تعبير عن شهر رمضان 1442

بواسطة:
تعبير عن شهر رمضان 1442

تعبير عن شهر رمضان

نقدم لكم موضوع تعبير عن شهر رمضان المبارك للحديث حول فضائل الشهر الكريم، صوم رمضان، التوبة والغفران خلال شهر رمضان، شروط صحة صوم المسلم لشهر رمضان، مبطلات الصوم وذلك بالتفصيل في السطور التالية من موقع مخزن المعلومات.

أيام معدودات ويحلّ علينا في الوطن العربي الحبيب شهر رمضان المبارك شهر الرحمة والخيرات، شهر الطاعة والعبادات، شهر السكينة وطمأنينة القلب التي يرسلها الله على عباده من السماوات لتكون أيام الشهر الجليل أيام مباركة يتسابق فيها الناس إلى فعل الخيرات والتقرب إلى الله عز وجل ابتغاءً لرحمته ومغفرته، ففي رمضان الكريم يرقّ قلب المسلمين لمساعدة أخوانهم المحتاجين والرفق بالأيتام والفقراء، ليكون رمضان فرصة لا تعوض لأن يتحلى المرء بصفات الإنسان المسلم الحق الذي يُسرع بخطواته لأداء كل خير ويتجنب الشر والإيذاء.

ووفقاً للتقويم الهجري فإن شهر رمضان يحلّ علينا في كل عام عقب انتهاء شهر شعبان ، وعقب انتهاء رمضان يحل علينا شهر شوال، ويُعد رمضان شهر مبارك حيثُ أنزل الله عز وجل فيه آيات القرآن على نبينا الكريم محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ حينما كان في غار حراء وأرسل إليه سيدنا جبريل بالوحي لتكون أول آيات القرآن الكريم هي أقرأ التي جاءت في سورة العلق أولى سور القرآن الكريم.

ويعني اسم رمضان في المعجم اللغوي للغة العربية بالحر الشديد وقد سُمي الشهر بهذا الاسم نظراً لحلوله في فصل الصيف الذي اشتد به الحر وارتفاع درجة الحرارة آنذاك.

فريضة الصوم في شهر رمضان

فرض المولى ـ عز وجل ـ علينا صيام شهر رمضان ويكون الصوم من خلال امتناع المرء عن تناول الطعام والشراب بدايةً من بزوغ الشمس في وقت الفجر وحتى يحين موعد صلاة المغرب عند غروبها، ولا يكون الصيام بالتوقف عن تناول الطعام والشراب فقط بل ينتهي فيه المسلم عن فعل الذنوب واقتراف المعاصي والتوقف عن أداء الشهوات والأفعال الخاطئة التي تُغضب الله جل تعالى، وتوضح الآية الكريمة وجوب الصيام على المسلمين خلال شهر رمضان ونزول آيات القرآن الكريم في الشهر البمارك وذلك في قوله تعالى : ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ * أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ وَأَن تَصُومُوا خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ * شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّـهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّـهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ “.

شروط صحة الصوم في رمضان

حتى يكون صوم المسلم مقبولاً وصحيحاً في شهر رمضان المبارك لا بد من توافر الشروط والفرائض الدالة على صحة الصيام والتي تتمثل في:

  • وجوب النية، أي أن ينتوي المسلم صيام شهر رمضان كاملاً وأن تكون نيته نابعة من قلبه بأن يصوم الشهر المبارك من أول يوم به وحتى غروب شمس اليوم الأخير منه.
  • أن يُمسك المسلم نفسه عن جميع المُفطرات للصيام في نهار رمضان ومنها تناول الطعام والشراب، جماع الزوج لزوجته، الاستمناء، إخراج الدم بالحجامة ونحوها ، القيء عمداً ،خروج دم الحيض أو النفاس من المرأة وغيرها من المفطرات التي أوضحها لنا النبي الكريم في سٌنته الشريفة.
  • توافر شروط صحة الصوم في المسلم نفسه وهو شرط العقل، البلوغ، القدرة على الصيام، الخلو من أي مرض يمنع صوم المرء وغيرها.

فضائل شهر رمضان الكريم

  • لا يُمكننا إحصاء فضائل شهر رمضان المبارك فأول فضائل هذا الشهر العظيم تتمثل في نزول آيات القرآن الكريم على النبي الحبيب المصطفي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في أيام الشهر وذلك ما جاء في قوله تعالى : ” شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ”.
  • يحلّ علينا في شهر رمضان المبارك صلاة التراويح التي تسمو بها النفس إلى مراتب السكينة والهدوء ويزيد خلالها التضرع لله رب العالمين، وقد قال النبي الكريم محمد ـ صلى الله  عليه وسلم ـ عن فضل شهر رمضان المبارك ” من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه ” .
  • شهر رمضان هو شهر الغفران والعتق من النار، فمن كان مذنباً حتى وإن داوم على فعل الذنوب والمعاصي يكون شهر رمضان فرصة عظيمة له لأن يعود إلى طريق الطاعة ويتوب إلى الله عز وجل ويطلب الغفران والتوبة على ما أقترفه عشى أن يُنجيه الله تعالى من عذاب النار، فقد قال النبي محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ “وينادي مُنادٍ: يا باغي الخير أقبل ويا باغي الشر أقصر، ولله عتقاء من النار وذلك في كل ليلة”.
  • شهر رمضان المبارك هو شهر الإحسان والكرم فقد كان خير الخلق محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ كريماً مع جميع الناس في كل الأوقات إلا أنه كان في رمضان أشد كرماً وإحساناً للآخرين فقد رؤي عن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: “كانَ رسولُ اللَّهِ أجودَ النَّاسِ وَكانَ أجودَ ما يَكونُ في رمضانَ حينَ يلقاهُ جبريلُ، وَكانَ جبريلُ يلقاهُ في كلِّ ليلةٍ من شَهرِ رمضانَ فيدارسُهُ القرآنَ. قالَ: كانَ رسولُ اللَّهِ حينَ يلقاهُ جبريلُ عليْهِ السَّلامُ أجودَ بالخيرِ منَ الرِّيحِ المرسلَةِ
  • شهر رمضان هو شهر الدعاء المستجاب فلا يرد الله ـ عز وجل ـ من يسأله في هذا الشهر الكريم أبداً فتفتح أبواب السموات لتلقي دعوات المسلمين والمسلمات ،فقد قال الله عز وجل في كتابه العزيز: “وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ”
  • في شهر رمضان تفتح أبواب الجنان ويتم إغلاق أبواب النار، فمن رغب في التوبة يُدخله الله في ضوء العناية الإلهية ومن يريد الرجوع لطريق الحق فلن يكون هناك أمامه أي عائق، فيكفي المرء سبباً أن الشياطين يتم تصفيدها وحبسها عن الناس وتضليل الناس في شهر رمضان وذلك لقول النبي ـ صلى الله عليه وسلم : ” إذا جاء رمضان فُتِّحَت أبواب الجنة، وغُلّقَت أبواب النار، وصُفّدَت الشياطين”

مبطلات الصوم

وردت إلينا العديد من الأحاديث النبوية التي توضح لنا مُبطلات الصيام في نهار رمضان ومن بينها:

  • تناول الطعام والشراب عن عمد ، فإن حدث وتناول المرء طعاماً أو ماءً دون قصد أي سهواً منه فصيامه صحيح، إنما إن تناول الطعام عمداً فإنه آثماً وعليه قضاء هذا اليوم.
  • القيء عن عمد من مبطلات الصوم وحينها يكون المرء قضاء اليوم.
  • الجماع في نهار رمضان من مبطلات الصوم ويكون على الزوجين آنذاك القضاء والفدية والتوبة إلى الله عز وجل.
  • إخراج الدم بالحجامة ونحوها ،
  • خروج دم الحيض أو النفاس من المرأة وغيرها من المفطرات التي أوضحها لنا النبي الكريم في سٌنته الشريفة.

مكروهات الصوم

حتى تفوز بأجر صيام شهر رمضان المبارك عليك بالابتعاد عن كل ما يُكره فعله خلال الصيام في نهار رمضان ومن ذلك :

  • الابتعاد عن قصد تذوق الطعام في نهار رمضان.
  • تجنب شم الروائح القوية والبخور.
  • الابتعاد عن جميع الأمور التي يُمكنها إثارة شهوة المسلم ومن بينها القبلات والأحضان.
  • عدم المبالغة في الاستنشاق والمضمضة خلال الضوء للصلاة.
  • تجنب جمع الريق داخل الفم وبلعه.

لنكون بذلك أعزائنا القراء قد عرضنا لكم موضوع تعبير عن شهر رمضان المبارك، فضائل الشهر الكريم، صوم رمضان،شروط صحة صوم شهر رمضان، مبطلات الصيام، مبطلات الصوم ، وللمزيد من الموضوعات تابعونا في موقع مخزن