علاج التهاب الأعصاب الطرفية بالأدوية

بواسطة:
علاج التهاب الأعصاب الطرفية بالأدوية

نتعرف خلال هذا المقال على علاج التهاب الأعصاب الطرفية بالأدوية ، ومرض التهاب الأعصاب الطرفية هو مرض يحدث نتيجة خلل في الأعصاب على أطراف الجسم إذ ترسل رسائل زائفة بالألم دون وجود أي سبب أو لا ترسل أي رسائل في حالة وجود ألم حقيقي فعلاً، أو بمعنى آخر هو خلل يجعل الأطراف تشعر بالوخز أو بالخدر بصورة متكررة.

ويحدث ذلك نتيجة الإصابة بأمراض وراثية أو الإصابة بعدوى معينة أو تضرر الأعصاب نتيجة إصابة بصدمة قوية في العصب، خلال السطور القادمة نعرض لحضراتكم معلومات أكثر حول مرض التهاب الأعصاب الطرفية وعلاجه، نقدم لكم هذا المقال عبر مخزن المعلومات.

علاج التهاب الأعصاب الطرفية بالأدوية

يمكن علاج التهاب الأعصاب بعدة أنواع من الأدوية التي يصفها الطبيب في هذه الحالات مثل:

مضادات الصرع

  • قد تساعد مضادات الصرع مثل البريجابالين والجابابنتين في التخفيف من آلام الأعصاب الطرفية، ولا يجب تناول هذه الأدوية قبل استشارة الطبيب حيث أنه يجب أن يتم تحديد الجرعة المناسبة كما أن هذه المواد قد تسبب الإدمان وتؤدي لمشاكل صحية أخرى في حالة إساءة الاستخدام.

مثبطات المناعة

  • قد ينتج التهاب الأعصاب عن مرض من أمراض المناعة الذاتية بحيث يهاجم الجهاز المناعي الأعصاب الطرفية مما يسبب التهابها، في تلك الحالة يمكن استخدام مثبطات المناعة مثل حبوب أو حقن الستيرويدات في علاج التهاب الأعصاب الطرفية.

المسكنات

  • بعض أنواع المسكنات مثل الأسبرين والأيبوبروفين قد تساعد على علاج الألم الناتج عن التهاب الأعصاب الطرفية، ولكن لا يجب الإفراط في تناولها لما قد تسببه من أضرار للكبد والمعدة، يجب تناولها عند الحاجة فقط وبعد استشارة الطبيب.
  • قد لا تعطي المسكنات العادية مثل الباراسيتامول والأسبرين والإيبوبروفين النتائج المطلوبة لتخفيف الألم في حالات التهاب الأعصاب الطرفية، ويكون استخدام مواد مثل الترامادول والأوكسيكودون فعالاً في مثل هذه الحالات وتخفف من الألم بنسبة كبيرة، ولكن هذه الأدوية من الأدوية المخدرة التي لا يتم وصفها أو صرفها بدون إذن من الطبيب، حيث أنها قد تسبب الإدمان.

مضادات الاكتئاب

  • قد يتم وصف مضادات الاكتئاب مثل الدالوكسيتين والأميتريبتيلين ضمن عادوية علاج التهاب الأعصاب الطرفية، حيث تساعد على تخفيف آلام الأعصاب ولكنها قد تسبب أعراض جانبية مثل الغثيان والإمساك واضطرابات الشهية وجفاف الدم.

الدهانات الموضعية

  • قد تساعد بعض الدهانات الموضعية على علاج التهاب الأعصاب الطرفي إذا ان ينحصر في منطقة واحدة، مثل دهان الكابسيسين والذي يساعد على تخفيف الألم، ولكن يجب الانتباه إلى عدم استخدامه على المناطق الملتهبة أو المحتوية على جروح حيث أنه يسبب حرقة في الجلد، كما يجب غسل اليدين جيداً بعد الدهان.
  • يمكن أيضاً استخدام لاصقات التخدير الموضعي مثل ليدوكايين والتي تساعد على تخفيف الآلام في مناطق الألم الناتج عن التهاب الأعصاب الطرفي.

يجب التنبيه أن الأدوية المذكورة أعلاه هي أدوية لا يجب استعمالها قبل الرجوع للطبيب المعالج، حيث أن استخدامها بصورة خاطئة أو بدون داعي قد يؤدي إلى مشاكل صحية أخرى.

علاج التهاب الأعصاب الطرفية

كما ذكرنا سابقاً فإن علاج التهاب الأعصاب الطرفية يمكن أن يتم بأكثر من نوع من الأدوية، كما يمكن أن يتم من خلال طرق طبية أخرى بخلاف الأدوية مثل:

التحفيز الكهربي

  • تتم هذه الطريقة من خلال علاج الأعصاب بالطاقة الكهربائية، حيث يتم تحفيز العصب بطاقة كهربية معينة تساعد على تخفيف الآلام حيث تساعد على حجب إرسال إشارات الألم للمخ، كما تساعد على تحفي الجسم على إفراز الإندروفينات والتي تعمل على تخفيف الألم.

العلاج الطبيعي

  • قد يفيد القيام ببعض تمارين العلاج الطبيعي في تقوية الأعصاب وتخفيف الألم الناتج عن التهابها، ويجب أن تتم تلك التمارين بإشراف أخصائي العلاج الطبيعي حيث يمكن أن يؤدي القيام بها بطريقة خاطئة إلى نتائج عكسية.

البلازما

  • في حالات الإصابة بالتهاب الأعصاب الطرفية نتيجة الإصابة بمرض من أمراض المناعة الذاتية التي تجعل الجهاز المناعي للجسم يهاجم العصب فإن البلازما قد تساعد على علاج ذلك، حيث يتم الخصول على البلازما من دم المريض وحقنها في الجسم مرة أخرى بما يساعد على تثبيط الجهاز المناعي وتقليل قوة هجومه على الأعصاب بما يسبب الالتهاب والألم.

الجراحة

  • في حالات عدم التحسن باستخدام الأدوية والوسائل السابقة، أو في حالة ما إذا كان التهاب العصب الطرفي ناتج عن الإصابة بالأورام، تكون الجراحة هي الحل المثالي لمثل هذه الحالات.

كما يمكن أن تساعد بعض العادات الصحية في النشاط اليومي والغذاء على تخفيف آلام التهاب الأعصاب الطرفية وهي كالآتي:

الفيتامينات المناسبة

  • أحياناً قد يكون التهاب الأعصاب الطرفية أو الآلام الناتجة عنه بسبب نقص الفيتامينات، فمثلاً فيتامين ب من الفيتامينات الضرورية لصحة الأعصاب وقد يؤدي نقصه إلى ألم في الأعصاب.
  • كذلك فإن فيتامين د من الفيتامينات التي تساعد على تخفيف أو منع ألم الأعصاب، وقد يصف الطبيب هذه الفيتامينات ضمن الأدوية او المكملات المعالجة لألم الأعصاب.
  • ولذلك فإن الحرص على تناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات المطلوبة إذا لم يصفها الطبيب في صورة حبوب يساعد على علاج ألم الأعصاب.
  • يتم الحصول على فيتامين د بصورة طبيعية من أشعة الشمس، أما فيتامين ب فهو موجود في أعمة مثل اللبن والبيض واللحوم المراء والدواجن والأسماك مثل التونة والسالامون.

الإقلاع عن التدخين

  • يؤثر التدخين على مستويات الأوكسجين في الدم كما يسبب ضيق الشرايين والأوعية الدموية، ومع عدم انتظام دورة الدم في أجزاء وأطراف الجسم تزداد فرص تعرضها للخدر وألم الأعصاب.
  • قد يساعد الإقلاع عن التدخين في تقليل أعراض التهاب الأعصاب الطرفية.

التمارين الرياضية

  • قد تساعد التمارين الرياضية على مقاومة الألم وتحسين صحة الجسم بشكل عام، كما أنها تساعد على تقليل مستويات السكر في الدم مما يقلل من فرص تضرر الأعصاب.
  • كذلك فإن التمارين الرياضية تساعد على تنشيط الدورة الدموية في الأطراف مثل الأجل والذراعين وتساعد تلك العوامل على تقليل الشعور بالألم.

حمام الماء الدافئ

  • يساعد حمام الماء الدافئ على تنشيط الدورة الدموية في الجسم مما يساعد على تقليل الشعور بالخدر والألم في الأعصاب الطرفية.
  • إذا كنت تعاني من الخدر في الأطراف وتفقد الإحساس بالألم فيها، يجب أن تتأكد من أن الماء ليس ساخناً بدرجة كبيرة، حيث قد يسبب حروق أو التهابات للجلد.

علاج التهاب أعصاب الساقين

يعتمد علاج التهاب أعصاب الساقين على علاج مسببات الالتهاب، حيث قد يحدث لعدة أسباب مثل أمراض المناعة الذاتية أو الأورام السرطانية أو الصدمة أو مرض السكري وفي كل الأحوال يجب أن يتم العلاج تحت إشراف الطبيب لمعرفة أسبابه ومعالجتها، ولكن يمكن تطبيق طرق علاج قد تساعد على تخفيف الألم وهي:

  • تناول الغذاء الصحي المحتوي على فيتامينات مثل ب و د يساعد في الحفاظ على صحة الأعصاب وتقليل الشعور بالألم.
  • الاهتمام بتنظيم مستويات السكر في الدم، حيث يؤدي اضطراب مستويات السكر في الدم إلى مشاكل في الأعصاب وقد يكون السبب الرئيسي في بعض حالات الإصابة بالتهاب أعصاب الساقين.
  • مراجعة الأدوية التي يتناولها المريض مع الطبيب، حيث قد تسبب بعض الأدوية التهابات أو ضرر للأعصاب.
  • إذا كان التهاب الأعصاب ناتج عن إصابة نتيجة صدمة قوية في القدم فإن بعض التمارين ق تساعد على سرعة الشفاء ويجب أن تتم المتابعة مع أخصائي العلاج الطبيعي، حيث أن تعرض القدم لحركة خاطئة مع الإصابة قد يؤدي لنتائج عكسية ويزيد من الألم.

تنويه: الأدوية المذكورة في هذا المقال لغرض استرشادي فقط ولا يجب تناولها إلا بعد مراجعة الطبيب المختص، لما يمكن أن يسببه إساءة استخدام الأدوية من أضرار للمريض.

إلى هنا ينتهي مقال علاج التهاب الأعصاب الطرفية بالأدوية ، عرضنا خلال المقال بعض الأدوية المستخدمة لعلاج التهاب الأعصاب الطرفية، حيث أنه من الأمراض التي تسبب ألماً شديداً في الأطراف على صورة نبضات كهربائية أو وخزات وينتشر بين مرضى السكري بصورة كبيرة، نتمنى أن نكون قد حققنا لحراتكم أكبر قدر من الإفادة.

المراجع