بحث عن الوطن

بواسطة:
بحث عن الوطن

نستعرض لكم في مقالنا عبر مخزن بحث عن الوطن شامل، نوضح من خلاله تعريف الوطن، وأهميته، ما لأبنائه عليه من حقوق وما له عليهم من واجبات، كما سنتطرق إلى الحديث عن مدى حب الوطن لدى الشعراء وكيف عبروا عن ذلك من خلال أشعارهم وقصائدهم، وما ورد عن حب الوطن في السنة النبوية وأحاديث الرسول الكريم.

بحث عن الوطن

دومًا ما يشعر المرء بالحنين والاشتياق للوطن حين الابتعاد عنه ومفارقته، وكلمة الوطن على الرغم من أحرفها القليلة ولكنها تحمل الكثير من المعان العظيمة والعميقة التي يصعب شرحها أو تصورها، وبها يتجلى مفهوم السكينة والأمان، وهو ما يمنح لأبنائه الحب الغير مشروط والحنان الغير منقطع، وهو المكان الذي لا يجد المرء مثله في جميع بقاع الأرض جمالًا وانتماءً، إذ يبقى هو الأفضل بالأعين والقلوب، وهو الوجهة الأولى والأخيرة الذي لا بديل ولا تحويل عنه.

مقدمة عن حب الوطن

حب الوطن من أسمى أنواع الحب، وأحد أساسيات الاستمرار والبقاء، فبغير التعلق بالوطن وأرضه لن يكون للمرء أي هوية وسيظل ضائعًا في الحياة هائمًا على وجهه، حيث يوجد فضل عظيم للوطن على الإنسان منذ لحظة ولادته حتى وفاته، وكلما ازداد حب وتعلق المواطن لوطنه وقدم في سبيله كل نفيس وغالٍ سيرد وطنه له ذلك الفعل أضعاف من الهناء والراحة والاستقرار.

ولا بد أن يكون حب الوطن خالصًا من أي غير، بحيث يكون حب غير مشروط، إلا أن هناك بعض الأمور التي تجعل الإنسان يتعلق بوطنه أكثر ويزداد حبًا، منها مكانته وقدسيته من الجانب العقائدي، وما يمتلكه من تاريخ ممتد وعريق، وطبيعة من يسكن به ويعيش فيه من سكان، وما للإنسان فيه من ذكريات غالية منها ما يرجع إلى الطفولة، أو مرحلة الشباب، جميع تلك العوامل وغيرها يعد من أهم عوامل ارتفاع مكانة الوطن في روح ووجدان الإنسان، والسبب في تعلقه بها دومًا مهما فرقت بينهم المسافات.

تعريف الوطن

يعرف الوطن بأنه البقعة الجغرافية على الخريطة وعلى الأرض التي ترتبط من الناحية التاريخية بشعب من بين الشعوب، فأصبحت تمثل بالنسبة لهم المأوى والسكن، ذلك هو التعريف المادي، في حين أن التعريف المعنوي للوطن فيتجلى في قيمته لدى أبنائه ومواطنيه ممن يعيشون على أرضه، وهي قيمة عظيمة ومكانة جليلة، إلى الحد الذي يجدون معه أنهم على أتم استعداد للتضحية بأرواحهم فداءً له، وهو ما يستوي به إن كان الوطن أرض خضراء، أم أنه صحراء قاحلة جرداء، فتبقى له ذات المكانة والرفعة لديهم.

أهمية الوطن

البعض يعتقدون أنه ما من أهمية للوطن، وأنه في أي وقت يمكن استبداله بأي مكان آخر من الأرض دون الشعور بمشكلة أو فارق، ولكن من يظن أن للوطن بديل هو مخطئ خطأ كبير، حيث إن الوطن يمثل لدى المرء روحه ووجدانه وذكرياته، ولا يدرك ذلك الأمر على حقيقته إلا من فارقه وابتعد عنه فهو من يذق مرار الاشتياق والبرودة مهما كان الجو دافئاً، لأن الدفء الحقيقي منبعه أمان وحضن الوطن.

وتتجلى أهمية الوطن في أنه مثل الأم دومًا ما تفتح ذراعيها لاحتضان أبنائها مهما ابتعدوا عنها أو أخطئوا في حقها، فلا يمثل الوطن مجرد ذرات تراب وأشجار تتناثر على جوانب الطريق، ولكنه أسمى من ذلك بكثير، فهو الوجهة الوحيدة الحقيقة لجميع أبنائه، ومن أدرك ذلك المعنى حقًا هو فقط من يدرك مدى ما للوطن من أهمية في حياة أبنائه.

واجب الإنسان نحو الوطن

يوجد الكثير من واجبات الإنسان تجاه وطنه والتي يجب عليه القيام بها وأدائها على أمثل نحو، ولعل من أهم تلك الواجبات ما يلي:

  • الاهتمام التام بأرض الوطن، وعدم العبث أو إتلاف ممتلكاته العامة، والحفاظ على نظافته، والابتعاد عن أي تصرف أو فعل من شأنه الإضرار بالبيئة أو تلوثها، والحرص على أن يبقى الوطن مكان يصلح للعيش به.
  • الدفاع عن الوطن في حالة تعرض إلى أي اعتداء، وبذل كل نفيس وغالٍ في سبيل حمايته.
  • الترويج والحديث عن الوطن على الصعيد المحلي والعالمي، ووصف ما يمتلكه من معالم سياحية مميزة وهامة من شأنها جذب السياح إليه من مختلف بقاع العالم، وهو ما يترتب عليه زيادة إيراداته، والارتقاء به وتحسن أحوال مواطنيه المعيشية والمادية.
  • الحفاظ على أمن الوطن الداخلي وفق ما هو متاح من إمكانيات، ومنها عدم نشر الفتن والشائعات، أو افتعال القلاقل والفتن بين مواطنيه والتي من شأنها الإضرار بسمعته وجعله مطمعًا للمتربصين من الأعداء.
  • نشر الثقافة والوعي قدر الإمكان بين مواطنيه، وهو ما يساهم في النهوض بالوطن وبمن يعيش على أراضيه.
  • القضاء على الفساد ومحاربته بكل وسيلة وسبيل، حيث إن الفساد سوسة تنخر بجسد الأوطان، ويضيع الجهد والثروة معها.
  • على كل مواطن الإخلاص بعمله، لما في ذلك من تحقيق لمصلحة الوطن العامة.
  • التحلي بالأخلاق الفاضلة والسلوكيات القويمة في التعامل مع أبناء الوطن ومن يزوره من أجانب لما يساهم به ذلك من تحسين لسمعته، كما يسود به الاستقرار بين مواطنيه.

شعر عن الوطن

عبر الشعراء عن مدى محبتهم لأوطانهم في أشعارهم، وعلى الرغم من اختلاف جنسياتهم إلا أن محبة كل منهم لوطنه لم تختلف عن الآخر، ومن الأشعار التي كتبت في حب الوطن ما يلي:

قصيدة لقيت وطني لأحمد شوقي

وبلا وطني لقيتكَ بعد يأسٍ

كأني قد لقيتُ بك الشبابا

وكل مسافرٍ سيؤوبُ يوماً

إِذا رزقَ السلامة والإِيابا

وكلُّ عيشٍ سوف يطوى

وإِن طالَ الزمانُ به وطابا

كأن القلبَ بعدَهُمُ غريبٌ

إِذا عادَتْه ذكرى الأهلِ ذابا

ولا يبنيكَ عن خُلُقِ الليالي

كمن فقد الأحبةَ والصِّحابا

قصيدة ولي وطن آليت ألا أبيعه لابن الرومي

ولي وطنٌ آليتُ ألا أبيعَهُ

وألا أرى غيري له الدهرَ مالكاً

عهدتُ به شرخَ الشبابِ ونعمةً

كنعمةِ قومٍ أصبحُوا في ظلالِكا

وحبَّبَ أوطانَ الرجالِ إِليهمُ

مآربُ قضاها الشبابُ هنالكا

إِذا ذَكَروا أوطانهم ذكرَّتهمُ

عهودَ الصِّبا فيها فَحنُّوا لذاكا

فقد ألفتهٌ النفسُ حتى كأنهُ

لها جسدٌ إِن بان غودرَ هالكا

موطنُ الإِنسانِ أمٌ فإِذا

عقَّهُ الإِنسانُ يوماً عقَّ أمَّه

أحاديث عن الوطن

إن رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم هو خير قدوة وأسوة نقتدي بها، وقد كان الحبيب المصطفى شديد الحب لوطنه وهو ما يتجلى في العديد من الأحاديث النبوية الشريفة، ومنها:

  • حين أشتد أذى المشركين على رسول الله صلى الله عليه وسلم والمؤمنين أمره الله تعالى بالهجرة من بلده مكة المكرمة إلى المدينة المنورة، وكان وقع ذلك الحدث شديد عليه صلوات الله عليه وسلامه، وقد قال في ذلك “ما أطيبَكِ من بلَدٍ وأحبَّكِ إلَيَّ، ولولا أنَّ قومِي أخرجوني منكِ ما سكنتُ غيرَكِ”.
  • كما وصف رسول الله صلى الله عليه وسلم البعد عن الوطن بالعذاب في قوله “السَّفَرُ قِطْعَةٌ مِنَ العَذابِ، يَمْنَعُ أحَدَكُمْ نَوْمَهُ وطَعامَهُ وشَرابَهُ، فإذا قَضَى أحَدُكُمْ نَهْمَتَهُ، فَلْيُعَجِّلْ إلى أهْلِهِ”.

خاتمة بحث عن الوطن

الوطن هو الأم الثانية وأغلى ما يملك الإنسان، وكما يمنح لجميع أبنائه الأمان والدفء والاستقرار والسكينة والاطمئنان، فله كذلك حق على أبنائه يتمثل في حمايته وصونه والدفاع عنه ضد كل معتدٍ، والحفاظ عليه في السلم والحرب، والعمل على نصرته ورفع عاليته عالية على الدوام.

كان ذلك بحث عن الوطن عرضناه لكم في مخزن والذي يعد واحد من أهم الأبحاث والموضوعات التي يجب أن يتم تناولها من جوانب عدة لمدى ما للوطن من أهمية، يجب على الجميع كبارًا وصغارًا أن يكونوا على دراية تامة بها، وذلك لكي يتمكنوا من فهم حقوقهم على الوطن وواجباتهم نحوه.