ينتمي فيروس الجدري إلى الفيروسات الارتجاعية

بواسطة:
ينتمي فيروس الجدري إلى الفيروسات الارتجاعية

نجيب خلال هذا المقال على سؤال ينتمي فيروس الجدري إلى الفيروسات الارتجاعية صح أو خطأ؟، وهو أحد الأسئلة التعليمية ضمن المنهج الدراسي في مادة الأحياء للمرحلة الثانوية، وفيروس الجدري هو من الفيروسات التي تصيب الإنسان وتسبب له عدة مشكلات جلدية وجسدية، وهو من الأمراض شديدة العدوى حيث ينتقل عن طريق الرذاذ في السعال والعطس مثل الإنفلونزا وينتقل أيضاً عن طريق لمس الطفح الجلدي للمصاب.

والجدري من الأمراض التي تنتشر بين الأطفال خاصة حديثي الولادة والأطفال في فترة الدراسة بسبب التقارب من بعضهم البعض وسهولة انتشار العدوى في هذه الظروف، وتوافر لقاح للجدري المائي يساعد في الوقاية من الإصابة به، حيث أنه كان من الأوبئة الخطيرة قديماً والتي حصدت أرواح الملايين إلى أن تم اكتشاف اللقاح وانتشر استخدامه في دول العالم، خلال هذا المقال نتعرف معاً على معلومات وتفاصيل أكثر حول فيروس الجدري، نقدم لكم هذا المقال عبر مخزن المعلومات.

ينتمي فيروس الجدري إلى الفيروسات الارتجاعية

  • س/ هل ينتمي فيروس الجدري إلى الفيروسات الارتجاعية ؟
    • جـ/ نعم، ينتمي فيروس الجدري إلى الفيروسات الارتجاعية أو التقهقرية.
  • تحتوي الفيروسات التقهقرية أو الارتجاعية على أنزيم فيروسي يسمى بالمنتسخة العكسية، حيث ينسخ الجينومات من صيغة الحمض الريبوني إلى الحمض الأكريوني.
  • من أمثلة الفيروسات الارتجاعية فيروس HIV المسبب لمرض الإيدز.
  • يعود فيروس الجدري لعصور قديمة حيث تم اكتشاف مومياوات مصرية من القرن الثالث قبل الميلاد مصابة بالجدري.
  • عام 1980 أعلنت منظمة الصحة العالمية أنه تم القضاء على مرض الجدري بفضل اللقاح الذي اكتشفه إدوارد جينر في أواخر القرن الثامن عشر والذي انتشر في كافة دول العالم على مدار 80 عاماً.
  • لقاح الجدري هو أول لقاح عرفه العالم، حيث اكتشف إدوارد جينر مكتشف اللقاح أن أحد مرضى جدري البقر (مرض مشابه وأقل خطورة) وكانت قد شفيت تماماً قد اكتسبت مناعة ضد المرض، ومن هنا جاءت فكرة اللقاحات التي تقوم على حقن الإنسان بفيروس معدل وراثياً بحيث يصبح ضعيف للغاية ويتم حقنه للجسم بغرض تحفيز الجسم على التعرف عليه واكتساب مناعة ضده.

هل مرض الجدري خطير

  • في الوقت الحالي مرض الجدري من الأمراض قليلة الانتشار والخطورة، حيث ساعد اللقاح الذي تم اكتشافه في أواخر القرن الثامن عشر على وقف انتشار الفيروس واكتساب الإنسان لمناعة ضده.
  • حصد مرض الجدري أرواح الملايين من البشر وكان وباءً عالمياً واسع الانتشار.
  • في منتصف القرن العشرين انتشر لقاح الجدري في العديد من دول العالم وأصبح انتشاره أقل بكثير مما قبل اكتشاف اللقاح وشيوعه.
  • لم تعد هناك حاجة لتلقي لقاح الجدري في عصرنا الحالي حيث أنه أصبح من الأمراض النادرة نسبياً.
  • على الرغم من عدم انتشاره كما في السابق إلا أن الجدري يظل من الأمراض الخطيرة لما قد يسببه من مضاعفات.
  • يسبب الجدري مضاعفات مثل الجفاف والتهاب القصبة الهوائية والتهاب العظام وقد يؤدي للوفاة.
  • قد يسبب الجدري الإصابة بالعمى في حالة حدوث الطفح الجلدي حول العي كما قد يسبب التهاب المفاصل ويترك ندبات في الجسم في حالة التعافي.

اعراض الجدري المائي

الأعراض الرئيسية لمرض الجدري هي الطفح الجلدي، حيث أنه أكثر أعراض الجدري المائي شهرة أو تميزاً، ولكن هناك أمراض عديدة غير الجدري تسبب الطفح الجلدي أيضاً ولذلك لا يمكن القطع بأن الطفح الجلدي هو نتيجة الجدري المائي في كل الأحوال، ويمكن تأكيد الإصابة بمصاحبة الطفح الجلدي للأعراض الأخرى للجدري المائي وهي:

  • ارتفاع في درجة الحرارة لدرجة 38 أو أكثر.
  • الإحساس بصداع متكرر أو مستمر.
  • الإحساس بالضعف العام والإرهاق.
  • الشعور بآلام في العضلات.
  • فقدان الشهية للطعام.

عند ظهور هذه الأعراض أو بمجرد ظهور الطفح الجلدي يجب زيارة الطبيب في أقرب فرصة، حيث أن أغلب الأمراض المسببة للطفح الجلدي هي أمراض خطيرة تحتاج للتدخل الطبي.

هل قشور الجدري المائي معدية

  • نعم قد تسبب قشور الجدري المائي الإصابة بالعدوى ويُفضل الابتعاد عن المريض لفترة أسبوع على الأقل بعد الشفاء، حيث أن مرض الجدري من الأمراض شديدة العدوى.
  • يُفضل عدم استخدام أدوات المريض والابتعاد عنه قد الإمكان على سبيل الاحتياط، ويجب على المتعاملين مع المريض غسل ايديهم باستمرار حتى لا تنتقل العدوى إليهم.
  • يعتبر لقاح الجدري أحد طرق الوقاية من العدوى حيث يحمي من الإصابة بنسبة تصل إلى 98% تقريباً.
  • قد يصيب الجدري نسبة 2% تقريباً ممن تلقوا لقاح الحدري ولكنه يكون أقل ضرراً وأقل خطورة وتكون أعراضه أقل حدةً.
  • في حالة الإصابة بالجدري من قبل فإن الشخص يكون محصن من الإصابة بدرجة كبيرة مثله كمثل من تلقى اللقاح.

مدة مرض الجدري المائي عند الكبار

يستغرق مرض الجدري مدة شهر تقريباً منذ ظهور الأعراض حتى الشفاء التام، ويمر المرض بثلاثة مراحل وهي:

فترة حضانة الفيروس

  • هي الفترة ما بين الإصابة بالفيروس وظهور أعراض المرض وتستغرق ما بين 10 إلى 14 يوماً.
  • يكون المريض في هذه المرحلة حاملاً للفيروس دون ظهور أي أعراض، وقد يقاوم الجسم الفيروس ويقضي عليه في هذه المرحلة إذا كان الشخص ممن تلقوا لقاح الجدري.

مرحلة ظهور الأعراض

  • في هذه المرحلة تبدأ بعض أعراض المرض في الظهور مثل ارتفاع درجة الحرارة والشعور بالضعف العام والصداع والقيء المتكرر والتهاب الحلق.
  • تستمر هذه المرحلة مدة 4-6 أيام تقريباً، قد يبدأ فيها ظهور الطفح الجلدي.

مرحلة الذروة أو الأزمة

  • في هذه المرحلة يبدأ الطفح الجلدي بالظهور والانتشار في الجسم،حيث ينتشر على الوجه والأطراف ويمتد إلى باقي أجزاء الجسم.
  • يشعر المريض بالحكة والألم في الجلد ويستمر ذلك لمدة 5-7 أيام ثم تبدأ البثور المنتشرة في الجسم بالجفاف وتختفي من الجسم خلال 14 يوم تقريباً من ظهورها وقد تترك أثار ندبات في بعض المناطق.

في كل الأحوال يجب على المريض اللجوء للطبيب بمجرد ظهور الأعراض حيث يساع الاكتشاف المبكر للمرض في تقليل خطورته وعلاجه بصورة أسهل وأسرع.

متى يستحم مريض الجدري المائي

  • على عكس الاعتقاد الشائع فإن الاستحمام مفيد لمريض الجدري، إذ يساعد على تخفيف الحكة.
  • يجب الاستحمام يومياً إن أمكن ويكون الاستحمام بالماء البارد في الصيف والماء الفاتر غير الساخن في الشتاء.
  • يجب الابتعاد عن استعمال الصابون والمواد العطرية التي قد تسبب ضرر لجلد المريض، ويمكن استخدام الصابون وسائل الاستحمام المناسب للحالات الحساسة، يمكن استشارة الطبيب أو الصيدلي لمعرفة أحد هذه الأنواع.
  • أثناء الاستحمام لا يجب حك الجسم كما في الظروف العادية ويكون الاستحمام بالمسح على الجسم بالماء فقط.
  • بعد الاستحمام يتم تجفيف الجسم بمنشفة قطنية دون حك الجسم بها، فقط يتم وضعها على الجسم لامتصاص الماء، ويتم غسلها جيداً باستخدام مطهر إضافة إلى مسحوق الغسيل.
  • يمكن عمل كمادات من الماء البارد لتقليل الحكة من خلال وضع منشفة قطنية مبللة بالماء البارد على المنطقة التي يسعر المريض بالحاجة للحكة فيها.

ماذا يأكل مريض الجدري

تساهم التغذية الجيدة في تسهيل علاج المرض وقد تسبب بعض الأطعمة تطور الحالة، لذلك يجب معرفة ما يمكن أكله وما يجب الابتعاد عنه من الأطعمة وهي كما يلي:

ما يمكن تناوله

  • الأطعمة اللينة مثل البطاطس المهروسة والأفوكادو والبيض والعدس والفاصولياء والأسماك.
  • الأطعمة الباردة مثل الزبادي والمثلجات والجبن والحليب المخفوق والعصائر.
  • الخضروات والفواكه غير الحمضية مثل الموز والبطيخ والتوت والخوخ والبروكلي والخيار والسبانخ.
  • الأرز والمكرونة والشوفان والخبز المحمص.
  • المشروبات المرطبة مثل الماء وشاي الأعشاب وماء جوز الهند وعصائر الفواكه غير الحمضية.

ما يجب الابتعاد عنه

  • الأطعمة الحارة مثل الفلفل الحار والثوم وصوص الشيلي.
  • الاطعمة الحمضية مثل العنب والأناناس والطماطم والليمون والبرتقال والمخللات.
  • الأطعمة المالحة والمقرمشة مثل المقرمشات ورقائق البطاطس والفشار والمكسرات والأطعمة المقلية.
  • المشروبات التي تساعد على الجفاف مثل الشاي والقهوة والمشروبات الغازية ومشروبات الطاقة.

إلى هنا ينتهي مقال ينتمي فيروس الجدري إلى الفيروسات الارتجاعية ، عرضنا خلال المقال معلومات وتفاصيل أكثر حول فيروس الجدري وتاريخه وأعراضه وفترة العلاج منه، حيث أنه من الأمراض التي تصيب الأطفال بكثرة وهو من الأمراض التي تتوافر لقاحات لمنع انتشارها والتخفيف من أعراضها، نتمنى أن نكون قد حققنا لحضراتكم من خلال هذا المقال أكبر قدر من الإفادة.

المراجع