هل يجوز الكذب على الزوجة

بواسطة:
هل يجوز الكذب على الزوجة

هل يجوز الكذب على الزوجة ، يتسأل الكثير عن تحريم الكذب على الزوجة، ومن المعروف ان الكذب حرام، وتم البحث عن هذا التساؤل في أمور الدين الأسلامي، حيث يبحث ديننا عن كل ما يتعلق من الأمور التي يقوم بها الانسان، لتحديد مدى شرعية الفعل الذي يقوم به الانسان او تحريم تلك الفعل، وذلك البحث يأتي لعدم مخالفة الله تعالى، والعمل على ما امرنا به، وعلى الرغم من ان الكذب حرام الا ان لكل قاعدة استثاء، وفي موقع مخزن من خلال مقالنا هذا سنتعرف على اجابة سؤال هل يجوز الكذب على الزوجة.

هل يجوز الكذب على الزوجة

اباح الاسلام الكذب على الاسرة في عدد من الاسباب المحدودة، وذلك رغم تحريم الكذب في الصورة العامية له، ولكن لكل قاعدة استثناء ففي حالة اباحة الاسلام لكذب الزوج على زوجته، جاء الاستثناء فيها لعدم تشتت شمل الأسر، ولا يعني ذلك عدم وجود ضوابط لهذه الاباحة، بمعنى ان يتم الكذب في اسلوب الكلام وليس في قلب الموضوع الذي يتحدثون فيه، فمثلا اذا سألت الزوجة لزوجها هل هو يحبها، يجب ان يجيب الزوج بكل مصداقية وشفافية، لان السؤال هنا في اساس الموضوع، فإذا كان لايحبها لم يتمكنا من استمرار العيش معا، ولكن اذا سألته عن مقدار تلك الحب، فيباح هنا الكذب، لأن الأجابة هنا تتم عن طريق اسلوبه في الكلام، وفي موضوعنا التالي سوف نوضح موضوع مقالنا بالتفصيل.

  • دلائل دينية تؤكد ان الكذب حرام.
  • هل يجوز الكذب على الزوج.
  • ضوابط رخصة الكذب بين الزوجين.

دلائل دينية تؤكد ان الكذب حرام

حرم الله الكذب لأنه من الأمور التي تغضبه، ونستدل بذلك في قوله تعالى حيث قال في كتابه العظيم في سورة الأنعام في الآية رقم 50 قال “الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمُ ۘ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ  وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَىٰ عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِآيَاتِهِ ۗ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ”، ونحن يجب علينا الابتعاد عن كل ما يغضب الله سبحانه وتعالى، و

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم  ايضا في حديثه الشريف ” عَلَيْكُمْ بِالصِّدْقِ، فَإِنَّ الصِّدْقَ يَهْدِي إِلَى الْبِرِّ، وإِنَّ الْبِرَّ يَهْدِي إِلَى الْجَنَّةِ، ومَا يَزَالُ الرَّجُلُ يَصْدُقُ ويَتَحَرَّى الصِّدْقَ حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللَّهِ صِدِّيقًا، وإِيَّاكُمْ والْكَذِبَ، فَإِنَّ الْكَذِبَ يَهْدِي إِلَى الْفُجُورِ، وإِنَّ الْفُجُورَ يَهْدِي إِلَى النَّارِ، ومَا يَزَالُ الرَّجُلُ يَكْذِبُ ويَتَحَرَّى الْكَذِبَ حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللَّهِ كَذَّابًا”، كل هذه الدلائل والاستشهادات تدل على ان الكذب حرام.

ولكن توجد بعض المواقف التي يباح فيها الكذب، كما اباح الاسلام الكذب بين الرجل وزوجته في اسلوب الكلام، فان هناك حالات اخرى نستدل في ذلك بالحديث الشريف، حيث قالت “ام كثلوم رضى لله عنها لم اسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يُرَخِّصُ في شيءٍ ممَّا يقولُ النَّاسُ مِنَ الكَذِبِ إلَّا في ثلاثٍ: الإصلاحِ بيْن النَّاسِ، وحديثِ الرَّجُلِ امرأتَهُ، وحديثِ المرأةِ زَوْجَها”.

فتبين لنا من هذه الدلائل القرآنية انه لا يجوز الكذب الا في الحالات التي ذكرها رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي، الاصلاح بين الناس، وحالة الحرب، و كذب الزوج على زوجته او العكس.

هل يجوز الكذب على الزوج

تتسأل المتزوجات دائما هل الكذب على الزوج حرام، ظنا منهم ان الرجال هم الأكثر كذبا في العلاقة بينهما، ولكن عندما اباح الدين الاسلامي كذب الزوج على زوجته، فلا يخلق تفرقة بينهما، وذلك بضوابط اي يجوز للزوج الكذب على زوجته في المجاملة فقط وليس في اساس الموضوع الذي يتحدثون فيه، فمثلا عندما تساله عن حبه لها، هنا يجيب اجابة حقيقية، ولكن اذا سألته عن مقدار ذلك الحب يجوز له الكذب في هذه الحالة،والعكس بينهما. هذا يوضح امكانية استخدام الكذب في اسلوب كلام كلا منهما ولكن لا يجوز لأي منهما الكذب على الآخر على اي حال، حيث جاء جواز الكذب بين الرجل وزوحته لتماسك الأسر في المجتمع الاسلامي.

ضوابط رخصة الكذب بين الزوجين

حدد علماء الفقه مجموعة من الضوابط التي تعد رخصة لكذب بين الزوجين، حيث ان في حالة خروج ايا منهما عن هذا الضوابط فقد تعدى المسموح به ويصل الي امر التحريم، وفي النقاط التالية نذكر بعض هذه الضوابط:

  • ضرورة الكذب

اباح الدين الاسلامي الكذب بين الزوجين عند الضرورة، التي من الممكن ان تحدث مشاكل بينهما قد تؤدي الي تفكك اسري في حالة قول الحقيقة فمثال على ذلك عندما يكون الزوج امر زوجته بعدم التحدث مع احدى الجارات، وجاءت اليها هذه الجارة تطلب منها المساعدة، فيمكن للزوجة انكار هذا عن الزوج حتى لا تحدث مشكلة بينهما.

ولكن اذا اتبع ايا منهما الكذب بصورة دائمة واباحه لنفسه، فمن الممكن اكتشاف الطرف الآخر للكذب في النهاية وحدوث الطلاق، فيظهر هنا عندما الحاجة للكذب في كل الأمور.

  • ألا ينتج عن ذلك ما هو حرام

وهذا الشرط الثاني في ضوابط اباحة الكذب، حيث لا يجوز الكذب في شئ حرمه الله مثل، علم المرأة بحملها وتذهب الي الطبيب من اجل اسقاط الجنين دون اخبار الزوج بذلك، وفي حالة الزوج يقوم الزوج بطلب حقوقه الشرعية من زوجته في حالة سؤالها له بطلب المال، فيتهرب عن ذلك بحقه الشرعي.

  • الا يكون الكذب فيما يخص العشرة بينهم

فلا يجوز لأي منهما اقامة وعود للشخص الآخر دون الوفاء بها، بمعنى انه لا يجوز للشخص وضع شرط للشخص الأخر في مقابل قيام بفعل او عمل ما وعندما يتحقق مراد الشخص الأول ويكون الثاني في انتظار الوفاء بالوعد، فلا يجد شيئا مما وعد به من قبل الطرف الآخر؛ لأن هذا الأمر ينتج عنه الكثير من الأذى النفسي، وانعدام الثقة فمن حوله، يعني ذلك ان تخطي احدهما هذا الحد ينتج عنه التفكك الأسري، او ضعف العلاقات في الاسرة الوحدة.

هكذا نختم مقالنا عن هل يجوز الكذب على الزوجة ، وقد تناولنا حالة اباحة الكذبة على الزوج، واستنادا في ذلك بآيات قرآنية والأحاديث الشريفة التي جاءت على لسان النبي صلى الله عليه وسلم، ولكن في خلاصة موضوعنا نقول ان الكذب حرام الا في الضوابط المذكورة وعدم الخروج منها

كما يمكنك الاطلاع على المزيد من الموضوعات :