سبب تغير اسم فيس بوك

بواسطة:
سبب تغير اسم فيس بوك

نتعرف خلال هذا المقال على سبب تغير اسم فيس بوك ، حيث أعلن مارك زوكربيرج خلال مؤتمر الشركة السنوي في 28 أكتوبر 2021 عن تغيير اسم العلامة التجارية للشركة من “فيسبوك” إلى “ميتا”، كما أعلن في نفس المؤتمر عن فكرة مشروع ميتافيرس والتي تعتبر طفرة كبيرة في مجال التواصل الاجتماعي أو التواصل البشري بوجه عام في كافة المجالات إذا ما تم تطبيقها فعلاً بالصورة المعلن عنها، وقد أثار هذا المؤتمر الكثير من الجدل والمخاوف المختلفة عند مستخدمي الإنترنت، خلال السطور التالية نتعرف معاً على سبب تغيير اسم فيسبوك ونتعرف على بعض التفاصيل حول فكرة ميتافيرس، نقدم لكم هذا المقال عبر مخزن المعلومات.

سبب تغير اسم فيس بوك

  • يرجع سبب تغيير اسم فيسبوك إلى كون شركة فيسبوك لا ترتبط بموقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي وتشمل أكثر من ذلك.
  • تمتلك شركة فيسبوك موقع مشاركة الصور انستجرام كما تمتلك تطبيق الرسائل الفورية واتس آب وهو ما يجعل نشاطها أكبر من أن يتم اختصاره في فيسبوك وحده.
  • تم تغيير اسم شركة فيسبوك إلى “ميتا” (Meta) وتعني ما وراء، وهي اختصار لكلمة ما وراء الكون أو العالم الآخر (Meta Verse).
  • ويعبر الاسم الجديد عن العالم الافتراضي الذي خلقته فيسبوك وملحقاتها وتسعى إلى تطويره من خلال التقنيات الحديثة.
  • خلال مؤتمر الإعلان عن تغيير الاسم أعلن مارك زوكربيرج مؤسس فيسبوك عن خطة لتحويل الواقع الافتراضي إلى عالم رقمي موازي داخل العالم الذي نعيش فيه.
  • حيث تهدف ميتا من خلال تقنية الواقع الافتراضي إلى خلق إمكانية التواصل بين الأفراد في الواقع الافتراضي من خلال الحركة التفاعلية باستخدام نظارات VR وما قد يتم استحداثه من أدوات لنفس الوظيفة.
  • أبدى الكثيرين قلقهم مما اعلن عنه مؤسس فيسبوك حيث يرون أن ذلك إن تم حقاً سيغير شكل طرق التواصل في العالم الذي نعرفه.
  • كذلك فإن الانتقادات أو التخوفات شملت ما حدث من تغييرات سلبية بسبب فيسبوك ومنتجاتها من تقليل التواصل الاجتماعي بين البشر بسبب التواصل على العالم الافتراضي ومواقع التواصل مثل فيسبوك وغيرها.

مصير حسابات فيسبوك

  • بعد الإعلان عن تغيير اسم فيسبوك إلى ميتا والإعلان عن فكرة الميتافيرس أبدى الكثيرون من مستخدمي فيسبوك قلقهم من مصير حساباتهم على موقع التواصل الاجتماعي الأوسع انتشاراً في العالم.
  • يعتقد البعض أن تغيير فيسبوك اسمها إلى ميتا قد يتسبب في ضياع حساباتهم على فيسبوك أو إغلاقها أو قد يؤثر عليها بأي شكل من الأشكال.
  • ليس لهذه المخاوف أي داعي حيث أن الشركة غيرت اسم علامتها التجارية فقط وهو يعتبر إجراء تسويقي وقانوني ليس أكثر، أما فيسبوك فسوف يظل بنفس الاسم دون تغيير ولن يتأثر المستخدمين بتغيير اسم العلامة التجارية في أي شيء يذكر.

ماهو أصل فكرة ميتافيرس

  • ظهر مصطلح ميتافيرس لأول مرة في أحد روايات الكاتب الأمريكي نيل ستيفنسون عام 1992.
  • تتناول الرواية فكرة العالم الافتراضي الذي يتواصل فيه البشر من خلال تقنيات الواقع المعزز والصور ثلاثية الأبعاد.
  • تناولت بعض أفلام الخيال العلمي الفكرة باختلافات بسيطة كل حسب خياله لفكرة التواصل عن طريق الواقع المعزز وكانت من خيال الكتاب والمخرجين.
  • اليوم في عام 2021 وفي ظل ما حققته البشرية من تقدم تكنولوجي خاصة في تقنيات الواقع الافتراضي المعزز فإن ذلك الحلم أو الخيال لم يعد بعيداً عن التحول إلى واقع.

ما هي تقنية ميتافيرس

  • تقنية ميتافيرس حسب ما شرحه زوكربيرج في المؤتمر هي سلسلة من العوالم الافتراضية سيتم عليها تفاعلات لا حصر لها، لن يقتصر الأمر على الألعاب والترفيه فقط ولكن سيمتد ليشمل الأعمال.
  • لا يتعمد الميتافيرس على فيسبوك (ميتا في الوقت الحالي) وحده حيث أن الفكرة تحتاج لمجهود هائل ومشاركة من كافة العاملين بصناعة التكنولوجيا والبرمجيات وهو ما أشار إليه زوكربيرج في حديثه خلال المؤتمر.
  • قال زوكربيرج أن الأمر سيشبه تحويل الإنترنت إلى عالم ثلاثي الأبعاد يستطيع المستخدم الدخول إليه وأن يصبح جزء منه وليس فقط أن ينظر إلى الشاشة، بحيث يصبح جزءاً من هذا العالم بكل حواسه وليس حاسة النظر فقط.
  • يستطيع المستخدم من خلال ميتافيرس التواصل مع الآخرين من خلال شخصيته الافتراضية للعمل أو اللعب أو التواصل بوجه عام، وذلك من خلال نظارات الواقع الافتراضي والسماعات وما ترتبط به من تطبيقات على الهاتف.
  • وأيضاً فإن هذه التقنية قد تحقق طفرة كبيرة في مجال التسوق عبر الإنترنت، حيث ستتيح للمستخدم أن يتسوق عبر الإنترنت بصورة تقارب التسوق الحقيقي من خلال معاينة صورة ثلاثية الأبعاد للمنتجات عن قرب بدلاً من معاينة الصور ثنائية الأبعاد.
  • ومن المخطط أن يشمل ميتافيرس كافة النشاطات الممكن أدائها في العالم الحقيقي أو السعي إلى ذلك، فمثلاً التواصل مع الأصدقاء أو اللعب أو الدراسة أو العمل أو التسوق من الأنشطة المخطط أن يتضمنها ميتافيرس كبداية.

كيفية الدخول إلى ميتافيرس

  • حتى الآن يمكن الدخول إلى الميتافيرس عن طريق تطبيق Horizon Workrooms الذي أطلقته ميتا (فيسبوك سابقاً) وهو تطبيق يتيح إجراء الاجتماعات الافتراضية للشركات حتى الآن.
  • يحتاج المستخدم إلى نظارات الواقع الافتراضي من نوع Oculus VR والتي لم تلقى إعجاب المستخدمين حتى الآن بسبب ارتفاع ثمنها الذي يصل إلى 300 دولار أو أكثر، وهو ما يجعل التجربة غير متاحة للكثيرين في الوقت الحالي.
  • يتوقف جزء كبير من نجاح فكرة ميتافيرس على قدرة الشركات التكنولوجية على تطوير التقنية والأدوات، حيث يتطلب اتساع الفكرة تطويرات برمجية هائلة لصنع هذا العالم، كما سيتطلب تطويرات كبيرة في أدوات الواقع الافتراضي المعزز.
  • من المفترض أن ميتافيرس لن يكون ملك شركة ميتا وحدها ولكنه سيكون متاحاً لكافة الشركات في كافة المجالات وهو ما يتطلب تكاتف الشركات لتطوير هذا العالم أو حتى التنافس على تطويره بما يحقق مصلحة المستخدم.

مخاطر ومخاوف من ميتافيرس

  • بعض المخاوف بخصوص ميتافيرس تتعلق بالخصوصية والتي واجهت فيسبوك انتقادات عديدة بسببها أكثر من مرة، فالبعض يتخوف على بياناته الشخصية التي ستشمل في حالة ميتافيرس صور مختلفة إلى جانب البيانات والمعلومات الشخصية.
  • كما يتخوف البعض من الآثار الثقافية التي يمكن أن تنتج عن هذا الانفتاح الهائل في الاتصال والتواصل بين البشر من بيئات وثقافات مختلفة دون أي قيود.
  • كذلك فإن البعض متخوف من تأثير فكرة ميتافيرس على صحة البشر مستقبلاً حيث قد تقلل من احتياجهم للحركة بصورة كبيرة وهو ما قد يسبب عدة أمراض أبسطها السمنة وأمراض القلب والتي ارتفعت بدرجة ملحوظة في العالم بعد انتشار مواقع التواصل الاجتماعي التقليدية مثل فيسبوك وغيرها.
  • وأيضاً فإن الإعلانات التي يعتمد عليها فيسبوك بشكل أساسي في تحقيق الأرباح تسبب القلق للبعض، حيث لا يعلم احد حتى الآن خطة ميتا أو فيسبوك في جمع البيانات الشخصية من خلال ميتافيرس وما ستقدمه منها للمعلنين وما ستحجبه عنهم، وهو ما يزيد من المخاوف المتعلقة بالخصوصية والتي تحظى فيسبوك بتاريخ سيء بشأنها.
  • خلال المؤتمر أشار زوكربيرج إلى الإعلانات في ميتافيرس بقوله أنها ستظل جزءاً مهماً من استراتيجية فيسبوك كما يمكن أن تكون جزءاً مفيداً من ميتافيرس أيضاً، وهو ما يعني أنه يخطط لاستخدام ميتافيرس للإعلانات مثل فيسبوك ولم يتم إعلان تفاصيل حول سياسات الإعلان في ميتافيرس حتى الآن.
  • حتى الآن المشروع مجرد فكرة مبدئية تحت التجربة وتحتاج إلى كثير من التطوير، ولا أحد يعلم متى يمكن أن تتحول فكرة ميتافيرس إلى واقع منتشر من حولنا ويتعايش البشر معها بصورة طبيعية كمواقع التواصل الآن، ولكن ما هو مؤكد أن الأمر لن يستغرق الكثير نظراً لتوافر أدوات تحقيق هذا الهدف في الوقت الحالي.

إلى هنا ينتهي مقال سبب تغير اسم فيس بوك ، عرضنا خلال هذا المقال معلومات وتفاصيل اكثر حول تغيير اسم فيسبوك والذي تم الإعلان عنه مؤخراً، كما تطرقنا للحديث بالتفصيل عن فكرة ميتافيرس التي أعلن عنها مؤسس فيسبوك والتي أثارت الكثير من الجدل حول العالم، نتمنى أن نكون قد حققنا لحضراتكم أكبر قدر من الإفادة.