ما هو مرض حساسية الجلوتين

بواسطة:
ما هو مرض حساسية الجلوتين

خلال هذا المقال نجيب عن سؤال ما هو مرض حساسية الجلوتين ؟ ، حيث أن حساسية الجلوتين من الأمراض الصعبة والمزمنة، ذ يتواجد الجلوتين في عدد من الأطعمة الأساسية المحتوية على القمح والشعير مثل الخبز والمعجنات، وهو ما يجعل من حساسية الجلوتين حالة صحية صعبة التعامل، إذ تحرم المريض من أطعمة كثيرة حيث يعتبر القمح من المواد المستخدمة بكثرة في الصناعات الغذائية، خلال السطور التالية نجيب عن سؤال ما هو مرض حساسية الجلوتين؟ كما نوضح أعراض وأسباب وعلاج ومضاعفات عدم علاج حساسية الجلوتين وكذلك نوضح الفرق بين حساسية القمح وحساسية الجلوتين، نقدم لكم مقال ما هو مرض حساسية الجلوتين؟ عبر مخزن المعلومات.

ما هو مرض حساسية الجلوتين

  • حساسية الجلوتين أو مرض سيلياك هو أحد أمراض المناعة الذاتية، حيث يجعل الجلوتين الجسم المصاب بالمرض يهاجم خلايا الأمعاء.
  • يعتبر مرض سيلياك من الأمراض غير المنتشرة بدرجة كبيرة ولكنه أيضاً ليس من الأمراض النادرة، حيث يصيب نحو 1% من البشر حول العالم.
  • ترتفع احتمالات الإصابة بمرض سيلياك عند الأشخاص الذين لديهم عوامل وراثية مثل إصابة أحد الآباء أو الأجداد أو الأخوة بالمرض.
  • يعتبر مرض سيلياك أحد الأمراض الخطيرة في حالة عدم اهتمام المريض بالابتعاد عن تناول الجلوتين، فيما عدا ذلك فهو قابل للتعايش معه ولا يشكل خطورة كبيرة على حياة المريض.
  • قد يعتقد البعض أن مرض سيلياك زاد انتشاره مؤخراً وهو اعتقاد غير صحيح، إذ لم ينتشر المرض بمعدل أكبر من السابق، ولكن زيادة الوعي بشأن المرض هي ما جعل الحالات المكتشفة في زيادة ملحوظة.
  • لا ينتشر المرض بالعدوى حتى يزيد معدل انتشاره، ولكن الوعي المتزايد بالمرض وتطور طرق الفحص هو ما جعل الحالات المكتشفة تزيد بصورة ملحوظة.
  • يوجد الجلوتين في الحبوب مثل القمح والشعير والأطعمة التي تصنع منهما مثل الخبز والمكرونة وحبوب الفطار والبسكويت والمعجنات والمخبوزات المختلفة.

أعراض حساسية الجلوتين

تظهر أعراض مرض سيلياك أو حساسية الجلوتين بعد تناول الأطعمة المحتوية على الجلوتين، وتزيد حدة هذه الأعراض مع استمرار تناول تلك الأطعمة، وتكون الأعراض كما يلي:

  • الإسهال وهو أكثر الأعراض وضوحاً وشيوعاً وينتج عن سوء امتصاص الجسم للعناصر الغذائية.
  • البراز الدهني ذو الرائحة الكريهة وينتج أيضاً عن سوء امتصاص العناصر الغذائية.
  • ألم البطن بسبب مهاجمة الجهاز المناعي لخلايا الأمعاء.
  • انتفاخ البطن والغازات وكثرة إطلاق الريح.
  • عسر الهضم.
  • الإمساك في بعض الأحيان وعدم القدرة على التبرز.
  • القيء ويكون من الأعراض الشائعة عند الأطفال أكثر من البالغين.
  • التعب والإرهاق وغالباً ما ينتج عن فقر الدم بسبب سوء امتصاص السم للحديد وحمض الفوليك.
  • فقدان الوزن بسبب سوء التغذية وعدم استفادة الجسم من الطعام بالصورة المطلوبة.
  • الحكة والطفح الجلدي في بعض الحالات.
  • صعوبة حدوث الحمل عند النساء.
  • خدر ووخز في اليدين والقدمين أو ما يعرف باعتلال الأعصاب المحيطية.
  • اضطرابات في التوازن والنطق والقدرة على الحديث.
  • تورم اليدين والقدمين بسبب احتباس السوائل.

اسباب حساسية الجلوتين

حتى الآن لا يوجد أسباب واضحة لاضطرابات وأمراض المناعة الذاتية كمرض سيلياك وغيره من الاضطرابات المناعية، ولكن الدراسات العملية المتعددة قد كشفت الفئات الأكثر عرضة لخطر الإصابة بمرض سيلياك وهي كما يلي:

  • العوامل الوراثية أو من لديهم أحد أفراد العائلة مصاب بمرض سيلياك.
  • المصابون بمرض السكري من النوع الأول (داء السكري المناعي).
  • المصابون بمتلازمة داون أو متلازمة تيرنر.
  • مرضى اضطرابات المخ والجهاز العصبي مثل مرض الصرع.
  • المصابون باضطرابات الغدة الدرقية المناعية (مرض هاشيموتو ومرض جريفز).
  • مرضى التهاب القولون المجهري أو الليمفاوي أو الكولاجيني.
  • المصابون بمرض أديسون (مرض القصور الكظري).

علاج حساسية الجلوتين

حتى الآن لا يوجد علاج نهائي لحساسية الجلوتين أو مرض سيلياك ويعتمد العلاج على تقليل الأخطار والسيطرة على الأعراض، ويتم العلاج كما يلي:

الامتناع عن تناول الأطعمة المحتوية على الجلوتين

ما هو مرض حساسية الجلوتين
  • كما ذكرنا فإن الجلوتين هو المحفز الأساسي للمرض ولذلك يجب الامتناع تماماً عن تناول الأطعمة المحتوية على الجلوتين كخطوة البداية للعلاج.
  • يتواجد الجلوتين في الأطعمة التالية:
    • الخبز بأنواعه المختلفة.
    • المكرونة.
    • حبوب الإفطار.
    • البسكويت والمقرمشات.
    • المعجنات والمخبوزات.
    • الفطائر.
    • المرق المحتوي على دقيق القمح.
  • يجب دائماً الحرص على التأكد من خلو الطعام من الجلوتين قبل تناوله وتحمل الأطعمة الجاهزة علامة أو شعار يفيد بخلوها من الجلوتين.
  • قد تحتوي بعض المنتجات من غير الأطعمة على الجلوتين مثل أحمر الشفاه وبعض الأدوية.

تناول الأطعمة الخالية من الجلوتين

ما هو مرض حساسية الجلوتين
  • فيما عدا الأطعمة المحتوية على الجلوتين يمكن للمريض تناول باقي أنواع الأطعمة بأمان تام.
  • من أمثلة الأطعمة الخالية من الجلوتين ما يلي:
    • منتجات الألبان مثل الجبن والزبادي والزبدة والحليب.
    • الخضروات والفواكه بكافة أنواعها.
    • اللحوم الحمراء والدواجن والأسماك.
    • البطاطس ورقائق البطاطس الخالية من القمح (بعض أنواع الرقائق قد تصنع من القمح مثل برنجلز).
    • الأرز ونودلز الأرز (أغلب أنواع النودلز تصنع من القمح وتحتوي على الجلوتين).
  • عادة ما تحمل الأطعمة التي تحمل شعار”خالي من الجلوتين” أقل من 20 جزء من المليون من الجلوتين وهي نسبة غير ضارة بالمريض.

استبدال القمح والشعير بالبدائل الآمنة

ما هو مرض حساسية الجلوتين
  • في حالة رغبة المريض في تناول المخبوزات يمكن اختيار المخبوزات المصنوعة من مواد آمنة خالية من الجلوتين.
  • من أمثلة الدقيق الخالي من الجلوتين: دقيق الذرة ودقيق الصويا ودقيق الشوفان ودقيق الأرز.
  • تعتبر المخبوزات المصنوعة من أنواع الدقيق السابق ذكرها آمنة على المرضى ولا تسبب أي أخطار.

المكملات الغذائية

ما هو مرض حساسية الجلوتين
  • عند التوقف عن تناول الطعام المحتوي على الجلوتين فإن الطبيب أو اخصائي التغذية قد ينصح بتناول المكملات الغذائية.
  • ينصح الطبيب بتناول المكملات الغذائية التي تحتوي على الفيتامينات والمعادن لمدة لا تقل عن 6 أشهر.
  • تساعد المكملات من الفيتامينات والمعادن على تعويض نقص العناصر الغذائية كما تساعد على استعادة الجهاز الهضمي لصته وإصلاح التلف.
  • تساعد المكملات الغذائية على علاج الأضرار الجانبية المحتملة مثل أنيميا نقص الحديد.

مضاعفات حساسية الجلوتين

عند إهمال علاج مرض سيلياك باتباع النظام الغذائي الصحي الخالي من الجلوتين قد تحدث بعض المضاعفات الصحية للمريض مثل:

  • سوء التغذية: يحدث سوء التغذية بسبب عدم قدرة الأمعاء الدقيقة على الاستفادة من العناصر الغذائية في الطعام وامتصاصها، وهو ما قد يؤدي لفقدان الوزن ومشكلات في النمو عند الأطفال وأنيميا نقص الحديد.
  • هشاشة العظام: ينتج عن سوء التغذية كذلك نقص في الكالسيوم وفيتامين د وهو ما يؤثر على صحة العظام، ويؤدي نقص هذه العناصر إلى لين العظام أو الكساح عند الأطفال وهشاشة العظام عند البالغين.
  • الإجهاض وضعف الخصوبة: يمكن أن يؤدي سوء امتصاص الكالسيوم وفيتامين د إلى مشكلات في الوظائف التناسلية مثل ضعف الخصوبة والإجهاض، حيث يؤثر سوء التغذية على الهرمونات التناسلية عند الإناث وعند الذكور كذلك.
  • عدم تحمل اللاكتوز: قد يؤدي تلف الأمعاء الدقيقة إلى الإصابة بالإسهال وألم البطن عند تناول الأطعمة المحتوية على اللاكتوز مثل منتجات الألبان، ولكن بمجرد تعافي الأمعاء واستشفائها من التلف والضرر يمكن للمريض تناول منتجات الألبان والأطعمة المحتوية على اللاكتوز بأمان.
  • أمراض الأعصاب: قد يعاني بعض المصابين بمرض سيلياك من أمراض عصبية مثل نوبات الصرع واعتلال الأعصاب المحيطية في اليدين والقدمين.
  • السرطان: عند استمرار مرضى سيلياك في تناول الأطعمة المحتوية على الجلوتين ترتفع لديهم احتمالات الإصابة ببعض أنواع السرطان مثل سرطان الأمعاء الدقيقة وسرطان الغدد الليمفاوية.

الفرق بين حساسية القمح وحساسية الجلوتين

ما هو مرض حساسية الجلوتين
  • تشمل حساسية الجلوتين أنواع متعددة من الحبوب مثل القمح والشعير بينما حساسية القمح تكون تجاه القمح فقط.
  • يتواجد الجلوتين في أنواع مختلفة من الحبوب مثل القمح والشعير بينما حساسية القمح تكون للقمح فقط.
  • تؤثر حساسية الجلوتين على الأمعاء بصورة أكبر وتعتبر من أمراض المناعة الذاتية بينما حساسية القمح تشبه باقي أنواع الحساسية التي تسبب إفراز الجسم للهيستامين.
  • يمكن التعامل مع حساسية القمح بمضادات الهيستامين لتقليل الأعراض بينما حساسية الجلوتين لا يوجد لها علاج سوى الامتناع عن تناول الجلوتين.

إلى هنا ينتهي مقال ما هو مرض حساسية الجلوتين ؟ ، أجبنا خلال هذا المقال عن سؤال ما هو مرض حساسية الجلوتين، كما وضحنا أعراض وأسباب وعلاج ومضاعفات حساسية الجلوتين، كذلك فقد وضنا الفرق بين حساسية القمح وحساسية الجلوتين، قدمنا لكم مقال ما هو مرض حساسية الجلوتين؟ عبر مخزن المعلومات.

المراجع