مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

يعد الوثب الحالة العقلية التي يتم من خلالها ادراك الواقع و الحقائق التي تجري من حولنا

بواسطة: نشر في: 5 أكتوبر، 2022
مخزن

يعد الوثب الحالة العقلية التي يتم من خلالها ادراك الواقع و الحقائق التي تجري من حولنا

سنوضح لكم في النقاط التالية ما إذا كانت عبارة يعد الوثب الحالة العقلية التي يتم من خلالها إدراك الواقع والحقائق التي تجري من حولنا صحيحة أم خاطئة:

  • العبارة خاطئة.
  • فإن هذا المفهوم لا يعود إلى الوثب بل إنه يعود إلى معنى الوعي.
  • فالوعي هو الحالة العقلية التي تساعد الإنسان على إدراك الواقع وكل ما يحيطه.
  • وهو أيضًا الوسيلة التي من خلالها يتمكن من التواصل مع الأشخاص في العالم الخارجي.
  • ومن الجدير بالذكر أن الوعي من أبرز العوامل المساهمة في إحداث المقارنات إلى جانب اتخاذ مختلف القرارات.

مفهوم الوعي

لن يقتصر مفهوم الوعي على ذلك، فلقد قام علماء النفس بتعريفه بأكثر من طريقة، ففيما يلي سوف نوضح لكم مفهوم الوعي بالتفصيل كما ورد عنهم:

  • الوعي هو ما يعبر عن مدى الإدراك للأشياء ومدى العلم بها، إذ يكون الفرد متصلًا اتصالًا مباشرًا بجميع الأحداث من حوله من خلال استخدام حواسه الخمس.
  • إذ يسمعها، ويشم رائحتها ويبصرها ويتحدث إليها كما يفكر بأسبابها.
  • أي أنه يقوم بتمثيل علاقة مع محيطه وبيئته يطلق عليها اسم الكيان الشخصي والعقلي.
  • ومن الجدير بالذكر أنه يضم في هذه العلاقة مجموعة من الحقائق والآراء، والمفاهيم، والأفكار، فضلًا عن ذلك وجهات النظر والأرقام والمصطلحات، وكل ما هو مادي ومعنوي.
  • ويجب العلم بأن هناك أمورًا أخرى تندرج تحت مسمى الوعي ألا وهي الإدراك الذاتي والحسي والعقلاني.
  • فلقد قال صاحب الفكر الاشتراكي وهو المفكر العظيم ماركس أن الوعي بالنسبة له هو عبارة عن بناء يتسم بكونه فوقيًا وتدريجيًا، إذ يندرج أسفله جميع الأنشطة الإنسانية والتي لا يمكن للإنسان مطلقًا أن يعيش دونها، فالوعي ما لا نستطيع أن نكون بمعزل عنه.

آراء الفلاسفة في مفهوم الوعي

على مدار التاريخ ساهم بعض الفلاسفة في إجراء الدراسات المختلفة ووضع النظريات لتوضيح مفهوم الوعي، فمن أبرز هؤلاء الفلاسفة ما يلي:

الفيلسوف ليبنيز

  • هو من أبرز فلاسفة العصور الحديثة بل وأشهرهم، حيث إنه قام بتقديم كتب فلسفية عديدة.
  • كما قدم نظرية متعلقة بمفهوم الوعي يطلق عليها الفكر الأعلى للوعي.
  • إذ إن هذه النظرية تشير إلى أن ما يجعل حالة الفرد واعية هو اصطحابها بإدراك الإنسان وفكره في هذه اللحظة.
  • ويُجدر بالإشارة إلى أنه قال إن الإدراك اللاوعي في حالة إن كان يرافقه الإدراك سوف يصبح واعيًا.

الفيلسوف ديكارت

  • اقترح هذا الفيلسوف تعريفًا للوعي مميزًا للغاية.
  • فلقد قال إنه هو العامل الأساسي للفكر البشري، حيث إنه الأمر الذي يحدث تلقائيًا للإنسان بمجرد قيامه بالتفكير في أي فكرة.
  • ومن الجدير بالذكر أن نظرية رينيه ديكارت صُنفت من أشهر النظريات حول العالم.
  • إذ يعزى السبب وراء ذلك إلى قيامه بالتحويل في الجانب اللغوي، إذ أسس مفهوم رائع وجديد لغةً واعتبره بمثابة خاصة للعقل يتحلى بها الإنسان ويتمتع بها لكونه عاقلًا.

الفيلسوف فرويد

  • لقد وضع العالم سيغموند فرويد نظرية في الوعي كانت من أبرز النظريات الغربية والأكثر شيوعًا.
  • ذلك لأنه قسم خلالها الوعي البشري إلى 3 مستويات من حيث الإدراك وهم:
    • الوعي.
    • ما قبل الوعي.
    • اللاوعي.
  • وقال إن هذه المستويات تتداخل مع مدركات الإنسان كما أن كل مستوى منها يتلاءم مع الأفكار المتعلقة بالأنا العليا وهو والأنا.

الفيلسوف ديفيد هيوم

  • وضع ديفيد هوم الفيلسوف البريطاني مفهومًا للوعي تم تصنيفه في تاريخ إنجلترا كمفهومًا صارمًا لا سيما في القرن 17 و18.
  • إذ يعزى السبب وراء هذا الأمر إلى تأطيره للمفهوم بشكل إيجابي، فلقد أشار إلى أنه شكل من الأشكال المتعلقة بانعكاس معرفة النفس والذات.
  • وهذا المفهوم بدا واضحًا في كتابة والذي أطلق عليه اسم فهم الطبيعة البشرية.
  • فلم يقم ديفيد هيوم بالربط بين العقل والوعي واعتبارهما من أهم أشكال التوافق.

الفيلسوف جون لوك

  • هو من أوائل الفلاسفة في القرن 17 اللذين أجروا العديد من الدراسات لتوضيح مفهوم الوعي.
  • فالوعي بالنسبة له مرتبط بالهوية وليس بالجسد.
  • حيث إنه الشيء الذي يصل من خلال عقل وذكريات الإنسان.
  • ولقد أكد جون لوك على أن الوعي سيستمر حتى بعد الموت.

الفيلسوف يوهان فريدريك هيربيرت

  • هو من فلاسفة القرن 18، ومن مؤسسي علم النفس الحديث وكذلك علوم التربية.
  • فلقد قام بوضع عدة مبادئ للوعي حيق تمثلت في:
    • الملاحظة الذاتية المقصودة وأيضًا غير المقصودة.
    • من ينجم عن النشاط الشخصي عبر ملاحظة الآخرين.

الفيلسوف فرانز برنتانو

  • عاش الفيلسوف فرانز برنتانو في القرن 19، ولقد بدأ أبحاثه الفلسفية وأبحاث علم النفس في بداية القرن 20.
  • فهو أول من وضع إلى الفلسفة العصرية مفهوم القصدية، أول من أهتم بمفاهيم عديدة مثل الأنطولوجيا والميتافيزيقا وكذلك القل.
  • ولقد اعتقد هذا الفيلسوف بأن هناك وعي داخلي يمكن فهم مختلف الظواهر العقلية التي يشترك فيها البشر.
  • كما يمكنه رفض فكرة الأفعال العقلية ولكن غير الواعية، حيث إن الأفعال العقلية بالنسبة له واعية فقط.
  • ووفقًا لما قاله حول الوعي فلقد أكد على أن الإنسان لا يستطيع أن يعي في نفس الوقت أكثر من ظاهرة، وعلى الرغم من ذلك فإنه يوجد للوعي وحدة تتسم بكونها غير متزامنة.

أنواع الوعي

ينقسم الوعى إلى العديد من الأنواع حيث إن هذه الأنواع تعتمد على الأفكار التي يقوم الإنسان بتبنيها ويقتنع بها، في السطور التالية سنشير إلى أنواع الوعي مع توضيح معنى كل منهم:

الوعي المعياري الأخلاقي

  • يعتمد هذا النوع بشكل أساسي على المبادئ والقيم والأخلاق.
  • حيث إن الشخص يقوم بإصدار التقييمات والأحكام على الأحداث المحيطة والأشياء من حوله والسلوك وكذلك الطبيعية.
  • كما يقوم بالموافقة عليها أو حتى رفضها على حسب أخلاقه والقيم التي اعتاد عليها.

الوعي العفوي التلقائي

  • يتعلق الوعي العفوي التلقائي بأداء نشاط محدد.
  • لكن دون بذل المجهود العقلي بشكل كبير.
  • فهو من الأنواع الرائعة والتي لا تقوم بإعاقة القدرة على التفكير في الأمور الأخرى.

الوعي التأملي

  • الوعي التأملي هو نوعًا مناقضًا تمامًا للوعي العفوي التلقائي.
  • حيث إنه يتطلب بذل بعضًا من الجهود الذهنية والاستثنائية.
  • كما يحتاج امتلاك الكثير من المهارات العقلية لا سيما مهارة الفهم والذكاء وقوة الذاكرة والقدرة على تذكر وتصور الأحداث الماضية إلى جانب سهولة التعبير عنها،
  • فهو لا يسمح لنا بالتفكير والتعمق في أي أمور حياتية أخرى.

الوعي الحدسي

  • يطلق على الوعي الحدسي أيضًا اسم الوعي المباشر المفاجئ.
  • إذ إن الشخص فيه يدرك الأحداث والأشياء من حوله والعلاقات والمشاعر ويجمع المعلومات والمفاهيم.
  • لكنه يكون فاقد القدرة على التعبير عن الأمر أو حتى تقديم الشرح الواضح له والاستدلال.
  • أي أنه يدرك بواسطة حدسه فقط فليست العملية مادية أو ملموسة.

التجارب المخبرية حول الوعي

إليكم في السطور التالية التجارب المخبرية التي أُجريت حول الوعي:

  • إن أول تجربة مخبرية تم القيام بها على ظاهرة الوعي كانت سنة 1879 م.
  • حيث إن هذا التاريخ هو تاريخ أول بحث مخبري للعالم ويلهم ماكس وينديت والذي يعد من أبرز مؤسسي علم النفس التجريبي.
  • فلقد هدف هذا العالم الألماني إلى توضيح تركيبة الوعي وجميع العناصر التي يشملها سواء كانت الحسية أو الذاكرة أو الانتباه أو الشعور أو الخيال أو التصور أو الحركة.
  • إذ أشار إلى أن الوعي يتكون من 3 عناصر وهم التمثيل ثم الإرادة وأخيرًا الشعور.
  • ومن الجدير بالذكر بأن أبحاث العالم ويلهم ماكس اعتمد فيها على تجارب الحياة اليومية لبعض الأشخاص.
  • ولم يقتصر الأمر على هذا العالم فقط، فلقد أجرى العالم الأمريكي إدوارد برادفور تشنر هو الآخر بعضًا من الأبحاث عن الوعي.
  • إذ توصل من خلال هذه الأبحاث إلى تحديد أنواع التذوق وأماكنها في لسان الإنسان وقسمها إلى 4 أقسام وهم الحموضة والحلاوة والمرارة والملوحة.
  • فالتجارب النفسية في مجال الوعي من التجارب المجدية للغاية ولا تقل مطلقًا عن التجارب الطبيعية الموجودة في الطبيعة.
يعد الوثب الحالة العقلية التي يتم من خلالها ادراك الواقع و الحقائق التي تجري من حولنا