مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

متى يبدأ مغص الحمل قبل الدورة

بواسطة: نشر في: 14 فبراير، 2022
مخزن
متى يبدأ مغص الحمل قبل الدورة

متى يبدأ مغص الحمل قبل الدورة تتساءل الكثير من النساء حول ذلك الأمر خاصةً ممن تنتظر من بينهن الحمل وتخطط له، حيث تختلف أعراض الحمل من امرأة لأخرى، كما يشترك كل من الحمل في بدايته والدورة الشهرية في العديد من الأعراض ولعل أكثرها شيوعًا هو الألم في البطن، لذا نعرض لكم في مخزن الإجابة على سؤال الموعد الذي يبدأ به مغص الحمل قبل الدورة، والفرق بينهما.

متى يبدأ مغص الحمل قبل الدورة

من بين العلامات المبكرة لحدوث الحمل ما يحدث في منطقة أسفل البطن من انقباضات تنجم عن انغراس البويضة المخصبة في بطانة الرحم لكي تبدأ في الانقسام والنمو لتكوين الجنين، حيث إن الوقت الذي تنغرس به البويضة المخصبة هو الذي يبدأ به الشعور بذلك المغص، والذي عادةً ما يقع بالفترة ما بين سادس يوم حتى اليوم الثاني عشر عقب إتمام عملية الإباضة التي تمر بها كل امرأة بشكل شهري.

ويذكر أنه في معظم الأحيان قد يحدث ذلك المغص والذي يعد من دلالات الحمل في الفترة التي تقع ما بين اليوم الثامن حتى اليوم العاشر، ولكن حتى في حالة تخصيب البويضة فلا يمكن الجزم بحدوث الحمل إلا عقب انغراس البويضة التي تم تخصيبها بجدار الرحم.

وغالبًا ما يكون ذلك المغص غير قوي ولكن خفيف، وقد يشعر به البعض من الحوامل دون البعض الآخر، ومن ناحية أخرى قد يأتي ذلك المغص في صورة تقلصات تتراوح في حدتها ما بين الخفيفة والمتوسطة، ويصاحبها قطرات من الدم خفيفة وفاتحة اللون، والتي تترتب على انغراس البويضة.

إذ يعود السبب بنزول تلك القطرات لتمزق بعض من الشعيرات الدموية لكي تتمكن البويضة عبر ذلك التمزق من الانغراس بأنسجة بطانة الرحم من الداخل، وتبدأ بالنمو والذي يظهر في شكل مغص قبل حوالي أربعة حتى ثمانية يوم من الموعد المتوقع للدورة الشهرية، ويقع تأثيره في منطقتي الحوض وأسفل البطن.

الفرق بين مغص الحمل ومغص الدورة الشهرية

يوجد بعض من الفروق التي يمكن عبرها التفرقة فيما بين المغص الذي يصاحب الدورة الشهرية ومغص الحمل تكمن ببعض من الأعراض التي تصاحب كل من نوعي المغص وهو ما يساهم في التأكد مما إذا كان الحمل قد حدث بالفعل أم لا، ومنها أن مغص الدورة الشهرية يكون أخف وأقل حدة وعادةً ما يبدأ عقب نزول دم الحيض وليس قبله، وأحيانًا ما يسبق دم الدورة الشهرية لدى بعض النساء بعدة ساعات، والذي غالبًا لا يستمر أكثر من ثلاث أيام.

في حين أن المغص الذي يصاحب الحمل فهو أكثر حدة وتكرارًا من مغص الحيض، ولكن عادةً ما يرافقه الأعراض الأخرى التي تدل على الحمل والتي تتمثل في القيء والغثيان، ومن أسباب حدوث ذلك المغص كذلك خلال فترة الطمث ما لمستوى هرمون البروجستيرون من تأثير والذي يرتفع إلى حد كبير في النصف الثاني للدورة الشهرية، وهو ما يترتب عليه الارتخاء في عضلات الجهاز الهضمي ومن ثم بطئ التمثيل الغذائي، والذي ينجم عنه المعاناة من الاضطرابات الهضمية التي تظهر في شكل انقباضات بالبطن.

طرق للتخفيف من مغص الحمل

عندما يكون المغص المصاحب لحدوث الحمل قوي وغير محتمل يمكن الاستعانة ببعض من الخطوات والسبل للتخفيف من حدة ذلك المغص ومنها الحصول على القسط الكافي من الراحة بالإضافة إلى ما يلي ذكره:

  • المحافظة على البقاء بوضعيات مريحة خلال النوم لما يؤديه من دور بالغ الأهمية بالتخفيف من الشعور بمغص الحمل.
  • الاستحمام بالماء الدافئ وليس الساخن، لمدة من خمس إلى عشر دقائق ليس أكثر من ذلك، حيث إن الإطالة في الوقت ستزيد من الشعور بالإجهاد والألم.
  • تناول الوجبات الصحية الصغيرة بشكل منتظم ومتكرر، والامتناع عن الأطعمة الدهنية أو الثقيلة، والحفاظ على تناول السوائل وشرب الكميات الكبيرة من الماء، وزيادة الكميات التي يتم تناولها من الأطعمة الغنية بالألياف.
  • الإفراغ المستمر للمثانة على مدار اليوم، حيث إن امتلائها بالبول يزيد من الألم في منطقة أسفل البطن.
  • عند اتخاذ الإجراءات السابق ذكرها دون الشعور بالتحسن لا بد من استشارة الطبيب للحصول على الدواء المناسب.

الموعد المناسب لإجراء اختبار الحمل

تسارع الكثير من النساء فور تغيب الدورة الشهرية عن موعدها لإجراء اختبار الحمل المنزلي، والذي لا يمكنه الكشف دومًا في الوقت المبكر من الحمل عن وجود هرمون hCG في البول، كما وهناك تشابه كبير فيما بين الأعراض التي تصاحب الحمل والدورة الشهرية مما يجعل من الصعب التفريق فيما بينهما، ولكن هناك بعض الأعراض التي ما إن وجدت المرأة أنها تعاني منها يمكنها إجراء اختبار الحمل، ولعل من أبرز تلك الأعراض نذكر ما يلي:

  • تأخر الدورة الشهرية: وذلك لأن غيابها يعتبر من أول أعراض الحمل، ولكن قد يرجع غيابها إلى العديد من الأسباب الأخرى ومنها الإجهاد أو المعاناة من بعض المشكلات الصحية مثل أمراض الغدة الدرقية، أو المعاناة من مرض السكري، ومتلازمة تكيس المبايض.
  • نزيف انغراس البويضة: في بعض الأحيان قد يرافق انغراس البويضة المخصبة في جدار الرحم بعض التقلصات والنزيف الخفيف، والذي عادةً ما يكون مختلف عن نزيف الحيض.
  • القيء والغثيان: من أكثر الأعراض الشائعة والمبكرة الدالة على حدوث الحمل المعاناة من القيء والغثيان، والذي قد يحدث لدى حوالي 80 بالمئة من النساء الحوامل، والتي تبدأ في أغلب الأحيان بتاسع أسبوع من الحمل.
  • التغيرات في حلمة الثدي: بالرغم من أن الفترة السابقة لموعد الحيض قد يرافقها التغيرات الطفيفة في منطقة الثدي ولكنه أمر نادرًا حدوثه، لذا فإن ذلك التغير من العلامات الدالة على الحمل، خاصةً عند ملاحظة أن لون الحلمة أصبح أغمق، وحجمها أكبر، وقد تحدث تلك التغيرات عقب ما يتراوح بين أسبوع إلى أسبوعين من حدوث الحمل.

متى يبدأ مغص الحمل قبل الدورة ذلك هو ما أجبناكم عنه في مقالنا الذي قدمناه لكم عبر مخزن والذي يعتبر من أكثر الأمور التي تشغل بال كل امرأة تخطط للحمل وتنتظر حدوثه، ويساعدها في ذلك التعرف على الفرق بين مغص الحمل والدورة الشهرية الذي أوضحناه لكم في فقراتنا السابقة، نتمنى في الختام أن نكون قد تمكنا من إفادتكم.

المراجع