هل الأضحية واجبة على المتزوج

بواسطة:
هل الأضحية واجبة على المتزوج

يتناول مقالنا اليوم الإجابة عن سؤال هل الأضحية واجبة على المتزوج ، يود الكثير من رجال الأمة الإسلامية التعرف على كون الأضحية من الأمور الضروري فعلها من قبل الرجل المتزوج أم أنها غير واجبة، حيث تعد الأضحية من أمور السنة المؤكدة من قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهي تكون تعبيرا عن تقرب العبد من الله سبحانه وتعالى، ومن خلال موقع مخزن سوف نتعرف في هذا الموضوع التالي على هل الأضحية واجبة على المتزوج.

هل الأضحية واجبة على المتزوج

أن سؤال الحكم في وجوب  أضحية المتزوج شغل أذهان الكثير من الرجال المسلمين في الفترة الأخيرة، وتأتي الإجابة متمثلة في أن الأضحية غير واجبة على المتزوج، حيث يرى المعظم من فقهاء الدين الإسلامي أنها مجردة سنة مؤكدة عن الرسول صلى الله عليه وسلم، وهؤلاء الفقهاء أو الأئمة هم، ( الإمام مالك، الإمام الشافعي، الإمام أحمد ابن حنبل، ليأتي الأمام أبو حنيفة برأي مختلفة، بسبب رؤيته للأضحية بأنها أمر واجب على كل مسلمة ومسلم يكونون قادرين على ذلك، واستند في ذلك بما جاء في الحديث الشريف، حيث روى أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم “ضَحَّى النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بكَبْشينِ أمْلَحَيْنِ أقْرَنَيْنِ، ذَبَحَهُما بيَدِهِ، وسَمَّى وكَبَّرَ، ووَضَعَ رِجْلَهُ علَى صِفَاحِهِمَا”، ومن الجدير بالذكر أن العلماء وضعوا عدد من الشروط للأضحية أولهم وأهمهم أن تكون تكلفة الأضحية زائدة على حاجة المضحي وحاجة أسرته التي يتكفلها، وهذا يعني أنه إذا كان المضحي يوجد لديه ما يزيد عن ثمن الأضحية ففي هذه الحالة تصبح الأضحية واجبة عليه.

تعريف الأضحية

يقصد الأضحية بأنه كل ما يتم ذبحه من بهيمة الأنعام، على أن يعني ذلك أنها هي كل ما يكون لها أربعة من الأرجل وتتمثل في، الإبل والبقر والغنم والمعز، وتكون الأضحية هي بهدف التقرب من الله سبحانه وتعالى، ويحدث هذا الأمر في كل عيد أضحى من كل عام أي انه يتم في كل بشكل سنوي في شهر ذي الحجة.

شروط الأضحية

يوجد عدد من الشروط التي يجب أت تأخذ في الاعتبار قبل الشروع في ذبح الأضحية، نذكرها في النقاط التالية:

  • يجب أن لا تكون بها عور أو عرج أو مصابة بأحد الأمراض.
  • التأكد من عدم وجود قطع بالأذن أو كسر في القرن.
  • يجب أن تكون الأضحية قد تجاوزت السن الذي حددته الشريعة الإسلامية لكل نوع من بهيمة الأنعام.
  • ونستدل في تلك الشروط بما جاء في الحديث النبوي الشريف، حيث روى البراء بن عازب رضى الله عنه قال أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال “قام فينا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ويديَّ أقصرُ من يدِه فقال أربعٌ لا يُجزي في الضحايا العوراءُ البيِّنُ عورُها والعرجاءُ البيِّنُ عرَجُها والمريضةُ البيِّن مرضُها والعجفاءُ التي لا تُنقِي قال البراءُ رضيَ اللهُ عنه فلقد رأيتُني وإني لأرى الشاةَ وقد تركت فأسير إليها فإذا طرفتْ أخذتُها فضحَّيتُ بها فقلتُ له فإني أكره أن يكون في السن نقصٌ أو في الأُذنِ نقصٌ أو في القرنِ نقصٌ فقال ما كرهتَ فدعْه ولا تُحرِّمْه على أحدٍ”.

الشروط الواجب توافرها في المضحي

يوجد عدد من الشروط يجب على المضحي أن لا يغفلها، وذلك حتى يتم قبول أضحيته، نذكر تلك الشروط من خلال النقاط التالية:

  • يجب أن يكون الشخص الذي يرغب في الأضحية مسلم: وذلك بسبب أن هذا الأمر واقع على الفرد المسلم فقط، لذلك لا يجوز إقامة غير المسلمين بهذا الأمر؛ حيث لا تحث الأديان الأخرى عليه.
  • يلزم أن يكون المضحي مقيما في بلده: يأتي أمر الإقامة في وطن المضحي من أهم الشروط في الأضحية، وذلك الأمر تم تحديده من ضمن الشروط الفقهية التي حددها علماء الدين الإسلامي، ومن الجدير بالذكر أن لكل قاعد استثناء واستثناء هذه القاعدة أنه يجوز للمهاجر أن يقوم بالأضحية، وذلك بسبب كونها سوف يفعل ما يفعله في وطنه من حيث توزيع اللحم على الفقراء والمساكين المتواجدين معه في نفس المكان.
  • يلزم أن يكون المسلم بالغا عاقلا: من أهم شروط المضحي أن يكون غير فاقد للأهلية، بمعنى أن يكون غير مصنف ضمن ذوي الأمراض العقلية والنفسية، كما يشترط أن يكون الفرد بالغا حتى يستطيع تحمل تكلفة الأضحية.
  • أن يكون قادرا: يتوجب على المضحي أن يكون ثمن الأضحية هو مبلغ زائد عن حاجته وحاجة من يتكفلهم، ولهذا السبب لم يجعل الدين الإسلامي أمر الأضحية أمرا واجبا وحتما القيام به؛ بسبب عدم مقدرة المعظم على القيام به.

آداب الأضحية وسننها

يوجد عدد من الآداب التي لا يجب أن نغفلها في سنن الأضحية، ولهذا نتناول في النقاط التالية تلك الآداب:

  • حلق الشعر وقص الأظافر للمضحي: انقسم علماء الدين الإسلامي في هذا الأمر إلى قسمين،حيث يرى مذهب الحنابلة أنه لا يجوز للمضحي قص الأظافر وحلق الشعر في الفترة التي تلي رؤيته لهلال ذي الحجة، وذلك حتى يتم أضحيته،ووجد هذا الرأي التأييد من كلا من الشافعية وابن حزم و ابن القيم وابن باز وابن عثيمين، بينما يرى كلا من المالكية والشافعية مشروعية حلق الشعر وقص الأظافر.
  • أن يذبح الشخص بذاته إذا استطاع ذلك: ونستند في هذا الأمر بالحديث النبوي الشريف، حيث روى عن أنس بن مالك رضى الله عنه قال أن رسول الله صلى الله عليه وسلم “ضَحَّى النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بكَبْشينِ أمْلَحَيْنِ، فَرَأَيْتُهُ واضِعًا قَدَمَهُ علَى صِفَاحِهِمَا، يُسَمِّي ويُكَبِّرُ، فَذَبَحَهُما بيَدِهِ”.
  • يجب الأكل والإطعام والادخار من الأضحية: اتفق في ذلك الأمر أئمة الأمة الإسلامية الأربعة وهم، ( الحنفية والشافعية والحنابلة والمالكية) بأن الأكل من الأضحية جائز كما أن الادخار والإطعام منه جائز أيضا، ونستند في ذلك بآية من القرآن حيث قال الله تعالى في القرآن الكريم في سورة الحج في الآية 28 ” لِّيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ ۖ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ”، كما جاء الحديث النبوي الشريف، حيث روى أبو هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال “إذا ضَحَّى أحدُكم فلْيَأْكُلْ من أُضْحِيَتِهِ”.

هل يأثم تارك الأضحية

أمرنا الله سبحانه وتعالى في الدين الإسلامي الحنيف بالقيام بالأضحية حيث يتم هذا الأمر مرة واحدة من كل عاما وتحديدا في شهر ذي الحجة، في فترة عيد الأضحى المبارك، تلك الأيام التي يتسارعون فيها المسلمين للتقرب من الله سبحانه وتعالى، فيحضرون نوعا من بهيمة الأنعام التي شرع الله للمسلم أكل وادخارها وإطعام المساكين والفقراء منها، ومن ثم إدخال السرور على قلب أخيك المسلم، ذلك الأمر الذي يثاب فعله عليه، والإجابة في أن تارك الأضحية يأثم هي لا لأنها سنة للمتقدر ماديا،  ومن خلال النقاط التالية نوضح السبب في مشروعية الأضحية:

  • تأتي الأضحية لتعويد النفس على الأنفاق في سبيل الله سبحانه وتعالى، ويكون هذا سببا في الحفاظ على نعمة المضحي وعدم زوالها، وبذلك تكون الأضحية بمثابة أداة لشكر الله عز وجل على الرزق والنعم المحيطة بالمضحي.
  • تعمل إهداء جزءا من الأضحية للمساكين والفقراء على دخول السرور على قلوبهم، وتعد كمساعدة لهم في الإطعام، أما إذا كانت تلك الهدية للأقارب والأصدقاء فأن هذا الأمر يقوي صلة القرابة والمحبة والمودة بينهم وبين المضحي.
  • ويأتي أهم أسباب مشروعية الأضحية في الدين الإسلامي في أنها تعلم المسلمين الصبر، ولا سيما عندما يتذكرون أمر سيدنا إبراهيم عليه السلام وابنه إسماعيل عليهما السلام، عندما أمر سيدنا إبراهيم بذبح ابنه إسماعيل، ثم ارسل الله سبحانه وتعالى له بذبح عظيم من السماء.

هكذا نكون ختمنا مقالنا اليوم عن هل الأضحية واجبة على المتزوج ، يقصد الأضحية بأنه كل ما يتم ذبحه من بهيمة الأنعام، على أن يعني ذلك أنها هي كل ما يكون لها أربعة من الأرجل وتتمثل في، الإبل والبقر والغنم والمعز، وتكون الأضحية هي بهدف التقرب من الله سبحانه وتعالى، نلقاكم في مقال جديد بمعلومات جديدة على موقع مخزن.