مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

السمة التي تميز الفقاريات تتمثل بوجود

بواسطة: نشر في: 2 يناير، 2022
مخزن
السمة التي تميز الفقاريات تتمثل بوجود

السمة التي تميز الفقاريات تتمثل بوجود ذلك هو ما نجيبكم عنه في مقالنا التالي عبر مخزن، حيث جميع أنواع الحيوانات تنقسم إلى اثنين من الأقسام وهي الحيوانات الفقارية واللافقارية، وكل نوع من النوعين يختلف عن الآخر في الكثير من الصفات، منها ما يتعلق بالغذاء وطريقة الحركة، وكيفية تكيفهم مع البيئة المحيطة بهم، وسوف نتناول معكم العديد من التفاصيل حول الفقاريات، فتابعونا.

السمة التي تميز الفقاريات تتمثل بوجود

إن السمة التي تمتاز بها الحيوانات الفقارية عن غيرها من الحيوانات اللافقارية هي وجود العمود الفقري في جسمها، إذ أن الحيوانات الفقارية تمتلك هيكل حي داخلي مكون من العظام والغضاريف، وحبلًا ظهريًا، أما عن جلدها فإنه مكون من طبقتين وهما الأدمة والبشرة، وتختلف عن غيرها من الحيوانات اللافقارية في خصائص عدة بدنية وسلوكية، ويعتبر عدم وجود العمود الفقري أو وجوده واحد من أكثر المعايير الأساسية التي يتم الاعتماد عليها في تصنيف الحيوانات، والتفريق بين كل من الفقاريات واللافقاريات.

تعريف العمود الفقري

العمود الفقري هو السمة الأساسية التي تميز بين كل من الحيوانات الفقارية والحيوانات اللافقارية، ويتكون العمود الفقري من سلسلة فقرات داخلها يوجد الحبل العصبي المعروف باسم الحبل الشوكي، والذي يعمل على توفير الحماية للحبل العصبي الموجود بداخله، وهو ما يجعل الكائنات الحية تقدر على التحرك بقوة وسهولة بغير إلحاق أي ضرر بالحبل الشوكي، ودومًا ما يتم تشبيه العمود الفقري في جسم الكائنات الحية باعتباره الهيكل في جسم الإنسان القريب في الشبه من هيكل البناء الحديدي، حيث يعد الأساس للبناء.

تعريف الفقاريات

تعرف الفقاريات في باسم (Craniata) وفي الإنجليزية (Vertebrate)، ويتم استخدام ذلك المصطلح إشارةً للكائنات الحية التي تمتلك عمود فقري، وتمتاز الفقاريات بما تمتلكه من نظام عضلي مكون من كتل ثنائية الأطراف مزدوجة، ونظام مركزي عصبي محاط بالعمود الفقري بشكل جزئي، وتعتبر فئة الفقاريات من أكثر الفرق شيوعًا المنتشرة بين جميع أنواع الحيوانات.

فصائل الفقاريات

تشتمل فصيلة الفقاريات على خمس من الفصائل الأساسية، كل من تلك الفصائل يمتاز ببعض من الخصائص، وسوف نوضح تلك الفصائل في الفقرة الآتية:

  • فصيلة الثدييات: تحتوي أجسام الثدييات على الفراء، وهي من الحيوانات المنتجة للحليب، ومن أمثلتها الكنغر، والدولفين والأرانب.
  • فصيلة الطيور: تحتوي أجسام الطيور على منقار وريش، وذلك مثل الببغاء والنعامة.
  • فصيلة الزواحف: تمتاز الزواحف بطبيعة جسمها التي تميل للجفاف، ومن أمثلتها السحالي والتماسيح.
  • فصيلة الأسماك: تميل أجسام الأسماك إلى الطبيعة الرطبة، وما تمتلكه من خياشيم، ومن أمثلتها الأسماك الذهبية والقرش، والحيتان وغيرها الكثير من الأنواع.
  • فصيلة البرمائيات: تمتلك البرمائيات جسم رطب ذو نفاذية عالية، ومن أمثلته السلمندر، والضفادع، وسمندل الماء.

سلوك الفقاريات

الكثير من البحوث الحديثة التي تم إجرائها على الفقاريات بينت التشابه الكبير في سلوك مختلف أنواع الفقاريات من حيث التزاوج والميل إلى القتال وغيرها من السلوكيات وذلك بدايةً من الأسماك ووصولًا إلى الثدييات، وهو ما يشير إلى أن ما يحدث من عمليات بمركز التفكير لديها وهو الدماغ لا يختلف بين الفقاريات بشكل عام، والحيوانات بشكل خاص.

وقد أجرى العلماء دراسة على أدمغة مختلف أنواع الفقاريات وفحص ما يوجد بها من جينات، وقد توصلوا إلى أن ما يوجد في أجسامها من جينات مسؤول عن القتال في الثدييات على سبيل المثال يتشابه مع ما يوجد لدى الزواحف من جينات، ولكن جميع السلوكيات قد لا تبدو متشابهة فيما بين الحيوانات الفقارية جميعها، وذلك مثل الفقاريات التي تقوم باستخدام أعينها في التعرف على رفقائها.

أما البعض الآخر من الفقاريات تعتمد على الفيرمونات التي ترسل إشارات للتعرف عن طريق الأنف، كإرسال تلك المعلومات لمركز الدماغ كوسيلة للتفكير، واتخاذ المناسب من القرارات التي يجب على الحيوان الفقاري فعله، ولكن البشر يتم تضمينهم بتلك الدراسة التي أجراها العلماء نتيجة عدم وجود ما يكفي من بيانات حول جينات الإنسان السلوكية أو العينات للتحليل من الدماغ البشري.

ولكن يوجد توقعات حول السلوك البشري تقول بأنه لا يوجد خلاف كبير ما بينه وبين سلوك باقي الأنواع من الفقاريات، حيث إن الدماغ البشري لم يبدأ عمله قبل ظهور المعاصرون من البشر، حيث إن بنية الدماغ البشرية تقترب في الشبه مع بنية دماغ الحيوانات، ولكن يكمن الاختلاف بما يوجد من قشرة مركزية بدماغ الإنسان.

خصائص الفقاريات

تنتمي الفقاريات لشعبة الحبليات، ولعل من أبرز الخصائص التي تميز الفقاريات ما يلي:

  • أجسام الفقاريات تثائية التماثل وهو ما يعني أنها تتكون من نصف أيسر وآخر أيمن كل منهما متماثلين.
  • يحتوي جسم الفقاريات بمرحلة ما من حياتها على حبل ظهري (Notochord)، كما ويحتوي على حبل ظهري عصبي (Dorsal nerve cord).
  • يحتوي جسم الحيوانات الفقارية على شقوق بلعومية تقع على جانبي البلعوم أو الحلق، إلى جانب ما تحتوي عليه من ذيل يقع بالخلف مباشرةً من فتحة الشرج.
  • يتكون الجهاز الدوري للفقاريات من أوعية دموية مغلقة، وقلب مكون من حجرات يتراوح عددها ما بين حجرتين إلى أربع حجرات، ويقع القلب بالمنطقة البطنية.
  • يمتلك جسم الحيوانات الفقارية جهاز هضمي متكامل الأعضاء.
  • الهيكل الداخلي للفقاريات يتكون من عمود فقري محيط بالحبل الشوكي، وجمجمة.
  • أغلب الفقاريات تمتلك زوجين من الزوائد، سواء زعانف، أو أجنحة أو أطراف.
  • جسم الفقاريات مغطى بالجلد، وذلك الجلد إما أن يكون مغطى بالحراشف، أو الريش، أو الفراء.

مكونات الهيكل العظمي للفقاريات

يتكون ما يوجد في جسم الفقاريات من هيكل عظمي من هيكل عظمي ثانوي، وهيكل عظمي محوري، أما عن الهيكل العظمي المحوري فإنه يتكون من الأضلاع والعمود الفقري والجمجمة، في حين أن الهيكل العظمي الثانوي فإنه يتكون من عظام الحوض، والساقين، والذراعين.

والهيكل العظمي يتكون بشكل عام من الأنسجة الحية التي تنمو بأجسام الفقاريات وتتلاءم معها، وهي قادرة على الإصلاح من نفسها عمد تعرضها للكسر، وعند الزيادة بوزن الجسم سواء بالحيوان الفقاري أو الإنسان فإن سطح الهيكل العظمي يتمدد كثيرًا ليصير ملاءم للجسم لمنحه المقدرة على التحرك وتحمل وزن الجسم الثقيل.

وعلى خلاف ذلك فإن الهيكل العظمي في جسم الطيور يكون فارغ ومجوف، ويمثل ما لا تزيد نسبته عن أربعة بالمئة فقط من وزن الطير ليتمكن من الطيران، ويوفر ذلك الهيكل الحماية التي تحتاج إليها الأعضاء الداخلية للجسم والتي تكون أعضاء رخوة كالرئتين والقلب وغيرها.

الفرق بين الفقاريات واللافقاريات

لا يعتبر العمود الفقري وحده هو السمة المميزة ما بين الفقاريات واللافقاريات، حيث يوجد العديد من الفروق الأخرى، ولعل من أبرز تلك الفروق نذكر ما يلي:

  • تنمو وتتكاثر اللافقاريات بشكل أسرع مقارنةً بالفقاريات والتي يتطلب نموها أعوام عديدة.
  • تعيش أغلب اللافقاريات بالماء على خلاف الفقاريات التي يعيش الغالبية العظمى منها باليابسة.
  • لدى اللافقاريات في جسمها جهاز عصبي غير مركب ولكنه جهاز بسيط، وهو ما يجعلها تعتمد بشكل كبير على غريزتها نتيجة عدم مقدرتها على التكيف والتعلم، في حين أن الفقاريات تمتلك نظام عصبي غاية في التطور والذي يمكنها من التكيف على البيئة المحيطة بها، والاستجابة لما يحدث بها من مختلف المتغيرات.
  • يمتاز جسم اللافقاريات من حيث التركيب بالبساطة الشديدة على عكس الفقاريات التي يميل تركيب جسمها إلى التعقيد.
  • تتجاوز أعداد الفقاريات التي تعيش على الكرة الأرضية الملايين من الأنواع، في حين لا تتجاوز أنواع الفقاريات الستين ألف نوع فقط.
  • تمثل اللافقاريات حوالي تسعين بالمئة من إجمالي أنواع الحيوانات، بينما لا تتجاوز نسبة الفقاريات العشرة بالمئة فقط من أنواع الحيوانات المعروفة.
  • اللافقاريات تنمو بصورة كبيرة، وهو ما يعود إلى افتقادها للهيكل الداعم الداخلي، في حين أن الفقاريات تصل إلى أحجام ضخمة بسبب العمود الفقري الذي تحتوي عليه أجسامها والذي يدعم جميع أعضاء الجسم وأجزائه.

السمة التي تميز الفقاريات تتمثل بوجود العمود الفقري والذي يعد أبرز الخواص التي تفرق ما بين الحيوانات الفقارية والحيوانات اللافقارية، ويعتبر العمود الفقري هو الداعم الذي يحمي الحبل الشوكي في أجسامها، وهناك ما لا يزيد عن ستين ألف نوع من الفقاريات المعروفة على وجه الأرض، والإنسان أحدها المنتمي إلى فئة الثدييات، وبذلك نكون قد انتهينا من مقالنا في مخزن، نتمنى أن نكون قد أفدناكم.

المراجع