مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

معنى الكرسي في آية الكرسي

بواسطة: نشر في: 3 ديسمبر، 2021
مخزن

نتناول في مقالنا اليوم معنى الكرسي في آية الكرسي ، يبحث الكثير من أبناء الأمة الإسلامية عن المعنى المقصود بكلمة الكرسي، تعد تلك الآية من أعظم الآيات التي ذكرت في القرآن الكريم، وهذه الآية هي التي ذكرت في سورة البقرة وكانت برقم 255  ” اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ۚ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ ۚ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ ۚ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ ۖ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ ۚ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ۖ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا ۚ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ”، ومن خلال موقع مخزن سوف نتعرف في هذا الموضوع التالي على معنى الكرسي في آية الكرسي.

معنى الكرسي في آية الكرسي

  • س/ ما معنى الكرسي في آية الكرسي ؟
    • جـ/ يقصد بكلمة الكرسي في هذه الآية ” أنه هو مخلوق عظيم فوق السماء السابعة غير العرش”.

هذا التعريف هو الأكثر شيوعا ومعرفة من  التعريفات الأخرى حيث انقسم العلماء في تعريف هذه الكلمة، فقال ابن عباس في وصف ذلك أن يقصد بالكرسي موضع القدمين، وجاء تعريف الكرسي بأنه يشير إلى كرسي العرش من قبل مجموعة من العلماء، ولكن يأتي المعنى الذي تم ذكره فيما سبق ليكون الأكثر شيوعا واستخداما بين الناس، واستندوا في ذلك بقول الله سبحانه وتعالى في سورة طه في الآية 5 ” الرَّحْمَٰنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَىٰ”.

وفسر العلماء كلمة الكرسي بأنه الشيء الذي يوحي بالجلوس فوقه، ويكون الجلوس بعد إتمام العمل واستقرار السلطة، وجائو في ذلك بقول الله تعالى ف نفس الآية ” وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ” حيث أشاروا إلى أن تفسير هذه الكلمة يعني أن الكرسي وسع السموات والأرض واحتملهما واستقر عظيم الله سبحانه وتعالى وقدرته على كلا من السموات والأرض، ومن الجدير بالذكر أن عرش الله ذكر فس سبعة مواضع في القرآن الكريم واستواء الله عليه، وأنه تحمله بالمخلوقات، مثل ما جاء في سورة الحاقة ” وَالْمَلَكُ عَلَىٰ أَرْجَائِهَا ۚ وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌ”.

معنى القيوم في آية الكرسي

يقصد بكلمة القيوم في آية الكرسي الدائم الذي لا يزول، وهو أحد أسماء الله الحسنى، كما يقصد به القائم على شيء، والمدبر لكافة شئون خلقه، وجاءت هذه الكلمة في أول الآية، “اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ”.

معنى كلمة سنة في آية الكرسي

يقصد بمعنى سنة فيما جاء في آية الكرسي هي النعاس، ومن الجدير بالذكر أنه يقول أن السنة في العين وعندما تصير إلى القلب فتصبح نوم.

نبذة عن آية الكرسي

توجد آية الكرسي في سورة البقرة في رقم مئتان وخمسة وخمسون، وتعد هذه الآية من أعظم الآيات في القرآن الكريم، وتتكون تلك الآية من عشرة جمل تامة المعنى، وتلك الآية هي ” اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ۚ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ ۚ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ ۚ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ ۖ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ ۚ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ۖ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا ۚ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ”.

تفسير آية الكرسي

نتناول في هذه الفقرة التفسير الكامل لآية الكرسي، ومن ثم نذكر في النقاط التالية معنى العشر جمل التامات التي تتضمنهم الآية:

  • يعني قول الله تعالى “اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ” هو الوحيد الذي يختص بالألوهية، ولا يشاركه في ذلك معبود، وهو الوحيد الذي يستحق أن يعبده الناس جميعا، فهو الذي أرسل الرسل وأنزل الكتب وأقام السموات والأرض، كما خلق الله سبحانه وتعالى الجنة والنار.
  • يقصد بقول الله سبحانه وتعالى ” الْحَيُّ الْقَيُّومُ” أعلام عباده بأنه حي لا يموت، ولا يقوم الموجودات دون أمر منه.
  • يعني في قوله “لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ ۚ ” أن الله سبحانه وتعالى ينفس صفة النوم والنعاس عن نفسه، فلا يمكن لهما أن يغلبانه أبدا.
  • يقول الله تعالى في هذه الآية ” لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ” يؤكد الله سبحانه وتعالى على كافة العباد أنه يملك السموات والأرض وما فيهن جمعيا، وهو الذي يسيطر على كافة المخلوقات,
  • يعني الله بقوله ” مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ ۚ” بأنه لا يوجد مخلوق من الممكن أن يشفع لمخلوق إلا أن يشفع الله صبحانه وتعالى له، ويؤذن له بالشفاعة.
  • يدل قول الله عز وجل في هذه الآية ” يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ ۖ” أن الله سبحانه وتعالى قادر على كل شيء ويعلم ما سوف يحدث لكافة المخلوقات ويعلم ماضيها وحاضرها، ويعد هذا دليل على شمولية علمه، فلا يخفى شيئا عن الله سبانه وتعالى.
  • يعني قول الله تعالى “وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ ۚ” أن الله سبحانه وتعالى يؤكد أن لا أحد مخلوقاته يعلم ما هو يعمله، إلا الذي يريد الله سبحانه وتعالى أن يبينه الله للعباد، كما تقوم هذه الآية بتوضيح أن ما يصل إليه الإنسان من علم ما هو ألا بأمر من الله.
  • قول “وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ” فقال ابن عباس في وصف ذلك أن يقصد بالكرسي موضع قدم الله سبحانه وتعالى، أما العرش فلا يمكن لأحد من المخلوقات أن يقدر قدره ألا الله.
  • يقصد الله سبحانه وتعالى بقوله ” وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا ۚ” به مدى سهولة ويسر حفظ كلا من السموات والأرض على الله عز وجل، وتعد هذه الصفة هي الصفة الثالثة التي نفاها الله عز وجل عنه.
  • يشير قول الله تعالى “وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ ” تجمع هذه الآية عدد من الصفات التي نسبها الله عز وجل لنفسه، حيث تعني علوه على جميع المخلوقات، علو منزلته، وعلو قهره وسلطان، وتعني كلمة العظيم بأنه الله سبحانه وتعالى هو الكبير المتعال.

فضل آية الكرسي

تملك آية الكرسي فضل عظيم يعود على قارئها أو مرددها، ومن خلال النقاط التالية نذكر فضل هذه الآية:

  • يمتنع قارئ آية الكرسي بعد الانتهاء من أداء كل صلاة من الصلوات المفروض في الإسلام من دخول النار، حيث روى أبو أمامه الباهلي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ، “مَن قرأَ آيةَ الكرسيِّ دبُرَ كلِّ صلاةٍ مَكْتوبةٍ ، لم يمنَعهُ مِن دخولِ الجنَّةِ ، إلَّا الموتُ”.
  • تعد قراءتها سبب من أسباب حفظ الله سبحانه وتعالى لعباده وذلك عند قراءتها قبل النوم، ونستند في هذا بما جاء عن النبي حيث روى أبو هريرة رضى الله عنه  قال ” وَكَّلَنِي رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بحِفْظِ زَكَاةِ رَمَضَانَ فأتَانِي آتٍ فَجَعَلَ يَحْثُو مِنَ الطَّعَامِ فأخَذْتُهُ، فَقُلتُ لَأَرْفَعَنَّكَ إلى رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ – فَذَكَرَ الحَدِيثَ -، فَقالَ: إذَا أوَيْتَ إلى فِرَاشِكَ فَاقْرَأْ آيَةَ الكُرْسِيِّ، لَنْ يَزَالَ عَلَيْكَ مِنَ اللَّهِ حَافِظٌ، ولَا يَقْرَبُكَ شيطَانٌ حتَّى تُصْبِحَ، فَقالَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ صَدَقَكَ وهو كَذُوبٌ ذَاكَ شيطَانٌ.

الدروس المستفادة من آية الكرسي

تحوي آية الكرسي على عدد كبير من الدروس المستفادة، نذكر أهم هذه الدروس في النقاط التالية:

  • تؤكد هذه الآية أن الله سبحانه وتعالى وحده هو الحي الذي لا يموت، ومن ثم يحذر على الفرد المسلم أن يطلب الاستغاثة بأحد من المخلوقات، ولا يجب على الفرد المسلم أن يطلب منهم المحال.
  • تحذر كافة المخلوقات من طلب الشفاعة من أحد غير الله، لذلك يوجب عليه العلم أن الله سبحانه وتعالى وحده هو الذي يملك الشفاعة بيده.
  • أعلام المسلم أن لا ملجأ ولا مخرج من الله سبحانه وتعالى إلا إليه، حيث أنه العال المتكبر وذات المنزلة والمكانة العالية.

هكذا نكون وصلنا وإياكم لنهاية مقالنا هذا اليوم عن معنى الكرسي في آية الكرسي ، توجد آية الكرسي في سورة البقرة في رقم مئتان وخمسة وخمسون، وتعد هذه الآية من أعظم الآيات في القرآن الكريم، وتتكون تلك الآية من عشرة جمل تامة المعنى، نلقاكم في مقال جديد بمعلومات جديدة على موقع مخزن.

معنى الكرسي في آية الكرسي