تحتل دول مجلس التعاون أهمية كبرى بين دول العالم من حيث الانتاج والإحتياطي النفطي

بواسطة:
تحتل دول مجلس التعاون أهمية كبرى بين دول العالم من حيث الانتاج والإحتياطي النفطي

تحتل دول مجلس التعاون أهمية كبرى بين دول العالم من حيث الانتاج والإحتياطي النفطي

تحتل دول مجلس التعاون أهمية كبرى بين دول العالم من حيث الانتاج والإحتياطي النفطي العبارة الصحيحة حيث تعد كل من الدول العربية وكذلك دول الخليج العربي فيما يتعلق بمخزون النفط هي أغنى الدول حول العالم، كما تعد هي المصدر الأول والأغنى فيما يتعلق بالنفط الذي يتم توزيعه على الكثير من الدول حول العالم.

كذلك فإن دول الخليج تتمتع بالمكانة العالية بين مختلف دول العالم ومختلف دول شبه الجزيرة العربية، ولها مكانتها الإقليمية والاقتصادية، بين الدول والمناطق المجاورة المختلفة المهتمة بها، وسوف نحدثكم في مخزن حول أهمية دول مجلس التعاون الخليجي وما تحتله من أهمية بين دول العالم الأخرى.

مجلس التعاون الخليجي

يرجع تأسيس  مجلس التعاون الخليجي عقب اجتماع تم عقده عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة  أبو ظبي، وكان ذلك بعد أن قام أمير الكويت الأسبق الشيخ جابر الأحمد الصباح بطرح الفكرة في الخامس والعشرين من مايو عام 1981م، حينما كانت الأمانة العامة لدولة الإمارات العربية المتحدة، وقد تم اتخاذ عاصة المملكة العربية السعودية الرياض مقراً للمجلس.

وهو مجلس يجمع بين كافة دول الخليج العربية، لذا أطلق عليه مسمى مجلس التعاون الخليجي، ويهدف المجلس نحو تنظيم العلاقات العسكرية، والاقتصادية، والسياسية والأمنية، وتقديم الدعم والتعاون في تلك المجالات، وقد قدرت مساحة تلك الدول مجتمعة نحو 2،672،700 كيلومتر مربع، في حين بلغ عدد سكان دول مجلس التعاون الخليجي حوالي واحد وخمسين مليون نسمة وفق آخر إحصائيات عام 2016 ميلادية.

تتشارك جميع الدول التي تقع بمنطقة الخليج العربي بوجهات النظر الثقافية والسياسية، حيث تستند جميعها إلى تعاليم الدين الإسلامي الحنيف، والثقافة العربية، وقد أصبح ما تنتجه تلك الدول من ثروة معتمدة على ما تمتلكه من احتياطي نفط حوالي 273 مليار دولار، والتي تنتمي إلى منظمة الدول المصدرة للنفط الأوبك.

عدد دول مجلس التعاون الخليجي

يتكون مجلس التعاون الخليجي من ستة أعضاء وهم:

  • الإمارات العربية المُتحدة: عاصمتها أبوظبي وتتكون من سبعة إمارات، وتتواجد الإمارات العربية المُتحدة على مساحة قد بلغت 83,600 كيلومتر مربع، ويحكُم كل من الإمارات السبع أمير يتسلم بشكل وراثي الحكم، بينما قد بلغ عدد سُكانها 9,68 مليون نسمة وفق إحصائيات عام 2019م، يعيش أغلبهم في إمارة دبي.
  • المملكة العربية السعودية: الدين، والقبلية، والثروة، لعل أهم ما يميز المملكة العربية السعودية هو كل من التمسك بالدين والعادات القبلية وما تمكنت من تحقيقه من ثروة ترجع بشكل كبير إلى ما تمتلكه من احتياطي نفط، وقد احتلت المملكة أغلب مساحة شبه الجزيرة العربية والتي بلغت حوالي 2,149,690 كيلومتر مربع، ومنذ الستينات تقريباً تم اكتشاف ما تمتلكه السعودية من الثروة النفطية.
  • قطر: تُعتبر قطر شبه جزيرة وذلك لما لها من حدود واحدة برية مع المملكة العربية السعودية وقد بلغ عدد القطريون 2,74 مليون تقريباً وفق إحصائيات عام 2019م والذين تم تصنيفهم باعتبارهم من أغنى الأفراد حول العالم، وهو ما يرجع لامتلاكها ثالث أكبر احتياطي في العالم من الغاز الطبيعي، وذلك عقب ما كانت تعتمد عليه قديماً من صيد اللؤلؤ والتجارة البحرية.
  • عُمان:  تُقدر مساحة عُمان بحوالي 309,500 كيلومتر مربع، ويعيش بها 3,355,262 نسمة تقريباً، وتتشارك عُمان مع الإمارت بشبه جزيرة المسندم ، والتي تمتاز بكثرة الجبال المنخفضة والتلال بها.
  • الكويت: تُقدر مساحة الكويت بحوالي 17,820 كيلومتر مربع، ويعيش بها ما يقرب من 2,589,000 نسمة وفق إحصائيات 2005م، ويتبعها ثماني جُزر مثل : جزيرة القروح، بوبيان، فيلكا، وعوهة، والوربة، ومسكان، وأم النامي، وأم المرادم، ةعلى الرغم من هذا لا تحتوي الكويت على بحيرات دائمة أو أنهار، ولكنها عبارة عن ارض صحراوية مُسطحة.
  • البحرين: تصنف البحرين باعتبارها أصغر دول الخليج العربي فيما يتعلق بعدد السكان، الذين قد عددهم حوالي 1,442,659 نسمة عام 2017م، والذين يعيشون في حدود مساحة 760 كيلومتر مربع، ولكنها على الرغم من ذلك تمتلك موارد طبيعية عدة اهمها (التفط، الغاز الطبيعي، واللؤلؤ والأسماك).

ترتيب الدول حسب احتياطي النفط

نعرض لكم فيما يلي ترتيب الدول حول العالم من حيث ما تمتلكه من مخزون واحتياطي نفط:

  1. فنزويلا: تحتل فنزويلا المركز الأول في ترتيب الدول التي تمتلك احتياطي نفط حول العالم، إذ قد بلغ ما تمتلكه من مخزون احتياطي حوالي (300,878 مليون برميل)، فضلاً عن أن رواسب النفط في نزويلا تعد هي التي تتواجد بكندا، مما يدل على  امتلاكها رواسب النفط تقليدية كثيرة، يمكت استخراجها بالطرق التقليدية قليلة التكلفة.
  2. المملكة العربية السعودية: منذ عدة أعوام كانت المملكة هي أول الدول من حيث الترتيب فيما تمتلكه من احتياطي النفط حول العالم ولكنها قد تراجع بالسنوات الأخيرة القليلة، لذا أصبحت تحتل المرتبة الثانية من حيث الترتيب بعد فنزويلا، وقد بلغ إجمالي احتياطي النفط ما يقرب من (268.4 مليار برميل نفط) ، وهي عضو رئيسي في منظمة الدول المصدرة للنفط (الأوبك).
  3. كندا: تحتل كندا من حيث احتياطي النفط المرتبة الثالثة بين دول العالم وقد صارت تمتلك ما يقرب من 170،000 مليون برميل من الاحتياطي العالمي للنفط.
  4. إيران: كانت إيران منذ العديد من الأعوام تسبق كندا في ترتيبها بين الدول التي تكتلك احتياطي نفط حول العالم، ولكنها قد تراجعت مؤخراً، إذ بلغ ما تمتكه من احتياطي نفط عالمي حوالي 160.000 مليون برميل.
  5. العراق: العراق من أهم الدول حول العالم من حيث ما تمتلكه من احتياطي عالمي للنفط منذ سنوات عدة، وهي أحد الأعضاء المؤسسين لمنظمة الدول المصدرة للنفط (الأوبك)، فقد بلغ ما تمتلكه من احتياطي نفط حوالي 142,503 مليون برميل.
  6. الكويت: تأتي الكويت بعد العراق في الترتيب من حيث الاحتياطي العالمي للنفط والذي قد بلغ ما يقرب من 101,500 مليون برميل، إلى ما جانب ما يوجد بها من حوالي خمسة مليار برميل بالمنطقة المحايدة الكويتية السعودية المشتركة بين المملكة العربية السعودية، والكويت، إذ يوجد بها ما يزيد عن سبعون مليار برميل بحقل برقان وهو ثاني أكبر الحقول النفطية حول العالم.
  7. الإمارات العربية المتحدة: يبلغ ما تمتلكه الإمارات العربية المتحدة من احتياطي نفط عالمي حوالي 9780000 مليون برميل، والذي تصدره أغلبه من حقل زاكوم والمقدر بما يقرب من مليار برميل، وقد احتلت المرتبة الثالثة من حيث الترتيب بالدول العربية التي تمتلك أكبر حقول النفط، والتي تعتمد على نحو 40٪ من إجمالي الناتج المحلي لها، ويرجع الاكتشاف الأول للبترول في الإمارات منذ عام 1958م، وبفضله أصبحت من الدول المتقدمة في مختلف النواحي اقتصادية وسياسية واجتماعية حول العالم.
  8. روسيا: يصل ااحتياطي نفط روسيا حوالي 80 مليار برميل.
  9. ليبيا: تحتل ليبيا المرتبة التاسعة من حيث الترتيب حيث بلغ ما تمتلكه من احتياطي نفط حوالي 48 مليار برميل.

أهمية احتياطي نفطي

يعد النفط هو أحد المصادر الرئيسية لاقتصاد الكثير من الدول عربية كانت أم أجنبية حول العالم، وهو المخزون الاستراتيجي وأول مصادر الطاقة، مما يجعله يمثل ثروة تحتفظ بها الدول في باطن أرضها، ونظراً لمدى أهميتها فإنه قد يكون سبباً في نشوب الحروب بين الدول، مثلما يشهده العالم في الآونة الأخيرة بالفعل من صراعات.

ويتم استخراج النفط بواسطة أحدث الآلات والمعدات التكنولوجية العالمية وما لدى الدول المنتجة للبترول من قدرات اقتصادية، ومن الممكن أن يتم استخراج العديد من أنواع الطاقة والتي يكون مصدرها هو النفط الخام، ومن أبرز أنواعها الزيت الخام، الغاز الطبيعي، والغاز السائل الذي يتم استرجاعه من الغاز، كل ذلك يكونه النفط المخزن في باطن الأرض وهو ما يعرف بالذهب الأسود.

أما عن أهمية النفط فإنها ترجع إلا أنه يعتبر العامل الرئيسي في تكوين أقتصاد البلاد وما تحتله من مكانة وترتيب من حيث استهلاك النفط وتصديره وما تمتلكه من مخزون استراتيجي لاحتياطي النفط، إذ تعد الدول التي تمتلك من احتياطي النفط مخزون استراتيجي مرتفع هي الأكثر غنى وثراء على كل من الأصعدة الاقتصادية والسياسية العالمية.

تتحكم تلك الدول على مستوى العالم في أسعار النفط، إذ أنه يمثل أحد أهم السلع الأساسية التي يحتاج إليها كل من سوق المستهلكين والسوق العالمي، كما أنها تتأثر بتأثر ما يحتاج إليه السوق من حالة الطلب والعرض، وضخ النفط العالمي بالأسواق والتي يتم تكلفتها بالدولار الأمريكي.

وبذلك مكون قد نوصلنا من خلال مقالنا إلى صحة وحقيقة العبارة القائلة أن تحتل دول مجلس التعاون أهمية كبرى بين دول العالم من حيث الانتاج والإحتياطي النفطي حيث إن تلك الدول تعد من أهم البلاد التي تقوم بتصجير ما يحتاج إليه باقي دول العالم من نفط وغيره من مصادر الطاقة.

المراجع

1

2