هل يجوز العمرة بدون محرم

بواسطة:
هل يجوز العمرة بدون محرم

مع اقتراب موسم أداء فريضة الحج إلى بيت الله الحرام تتزايد عمليات البحث المتعلقة بتساؤلات الكثيرين حول هل يجوز العمرة بدون محرم للنساء ؟، أهو أمر أحله الله تعالى أم لا يجوز فعلا مطلقاً، وهذا ما سنعرض لكم الإجابة عنه تفصيلاً وفقاً لما جاء على لسان دار الإفتاء المصرية في السطور التالية من موقع مخزن المعلومات.

هل يجوز العمرة بدون محرم

تواردت العديد من التساؤلات في الآونة الأخيرة إلى دار الإفتاء المصرية حول هل يجوز للنساء المسلمات أداء العمرة دون وجود محرم وفي هذا الشأن فقد أكد أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية الشيخ عويصة عثمان أنه يجوز للنساء المسلمات أداء فريضتي الحج والعمرة دون وجود محرم من الرجال في حالة تواجد النساء مع رفقة آمنة، وأوضح أن دار الإفتاء المصرية قد أفتت بجواز هذا الأمر حتى في حالة كون الفتاة صغيرة في السن، إلا أن الشيخ عويصة عثمان قد أوضح أن هذا الأمر يحتاج إلى ما هو أبعد من فتوى دار الإفتاء المصرية، فعملية الحصول على تأشيرة الحج والعمرة ليستا من اختصاص دار الإفتاء المصرية، فالأمر يعود إلى المملكة العربية السعودية التي تضع شروطاً محددة يتم وفقها تحديد ما غن كان الأمر يتعين وجود محرم أم لا وذلك في قوله ( هذه أمور تخص المملكة ويجب إتباعها)، مع تأكيده أنه يجوز للمرأة في السن الصغير أن تسافر للعمرة دون وجود محرم، كما أنه يجوز لها السفر عموماً حتى لغير العمرة والحج دون وجود محرم.

هل يجوز العمرة بدون محرم

وكانت دار الإفتاء المصرية قد أكدت في فتوى أصدرتها سابقاً عبر موقعها الرسمي على شبكة الإنترنت، أنه يجوز للمرأة المسلمة السفر لأداء الحج والعمرة دون وجود محرم ما دام أنن عنصر الأمن والأمان متحققاً في السفر والإقامة والعودة إلا بلادها، مع تأكيد أن هذا الأمر هو ما أجمع عليه جمهور علماء وفقهاء المسلمين، واستشهدت دار الإفتاء المصرية في فتواها بهذا الشأن بما جاء في حديث خير الخلق النبي محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ في قوله لعدي بن حاتم ـ رضي الله عنه ـ “فوالذي نَفسِي بيَدِه لَيُتِمَّنَّ اللهُ هذا الأمرَ حتى تَخرُجَ الظَّعِينةُ مِن الحِيرةِ حتى تَطُوفَ بالبَيتِ في غَيرِ جِوارِ أَحَدٍ” وفي رواية أخرى ” فإن طالَت بكَ حَياةٌ لَتَرَيَنَّ الظَّعِينةَ -أي المسافرةَ- تَرتَحِلُ مِنَ الحِيرةِ حتى تَطُوفَ بالكَعبةِ لا تَخافُ أَحَدًا إلَّا اللهَ ”

كما استشهدت دار الإفتاء المصرية في فتواها بخروج أمهات المؤمنين  ـ رضي الله عنهن ـ لأداء الحج في عهد عمر بن الخطاب عندما أرسلهن مع عثمان بن عفان ـ رضي الله عنهما وأرضاهما ـ ليحافظ عليهن.

كما قال الإمام أبو الحسن بن بطال في “شرح البخاري” (4/ 532، ط. مكتبة الرشد): (قال مالك والأوزاعي والشافعي: تخرج المرأة في حجة الفريضة مع جماعة النساء في رفقة مأمونة وإن لم يكن معها محرم، وجمهور العلماء على جواز ذلك، وكان ابن عمر يحج معه نسوة من جيرانه، وهو قول عطاء وسعيد بن جبير وابن سيرين والحسن البصري، وقال الحسن: المسلم مَحْرَمٌ، ولعل بعضَ مَن ليس بمَحْرَمٍ أوثقُ مِن المَحْرَم).

وفي ختام مقالنا أعزاءنا القراء نكون قد أجبنا لمن على تساؤل هل يجوز العمرة بدون محرم للنساء ؟ والذي تبين لنا من خلاله أحقية المرأة في السفر لأداء الحج والعمرة دون وجود محرم إذا كانت في رفقة آمنة من النسوة، وللمزيد من التساؤلات تابعونا في موقع مخزن المعلومات.