مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

ولد الرسول صلى الله عليه وسلم في

بواسطة: نشر في: 19 يناير، 2022
مخزن
ولد الرسول صلى الله عليه وسلم في

ولد الرسول صلى الله عليه وسلم في أي بلد ذلك هو ما يدور حوله موضوع مقالنا التالي والذي نقدمه في مخزن، فهو النبي الأمين المرسل من الله تعالى رحمةً وهديًا للعالمين، وقد كان مولده بمثابة النور الذي أضاء الجزيرة العربية والعالم بأكمله، وهو أغلى الخلق على جميع قلوب المسلمين، وهو القدوة والمثل الأعلى الذي يجب عليهم السير على هداه واتباع سنته المشرفة.

ولد الرسول صلى الله عليه وسلم في

ولد الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم في شعب بني هاشم أحد شعاب مكة المكرمة والمعروف كذلك بشعب أبي طالب، وهو الذي تم به محاصرة بني هاشم من قبل قريش بعد البعثة النبوية، ويقع الشعب بمنطقة بالجهة اليسرى من منطقة أبي قُبيس، ومن يمين جبال الخنادم، وبالوقت الحالي يقع بمكة المكرمة بحيث يبعد عن المسجد الحرام بحوالي ثلاثمئة متر.

وكان مولد رسول الله في عام الفيل قبل حوالي ثلاثة وخمسين سنة من الهجرة، في يوم الاثنين الموافق الثاني عشر من ربيع الأول، وقد ذكر عن قيس بن مخرمة رضي الله عنه أنه قال “وُلِدْتُ أنا والنَّبيُّ عامَ الفيلِ”، وكان مولده ببداية النهار عند طلوع الفجر، وقد وافق مولده يوم الثاني والعشرين من أبريل 571ميلادية.

وقد ولد صلوات الله عليه وسلامه يتيمًا، وبعد مولده وهو بسنٍ صغير توفيت والدته، ليتولى عبد المطلب جده تربيته والاعتناء به، ومن بعده تولى أبي طالب عمه مهمة رعايته، وكانت السيدة حليمة السعدية هي مرضعته حتى سن فطامه.

مولد النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم

ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم على يد السفا أم الصحابي الجليل عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه، وكانت أمّ الرسول الكريم السيدة آمنة بنت وهب أن حملها به كان لينيًا هينًا سهلًا، ولم تعاني من التعب مثلها مثل غيرها من الحوامل، وكانت أم عبد الرحمن قد بشرت جد الرسول عبد المطلب في يوم مولد النبي الكريم فقالت له “يا أبا الحارث ولد لك مولود عجيب فذعر عبد المطلب وقال أليس بشراً سوياً؟ فقالت نعم ولكن سقط ساجداً ثم رفع رأسه وأصبعيه إلى السماء”.

فقام جده بأخذه إلى الكعبة ثم دعا له، وأطلق عليه اسم محمدًا والسبب في ذلك أن يكون محمدًا لدى جميع أهل السموات والأرض، وكان العام الذي ولد به رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد كان عام مولده عام خير وفرج على أهل قريش بعد معاناتهم من عامي ضيق وقحط.

نسب الرسول صلى الله عليه وسلم

اسم الرسول الكامل هو (محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان)، حيث ينتهي نسب النبي الشريف عند نبيّ الله إسماعيل عليه السلام، وأمه هي السيدة آمنة بنت وهب، ووالده عبد الله بن عبد المطلب الذي توفي قبل مولده.

وأمه التي قامت بإرضاعه هي حليمة السعدية وثوبية وزوج أمه المرضعة هو الحارث بن عبد العزى، وله أخوة بالرضاعة وهم (شيماء بنت الحارث، وأنيسة بنت الحارث، وأبو سفيان بن الحارث، وعبد الله بن الحارث، وحمزة بن الحارث.

وقد تزوج الحبيب المصطفى في حياته من عدة زوجات وهن (السيدة خديجة بنت خويلد، وميمونة بنت الحارث، وصفية بنت حيي، وأم حبيبة، وجويرية بنت الحارث، ومارية القبطية، وعائشة بنت أبي بكر، سودة بنت زمعة) رضي الله عنهن جميعًا وأرضاهم، وأبناء الرسول من الذكور هم (القاسم، وعبد الله، وإبراهيم)، أما بناته من الإناث فهم (زينب، وفاطمة الزهراء، ورقية، وأم كلثوم).

نزول الوحي على الرسول صلى الله عليه وسلم

أتى النبي الوحي من عند الله وهو في غار حراء يتعبد، وقد ورد ذكر تلك الحادثة بحديث ورد عن أم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها حيث قالت “أَوَّلُ ما بُدِئَ به رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ مِنَ الوَحْيِ الرُّؤْيَا الصَّادِقَةُ في النَّوْمِ، فَكانَ لا يَرَى رُؤْيَا إلَّا جَاءَتْ مِثْلَ فَلَقِ الصُّبْحِ، فَكانَ يَأْتي حِرَاءً فَيَتَحَنَّثُ فِيهِ، وهو التَّعَبُّدُ، اللَّيَالِيَ ذَوَاتِ العَدَدِ، ويَتَزَوَّدُ لذلكَ، ثُمَّ يَرْجِعُ إلى خَدِيجَةَ فَتُزَوِّدُهُ لِمِثْلِهَا، حتَّى فَجِئَهُ الحَقُّ وهو في غَارِ حِرَاءٍ، فَجَاءَهُ المَلَكُ فِيهِ، فَقالَ: اقْرَأْ، فَقالَ له النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: فَقُلتُ: ما أنَا بقَارِئٍ، فأخَذَنِي فَغَطَّنِي حتَّى بَلَغَ مِنِّي الجَهْدُ، ثُمَّ أرْسَلَنِي فَقالَ: اقْرَأْ، فَقُلتُ: ما أنَا بقَارِئٍ، فأخَذَنِي فَغَطَّنِي الثَّانِيَةَ حتَّى بَلَغَ مِنِّي الجَهْدُ، ثُمَّ أرْسَلَنِي فَقالَ: اقْرَأْ، فَقُلتُ: ما أنَا بقَارِئٍ، فأخَذَنِي فَغَطَّنِي الثَّالِثَةَ حتَّى بَلَغَ مِنِّي الجَهْدُ، ثُمَّ أرْسَلَنِي فَقالَ: {اقْرَأْ باسْمِ رَبِّكَ الذي خَلَقَ}، حتَّى بَلَغَ – {عَلَّمَ الإنْسَانَ ما لَمْ يَعْلَمْ}”.

وعندها أخذته أم المؤمنين السيدة خديجة بنت خويلد إلى ورقة بن نوفل وقد كان ورقة شيخًا جليلًا وعندما سمع بما حدث لرسول الله صلى الله عليه وسلم من نزول الوحي عليه قال “هذا النَّامُوسُ الذي أُنْزِلَ علَى مُوسَى، يا لَيْتَنِي فِيهَا جَذَعًا، أكُونُ حَيًّا حِينَ يُخْرِجُكَ قَوْمُكَ، فَقالَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: أوَمُخْرِجِيَّ هُمْ فَقالَ ورَقَةُ: نَعَمْ، لَمْ يَأْتِ رَجُلٌ قَطُّ بمِثْلِ ما جِئْتَ به إلَّا عُودِيَ، وإنْ يُدْرِكْنِي يَوْمُكَ أنْصُرْكَ نَصْرًا مُؤَزَّرًا”.

متى توفي الرسول صلى الله عليه وسلم

توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الاثنين الثاني عشر من شهر ربيع الأول سنة إحدى عشر هجرية، عن عمر ناهز الثلاثة وستون عامًا، وقد توفي صلوات الله عليه وسلامه بالمدينة المنورة بحجرة أم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها، وكان مرض الحبيب المصطفى صلوات الله عليه وسلامه قد بدأ على هيئة صداع مؤلم وشديد برأسه الشريف خلال رجوعه من جنازة بالبقيع، ومن ثم اشتد الألم عليه فاستأذن أزواجه جميعًا أن يمرض ببيت السيدة عائشة رضي الله عنها.

وعندها أخذه الفضل بن العباس والإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنهما لحجرها، وقبل أيام قليلة من وفاته صلى الله عليه وسلم ارتفعت حرارة جسده، واشتدت الحمى عليه، وبعدها شهر بالقليل من التحسن فدخل بصحبة الصحابي الجليل أبو بكر الصديق رضي الله عنه للصلاة بالمسلمين في المسجد، وقد أراد أبي بكر أن يقدم الرسول للإمامة بالمصلين، ولكن الحبيب المصطفى أشار له بإكمال الصلاة دون تأخير.

وبدأ منذ صباح الاثنين احتضار الرسول الكريم والذي أقر أن للموت سكرات، حيث رفع إصبعه الشريف نحو السماء وشخص ببصره إلى الأعلى وقد سمعته السيدة عائشة رضي الله عنها يقول “اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي وارْحَمْنِي وأَلْحِقْنِي بالرَّفِيقِ”، وقد كرر قوله ذلك ثلاث مرات قبل موته صلوات الله عليه وسلامه.

ولد الرسول صلى الله عليه وسلم في مكة المكرمة بعام الفيل وكانت ولادته رحمةً وهدىً للعالمين، حيث أخرج الناس من ظلمات الكفر والجهل إلى نور الإيمان، حيث أعطاه الله جل وعلا القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة التي يجب على كل مسلم اتباع ما ورد بها من أوامر وتجنب ما تضمنته من نواهي، وفي ختام مقالنا عبر مخزن نتمنى أن يكون ما ورد ذكره قد نال إعجابكم.

المراجع