مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما حكم التهنئة بيوم الجمعة

بواسطة: نشر في: 29 نوفمبر، 2021
مخزن

إذا كنت تبحث عزيزي القارئ عن ما حكم التهنئة بيوم الجمعة ؟، فإننا سوف نقدم إليكم الإجابة الصحيحة عن هذا التساؤل الذي تم طرحه بصورة قوية في الأيام الماضية عبر محركات البحث الإلكتروني، ولا سيما من قِبل العديد من المسلمون من أجل معرفة الإجابة عنه كونه واحد من ضمن الأسئلة الدينية المهمة.

حيث إن يوم الجمعة هو واحد من أعظم الأيام التي يعيشها الإنسان، ويتملك العديد والعديد من الفضائل الكريمة على الإنسان المسلم، مما جعل علماء الدين يصفون يوم الجمعة أنه عيداً للمسلمين بشكل صريح في كل أسبوع، فيما نوضح لكم الإجابة الصحيحة عن سؤالكم من خلال واحد من أهم المواقع الموجود حالياً وهو موقع مخزن، بالإضافة إلى معرفة، فضل يوم الجمعة، إلى جانب الاستشهاد بآيات كتاب الله العزيز القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة للدلالة على صحة الإجابة المقدمة إليكم من خلال الفقرات التالي من هذا المقال، كونوا معنا.

ما حكم التهنئة بيوم الجمعة

يُعد يوم الجمعة بالنسبة لكل المسلمون هو عبارة عن كنز يجب على كل مسلم أن يقوم باستغلاله في كل أسبوع يمر من حياته، حيث إن يوم الجمعة مليء بالنعم والفضائل التي أنعم بها المولى تبارك وتعالى على عباده المسلمين في هذا اليوم المبارك، ولا سيما أن يوم الجمعة هو عيد يمر على كل مسلم، فيما نوضح لكم الإجابة الصحيحة عن سؤالكم والتي جاءت على النحو التالي:

  • الإجابة هي: اعتاد المسلمون على تهنئه بعضهم البعض في يوم الجمعة من خلال قول “جمعة مباركة” أو “جمعة طيبة”.
  • وعلى الرغم من أن التهنئة في يوم الجمه لم يرد عنها شيء في الدين الإسلامي أو في السيرة النبوية الشريفة الخاصة بالرسول صلوات الله وسلامه عليه.
  • إلا أن حكم التهنئة أنها مشروعة، وذلك لأن المجيء بقول جمعة مباركة أو بدعاء لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم ليس حرام أو ممنوعاً في الشرع.
  • على العكس تماماً فهو من الأمور المستحبة والتي أباحها الدين الإسلامي ولكن بشرط ألا يكون فيها ما يتعارض مع شرع الله.
  • فلا حرج أبداً من قول أي صيغة طيبة عن المباركة في يوم الجمعة أو الدعاء بما لم يرد إلينا في حالة كان دعاءً طيباً يعمل على زيادة الترابط والمحبة فيما بين المسلمين.
  • مما لا شك فيه أن يوم الجمعة هو يوم عيد بالنسبة لكافة المسلمين، فقد ورد حديث من السيرة النبوية العطرة بخصوص ذلك الأمر، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قال “إِنَّ هَذَا يَوْمُ عِيدٍ جَعَلَهُ اللَّهُ لِلْمُسْلِمِينَ ، فَمَنْ جَاءَ إِلَى الْجُمُعَةِ فَلْيَغْتَسِلْ ، وَإِنْ كَانَ طِيبٌ فَلْيَمَسَّ مِنْهُ ، وَعَلَيْكُمْ بِالسِّوَاكِ” صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • فزاد على المسلمين عيداً ثالثاً بجانب عيد الأضحى المبارك وعيد الفطر، ولكن بشكل أسبوعي وهو عيد يوم الجمعة، وهنا أصبحت التهنئة في هذا اليوم المبارك جائزة شرعاً ولا ضرر منها.

فضائل يوم الجمعة

  • من المؤكد أن يوم الجمعة من الأيام العظيمة التي يعيشها المسلم في كل أسبوع يمر من حياته، حيث إن هذا اليوم يمتلك العديد والعديد من الفضائل التي تميزه عن غيره من الأيام التي نعيشها.
  • ولا سيما أن يوم الجمعة هو من خير يوم طلعت فيه الشمس على المسلمين.
  • والدليل على ذلك هو الاستشهاد بحديث من السيرة النبوية الشريفة، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أرضاه قال، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال “خيرُ يومٍ طلعَتْ عليهِ الشمسُ يومُ الجمعَةِ فيهِ خُلِقَ آدَمُ ، وفِيهِ أُدْخِلَ الجنَّةَ ، وفيهِ أُخْرِجَ منهَا ، ولا تَقُومُ الساعةُ إلا في يومِ الجمعَةِ” صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • بالإضافة إلى أن يوم الجمعة أنعم فيه المولى تبارك وتعالى على عبادة بساعة واحدة مستجابة الدعوة في هذا اليوم المبارك.
  • فعن أب هريرة رضي الله عنه وأرضاه قال، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “فيهِ ساعةُ لا يُوافقها عبدٌ مسلمٌ وهو قائمٌ يصلّي يسألُ الله شيئا إلا أعطاهُ إياهُ وأشارَ بيدهِ يقللها” صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • وقد تسائل العديد من المسلمون حول أفضل الأوقات التي يمكن أن يدعو فيها المرء في يوم الجمعة من أجل استجابة الدعاء من المولى جل وعلا.
  • واختلف العلماء حول هذا الشأن فمنهم من قال أن يوم الجمعة منذ بدايته من الفجر حتى انتهاءه مع غروب الشمس هو مبارك يمكن الدعاء فيه في أي ساعة، فساعة الاستجابة لا يعلمها إلا  الله وهو الرأي الأرجح ولله أعلم.
  • ولكن فضل بعض العلماء أوقات معينة من أجل الدعاء فيها، وقد تمثلت هذه الآراء في الآتي:
    • بعض العلماء فضلوا الدعاء في فترة ما بعد صلاة العصر.
    • والبعض الأخر رجحوا أن ساعة الإجابة هي أخر ساعة في النهار أي قبل غروب الشمس بساعة وهذا الرأي اجتمع عليه أغلبية العلماء والسلف ورجحوه ولله سبحانه وتعالى هو الأعلم.
  • ولا ننسى أبدا فضل الصلوات في هذا اليوم العظيم، فمن أهم الصلوات فيه صلاة الجمعة التي تتم إقامتها فقط في هذا اليوم، وهي من أكثر الصلوات خيراً التي تغفر للمسلمين ذنبوهم وتكفر عنهم سيئاتهم، مستشهدين بحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حينما قال “الصَّلَاةُ الخَمْسُ، وَالْجُمْعَةُ إلى الجُمْعَةِ، كَفَّارَةٌ لِما بيْنَهُنَّ، ما لَمْ تُغْشَ الكَبَائِرُ” صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • وبالطبع صلاة الفجر في يوم الجمعة لها أجر عظيم، ومن المستحب في صلاة الفجر يوم الجمعة قراءة سورة السجدة في الركعة الأولى، ثم سورة الإنسان في الركعة الثانية.

أذكار يوم الجمعة

بعدما أوضحنا إليكم في الفقرات السابقة ما هي فضائل يوم الجمعة المبارك، بالإضافة إلى معرفة حكم تهنئة المسلمين بعضهم البعض في ذلك اليوم، نتطرق في الحديث لمعرفة بعض الأذكار التي يجب أن يقوم بها الإنسان المسلم في يوم الجمعة العظيم، فيما نوضح لكم بعض هذه الأذكار والتي جاءت على النحو التالي:

  • يجب على كل مسلم أن يستغل الثواب والأجر العظيم في يوم الجمعة تحديداً ويكثر من عبادة الله سبحانه وتعالى، ويذكره جل جلاله، بالإضافة إلى قراءة ما تيسر من آيات القرآن الكريم في ذلك اليوم.
  • ومن كثرة عظم يوم الجمعة، ذكر الله تعالى سورة كاملة باسم سورة الجمعة في كتابه العزيز، وقد قال تعالى في الآيات 9-10 من سورة الجمعة “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَىٰ ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ۚ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ  فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِن فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَّعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ” صدق الله العظيم.
  • يجب على كل مسلم أن يكثر من الصلاة على النبي عليه أفضل الصلاة وأذكى السلام في يوم الجمعة.
  • مستشهدين بحديث أخر من السيرة النبوية الشريفة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال “من أفضلِ أيامِكم يومُ الجمُعةِ، فيه خُلِقَ آدمُ وفيه قُبضَ وفيه النَّفخةُ وفيه الصَّعقةُ، فأكثِروا عليَّ من الصلاةِ فيه، فإنَّ صلاتَكم معروضةٌ عليَّ” صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • من الأذكار الهامة التي يجب على كل مسلم أن يفعلها في يوم الجمعة هي قراءة سورة الكهف، لأنها تتمثل في نور لمن يقرأها حتى الجمعة القادمة، فعن أبي سَعيدٍ الخُدريِّ عنِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أنَّه قال “مَن قَرَأَ سورةَ الكَهفِ يومَ الجُمُعةِ أضاءَ له من النورِ ما بَينَ الجُمُعتينِ” صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

إلى هنا عزيزي القارئ قد وصلنا وإياكم إلى ختام هذا المقال الذي دار وتمحور حول تقديم الإجابة الصحيحة عن سؤالكم ما حكم التهنئة بيوم الجمعة ؟، بالإضافة إلى معرفة ما هو فضل يوم الجمعة، إلى جانب توضيح بعض الأذكار التي يلزم على كل مسلم اتباعها في ذلك اليوم المبارك

ما حكم التهنئة بيوم الجمعة