مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

مستويات المجال الوجداني

بواسطة: نشر في: 1 يناير، 2022
مخزن
مستويات المجال الوجداني

خلال هذا المقال نتعرف على مستويات المجال الوجداني للتعلم ، إذ أن مستويات المجال الوجداني للتعلم هي مراحل أو مستويات عملية التعلم التي وضعها علماء علم النفس التعليمي في العصر الحديث، وتهدف نماذج مستويات المجال الوجداني للتعلم إلى فهم عملية التعلم بصورة أفضل من الجانب النفسي مما يساعد على زيادة فعاليتها، ويرجع الفضل في معرفة مستويات المجال الوجداني للتعلم إلى كل من بنجامين بلوم وديفيد كراثول، خلال السطور التالية نتعرف على مستويات المال الوجداني للتعلم، نقدم لكم هذا المقال عبر مخزن المعلومات.

مستويات المجال الوجداني

مستويات المجال الوجداني هي المستويات التي وضع أساسها عالم علم النفس التعليمي بنجامين بلوم، وقد حدد بلوم أن عملية التعلم تمر على الجانب الوجداني بستة مستويات هي:

  1. الحفظ أو التذكر أو الملاحظة
  2. الفهم أو الاستيعاب أو الإدراك
  3. التطبيق أو التجربة أو التقليد
  4. التحليل
  5. التقييم أو النقد
  6. الإبداع أو الإبتكار

بينما صنع ديفيد كراثول بناء على نموذج بلوم 5 مستويات أخرى شاملة للستة التي حددها بلوم وهي:

  1. الاستقبال
  2. الاستجابة
  3. التقييم
  4. التنظيم
  5. التشخيص

ويتشابه النموذجين إلى حد كبير لكونهما يعبران عن الأفكار ذاتها وتظل الاختلافات بينهما مجرد اختلافات في المسميات، إذ تمر عملية التعلم في كلا النموذجين بنفس الخطوات وتحدث على نفس المستويات مع اختلافات بسيطة للغاية.

المجال الوجداني عند بلوم

حسب نموذج بنجامين بلوم فإن عملية التعلم تتم على 6 مستويات أو مراحل، إذ تمر عملية التعلم أو تحدث على 6 مستويات مختلفة وهي كما يلي:

الحفظ أو التذكر أو الملاحظة

  • هي أول خطوات التعلم حيث يستقبل الإنسان المعلومة ويحاول أن يحفظها أو أن يضيفها إلى الذاكرة.
  • يمكن أن تتم عملية الملاحظة بدون قصد وتتوقف عملية التعلم عندها حيث يلاحظ الإنسان مئات أو آلاف الأشياء والمعلومات من حوله بصورة يومية.
  • يساعد الانتباه والتركيز والإرادة أو النية للتعلم على زيادة فعالية الملاحظة أو الحفظ أو التذكر.

الفهم أو الاستيعاب أو الإدراك

  • بعد الملاحظة أو الحفظ أو الانتباه بوجه عام يبدأ العقل في استيعاب الفكرة وإدراكها.
  • يكون حفظ الأفكار أو المعلومات المفهومة والمنطقية أسهل من حفظ الأشياء الأخرى.
  • يحتاج الفهم أحياناً إلى الحصول على تفسيرات بشأن النقاط أو الأفكار غير الواضحة حتى يتمكن العقل من إدراكها بصورة صحيحة.
  • قد يلجأ العقل إلى عمليات مثل المقارنة أو التشبيه لتسهيل استيعاب الفكرة ولذلك يجب على المعلم أن يستعمل هذه الأساليب قدر الإمكان لتبسيط الأفكار وتسهيل استيعابها.

التطبيق أو التجربة أو التقليد

  • يظهر ذلك المستوى بصورة أوضح في الأفكار العملية التي يمكن تطبيقها.
  • قد يلجأ الإنسان في البداية لتطبيق أو تجربة ما لديه من معلومات أو يقوم بتقليد ما رآه من تطبيق عملي للفكرة.
  • تفيد التجربة أو التطبيق في تثبيت الأفكار أو الخبرة وزيادتها في عقل الإنسان لتحولها إلى فكرة عملية.
  • في الأفكار والمعلومات النظرية كما في مادة التاريخ قد لا يتواجد هذا المستوى حيث أنه لا مجال لتطبيق الأفكار أو تجربتها ولكن يمكن البحث حول الأفكار للتأكد منها.
  • بعض الأفكار أو المعلومات النظرية كالمتعلقة بعلم النفس قابلة للتطبيق أو التجربة.

التحليل

  • تأتي مرحلة التحليل بعد مرحلة التجربة أو التطبيق حيث يحلل الإنسان المعلومة ونتائج التطبيق أو التجربة.
  • قد تنشأ في مرحلة التحليل أفكار ومعلومات مختلفة أو جديدة اعتماداً على تغير الأفكار السابقة للتجربة بعد التجربة أو التطبيق واكتشاف خطأ بعضها أو اختلافه عن ما تم إدراكه.
  • قد تؤدي مرحلة التحليل إلى الربط بين معلومات وخبرات مشابهة مما يساعد على زيادة الاستيعاب والخبرة.
  • تشتمل مرحلة التحليل في الأفكار النظرية على خطوة البحث والتأكد حيث يعتبر ذلك من خطوات التحليل.

التقييم أو النقد

  • في تلك المرحلة وبعد التجربة والتحليل يقوم الإنسان بتقييم المعلومات والأفكار واستبعاد ما ثبت خطأه والاحتفاظ بما تم إثبات صحته.
  • تشتمل مرحلة النقد على الجدال أو المناظرة بشأن الأفكار المتناقضة ومحاولة إثبات وجهة النظر أو تغييرها إذا كانت خاطئة.
  • قد تشتمل مرحلة النقد والتقييم على افتراضات يسعى الشخص لإثبات صحتها أو خطأها لتكوين الفكرة النهائية.

الإبداع أو الإبتكار

  • تأتي تلك المرحلة على رأس أو قمة الهرم وهي المرحلة التي يتوصل فيها الإنسان لأفكار جديدة اعتماداً على المراحل والخطوات السابقة.
  • قد يستطيع الإنسان باستخدام ما تعلمه التوصل إلى طرق جديدة لتطبيق التجربة أو طريقة أسهل لشرحها.
  • في الجانب النظري قد تؤدي عملية البحث والتحري ثم المناظرة والنقد للتوصل إلى حقائق أو نظريات جديدة حول الموضوع أو الفكرة.
  • يعد الإبداع والابتكار أهم مراحل التعلم أو غاية التعلم بما يضيفه من ثراء للعلم والتجربة العلمية.

المجال الوجداني كراثول

حسب نموذج دايفيد كراثول فإن عميلة التعلم تتم على خمسة مراحل أو مستويات تشابه إلى حد كبير النموذج ذو الست مستويات الذي وضعه بنجامين بلوم، ومستويات المجال الوجداني للتعلم حسب نموذج ديفيد كراثول هي:

الاستقبال

  • هو أقل وأول المستويات فعقل الإنسان قد يستقبل آلاف الأفكار يومياً دون أن يتعامل معها بإيجابية.
  • يشتمل الاستقبال عند كراثول على الملاحظة والتي تحدث طوال الوقت دون قصد سواء بالسمع او النظر، فحواس الإنسان لا تتوقف عن العمل طوال فترة استيقاظه.

الاستجابة

  • الاستجابة عند كراثول هي الانتباه والتركيز والرغبة في التعلم وهي مرحلة أو مستوى ضروري للتعلم.
  • يجب أن يستجيب الإنسان للأفكار أو الأشياء ويركز انتباه الحواس بغرض التعلم أو الاستيعاب والإدراك.
  • قد يتضمن مستوى الاستجابة رغبة الإنسان في سؤال أسئلة لاستيضاح بعض النقاط أو الأفكار، ويعتبر ذلك أحد العلامات المؤكدة للاستجابة.

التقييم

  • يشتمل هذا المستوى على مستويات التطبيق أو التجربة والتحليل عند بلوم، حيث تشتمل مرحلة التقييم عند كراثول على التفاعل مع المعلومات والأفكار بشكل عملي.
  • يقوم العقل في تلك المرحلة بربط الأفكار والمعلومات ببعضها البعض ومحاولة إيجاد الروابط بينها وبين بعضها أو بينها وبين الأفكار والمعلومات والتجارب السابقة في عقل الشخص.
  • قد يحتاج تقييم بعض المعلومات إلى المناظرة والجدل والنقاش بشأنها لإثبات صحتها أو اكتشاف خطأها.

التنظيم

  • يتم في هذا المستوى تنظيم المعلومات وترتيبها واستبعاد المعلومات الخاطئة والاحتفاظ بالمعلومات المقبولة.
  • تعتمد محلة التقييم على المرحلة السابقة لها وهي التقييم حيث يسهل التقييم تنظيم المعلومات بصورة أفضل.
  • قد تشتمل مرحلة التنظيم على الربط بين الأفكار أو محاولة تبسيطها على العقل

التشخيص

  • هي المرحلة التي يستخدم فيها الشخص المعلومات والأفكار في صورتها النهائية ويجسدها على أرض الواقع.
  • تساوي تلك المرحلة مرحلة الابتكار والإبداع عند بلوم، حيث يستفيد الشخص من الأفكار المكتسبة التي مرت بالمراحل السابقة وتقبلها العقل بصورة تامة في الإبداع والابتكار.

فوائد معرفة مستويات المجال الوجداني للتعلم

يفيد معرفة خطوات ومستويات عميلة التعلم الإنسان بعدة أشكال حيث يحقق الفوائد التالية:

  • يساعد فهم مستويات المجال الوجداني للتعلم على التعلم بصورة أفضل حيث يدرك الإنسان خطوات أو مراحل أو مستويات عملية التعلم في عقله مماس يساعده على التعلم بصورة أفضل.
  • تساعد معرفة تلك الأفكار المعلمين على التعليم بصورة أفضل وملاحظة مدى استفادة الطلاب أو المتعلمين على استيعاب الأفكار والاستفادة منها.
  • ساعدت هذه النماذج على تطوير نظم التعليم في دول مختلفة حول العالم، حيث أنها تجعل الوصول لأهداف العملية التعليمية أكثر سهولة.
  • يساهم إدراك النماذج السابقة والبحث عن طرق لتحقيق الكفاءة القصوى لكل مرحلة على زيادة فعالية التعلم ومدى استيعاب المتعلمين للأفكار والمعلومات المختلفة.
  • الغرض من عملية التعليم في النموذجين هو الابتكار والإبداع ويعتمد ذلك على المراحل أو المستويات السابقة له ولذلك يجب الاهتمام بتطبيق هذه المستويات بشكل مثالي.
  • على المستوى الشخصي فإن تطبيق هذه النماذج عند تعلم شيء جديد يجعل ذلك أكثر سهولة ويسراً على الإنسان ويحقق فعالية أكبر في التعلم.
  • يشمل التعلم كافة مجالات الحياة اليومية وليس فقط التعليم أو الدراسة، حيث أن التعلم أعم وأشمل من أن يتم اختصاره في الدراسة، وقد يفيد فهم تلك المستويات في اكتساب خبرات أو مهارات جديدة في الدراسة أو العمل أو الحياة بوجه عام مما يساعد الشخص على التقدم والتطور في الحياة.

إلى هنا ينتهي مقال مستويات المجال الوجداني ، شرحنا خلال المقال مستويات المجال الوجداني للتعلم وبعض المعلومات حولها، كما قدمنا نموذج بلوم ونموذج كراثول لمستويات المجال الوجداني للتعلم، وشرحنا فوائد معرفة مستويات المجال الوجداني للتعلم، قدمنا لكم مقال مستويات المجال الوجداني عبر مخزن المعلومات، نرجو أن نكون قد حققنا من خلاله أكبر قدر من الإفادة.

المراجع