أضرار حمض الفوليك لغير الحامل

بواسطة:
أضرار حمض الفوليك لغير الحامل

خلال المقال التالي نتعرف على أضرار حمض الفوليك لغير الحامل ، حيث أن حمض الفوليك من العناصر الضرورية للجسم في فترة الحمل وفي الحياة بصورة عامة، ولكن الزيادة في تناوله قد يسبب بعض الأضرار للجسم، كما أنه في بعض الحالات قد يسبب مضاعفات وأعراض جانبية عند تناوله مع أدوية محددة أو لشخص مصاب بمرض معين، خلال السطور التالية نتعرف معاً على أضرار حمض الفوليك وفوائده والنسبة المطلوبة منه أو الحدود الآمنة للاستهلاك اليومي ما نتحدث عن بعض مصادر التغذية المحتوية على حمض الفوليك، نقدم لكم هذا المقال عبر مخزن المعلومات.

أضرار حمض الفوليك لغير الحامل

قد يسبب حمض الفوليك بعض الأضرار المحتملة في بعض الحالات، مثل:

التفاعلات السلبية مع الأدوية

قد يتسبب حمض الفوليك في بعض الأضرار نتيجة التفاعلات السلبية مع بعض أنواع الأدوية لذلك يجب إعلام الطبيب في حالة ما إذا كان الشخص يتناول أحد الأدوية الآتية:

  • الأدوية المخصصة لعلاج الصرع والنوبات التشنجية.
  • الأدوية المعالجة للأورام.
  • أدوية أمراض الجهاز الهضمي.
  • المضادات الحيوية بأنواعها المختلفة.
  • الأدوية المحتوية على الزنك.
  • بعض أدوية علاج الملاريا.
  • المكملات الغذائية خاصة إذا كانت تحتوي على الزنك.
  • مسحوق البروتين.

زيادة تفاقمات بعض الأمراض

  • قد يؤدي تناول حمض الفوليك مع مكملات الحديد إلى تفاقم حالة مرضى الملاريا بصورة قد تحمل تهديداً على حياة المريض، لذلك يجب استشارة الطبيب قبل تناول المكملات المحتوية على حمض الفوليك في هذه الحالة.
  • كذلك فإن تناول جرعات عالية من حمض الفوليك للأشخاص الذين يعانون من نوبات تشنجية قد يؤدي إلى زيادة النوبات وزيادة شدتها.
  • قد يؤدي تناول حمض الفوليك لمرضى فقر الدم الناتج عن نقص فيتامين ب12 إلى إخفاء ظهور الإصابة بالمرض مما يؤدي إلى تأخير البدء في العلاج.
  • يمكن أن يتسبب تناول حمض الفوليك مع فيتامين ب6 إلى ارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب خاصة في حالة وجود عوامل وراثية للإصابة بالنوبات القلبية.
  • يمكن أن يؤدي تناول حمض الفوليك مع فيتامين ب6 و ب12 إلى إلى ضيق الشرايين عند الأشخاص الذين خضعوا لجراحة رأب الوعاء.
  • قد يؤدي تناول 800 ميكروجرام إلى 1 مل جرام من حمض الفوليك يومياً إلى زيادة خطر الإصابة بالسرطان خاصة في الحالات التي لديها تاريخ عائلي وراثي في للإصابة بالسرطان.

فوائد حمض الفوليك لغير الحامل

بعيداً عن فوائد حمض الفوليك في فترة الحمل يحقق حمض الفوليك العديد من الفوائد لغير الحامل من الإناث بوجه عام كما يحقق الفوائد نفسها للرجل، وهذه الفوائد كما يلي:

مرض السكري

  • قد تساعد مكملات حمض الفوليك على تنظيم مستويات السكر في الدم.
  • يساعد حمض الفوليك على تقليل مقاومة الأنسولين وتعزيز صحة القلب والأوعية الدموية لمرضى السكري.
  • كما قد تساعد هذه مكملات حمض الفوليك على تقليل مضاعفات مرض السكري مثل اعتلال الأعصاب السكري.

تعزيز الخصوبة

  • يساعد حمض الفوليك في الحفاظ على صحة الجنين في حالات الحمل ودعم نموه بصورة صحية والتقليل من خطر الإجهاض.
  • كما يعز حمض الفوليك من خصوبة المرأة قبل الحمل إذ أنه من الضروري الحصول على الكميات الكافية منه لحفظ جودة البويضة ونضجها.

المساعدة في علاج الاكتئاب

  • يحسن حمض الفوليك من تأثير الأدوية المعالجة للاكتئاب بدرجة كبيرة.
  • كما وجدت الدراسات أن مستويات حمض الفوليك عند مرضى الاكتئاب تكون أقل من الطبيعي.
  • أثبتت أحد الدراسات أن تناول حمض الفوليك إلى جانب الأدوية المضادة للاكتئاب يحقق نتائج أفضل، حيث وجدت الدراسة أن المجموعة التي تناولت مكملات حمض الفوليك إلى جانب أدوية الاكتئاب كانت لديها أعراض اكتئاب أقل مقارنة بالمجموعة الأخرى التي تناولت أدوية الاكتئاب وحدها.

الوقاية من أمراض القلب

  • تساعد مكملات حمض الفوليك على تعزيز صحة القلب والوقاية من أمراض القلب والشرايين.
  • أثبتت إحدى الدراسات أن تناول حمض الفوليك يساعد على تخفيض ضغط الدم الانقباضي بنسبة بسيطة.
  • كما وُجد أن مكملات حمض الفوليك تساعد على تنشيط الدورة الدموية وهو ما يعز من وظائف القلب والأوعية الدموية.

الوقاية من مخاطر المراحل المتقدمة من مرض الكلى

  • المراحل المتقدمة من مرض الكلى هي المرحلة التي تتوقف فيها كليتا المريض عن العمل كلياً أو جزئياً  ويحتاج فيها إلى غسيل الكلى المستمر أو إلى زراعة الكلى.
  • تسبب أمراض الكلى مشاكل في القلب وترفع من خطر الإصابة من الأمراض القلبية ويساعد حمض الفوليك على الوقاية من هذا الخطر بنسبة 15%.
  • في حالات انخفاض حمض الهوموسيستين تَزيد قدرة حمض الفوليك على الوقاية من خطر أمراض القلب بسبب تدهور حالة الكليتين إلى 20%.

الوقاية من خطر ارتفاع الهوموسيستين

  • الهوموسيستين هو احد الأحماض الأمينية الناتجة عن تكسير البروتينات ويسبب تراكمه وارتفاع مستواه في الجسم إلى حالة تسمى بفرط الهوموسيستين.
  • قد يؤدي فرط الهوموسيستين إلى ضرر في الشرايين وتجلطات في الأوعية الدموية.
  • تم الملاحظة في أحد الدراسات أن استخدام الأشخاص المصابين بفرط الهوموسيستين لحمض الفوليك قد ساهم في تخفيض تركيز الهوموسيستين في الدم لديهم.

الوقاية من الإصابة بالتنكس البقعي

  • يعتبر التنكس البقعي من أكثر أسباب الإصابة بفقدان البصر غير القابل للعلاج في سن الشيخوخة.
  • أشارت الدراسات أن تناول حمض الفوليك مع فيتامين ب6 و ب12 يقلل من خطر الإصابة بالتنكس البقعي في مرحلة الشيخوخة.

الوقاية من خطر تضخم اللثة نتيجة استخدام الفينيتوين

  • يستخدم الفينيتوين كعلاج للصرع وأحياناً لاضطرابات نظم القلب، ويسبب الفينيتوين أعراض جانبية مثل تضخم اللثة.
  • يساعد حمض الفوليك على التخفيف من هذه الأعراض وتقليل احتمالات حدوثها وفقاً لأحد الدراسات التي تمت في هذا الشأن.

زيادة فعالية دواء الاضطراب الوجداني ثنائي القطب

  • أشارت إحدى الدراسات أن حمض الفوليك قد يعزز من فوائد فالبروات الصوديوم في علاج نوبات الهوس عند مرضى الاضطراب الوجداني ثنائي القطب.
  • يتم دراسة أثر حمض الفوليك على مرض الاكتئاب والأمراض النفسية المختلفة للتأكد من فعاليته في علاج الاضطرابات وتحسين الحالة المزاجية، ومن الواضح حتى الآن وجود علاقة بين مستويات حمض الفوليك في الجسم والحالة المزاجية.

الكميات الموصى بها من حمض الفوليك لغير الحامل

تختلف الكمية الموصى بها يومياً من حمض الفوليك باختلاف الفئة العمرية، حيث أنه يجب تناول حمض الفوليك بالكميات الآتية لكل فئة:

  • حتى عمر 6 أشهر: 65 ميكروجرام.
  • من 7-12 شهر: 80 ميكروجرام.
  • من 1-3 سنوات: 150 ميكروجرام.
  • من 4-8 سنوات: 200 ميكروجرام.
  • من 9-13 سنة: 300 ميكروجرام.
  • أكثر من 14 عاماً: 400 ميكروجرام.

المصادر الغذائية لحمض الفوليك

يتوافر حمض الفوليك في العديد من الأطعمة بنسب متفاوته، ويفيد وضع أحد هذه الأطعمة في النظام الغذائي اليومي في زيادة نسبة حمض الفوليك في الجسم:

  • العدس: يحتوي كوب من العدس المطبوخ على 358 ميكروجرام من حمض الفوليك.
  • السبانخ: يحتوي كوب من السبانخ المطبوخة على 263 ميكروجرام من حمض الفوليك.
  • البروكلي: يحتوي كوب من البروكلي المطبوخ على 168 ميكروجرام من حمض الفوليك.
  • الأفوكادو: تحتوي ثمرة الأفوكادو الواحدة على 163 ميكروجرام من حمض الفوليك.
  • الخس: يحتوي كوب من الخس على 64 ميكروجرام من حمض الفوليك.
  • البرتقال: يحتوي كوب من البرتقال على 54 ميكروجرام من حمض الفوليك.
  • المانجو: يحتوي كوب من المانجو على 71 ميكروجرام من حمض الفوليك.
  • البيض: تحتوي بيضة كبيرة الحجم على 22 ميكروجرام من حمض الفوليك.
  • الذرة الحلوة: يحتوي كوب واحد من الذرة الحلوة على 61 ميكروجرام من حمض الفوليك.
  • الشمندر: يحتوي كوب واحد من الشمندر على 148 ميكروجرام من حمض الفوليك.
  • القمح: يحتوي كوب واحد من القمح على 79 ميكروجرام من حمض الفوليك.
  • الموز: تحتوي ثمرة الموز متوسطة الحجم على 24 ميكروجرام من حمض الفوليك.

كيف تستطيع تجنب أضرار حمض الفوليك

كما ذكرنا فإن حمض الفوليك قد يسبب عدد من الأضرار في بعض الحالات، ولتلافي خطر حدوث أي مضاعفات أو أعراض جانبية خطيرة نتيجة تناول حمض الفوليك يجب اتباع النصائح التالية:

  • إذا كنت مصاباً بحساسية تجاه حمض الفوليك وبق أن تعرضت لرد فعل تحسسي بسببه فلا يجب تناوله على الإطلاق.
  • الالتزام بالجرعة الموصوفة من الطبيب يساعد على تلافي خطر حدوث مضاعفات أو أضرار نتيجة الجرعة الزائدة أو ارتفاع مستوى حمض الفوليك في الدم.
  • يجب إطلاع الطبيب على السجل المرضي للشخص فقد تحتاج بعض الحالات إلى جرعة مخفضة أو زائدة أو لتجنب تناول مكملات حمض الفوليك تماماً.

إلى هنا ينتهي مقال أضرار حمض الفوليك لغير الحامل ، تحدثنا خلال هذا المقال عن أضرار حمض الفوليك وفوائده كما وضحنا الحدود والنسب الآمنة والمطلوبة للاستهلاك اليومي من حمض الفوليك وبعض المصادر الغذائية له، نتمنى أن نكون قد حققنا لحضراتكم أكبر قدر من الإفادة.

المراجع