تجربتي مع تخصص القانون

بواسطة:
تجربتي مع تخصص القانون

إليكم بالتفصيل كافة المعلومات التي تتعلق بـ تجربتي مع تخصص القانون ونظام الدراسة القانونية وتخصصاتها المتشعبة، ففي الكثير من الأحيان قد يحتاج البعض إلى التعرف على تجارب الآخرين للاستفادة منها والتعرف على نقاط القوة والضعف التي واجهتهم خلال هذه التجربة، حتى يثبت اقتناعه التام بدراسة هذا التخصص وأنه ليس أمراً مفروضاً عليه، فالاقتناع التام ووجود اليقين حول قدرتك على فعل أمر ما هو ما يجعلك قادراً على التميز به، وللمزيد من التفاصيل تابعونا في السطور التالية من موقع مخزن المعلومات.

تجربتي مع تخصص القانون

بدايةً عليك بمعرفة أن دراسة القانون ليس أمراً صعباً كما يصوره لك البعض، فالأمر يعتمد بشكل كبير على مدى شغفك بهذا المجال وتطلعك للتعرف على خباياه وتفاصيله الدقيقة، وأعلم أن الحياة العملية والعلمية في الواقع تختلف بشكل كبير عما تصوره لك الأنظمة القانونية في الأفلام والمسلسلات، فالقانون يحتاج إلى سنوات طويلة من الخبرة والكفاءة حتى تتمكن من إثبات نفسك وجدارتك به، كما أن القانون سيكون أحد أفضل المناسب التي يُمكنك تحقيق ربح مالي من خلاله عبر خبرتك وجدارتك في الأمر.

وبوجه عام فقد عبّر الكثيرين عن أن دراستهم لتخصص القانون كانت تجربة ممتعة، فقد أحببت عن نفسي هذا النوع من الدراسات حتى قبل التحاقي بالجامعة، خاصةً أن دراستك للقانون تجعلك على إطلاع دائم لما يدور حولك في العالم، كما أن دراسة القانون تتطلب تفضيل الشخص لإعمال عقله وذهنه بشكل دائم مما جعله الدراسة الكثر متعة بالنسبة لي.

وعلى الرغم من اختياري لدراسة تخصص القانون الجنائي، إلا ان شغفي كان ممتداً لجميع التخصصات القانونية، لذا فقد تمكنت من الحصول على تقدير عام امتياز، كما بدأت في الإعداد للدراسات العليا، ليتم تعييني نهايةً في تخصص معيد بالجامعة.

نظام دراسة القانون

  • يتمثل نظام دراسة القانون أو ما يُعرف في الكثير من البلدان باسم دراسة الحقوق بأنه في غالبية الأحوال خلال العام الدراسي الأول والعام الدراسي الثاني متوقفة على دراسة الأساسيات المتعلقة بالقواعد والقوانين المذكورة في جميع المواد القانونية.
  • ونجد أنه خلال هذه الفترة الزمنية يكون مطلوباً من الدارسين التعرف على كافة التخصصات والفروع الموجودة في القانون، فيقومون بدراسة مدخل مبسط لكل تخصص منها سواء كان التخصص المدني أم الجنائي أم الإداري.
  • وبتضمن القانون 52 مادة أساسية يتم تقسيمها على مدار السنوات الدراسية الأربعة، ليبدأ الطلاب في التخصص بدايةً من السنة الثالثة بعدما يكون قد تعرف على جميع التخصصات، وذلك لاختيار التخصص المفضل له.
  • ومن واجبنا أن نوضح لكم أن التخصص يُعد من الأمور الشكلية التي لا تؤثر بتاتاً على شهادة التخرج ولا يتم ذكره بها، إلا أنه يؤثر بشكل فعلي على حياة الدارس ومستقبله وكفاءته في التخصص الذي قام باختيار دراسته.
  • فالتخصص ذو تأثير مباشر على الخطوة القادمة في حياتك العملية وتوجيهك إلى مجال عملك والدخول إلى الحياة الفعلية للعمل في المجال القانوني.

تخصصات القانون الرئيسية

تنقسم التخصصات القانونية بوجه عام إلى الأقسام الخمسة التالية:

القانون الدولي

  • يختص هذا المجال بدراسة جميع القوانين والتشريعات القانونية المرتبطة بعلاقات الدول مع بعضها البعض، هذا بالإضافة إلى جميع القوانين المتعلقة بالمنظمات الدولية وما يربطها من علاقات بمختلف دول العالم.

القانون الجنائي

  • يختص مجال القانون الجنائي بدراسة القوانين المتعلقة بالجرائم الجنائية، كما يختص بسّن القوانين المتعلقة بهذه الجرائم وذلك حتى تكون قوانين صارمة رادعة لكل من تسول له نفسه ارتكاب مثل هذه الجرائم.

القانون الإداري

  • يتعلق القانون الإداري بدراسة جميع القوانين المتعلقة بالسلطتين الإدارية والتنفيذية في البلاد، فيكون منوطاً بالتسلسل الإداري والوظيفي، تطبيق قوانين العمل، سنّ قوانين العمل بما يضمن تحقق مصلحة الموظف وصاحب العمل في آن واحد.

القانون المدني

  • يُعد القانون المدني من أهم التخصصات القانونية، وذلك لارتباطه بوضع القواعد المتعلقة بعلاقات الأفراد مع بعضهم البعض وضمان حقوقهم وحرياتهم، مع تحديد أوجه علاقة المواطنين مع الدولة التي يقيمون فيها.

القانون التجاري

  • يختص القانون التجاري بوضع كافة القواعد والقوانين المرتبطة بعلاقات التجار من المشترين والبائعين، فهو الجهة المنوطة بسّن جميع القوانين المرتبطة بحماية حقوق المستهلك.

دراسة تخصص القانون

تفصيلاً لمجال دراسة القانون في الجامعات سيكون عليك معرفة النقاط التالية:

  • خلال كل عام دراسي يوجد بعض المواد التي يتم دراستها في تخصص القانون والتي تُعرف بالمواد المساعدة، وهي مواد ليس لها علاقة مباشرةً بالعلوم القانونية، إلا أنها تكون مواد متعلقة بالثقافة العامة مثل اللغة الإنجليزية أو الثقافة الإسلامية.
  • تتم دراسة التخصصات القانونية الموضحة سابقاً على مدار الأربع سنوات بشكل متفرق، وفي السنة الثالثة يتخصص الطالب في التخصص الذي يرغب فبه.
  • لا يجب ان يكون الدارس قلقاً من صعوبة المواد أو الدراسة القانونية، فالمواد تتدرج في صعوبتها بشكل مقبول ولن تشعر بهذا الأمر ما دمت محباً لدراسة القانون.

هل دراسة القانون صعبة

يتساءل البعض قبل دراستهم للقانون عما إذا كانت دراسة القانون أمر صعب أم يسير وهنا يُمكننا القول بإن إجابة هذا السؤال قد تحمل قسمين من الإجابات يُمكن تفصيلهما على النحو التالي:

  • تكون دراسة التخصصات القانونية صعبة بشكل كبير على الأشخاص الذين لم يختاروا بمحض إرادتهم دراستها، أو كان مجبراً عليها.
  • بينما تكون دراسة القانون أمراً ممتعاً للأشخاص الذين اختاروا دراستها بأنفسهم ووجدوا في دراسة القانون متعة كبيرة في تخصصاتها المتشعبة، وعلى الرغم من الأقوال المنتشرة حول أن دراسة القانون تعتمد على الحفظ فقط، إلا أنه أمر خاطئ بشكل كبير فالقانون يقوم في أساسه على روح العدل والفهم.
  • فكثيراً ما نجد أن تخصصات القانون الجنائي والقانون المدني يتطلبون الفهم بشكل دائم، حيثُ يتضمنون بعض المسائل القانونية التي يجب أن يتم حلها عبر الفهم وليس الحفظ.
  • وعلى الرغم من وجود الكثير من المواد القانونية والقواعد التي يجب أن يتم حفظها، إلا أنه هناك جانب المعادلات التي تقوم على الفهم، لذا فإن دراسة القانون بمختلف تخصصاته تحتاج إلى استخدام الدارس للمنطق العقلي بشكل دائم، ولا يُمكن لأحد الاستفادة من هذه الدراسة إلا إذا كان محباً لها بالفعل.

فوائد تخصص القانون

توجد العديد من الفوائد التي تحققها لك دراسة القانون بتخصصاته المختلفة والتي تتمثل في:

  • يتميز القانون بتخصصاته المتنوعة والمتشعبة، فيُمكن لأي شخص اختيار التخصص الذي يرغب في دراسته بتعمق أكبر دون إجبار.
  • من الواجب أن تكون على دراية بأنك تقوم بدراسة التخصص الوحيد الذي يُمكن من خلاله إدارة شئون العالم، فيحتكم العالم بأكمله إلى القانون وقواعده.
  • في الدول المتقدمة من الممكن أن يصبح المتخصص القانوني قاضياً، وبعد ذلك يُمكنه أن يقوم بمحاكمة الوزراء ورؤساء الدول ويمثلون أمامه كجميع المواطنين العاديين، وذلك بفضل دراسته للقانون وما يمثله من سلطة قانونية تُطبق على الجميع.
  • يُمكنن النظر غلى أنه من فوائد دراسة تخصص القانون أن الدرجات المرتبطة بخريجي هذه التخصصات القانونية درجات عالية، أي أنها ستحقق لك مستقبلاً دخلاً مالياً مرموقاً.
  • إذا تقدم أحد دارسي التخصصات القانونية في منافسة مع شخص آخر على أحد المناصب الإدارية، فإنه بالتأكيد سيتم اختيار الدارس للتخصصات القانونية، وذلك لقيامه بدراسة القانون الإداري بشكل تفصيلي ذو كفاءة عالية.
  • في بعض الدول تجعلك دراسة القانون من أهم المرشحين للالتحاق بالمناصب العليا في الجيش والشرطة.

وظائف تخصص القانون

  • يُمكن لخريجي التخصصات القانونية المختلفة حال حصولهم على تقديرات مرتفعة التقديم في مسابقات اختيار القضاة.
  • كما بإمكانهم التقديم في الشركات والمؤسسات التي ترتبط بالقطاعات الحكومية أو القطاعات الخاصة في الوظائف الإدارية.
  • يُمكن لخريجي التخصصات القانونية الحصول على دورات تدريبية مكثفة من أجل التطوع للالتحاق بصفوف الشرطة أو الجيش ليتم تعيينهم على رُتبة ملازم أول بمجرد التحاقك.
  • ولمن يفضلون الأعمال المستقلة فإنه بإمكانهم عقب الانتهاء من دراسة القانون القيام بالتسجيل في النقابة الخاصة بالمحامين للبدء بالعمل كمحامي مستقل حر.
  • يُمكن للراغبين في استكمال دراستهم بالخارج، العمل على بدء التحضيرات للدراسات العليا، ثم الالتحاق بالعمل في أي من منظمات القانون الدولية.

وفي ختام مقالنا أعزاءنا القراء نكون قد تعرفنا معكم على تجربتي مع تخصص القانون ، مع شرح أبرز التخصصات القانونية ومجالات العمل بها، مدى صعوبة دراسة القانون وفوائده المختلفة، وللمزيد من التفاصيل تابعونا في موقع مخزن المعلومات.