مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

فضل قراءة سورة يوسف

بواسطة: نشر في: 29 مارس، 2023
مخزن

فضل قراءة سورة يوسف من الأمور التي اجتهد العلماء والفقهاء في توضحيها، وذلك لأن هذه السورة من السور التي تحتوي على الكثيرة من الحكم والعبر والمعجزات، فعبر موقع مخزن سوف نوضح لكم فضل قراءة سورة يوسف وكافة المعلومات عنها.

فضل قراءة سورة يوسف

لم يأتي في فضل قراءة سورة يوسف يوميًا سوى بعض الأحاديث عن بعض العلماء مثل العلامة مجد الدين الفيروزآبادي، حيث إنه لا يمكن الاعتماد عليها وحدها في الاستدلال على فضل هذه السورة، كما أنه لم يُثبت في السنة النبوية وجود فضيلة خاصة بها ولم يذكر أي سر من أسرارها، ولكن العلماء ذهبوا إلى قول الآتي:

  • سورة يوسف هي السورة الوحيدة التي أتت في القرآن الكريم أفردت لقصة نبي الله يوسف – عليه السلام- حيث إن قصته لم تُذكر في سور أخرى.
  • وهي السورة التي ذكرت قصة يوسف – عليه السلام – بإطناب، وذلك لأن هذه القصة هي أطول قصة في القرآن.
  • ولقد قيل إنها من السور التي تساعد على الشفاء من الهم والحزن والتخلص من المحن والشدائد، لأنها تظهر في آياتها قدرة الله – عز وجل- على تجميع الأشتات بعد طول فراق وتغيير أحوالهم من الحزن والضيق إلى السعادة والسرور.
  • ومن الجدير بالذكر أنه ورد عن الصحابة أنهم كانوا يحبون سورة يوسف مثل:
    • عبد الله بن عامر بن ربيعة: حفظ سورة يوسف وسورة الحج بسبب كثرة قراءة عمر بن الخطاب – رضي الله عنه- لها في صلاة الفجر.
    • عثمان بن عفان – رضي الله عنه-: كان يردد سورة يوسف في صلاة الصبح لأن رسول الله – صلى الله عليه وسلم- بشره بالجنة وبما سيتعرض له في آخر حياته من بلاء فكانت السورة بمثابة تسلية لقلبه وتثبيتًا له، ولقد أن أخذها عنه الفرافصة بن عمير.

تعريف بسورة يوسف

سنشير في النقاط التالية إلى أهم المعلومات عن سورة يوسف:

  • تعد سورة يوسف من السور المكية في القرآن الكريم، حيث إن عدد آياتها يبلغ 111 آية.
  • وهي تحتل في ترتيب سور القرآن المرتبة 12، أما في ترتيب نزولها فإنها تحتل المرتبة 53.
  • فلقد نزلت هذه السورة بعد سورة هود – عليه السلام-.
  • ويعزى السبب وراء تسميتها بهذا الاسم إلى أنه ورد فيها قصة النبي يوسف – عليه السلام- بالكامل.
  • إذ إن الله – عز وجل- قص قصة يوسف مع إخوته الذين كادوا له، وكذلك قصته مع امرأة العزيز التي راودته عن نفسه.
  • وذكر قصته أيضًا مع ملك مصر والذي عمل على استخلاصه لنفسه ومن ثم أنزله منزلًا كريمًا.
  • ويعزى السبب وراء عرض قصة سيدنا يوسف – عليه السلام- كاملةً إلى إرادة الله – عز وجل- في بيان أن العاقبة للمؤمنين المتقين الصابرين رغم الشدائد والمحن، وإلى تسلية النبي – صلى الله عليه وسلم- وأصحابه إلى جانب تطمين نفوسهم.
  • ويُجدر بالإشارة إلى أنت قصة يوسف لم تذكر سوى في هذه السورة، ولكن ذكر يوسف نفسه ورد في سورتين أخريين من القرآن الكريم وهما:
    • قال تعالى (وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ ۚ كُلًّا هَدَيْنَا ۚ وَنُوحًا هَدَيْنَا مِن قَبْلُ ۖ وَمِن ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَىٰ وَهَارُونَ ۚ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ) [الأنعام، 84].
    • قال تعالى (وَلَقَدْ جَاءَكُمْ يُوسُفُ مِن قَبْلُ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا زِلْتُمْ فِي شَكٍّ مِّمَّا جَاءَكُم بِهِ ۖ حَتَّىٰ إِذَا هَلَكَ قُلْتُمْ لَن يَبْعَثَ اللَّهُ مِن بَعْدِهِ رَسُولًا ۚ كَذَٰلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ مُّرْتَابٌ) [غافر، 34].

الدروس المستفادة من سورة يوسف

هناك العديد من الدروس التي يُمكن الاستفادة منها عند قراءة سورة يوسف فمن أبزرها ما يلي:

التأكيد على غلبة أمر الله

  • تؤكد سورة يوسف على غلبة أمر الله – عز وجل- مهما فعل ومكائد ومكر الناس.
  • فلقد كاد إخوة يوسف له، وذلك عندما بيتوا له نية الأذى وألقوه في غيابت الجُب، ولكن الله قضى بأمره وتدبيره بأن ينقذه من هذه المكيدة وأصبح في النهاية عزيز مصر.
  • فعلى الرغم من المحن الكثيرة التي واجهها سيدنا يوسف – عليه السلام- إلا أن العاقبة التي بلغها تؤكد سنة الله – عز وجل- في الكون والتي تنص على أن العاقبة للمتقين.

قال تعالى (وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِن مِّصْرَ لِامْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَىٰ أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا ۚ وَكَذَٰلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الْأَرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِن تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ ۚ وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَىٰ أَمْرِهِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ) [يوسف، 21].

بيان أهمية الاقتداء بشخصية النبي يوسف

  • يتضح لنا في سورة يوسف أنه لا بد من الاقتداء بهذا النبي – عليه السلام-.
  • حيث ذكر الله – عز وجل- قصته بالكامل حتى يكون بمثابة قدوة للمسلمين يُحتذى بها.

قال تعالى (وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَاسْتَوَىٰ آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا ۚ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ) [يوسف، 14].

بيان أهمية إظهار الافتقار إلى الله

  • تحث سورة يوسف على ضرورة الخضوع لله – عز وجل-.
  • إلى جانب ضرورة إظهار الافتقار له للنجاة من المكائد المدبرة.

قال تعالى (قَالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ ۖ وَإِلَّا تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُن مِّنَ الْجَاهِلِينَ) [يوسف، 33].

توضيح أن الحيل المشروعة جائزة

  • الحيل المشروعة جائزة لا سيما إن كانت أهدافها خيرة، فهذا ما وضحته سورة يوسف.
  • حيث إن سيدنا يوسف – عليه السلام- لجأ إلى استخدام أحد الحيل المشروعة حتى يحتفظ بأخيه إلى جواره، وليس بهدف ارتكاب ما هو محرم أو فيه شر.

قال تعالى (فَلَمَّا جَهَّزَهُم بِجَهَازِهِمْ جَعَلَ السِّقَايَةَ فِي رَحْلِ أَخِيهِ ثُمَّ أَذَّنَ مُؤَذِّنٌ أَيَّتُهَا الْعِيرُ إِنَّكُمْ لَسَارِقُونَ (70) قَالُوا وَأَقْبَلُوا عَلَيْهِم مَّاذَا تَفْقِدُونَ (71) قَالُوا نَفْقِدُ صُوَاعَ الْمَلِكِ وَلِمَن جَاءَ بِهِ حِمْلُ بَعِيرٍ وَأَنَا بِهِ زَعِيمٌ (72)) [يوسف].

إظهار كرم العافين عن الناس

  • لقد قابل سيدنا يوسف – عليه السلام- إساءة إخوته له بالغفران كما أنه من عليهم بكرمه وإحسانه.
  • وذلك عندما أشار إلى خروجه من السجن ولم يذكرهم مطلقًا بجريمتهم والمتمثلة في وضعه في الجُبّ، بل نسب هذا الفعل السيئ إلى نزغ وغواية الشيطان.

قال تعالى (وَقَدْ أَحْسَنَ بِي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاءَ بِكُم مِّنَ الْبَدْوِ مِن بَعْدِ أَن نَّزَغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي ۚ إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِّمَا يَشَاءُ ۚ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ) [يوسف، 100].

التأكيد على حكمة الله في تأخير النصر

  • تؤكد سورة يوسف أيضًا على أن الله – عز وجل- لا يؤخر النصر إلا لحكمة محددة وبالغة.
  • حيث إن هذه الحكمة تساعد على التمييز بين الطيب والخبيث.

قال تعالى (حَتَّىٰ إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَن نَّشَاءُ ۖ وَلَا يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ) [يوسف، 110].

توضيح أسباب النصر والعزة

  • من أسباب النصر والعزة كما بينت سورة يوسف هي التربية الصالحة وصلابة العقيدة والعزة والتمكين والقدرة على تخطي الصعاب.
  • فلقد تربي سيدنا يوسف – عليه السلام في بيت النبوة، كما أنه نشأ على الأخلاق المحمودة والكريمة وورثها عن آبائه وأجداده الكرام.

اليقين التام بظهور الحق

  • من الدروس المستفادة من سورة يوسف أيضًا أن الحق يظهر ولو بعد حين.
  • فعلى الرغم من اتهام سيدنا يوسف – عليه السلام- ظلمًا ولقد تم وضعه في السجن إلا أنه في نهاية الأمر أظهر الله براءته بل ورفعه مكانًا عليّا.

الدعوة إلى توحيد الله

  • لم يغفل سيدنا يوسف – عليه السلام- أثناء تعرضه للمحنة الشديدة التي تعرض لها وأثناء مكوثه في السجن عن الدعوة إلى توحيد الله.
  • فلقد استغل لجوء السجينين إليه عندما أشاروا إليه لتفسير رؤياهما ودعاهما إلى توحيد الله.

قال تعالى (يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُّتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ (39) مَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِهِ إِلَّا أَسْمَاءً سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَاؤُكُم مَّا أَنزَلَ اللَّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ ۚ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ ۚ أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (40)) [يوسف].

فضل قراءة سورة يوسف

جديد المواضيع