مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

أعراض ارتجاع المريء النفسية

بواسطة: نشر في: 23 نوفمبر، 2022
مخزن

أعراض ارتجاع المريء النفسية

يعاني الكثير من الناس من شدة الألم الذي يتعلق بأعراض ارتجاع المريء النفسية، ومن ثم تكمن الإجابة في أن هذه الأعراض تتمثل في “الاكتئاب، القلق، التوتر”، وهذه الأعراض ليست أعراض الارتجاع بشكل مباشر وإنما وجود هذه الأعراض النفسية تأتي في حالة أن هذا الفرد يعاني من القولون العصبي الذي يتسبب في حدوث الارتجاع.

أسباب ارتجاع المريء النفسي

أكد العديد من العلماء أن الإجهاد النفسي يمكن أن يجعل الشخص أكثر حساسية، ويرجع السبب في ذلك إلى ارتجاع كميات صغيرة من الحمض في المريء، وهذا ما تم إثباته من قبل المجلة الأمريكية لأمراض الجهاز الهضمي، والذي أوضح أن أولئك الذين عانوا من ارتداد الحمض مع القلق أو التوتر يعانون من أعراض أكثر شدة، وهذا الأمر لم يظهروا ارتفاعاً في كمية حمض المعدة في المريء.

أثبتت الدراسات أن معدلات القلق والاكتئاب كانت عالية للغاية لدى الأشخاص الذين يصابون بمرض ارتجاع المريء مقارنة بالضوابطـ، وغالباً ما يكون التوتر من الأعراض النفسية للقلق والاكتئاب، ويتسبب في ارتجاع المريء.

أعراض ارتجاع المريء

يوجد لارتجاع المريء العديد من الأعراض التي سوف نذكرها في النقاط التالية:

  • الغثيان.
  • اضطراب المعدة.
  • ألم الصدر.
  • ألم البطن.
  • صعوبة الابتلاع.
  • التقيؤ.
  • رائحة الفم الكريهة.

يعد الارتجاع المعدي المريئي حالة مرضية ينتج عنها ارتجاع حمض المعدة، ويكون بشكل منتظم، حيث يتسرب حمض المعدة إلى المريء في كثير من الأوقات، ومن ثم ينتج عن ذلك العديد من الأعراض التي تتمثل في التوتر الشديد والذي يستمر لفترة طويلة، وأكثر الأعراض شيوعاً للارتجاع هي الحموضة المعوية وهي تلك الشعور المؤلم والإحساس بالحرقة في منطقة منتصف الصدر، ومن الممكن أن يكون هذا الشعور في الحلق، وهذا يحدث في حالة تهيج حمض المعدة حتى المريء.

أعراض ارتجاع المريء الصامت

نتناول في هذه الفقرة أعراض ارتجاع المريء الصامت، ومن خلال النقاط التالية نذكر أهم تلك الأعراض:

  • الإصابة بنوبات من الربو.
  • وجود طعم مر في الحلق.
  • الإصابة بالسعال المزمن أو جفاف الحلق المفرط.
  • إيجاد صعوبة في البلع.
  • ملاحظة بحة في الصوت.
  • وجود التنقيط الأنفي الخلفي.
  • بداية الإحساس بوجود كتلة في الحلق.
  • وجود ألم أو حرقان في الحلق.

أعراض ارتجاع المريء للأطفال

يظهر على الأطفال الذين يعانون من ارتجاع المريء أعراض تختلف عن تلك التي تظهر على البالغين وكبار السن، ويرجع السبب في ذلك إلى أن عضلات المعدة والمريء لدى الأطفال ليست قوية بسبب صغر سنهم، ومن خلال النقاط التالية نذكر أعراض ارتجاع المريء للأطفال:

  • الاختناق.
  • مشاكل في التنفس.
  • الشخير أثناء النوم.
  • توقف التنفس أثناء النوم.
  • التنفس الصاخب أو حدوث أزمات ربو.
  • مشكلة في زيادة الوزن.
  • مشكلة في الأكل.
  • الحاجة للبصق.
  • يتحول الطفل إلى اللون الأزرق.
  • نوبات الضيق، ويكون هناك تقوس الظهر، فيبدأ الطفل بتقويس ظهره ويدير رأسه.
  • ألم أو انزعاج في صدر الطفل أو بطنه.
  • البكاء لفترات طويلة وسرعة الانفعال خلال الرضاعة، أو بعدها كما قد يبدو بكائهم أجش.
  • الاختناق أو التقيؤ أو السعال خلال الرضاعة، أو يبدو أن لدى الطفل أو الرضيع التهاباً في الحلق.
  • الإصابة كثيراً بالتهابات الأذن.
  • يبدأ الطفل في رفض الرضاعة.
  • زيادة الوزن ولكن ضعيفة.
  • كثرة الاستيقاظ خلال الليل.
  • علامات الألم أو عدم الراحة خلال وقت الرضاعة.

أسباب ارتجاع المريء الصامت

يتم انتقال الطعام من خلال المريء إلى المعدة، ومن ثم يعمل الجهاز الهضمي في هضم الطعام، حيث يتضمن المريء مصرة وهي حلقة عضلية تتصل في المعدة التي تغلق لوقف محتويات المعدة من الصعود إلى المريء، وفي حالة عدم انغلاق العضلة العاصرة بشكل سليم، فمن الممكن أن تتدفق محتويات المعدة الحمضية مرة أخرى إلى المريء، وكذلك الحلق والحنجرة، ومن خلال النقاط التالية نذكر عوامل الخطر لتطور ارتجاع المريء الصامت:

  • تعاطي الكحول وتدخين التبغ.
  • تناول الأطعمة المقلية أو الأطعمة الحارة.
  • ارتداء الملابس الضيقة حول منطقة البطن.
  • اكتساب الوزن الزائد أو الإصابة بالسمنة.
  • الاستلقاء على الفور بعد الأكل.

نصائح لتقليل ارتجاع المريء النفسي

يوجد العديد من الأشخاص الذين يعانون من الارتجاع المعدي المريئي والقلق، ويذكر بعض العلماء إن العلاج لا بد أن يركز على الاهتمام بالشخص، ويشتمل على العلاجات الطبية التقليدية التي تتمثل في ” مثبطات مضخة البروتون، ومضادات الحموضة، وحاصرات H2 وتلاحق هذه العلاجات الجسد، ويتم ذلك مع خلل في تنظيم الحمض أو خلل وظيفي في منطقة المعدة، ومن خلال النقاط التالية نذكر عدداً من النصائح التي تحد من الإصابة بارتجاع المريء النفسي:

  • التوقف عن تناول الأطعمة والمشروبات الشائعة، والتي تتمثل في الأطعمة الدهنية أو المقلية والحمضيات والشوكولاتة والنعناع والثوم.
  • الحد من تناول البصل والكافيين والكحول.
  • تناول الوجبات بكميات صغيرة ومتكررة على مدار اليوم.
  • تجنب الاستلقاء بعد الانتهاء من الطعام مباشرة.
  • عدم ارتداء الملابس الضيقة.
  • رفع رأس السرير.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • تناول نظام غذائي متوازن.

ومن الجدير بالذكر أنه لا بد من وجود أخصائي الصحة العقلية أو المدرب على العلاج السلوكي المعرفي CBT والعديد من الأساليب العلاجية الأخرى في تعلم طرق إدارة الأفكار والمخاوف.

يتم وصف دواء للمريض، وهي تكون تتمثل في مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية SSRIs، والتي تقلل امتصاص السيروتونين بحيث يكون هناك العديد منه في المخ للمساعدة في تنظيم حياتك المزاجية.

علاج ارتجاع المريء الصامت

في البداية لمعالجة ارتجاع المريء الصامت لا بد من تغير النظام الغذائي والالتزام بالعلاجات التي تحد من آثار حمض المعدة، ومن خلال النقاط التالية نذكر الأدوية التي تحد من آثار حمض المعدة:

  • مضادات الحموضة.
  • مثبطات مضخة البروتون.
  • مثبطات مستقبلات H2 لعلاج الحموضة.
  • علاج الجينات.

ويجب أن ننوه أنه يوجد عدد من الأمور التي يلزم اتباعها بجانب العلاج حتى يتم علاج ارتجاع المريء الصامت بشكل أسرع، ومن خلال النقاط التالية نذكر تلك الأمور:

  • فقدان الوزن.
  • رفع رأس السرير في فترة النوم.
  • التوقف عن تناول الطعام قبل النوم بمقدار ساعتين إلى ثلاث ساعات.
  • التوقف عن تناول الأطعمة الحارة والمقلية والحمضيات.

أسئلة شائعة

هل الحالة النفسية تسبب ارتجاع المريء؟

القلق المزمن والتوتر الشديد يساهم في اضطراب توازن البكتيريا في الامعاء ومن ثم تتسبب في العديد من المشاكل في الجهاز الهضمي وعلى رأسها زيادة أعراض القولون العصبي، وتهيجه والذي بدوره يعمل على حدوث الارتجاع المريئي.

كيف اعرف أني أعاني من ارتجاع المريء؟

يتم التأكد من هذا الأمر في حالة الإحساس بألم وحرقة في الصدر، ويمتد هذا الشعور إلى الحلق، مما يسبب احتقانه والتهاب الحنجرة، الشعور بألم عند البلع، الشعور بطعم حامض في الفم، الإصابة بالتهاب اللثة والأسنان، سوء رائحة الفم، سعال جاف.

هل ارتجاع المريء يسبب خوف وقلق؟

من الممكن أن يكون ارتجاع المريء عاملاً مساهماً في تزايد شعور البعض بالقلق والتوتر والاكتئاب، أثبتت العديد من الدراسات أن الأشخاص الذين يعانون من ارتجاع المريء يكونون أكثر عرضة للقلق والتوتر من غيرهم الذين لا يعانون من هذا المرض.

أعراض ارتجاع المريء النفسية