مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

علاج انتفاخ في فتحة الشرج

بواسطة: نشر في: 27 مايو، 2022
مخزن
القبيله التي عصت وابت ان تدخل الاسلام

علاج انتفاخ في فتحة الشرج

يتساءل الكثير من الناس الذين يعانون من إصابتهم بانتفاخ في فتحة الشرج عن أفضل العلاج للتخلص من هذه الحالة، وتختلف طرق العلاج من بين حالة إلى أخرى.

تعد فتحة الشرج هي الجزء الأخير من السبيل الهضمي وتمثل وسيلة اتصال مع الوسط الخارجي، تتعرض تلك المنطقة إلى العديد من الاضطرابات وتصاب بعدد من الأمراض الخطيرة التي تصل إلى الإصابة بالسرطان، ويلزم على المريض الاهتمام بهذه الإصابة حتى لا تؤدي إلى الإصابة بأمراض خطيرة.

ومن الجدير بالذكر أن هذه الإصابة يتم معالجتها إما بطرق طبيعية أو بطرق طبية، ومن خلال السطور التالية نذكر كلا من الطريقتين:

علاج انتفاخ في فتحة الشرج بالطرق الطبيعية

نستعرض من خلال النقاط التالية الطرق الطبيعية التي يجب على المريض اتباعها في حالة الإصابة بانتفاخ في فتحة الشرج:

  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، ومن ثم يتوجب على المريض الإكثار من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف، حيث تساهم الألياف في تفادي الإصابة بالإمساك، ومن ثم لا يتم الضغط على فتحة الشرج أثناء التخلص من الفضلات.
  • الحرص على التمارين الرياضية اليومية البسيطة التي تتمثل في المشي والجري، وبذلك يتم تسهيل حركة الطعام في الأمعاء، وبالتالي لا يصاب الفرد بعسر هضم أو إمساك.
  • الوصول إلى الوزن المثالي للفرد واتباع نظام صحي لإنقاص الوزن بشكل صحيح.
  • الحرص على تناول كميات كافية من المياه، حيث تساهم المياه على تيسير عملية الهضم ومن ثم يتم تفادي الإصابة بالإمساك.
  • التوجه إلى الطبيب في حالة عدم جدوى هذه الطرق.

علاج انتفاخ فتحة الشرج بالطرق الدوائية والطبية

يوجد بعض الحالات التي تصاب بانتفاخ في فتحة الشرج يلزم لها التوجه إلى الطبيب على الفور، ومن خلال النقاط التالية نذكر أهم تلك الطرق:

  • تناول الملينات الي تعمل على الحد من الإصابة بالإمساك، تتمثل تلك الملينات فيما يلي ” بيكولاكس وديكولاكس واجيكيور وبيرسيند وسينالاكس ودوفلاك وايزيلاكس”، ومن ثم يحدد الطبيب النوع المناسب للحالة.
  • استخدام المراهم والكريمات، يتم وضعها على منطقة الانتفاخ، ومن ثم تعمل تلك الكريمات على تقليص حجم الانتفاخ.
  • استخدام الليدوكائين ومشتقاته حيث يكون بمثابة مواد مخدرة يتم وضعها على منطقة انتفاخ الشرج.
  • معالجات الخراج والالتهابات التي تحدث في منطقة فتحة الشرج عن طريق تناول المضادات الحيوية.
  • العمل على ترطيب منطقة الإصابة باستخدام المراهم التي تختص بمعالجة الشقوق الشرجية وترميمها.
  • تناول الأدوية المضادة للحكة ويكون من أبرزها مضاد الهيستامين الموضعي والعام، ينصح بتطهير منطقة الإصابة قبل البدء في وضع الكريمات.
  • وفي حالة الإصابة بالبواسير أو الشقوق الشرجية المزمنة والأورام الشرجية بأنواعها الحميدة أو الخبيثة يلزم خضوع المريض للتداخلات الجراحية.

أسباب انتفاخ في فتحة الشرج

يوجد عدد من الأسباب التي تعمل على الإصابة بانتفاخ في فتحة الشرج، من خلال النقاط التالية نذكر تلك الأسباب بالتفصيل:

  • الإصابة بالإمساك المزمن الذي يتطلب جهود كبير من المريض عند التخلص من الفضلات، وينتج عن ذلك انسدال المخاطية المبطنة للقناة الشرجية وظهور انتفاخ في فتحة الشرج.
  • الإصابة بالإسهال المستمر لفترة تصل إلى أكثر من ثلاثة أسابيع، حيث يؤدي ذلك الأمر إلى إصابة المخاطية المبطنة للشرج وظهور انتفاخ.
  • حدوث التهاب في المخاطية المبطنة للقناة الشرجية أو تورمها، ومن ثم يشعر المريض بألم شديد عند التبرز بالإضافة إلى خروج إفرازات ذات رائحة كريهة من فتحة الشرج.
  • الإصابة بالبواسير الشرجية التي تعد بمثابة دوالي في الأوردة الاتي توجد في الشرج، ومن الجدير بالذكر أن تلك البواسير تنقسم إلى قسمين منها ما يسمى بالبواسير الداخلية تتم في الأوردة الداخلية، ولا يمكن للمريض رؤيتها، والقسم الأخر يسمى البواسير الخارجية يمكن للمريض أن يرها ويلمسها بيده.
  • وجود زوائد شرجية وتظهر هذه الحالة عند الإصابة بداء كرون، الذي يعد بمثابة مرض مناعي ذاتي يصيب السبيل الهضمي، وينقسم ذلك إلى البواسير والشقوق، ويؤدي ذلك إلى إصابة المريض بالنزيف والألم المتكرر.
  • الإصابة بالخراج الشرجي والذي يعد بمثابة حالة التهابية شديدة، تظهر نتيجة لتجمع الصديد والقيح تحت طبقة الجلد المحيطة بمنطقة الشرج، ويظهر أعراض هذه الإصابة في الشعور بالتعب وارتفاع درجة الحرارة.
  • حدوث ارتخاء في الأربطة الحوضية المحيطة بمنطقة فتحة الشرج، ومن ثم يحدث هبوط للشرج.
  • الإصابة باضطراب تعصيب العضلة الشرجية الخارجية والتي تكون مسؤولة عن إخراج البراز الإرادي، وينتج عن ذلك ارتخاء عضلة الشرج وحدوث انتفاخ في منطقة الشرج.
  • التعرض للإصابة في العضلة الشرجية أثناء الخضوع للتدخل الجراحي.
  • اتباع طرق الجماع الشاذة مثل الجماع الشرجي، ومن ثم يؤدي ذلك إلى توسع المعصرة الشرجية والحاق الضرر بها.

أعراض انتفاخ فتحة الشرج

نتناول في هذه الفقرة أهم أعراض انتفاخ فتحة الشرج، تأتي تلك الأعراض كما يلي:

  • الإحساس بأن تلك المنطقة منتفخة ويتم الشعور بها عند التبرز أو الإستحمام.
  • التعرض للحكة المستمرة في المنطقة الشرجية.
  • الإصابة بإحمرار منطقة الشرج ووجود تورم وانتفاخ في منطقة الشرج.
  • حدوث تورم العقد البلغمية التي توجد عند فتحة الشرج، مما يؤدي إلى ازعاج المريض وشعوره بالألم عند الجلس.
  • خروج إفرازات ذات راحة كريهة نتيجة للخراجات التي توجد في منطقة الشرج.

عوامل الخطورة لظهور انتفاخ في فتحة الشرج

نتناول في النقاط التالية عدد من عوامل الخطر التي تنتج عن فتحة الشرج، وتأتي كالتالي:

  • التقدم بالعمر والمسنين حيث يعد هذا الأمر من أهم عوامل خطورة.
  • الإصابة الحامل حيث يتم الضغط من خلال الرحم على منطقة الحوض وبالتالي يتم الحاق الضرر في المنطقة الشرجية.
  • الإصابة بالسمنة، حيث يتم الضغط على الأربطة الشرجية بسبب الشحوم الزائدة.
  • الإصابة بمرض داء كرون وهو عبارة عن داء معوي التهابي، ويتضمن العديد من الاضطرابات الشرجية.
  • الأشخاص الرياضيين وحاملي الأثقال والذين يمارسون الرياضيات العنيفة، التي تؤثر على منطقة الشرج والأربطة الداعمة لها.
  • وجود الاضطرابات الوريدية الذي يؤدي إلى إصابة بدوالي الساقين والبواسير بأنواعها الخارجية والداخلية.

حالات الانتفاخ في فتحة الشرج التي تتطلب زيارة الطبيب

يوجد عدد من الأعراض التي تصاحب الإصابة بانتفاخ في فتحة الشرج، ومن خلال النقاط التالية نذكر تلك الأعراض:

  • التعرض لنزول دم مع البراز.
  • سوء الحالة العامة للمريض، وعدم قدرته على القيام بالنشاط اليومي.
  • الإصابة بارتفاع درجات حرارة المريض.
  • خروج البراز من فتحة البول أو من الفتحة التناسلية، ويعد ذلك إشارة إلى الإصابة بناسور بولي أو تناسلي.

هل يتحول الشرخ إلى سرطان؟

يتساءل الكثير من المصابين بشرخ في منطقة الشرج من كون تحول هذا المرض إلى الإصابة بالسرطان، ومن ثم تكمن الإجابة في أنه لا يؤدي هذا الشرخ الشرجي إلى سرطان تلك المنطقة، أو سرطان المستقيم.

ومن الجدير بالذكر أن كلا من المرضين يتشابها في الأعراض، حيث يسبب كلا منهما إلى خروج البراز مصحوبا بالدم، بالإضافة إلى حدوث دم ونزيف يخرج من القناة الشرجية، ولذلك ينصح بعدم الخلط بين كلا من التشخصين، كما يجب أن ننوه أنه في حالات نادرة يمكن أن يكون شرخ الفتحة الشرجية إشارة إلى الإصابة بسرطان الشرج.