مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هو حج الافراد

بواسطة: نشر في: 5 يونيو، 2022
مخزن
ما هو حج الافراد

ما هو حج الافراد

ما هو حج الافراد دليل الحاج المفرد ، بدايةً فإنه من الثابت في السُنة النبوية الشريفة بأنه لا يوجد اختلاف ما بين أنواع الحج عن أنواع الإحرام التي تتمثل في حج التمتّع، حج القِران، حج الإفراد ويجوز للحاج أن يقوم بأداء أي من أنواع الحج باتفاق علماء المسلمين، وذلك ما استدلوا عليه بما أخرجه الإمام مسلم في صحيحه عن السيدة عائشة ـ رضي الله عنها ـ في قولها:

(خَرَجْنَا مع رَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ، فَقالَ: مَن أَرَادَ مِنكُم أَنْ يُهِلَّ بحَجٍّ وَعُمْرَةٍ، فَلْيَفْعَلْ، وَمَن أَرَادَ أَنْ يُهِلَّ بحَجٍّ فَلْيُهِلَّ، وَمَن أَرَادَ أَنْ يُهِلَّ بعُمْرَةٍ، فَلْيُهِلَّ قالَتْ عَائِشَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا: فأهَلَّ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ بحَجٍّ، وَأَهَلَّ به نَاسٌ معهُ، وَأَهَلَّ نَاسٌ بالعُمْرَةِ وَالْحَجِّ، وَأَهَلَّ نَاسٌ بعُمْرَةٍ، وَكُنْتُ فِيمَن أَهَلَّ بالعُمْرَةِ)

وحج الإفراد اختصاراً هو نية الحاج لأداء فريضة الحج فقط ، فقال الشافعية بأن حج الإفراد هو تقديم الحاج لنية الحج على العمرة، وذلك بأن يقوم بالإحرام من ميقاته أولاً، ثم يفرغ منه، ويخرج بعدها إلى مكة المكرمة وصولاً إلى أدنى الحِل فيُحرم بالعمرة ويقوم بأعمالها، وهناك بعض العلماء الذين قالوا أن حج الإفراد هو أداء الحاج لأعمال وواجبات الحج فقط دون واجبات العمرة، فيكون حج الإفراد على هذه الصفة، فيكون إحرام الحاج بالحج دون العمرة ويقول فيه لبيك اللهم حجاً، ولو رغب في أداء العمرة فلا يؤديها إلا عند الفراغ من جميع أعمال الحج بشكل تام.

كيفية أداء حج الإفراد ( دليل الحاج المفرد )

إن لحج الإفراد كيفية في أداء الواجبات تختلف عن غيره من بقية أنواع الحج، وتتمثل كيفية أداء حج الإفراد بالتفصيل في التالي:

الإحرام وطواف القدوم

  • يبدأ الحاج المسلم حجّه بالإحرام على أن ينوي عند إحرامه أداء واجبات الحج فقط، ثم يتوجه ذهاباً إلى مكة المكرمة مُلبياً (لبيك اللهم حجاً)، فإن وصل مكة توجّه إلى المسجد الحرام، ويكون أول ما يبدأ به في المسجد الحرام هو أداء طواف القدوم حول بيت الله الحرام، ليبدأ الطواف من الحجر الأسود ليستلم الحجر ويقوم بتقبيله في كل شوط إن تمكن من ذلك ولم يكن فيه إيذاء لغيره من حجاج المسلمين، وإن لم يتمكن المسلم من تقبيل الحجر فله أن يلمسه بيده فقط، أو يلمسه بشيء يمسكه في يده ثم يُقبله، فإن عجز أيضاً عن ذلك له أن يُشير إلى الحجر الأسود بيديه، ثم يطوف حول البيت سبعة أشواط كاملة ، على أن يضطبع في الأشواط الثلاثة الأولى ويشغل نفسه بذكر الله تعالى والدعاء، وعند تمام الطواف يقوم المسلم بصلاة ركعتين لله تعالى عند مقام سيدنا إبراهيم ـ عليه السلام ـ إن تمكن من ذلك.

السعي

عقب انتهاء الحاج من الطواف يتوجه غلى المذهب ليقوم بالسعي بين الصفا والمروة سبعة أشواط، ليكون ذهابه شوطاً وإيابه شوطاً، ليكون هذا هو السعي ثم يبقى في مكة على إحرامه حتى اليوم الثامن من ذي الحجة وهو يوم التروية، كما للحاج أن يؤخر السعي حتى يؤدي طواف الإفاضة.

يوم الترّوية

يبدأ الحاج في أداء أعمال الحج بدايةً من يوم التروية، ليتوجه بعد غروب الشمس إلى مِنى ويبيت فيها حتى الليلة التاسعة من ذي الحجة، وذلك اتباعاً لسُنة النبي محمد، ثم يُصلي فيها صلاة الظهر، العصر، المغرب، العشاء، وكذلك فجر يوم عرفة التاسع من ذي الحجة.

يوم عرفة

يوم عرفة من أعظم أيام الحج وأهم أركانه، ويُسن فيه للحاج أن يبدأ مسيره من منى إلى جبل عرفات بعد طلوع الشمس، كما يُسن له الدخول إلى عرفة بعد غروب الشمس، ومن الجائز للحاج الوقوف في أي مكان بعرفة عدا منطقة بطن عُرَنَة، ليجمع صلاتي الظهر والعصر في عرفة جمع تقديم، ثم يشغل نفسه بالذكر والدعاء والتلبية وقراءة القرآن حتى غروب الشمس، وليس له مغادرة عرفة قبل ذلك فإن غربت الشمس له الانطلاق إلى مزدلفة.

مزدلفة

للحاج الانطلاق إلى مزدلفة بعد غروب شمس التاسع من ذي الحجة، وعند وصوله يجمع ما بين صلاتي المغرب والعشاء جمع تأخير، ثم يبيت في مزدلفة ليلته وجوباً، ويُستحب أن يقوم بجمع الجمرات التي سيرميها من مزدلفة، وهي سبعة جمرات أو الاكتفاء بسبعة حصوات لرميها في جمرة العقبة الكبرى في العاشر من ذي الحجة، ثم يصلي الحاج الفجر ويقف هناك للتهليل والدعاء.

يوم النّحر

في اليوم العاشر من ذي الحجة (أول أيام عيد الأضحى) يتوجه الحجاج من مزدلفة إلى منى بعد طلوع الفجر، فإن وصل إلى منى يبدأ في رمي جمرة العقبة الكبرة بسبعة جمرات مع التكبير ورفع يده في كل جمره، ويقوم بقطع التلبية عند بدء الرمي، ويُسن للحاج المفرد أن يقوم بنحر الهدى ثم حلق رأسه أو التقصير، ثم يتوجه الحجاج إل بيا الله الحرام لأداء طواف الإفاضة، ويقوم بالسعي إن لم يكن قد سعى بعد طواف القدوم، ثم يتحلل التحلل الأول أو التحلل الأصغر، ثم يحدث التحلل ألكبر بطواف الإفاضة وفيه يُحلل للحاج كل شيء حتى إتيان النساء.

أيام التشريق الثلاثة

أيام التشريق الثلاث هي اليوم 11 ـ 12 ـ 13 من ذي الحجة، ويبيت الحجاج بمنى في اليوم الأول والثاني ليرمي الحجاج في كل يوم ثلاث جمرات بالترتيب ليبدأ بالجمرة الصغرى، ثم الجمرة الوسطى، ثم جمرة العقبة الكبرى، ويرمى في كل جمرة سبعة حصوات، مع الوقوف للدعاء بين كل جمرتين.

طواف الوداع

وإن عزم الحاج على الرحيل من مكة المكرمة يكون عليه أن يطوف طواف الوداع، ليكون ذلك هو آخر عهده في بيت الله العتيق مكة المكرمة، كما يسن له استلام الحجر الأسود والدعاء بالمغفرة والرضوان ليكون قد أتم مناسك الحج المفرد.

أفضل أنواع الحج بالترتيب

تعددت أراء المذاهب الفقهية الأربعة بشأن أفضل أنواع الحج من أنواع الثلاث، وذلك على النحو الآتي:

  • مذهب الحنفية
    • ذهب الحنفية إلى أن أفضل أنواع الحج هو حج القِران، ثم التمتع، ثم الإفراد وذلك لما جاءء في حديث عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه 🙁 سَمِعْتُ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بوَادِي العَقِيقِ يقولُ: أَتَانِي اللَّيْلَةَ آتٍ مِن رَبِّي، فَقالَ: صَلِّ في هذا الوَادِي المُبَارَكِ، وقُلْ: عُمْرَةً في حَجَّةٍ).
  • مذهب المالكية والشافعية
    • جاء قول مذهب المالكية والشافعية بأن أفضل أنواع النُسك هو حج الإفراد، وذلك استدلالاً بما جاء في حديث السيدة عائشة ـ رضي الله عنها ـ (خَرَجْنَا مع رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ عَامَ حَجَّةِ الوَدَاعِ، فَمِنَّا مَن أَهَلَّ بعُمْرَةٍ، ومِنَّا مَن أَهَلَّ بحَجَّةٍ وعُمْرَةٍ، ومِنَّا مَن أَهَلَّ بالحَجِّ، وأَهَلَّ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بالحَجِّ).
  • مذهب الحنابلة
    • قال الحنابلة بأن أفضل أنواع الحج هو حج التمتع، ثم الإفراد، ثم القِران وقد استدلوا في قولهم هذا بما جاء عن جابر بن عيد الله ـ رضي الله عنه ـ أن النبي محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: (لو أَنِّي اسْتَقْبَلْتُ مِن أَمْرِي ما اسْتَدْبَرْتُ لَمْ أَسُقِ الهَدْيَ، وَجَعَلْتُهَا عُمْرَةً، فمَن كانَ مِنكُم ليسَ معهُ هَدْيٌ فَلْيَحِلَّ، وَلْيَجْعَلْهَا عُمْرَةً)

شروط وجوب حج المفرد

أجمع علماء المسلمين على أن شروط وجوب حج الإفراد على المسلم تتمثل في:

  • الإسلام.
  • العقل.
  • البلوغ.
  • الحرية.
  • الاستطاعة البدنية ـ الاستطاعة المادية.
  • أمان الطريق.
  • إمكانية المسير.

جديد المواضيع