أسباب حرقان الظهر عند النساء

بواسطة:
أسباب حرقان الظهر عند النساء

أسباب حرقان الظهر عند النساء متعددة والمعروفة في الإنجليزية بـ(Low back pain) منها ما يرجع إلى معاناة المرأة من بعض الظروف الصحية، في حين يوجد بعض الأسباب الأخرى العامة التي قد تكون هي ما ترتب عليها معاناة النساء من مثل تلك الآلام والحرقة، وسوف نتطرق إلى أهم وأكثر تلك الأسباب شيوعاً في فقراتنا التالية عبر موقع مخزن.

أسباب حرقان الظهر عند النساء

هناك الكثير من المؤثرات التي ينتج عنها تحفيز شعور النساء بالألم في منطقة أسفل الظهر، ولعل من أبرز تلك الأسباب ما يلي ذكره:

ألم متلازمة ما قبل الحيض

تعاني الغالبية العظمى من الإناث في بعض المراحل من حياتهن بما يعرف بمتلازمة ما قبل الحيض (Premenstrual syndrome)، وتعبر تلك المتلازمة حول بعض من الأعراض التي غالباً ما تعاني منها الأنثى قبل أيام قليلة من حلول موعد الدورة الشهرية، ولعل من أكثر تلك الأعراض شيوعاً الألم في منطقة أسفل الظهر.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن هذه الأعراض تبدأ في الاختفاء خلال ما يتراوح بين يوم إلى يومين على الأكثر منذ بدء الدورة الشهرية، بينما إن كان ذلك التأثير بحياة المرأة مستمر، فيجب عليها في تلك الحالة التوجه للحصول على استشارة الطبيب، وتتنوع أعراض متلازمة ما قبل الحيض غير ألم أسفل الظهر الأعراض التالية:

الأعراض السلوكية والعاطفية

  • التوتر القلق.
  • الصعوبة في التركيز.
  • المعاناة من التقلبات المزاجية.
  • الرغبة الملحة في تناول الطعام.

الأعراض الجسدية

  • الصداع.
  • الإعياء والغثيان الخفيف.
  • الانتفاخ والألم في منطقة أسفل البطن.

ألم أسفل الظهر له علاقة بالرحم

  • من أسباب ألم الظهر الذي له علاقة بالرحم الاضطراب المزعج السابق للحيض (Premenstrual dysphoric disorder) والمعروف علمياً بالاختصار (PMDD)، أكثر إزعاجاً وشدة من الأعراض التي تصحب متلازمة ما قبل الحيض، ولكن يوجد بعض من النساء تصاب به أقل حدة إذا ما تمت مقارنتها بعيرها من النساء، ويذكر أنه عادةً ما يصي المرأة في سن الإنجاب.
  • وتبدأ أعراض الاضطراب المزعج السابق للحيض قبل موعد الدورة الشهرية بأسبوع تقريباً، والذي ينتهي عقب أيام قليلة من بداية الدورة الشهرية، وعلى الرغم من الأعراض الجسدية والعاطفية تقترب في الشبه مع أعراض متلازمة ما قبل الحيض ولكن جميع أعراض الاضطراب المزعج السابق للحيض تكون أكثر شدة.
  • ولعل من أكثر الأعراض المصاحبة له شيوعاً هي الألم في منطقة أسفل الظهر، والألم بالثديين، وتقلصات البطن، ويكون لتلك الأعراض تأثير بالغ على الحياة اليومية للمرأة، وقد يترتب عليها عدم مقدرتها على ممارسة مهامها اليومية، والجدير بالذكر أن احتمالية الإصابة بذلك الاضطراب ترتفع حين يكون هناك تاريخ وراثي للإصابة به في العائلة، أو التاريخ العائلي للإصابة بحالات الاكتئاب أو غيرها من الاضطرابات المزاجية.

عسر الطمث

حالة عسر الطمث (Dysmenorrhea) هي عبارة عن خلل وظيفي يصيب الرحم نتيجة ما يحدث به من تقلصات شديدة ومتكررة عند المرأة أثناء فترة الدورة الشهرية، ومن أكثر أعراض عسر الطمث شيوعاً المعاناة من الألم أسفل البطن وأسفل الظهر، والألم في الساقين والوركين.

وعادةً ما تتراوح حدة تلك الآلام ما بين خفيفة إلى شديدة، كما وغالباً ما تستمر بين يوم إلى ثلاثة أيام، ويذكر أن هناك نوعين من أنواع عسر الطمث أحدها عسر طمث أولي وآخر ثانوي، وكل منهما يترتب عليه المعاناة من الألم في منطقة أسفل الظهر، وهناك مجموعة من العوامل التي تزيد من مخاطر الإصابة بعسر الطمث وهي:

  • التدخين.
  • التاريخ الوراثي للدورة الشهرية المؤلمة.
  • النزيف الغزير والشديد خلال الدورة الشهرية.
  • من يقل عمرها من الإناث عن عشرين عاماً.
  • المرأة التي تعاني من أحد الحالات المرضية التالية:
    • بطانة الرحم المهاجرة.
    • لورم الليفي الرحمي (Uterine fibroids).
    • مرض التهاب الحوض (Pelvic inflammatory disease) واختصاره العلمي PID.

بطانة الرحم المهاجرة

تعتبر حالة بطانة الرحم المهاجرة والمعروفة علمياً بالانتباذ الرحمي البطاني (Endometriosis) أحد المشكلات الصحية المزمنة، وهي عبارة عن أنسجة تقترب في الشبه من الأنسجة التي يتكون منها بطانة الرحم خارج الرحم وهو ما يستوي به الموجودة بتجويف الحوض أو غيره من المناطق.

بينما الأعراض التي ترافقها فترجع للاستجابة التي يصدرها النسيج المهاجر ناحية ما يحدث بحسم المرأة من تغيرات هرمونية، ويكون من أبرز تلك الأعراض المعاناة من الألم أسفل الظهر وهو ما يزداد حدة خلال فترة الدورة الشهرية، وسوف نوضح لكم فيما يلي الأعراض الأخرى التي ترافق حالة بطانة الرحم المهاجرة:

  • المعاناة من الألم بالمنطقة التناسلية.
  • التبقيع ما بين الدورة الشهرية والنزيف.
  • الألم الشديد المصاحب للدورة الشهرية، خاصةً في منطقتي الحوض وأسفل البطن.

الجدير بالذكر أن نزيف بطانة الرحم المهاجرة الشهري والذي يقترب في الشبه من نزيف بطانة الرحم عادةً ما يصاحبه النزيف الشديد للدورة الشهرية، والألم المزمن بمنطقتي الحوض وأسفل الظهر والذي يكون أكثر شدة خلال الدورة الشهرية، فضلاً عن تكون النسيج الندبي، وهو ما يرجع إلى زيادة السوائل التي يترتب عليها الالتهاب والتهيج بالنسيج المحيط، وذلك لعدم توفر مكان ليتصرف من خلاله الدم الذي ينزف بشكل شهري.

سن اليأس

أغلب النساء تعاني من الكثير من الأعراض والتي تنجم عن نقص نسبة هرمون الاستروجين أثناء مرحلة ما قبل سن اليأس (Perimenopause)، وتعتبر آلام العظام والعضلات واحدة من تلك الأعراض، ومن خلال السابق ذكره يتضح أن الإحساس بالألم في منطقة أسفل الظهر المزمن يعد من الأعراض الأكثر شيوعاً بمرحلة سن اليأس (Menopause).

الحمل

يعتبر الشعور بالألم في منطقة أسفل الظهر من أكثر الأعراض شيوعاً والتي تشعر بها المرأة خلال الحمل والتي تزداد حدة كلما تقدم الحمل، وعادةً ما يبدأ ألم أسفل الظهور بالظهور ما بين الشهر الخامس إلى الشهر السابع من الحمل، لكنه في بعض الأحيان قد يبدأ في وقت مبكر عن ذلك لدى بعض النساء.

وفيما يتعلق بأسبابه فإنها ترجع لما يحدث من تغير لدى الحامل بمركز الجاذبية، وما يكتسبه جسمها من وزن زائد، علاوةً على التغيرات الهرمونية التي يترتب عليها الارتخاء بالأربطة في سبيل الاستعداد للولادة، ولعل أكثر المناطق في الجسم التي يتم فيها الشعور بذلك الألم هي أسفل الخصر بشكل مباشر، وعظمة العصعص (Tailbone)، ومنطقة أسفل الظهر حول الخصر ومحيطه، وهو ما يمتد في بعض الأحوال إلى الوركين والساقين.

دواعي مراجعة الطبيب لألم أسفل الظهر 

تحتاج المرأة التي تعاني من ألم في منطقة أسفل الظهر لمراجعة الطبيب إذا ما صاحب ذلك الألم أحد الأعراض التالية أو بعضها:

  • التنميل والوخز والألم في الوركين أو الساقين.
  • المعاناة من الألم الشديد بمنطقة أسفل البطن.
  • عدم المقدرة على المشي أو الوقوف.
  • إن كان الشعور بالألم أسفل الظاهر قد تبع التعرض إلى السقوط أو حادث.
  • ظهور الأعراض المصاحبة لحالة بطانة الرحم المهاجرة.
  • الألم في الظهر أثناء الحمل مع مرافقته للحمى، أو المعاناة من الألم عند التبول، أو النزف المهبلي.
  • إن بلغ الأمر في شدته مبلغاً جعل من الصعب ممارسة الأعمال والمهام اليومية.
  • مصاحبة الألم أسفل الظهر بالحمى، أو المعاناة من عدم المقدرة على التحكم بعملية التبول أو التبرز.
  • استمرار الألم بعد مرور أسبوع من اتباع تدابير الرعاية الصحية المنزلية.

كانت تلك هي أبرز أسباب حرقان الظهر عند النساء عرضناها لكم في مخزن والتي تبحث عنها كل امرأة تعاني من مثل تلك الحالة وذلك الألم إلى الحد الذي يجعلها لا تتمكن من الجلوس براحة أو الذهاب إلى العمل أو رعاية أسرتها وبيتها، وفي الختام نتمنى الشفاء والسلامة للجميع.

المراجع

1

2