امثلة على همزة الوصل والقطع

بواسطة:
امثلة على همزة الوصل والقطع

نعرض لكم في مقالنا التالي عبر مخزن امثلة على همزة الوصل والقطع وهو ما يتم البحث عنه كثيرًا خاصةً وأن موضوع الهمزات يعد من الأمور التي تتسبب للبعض إلى الحيرة والوقوع في الأخطاء الإملائية والتي يجب أن يتم دراستها وفهمها سواء من حيث لفظها أو كتابتها، والتعرف على أنواعها المختلفة، حيث قد تأتي الهمزة في ثلاث مواضع مختلفة من الكلمة وهي أول الكلمة، وسطها أو آخرها، وحين تأتي في أول الكلمة فإنها تكن همزة قطع أو وصل، ولكل من النوعين قواعد خاص به لتمييزه وكتابته وهو ما سنوضحه تفصيلًا في الفقرات التالية.

امثلة على همزة الوصل والقطع

تأتي كل من همزتي القطع والوصل في أول الكلمة ولكل منها قواعده المختلفة والتي سنوضحها مع ذكر أمثلة عليها فيما يلي:

أمثلة على همزة الوصل

تعرف همزة الوصل بأنها تلك الهمزة التي تأتي ببداية الكلمة ويثبت لفظها حين الابتداء بها، ويسقط عندما تتصل الكلمة مع ما يسبقها، بمعنى أنها تنطق مثل نطق همزة القطع ببداية الكلام، ولا يتم نطقها إن تم الوصل بينها وبين ما يسبقها من كلمة، ويتم كتابة همزة الوصل بالشكل التالي (ا)، فلا ترسم الهمزة فوقها، وقد أطلق على همزة الوصل بذلك الاسم لوصلها بين الكلمة التي تقع بها وبين السابقة لها، ومثل كل من الكلمتين لعبت واستمتعت، وفيما يلي نعرض مجموعة من الأمثلة على كلمات تبدأ بهمزة الوصل:

  • (السرب، الطعام، الماء، الهجرة)، وموضوع الهمزة (أل التعريف).
  • (اكتملَ، اقتربَ، ارتحلَ)، وموضوع الهمزة (فعل ماضي خماسي).
  • (اجلس، اسمع، اذهب، اقرأ)، وموضوع الهمزة (فعل أمر فعل ثلاثي).
  • (اللاتي، الذي، التي)، وموضوع الهمزة (اسم موصول يبدأ بهمزة وصل).
  • (ابنة، ابن، امرأة، امرئ)، وموضوع الهمزة (من الأسماء المعروفة التي تبدأ بهمزة وصل).
  • (استعد)، وموضوع الهمزة، وموضوع الهمزة (فعل ماضي سداسي، حيث إن حرف الدال المُشددة حرفان).

أمثلة على همزة القطع

همزة القطع من الهمزات المتحركة الأصلية التي يتم النطق بها بكل موضع ترد به ببداية الكلمة وحين وصلها، ويتم رسم الهمزة فوقها أو أسفلها لكي يتم التفريق بين تلك الهمزة وهمزة الوصل، فإن كانت الهمزة مفتوحة أو مضمومة ترسم الهمزة فوقها كما في كلمة أب وأخ، بينما إن كانت مكسورة يتم رسم الهمزة تحتها كما في كلمة إسلام، ومن الأمثلة التي يمكن ذكرها على همزة القطع ما يلي:

  • (أين، إذ، إذا)، وموضوع الهمزة (ظرف).
  • (إبعاد، إعلام، إخراج، إقبال)، وموضوع الهمزة (مصدر رباعي).
  • (أبعِد، أعلِم، أُخرِج، أقبِلْ)، وموضوع الهمزة (فعل أمر رباعي).
  • (أبعدَ، أعلمَ، أخرجَ، أقبلَ)، وموضوع الهمزة (فعل ماضي رباعي).
  • (إلى، أو، إن)، وموضوع الهمزة (حرف جر، حرف عطف، وحرف نصب على الترتيب).

مواضع همزة الوصل

يوجد مواضع محددة وقاعدة تعد هي الأصل بتمييز همزة الوصل عن همزة القطع وتلك المواضع هي:

الهمزة في ألْ التعريف

وهي همزة الوصل التي ترد بأول حرف من اللام القمرية أو اللام الشمسية، ومن أمثلتها الورد والسماء، حيث لا يتم رسم الهمزة بها.

الهمزة في الأسماء

أشهر تلك الأسماء التي تأتي همزة الوصل في أولها، ما يلي:

  • امرؤ.
  • اسمان، واسم.
  • امرأتان وامرأة.
  • ابنة، وابن.
  • اثنتان، واثنان.
  • ابنتان، ابنان.

حيث إن أول حرف في السابق ذكره من الأسماء هو همزة وصل، ولا يتم نطقها حين ترد بين الكلمات، ولكن إت بدأ المتكلم كلامه بها فيتم لفظها كام تلفظ همزة القطع بالكسر للتخفيف والتيسير، ومن أشهر الجمل التي يتم نطق همزة الوصل بها البسملة حين قول (بسم الله الرحمن الرحيم)، فيتم وصل الميم المكسورة بكلمة بسم الله عند نطق لفظ الجلالة الله.

وفي الواقع فإن كلمة بسم أصلها حرف الجر باء، بينما كلمة  (بِاسم) حذفت الهمزة منها لأنه لا يتم نطقها للتخفيف والتيسير، ويوجد من يكتبها وهو الأصح، ولكنها وردت في كتاب الله بذلك الشكل، وكل من الكتابتين صحيحتين، فلا يوجد خطأ لا بالأولى ولا بالثانية، فإن بدء الكلام بها تركت مكتوبة ويتم لفظها مثل همزة القطع المكسورة.

همزة الوصل في الأفعال

البعض من الأفعال تبدأ بهمزة الوصل من بين قاعدة محددة ومواضع معينة، وسوف نوضح فيما يلي مواضع همزة الوصل بالأفعال:

  • الأمر من الفعل الثلاثي: يقصد بالفعل الثلاثي ما يتكون من أحرف ثلاثة، فإن أتى في صيغة الأمر وكان أول حرف به همزة فإنه تكون همزة وصل، مثل فعل الأمر (اخرج) من فعل خرج وهو بصيغة الماضي.
  • الفعل الخماسي: وهو الفعل المكون من خمسة أحرف، الأمر والماضي منه ومصدره يشتق من الفعل نفسه، ومن أمثلته فعل الأمر (اقترب)، والماضي منه (اقترب)، في حين أن مصدره (اقتراب).
  • الفعل السداسي: هو الفعل المكون من ستة أحرف، الأمر منه وماضيه ومصدره مشتق منه، ومن أمثلته فعل الأمر (استخدِم) والماضي منه (استخدَم)، ومصدره (استخدام)، والهمزة به همزة وصل يتم نطقها في الحالة التي يبدأ الكلام بها، في حين لا تلفظ إلى أتت بين الكلام وتم وصلها بما قبلها.

مواضع همزة القطع

نوضح فيما يلي مواضع همزة القطع:

همزة القطع في الأسماء

كافة الكلمات في اللغة العربية التي تبدأ بالهمزة يكون نوع تلك الهمزة قطع، باستثناء الأسماء المذكورة بهمزة الوصل، ومن أشهر ما يتم نقطه من الكلمات التي تبدأ بهمزة القطع (إيمان، أُخت، أَب، أحمد)، والعديد من الكلمات والأسماء الأخرى، وبالتالي لا بد من مراعاة أهمية رسم الهمزة حين كتابة تلك الكلمات.

همزة القطع في الأفعال

إن المواضع الخاصة بهمزة القطع في الأفعال محدودة، ومن أهمها ما يلي:

  • بالفعل الثلاثي ومصدره: إذ تبدأ العديد من الأفعال الثلاثية بهمزة القطع، والأمر كذلك فيما يتعلق بمصادرها، ومن أمثلتها (أمرَ) وهو فعل ثلاثي مصدره (أمْر).
  • الفعل الرباعي: ترد همزة القطع بالماضي والأمر والمصدر من الفعل الرباعين ومن أمثلته الفعل الماضي أرسلَ والفعل الأمر منه أرسِلْ.
  • همزة المضارعة: وهي الهمزة التي تأتي في أول الأفعال المضارعة ومن أمثلتها (أَبدأ، أُمارسُ، أَرسمُ).

همزة القطع في الحروف

جميع الحروف التي تبدأ بهمزة فإن تلك الهمزة قطع، ومنها (إلى) وهو حرف جر، والبعض من حروف النصب مثل (أن)، و(إن)، و(أو) وهو حرف عطف، وما إلى نحو ذلك.

الفرق بين همزة الوصل وهمزة القطع

من الممكن أن يتم التفرقة بين كل من همزة الوصل وكلمة القطع وفق الكلمة التي ترد بها، حيث إنه فيما يتعلق بالأسماء فيتم التفرقة بينهما عن طريق تصغير الاسم، فإن ثبتت الهمزة حين التصغير تكون الهمزة همزة قطع، وإن لم تثبت ولكنها سقطت فإنها همزة وصل، مثل الهمزة في (أب) همزة قطع لأنها ثبتت حين التصغير فصارت (اُبَيّ)، في حين أن الهمزة في (ابن) همزة وصل لسقوطها وعدم ثبوتها بالتصغير فصارت (بُنَيّ).

عرضنا لكم في مخزن امثلة على همزة الوصل والقطع والتي تمكنا من خلالها من إيضاح المقصود بكل من همزتي الوصل والقطع، والتفرقة بينهما والمواضع التي ترد بها الهمزتين.