من اول رئيس ديوان المراقبة العامة بالمملكة العربية السعودية

بواسطة:
من اول رئيس ديوان المراقبة العامة بالمملكة العربية السعودية

عهدت المملكة العربية السعودية إلى تأسيس عدد من الدواوين الإدارية في بداية نشأتها لما لما من فائدة في تنظيم وإدارة الشئون الإدارية في الحكومة السعودية وما يمثله ذلك من أهمية وفائدة عظيمة للمجتمع السعودي، ومن بين هذه الدواوين ديوان المراقبة العامة، لذا قد يتساءل البعض حول من اول رئيس ديوان المراقبة العامة بالمملكة العربية السعودية وما هي سيرته الذاتية ، وذلك ما سنجيب عليه تفصيلاً في سطورنا التالية من مخزن المعلومات، فتابعونا.

ديوان المراقبة العامة في المملكة العربية السعودية

يُعد ديوان المراقبة العامة في المملكة العربية السعودية بمثابة الجهاز الرقابي على الوزارات والأجهزة الحكومية في البلاد ويهدف في إنشاءه إلى فرض يد رقابية على جميع المصروفات والإيرادات العامة للمملكة، ويُعد كياناً قانونياً مستقلاً يكون الرجوع فيه إلى ملك الملكة العربية السعودية فقط.

تم إنشاء ديوان المراقبة العامة في المملكة العربية السعودية في عام 1391 هـ الموافق للعام 1971م وفقاً للمرسوم الملكي رقم م/9 الصادر في تاريخ 11 ، 2 ـ 1391 هـ والذي قام بتحديد اختصاصات الديوان في مجال الرقابة المالية والرقابة المختصة بالالتزام بالأنظمة المرعية، حيثُ يختص ديوان المراقبة العامة في المملكة العربية السعودية بالرقابة اللاحقة على كافة مصروفات وإيرادات المملكة بالإضافة إلى مراقبة جميع أموال البلاد الثابتة والمنقولة ومراقبة حُسن استخدام هذه الأموال واستخدامها والمحافظة عليها من الضياع، بالإضافة غلى الرقابة على الشركات المساهمة التي تساهم فيها المملكة بنسبة تبلغ 25% أو اكثر من إجمالي رأس المال.

حيثُ يُعد ديوان المراقبة العامة في المملكة العربية السعودية من الأنظمة القانونية ذات الصلاحيات الكاملة التي تجعلها قادرة على إتمام المهمات المسئولة عنها بالإضافة إلى تنظيم العلاقة بين الهيئات الحكومية والوزارات التي تقوم بفرض الرقابة عليها، كما أن هناك اللائحة التنفيذية التي تمنح تفسير للنظام الأساسي في البلاد، ويوجد العديد من الجهات المنوطة برقابة ديوان المراقبة العامة في المملكة العربية السعودية وفقاً للمادة التاسعة الواردة في نظام الديوان والتي تخضع لرقابة الديوان وفقاً لأحكام هذا النظام:

  • جميع الوزارات والإدارات الحكومية وفروعها.
  •  البلديات وإدارات العيون ومصالح المياه.
  • المؤسسات العامة والإدارات الأخرى ذات الميزانيات المستقلة التي تخرج لها الحكومة جزءا من مال الدولة إما بطريق الإعانة أو لغرض الاستثمار.
  •  كل مؤسسة خاصة أو شركة تساهم الدولة في رأس مالها أو تضمن لها حدا أدنى من الأرباح، على أن تتم الرقابة عليها وفق تنظيم خاص يعده الديوان ويصدر به قرار من مجلس الوزراء يحدد فيه مدى هذه الرقابة بحيث تتناسب مع طبيعة عملها ومدى علاقتها المالية بالدولة، وبحيث لا يعرقل نشاطها.
  • كل هيئة يكلف الديوان بمراقبة حساباتها بأمر من رئيس مجلس الوزراء أو بقرار من مجلس الوزراء.

من اول رئيس ديوان المراقبة العامة بالمملكة العربية السعودية

  • يُعد الأمير مساعد بن عبد الرحمن بن فيصل آل سعود هو أول رئيس لديوان المراقبة العامة في المملكة العربية السعودية ، كما أنه يُعد وزير الداخلية في المملكة، كما تولى رئاسة وزارة المالية في عهد الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود، كما تولى الأمير مساعد رئاسة ديوان المظالم وذلك بالإضافة إلى كونه أول رئيس لديوان المراقبة العامة في المملكة العربية السعودية وذلك بعدما تم تعيينه وفقاً لقرار الملك سعود بن عبد العزيز آل سعود رئيس لديوان المراقبة المالية في عام 1376 هـ وفقاً للمرسوم الملكي رقم 5 / 20 / 3 / 2270 في تاريخ 6 ـ 11 ـ 1376 هـ ، وقد ترأس الأمير مساعد رئاسة ديوان المراقبة العامة في المملكة العربية السعودية لمدة أربعة سنوات كاملة بالإضافة إلى حضوره لاجتماعات مجلس الوزراء السعودي.
  • يُعد الأمير مساعد بن عبد الرحمن بن فيصل آل سعود من مواليد مدينة الرياض عام 1317 هـ وهو أخ للملك المؤسس عبد العزيز آل سعود مؤسس المملكة العربية السعودية وموحد أراضيها، هو أبن الأميرة عمشة بنت فرج الجعران الخالدي.
  • ويأتي ترتيب الأمير المساعد بين أشقائه في أنه الأخ قبل الأخير من أبناء الإمام عبد الرحمن بن فيصل آل سعود وهو الأخ الوحيد بين أشقائه الذي أستطاع الحصول على شهادة جامعية.
  • قام الأمير مساعد بن عبد الرحمن بن فيصل آل سعود بإنشاء أول مكتبة عامة في مدينة الرياض، وجمع في داخلها مجموعة نفيسة من الكتب والمطبوعات التي خصص لها جانباً في منزله، وسمح للزائرين بحق الانتفاع من علمها، مما أووجد له الفرصة لتهيئة الجواء للقراءة والدراسة والإطلاع.
  • وقد استفاد من هذه المكتبة العديد من الطلاب الذين كانوا يزورون منزله ويترددون عليه في بيته للاستفادة من هذار العلم، فقد كان الأمير مساعد خلال فترة حكم الملك عبد العزيز دون عمل قائم مما جعله متمكناً في العلم، الثقافة العامة، السياسة، الاقتصاد مما جعل الملك سعود يستقطبه مساعداً له للاستفادة من علمه وخبراته، كما كان يقوم باستشارته في العديد من الأمور ويعمل برايه فيها.

رئيس ديوان المراقبة العامة بالمملكة العربية السعودية الحالي

  • يُعد رئيس ديوان المراقبة العامة في المملكة العربية السعودية في الوقت الحالي هو الدكتور حسام بن عبد المحسن العنقري، والذي يمثل الرئيس السابع لديوان المراقبة العامة للمحاسبة في المملكة وذلك في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ىل سعود ـ حفظه الله ـ ،وذلك بعدما اصدر جلالته الأمر الملكي رقم أ / 158 في تاريخ الثلاثين من رجب 1437 هـ .
  • وقد شغل الدكتور حسام بن عبد المحسن العنقري منصب النائب الثاني لرئيس المجلس التنفيذي للمنظمة الجولية للأجهزة العليا للرقابة المالية العامة والمحاسبة الإنتوساي.
  • كما تولي رئاسة لجنة السياسات والشئون المالية والإدارية في نفس المنظمة، بالإضافة غلى ترأسه جانب الإنتوساي في اللجنة التوجيهية والتعاون مع مجتمع المانحين، وقام الدكتور حسام بتمثيل المنظمة العربية للأجهزة العليا للرقابة المالية العامة والمحاسبة الأربوساي في المجلس التنفيذي للأنتوساي.
  • بالإضافة إلى توليه منصب رئيس المنظمة لمدة ثلاثة أعوام على التوالي، كما يرأس الدكتور حسام بن عبد المحسن العنقري مجلس إدارة الجمعية السعودية للمراجعين الداخليين وفقاً للأمر السامي رقم 17103 الصادر في تاريخ السادس والعشرين من ربيع الأول 1442 هـ.

وبذلك نكون قد وصنا معكم إلى ختام مقالنا الذي عرضنا لكم فيه من اول رئيس ديوان المراقبة العامة بالمملكة العربية السعودية وما هي سيرته الذاتية ، ولمزيد من الموضوعات تابعونا في موقع  مخزن المعلومات.