مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل يجوز الصيام يوم المولد النبوي الشريف

بواسطة: نشر في: 7 سبتمبر، 2022
مخزن

هل يجوز الصيام يوم المولد النبوي الشريف

يتصدر هذا السؤال محركات عناوين البحث في الفترة الأخيرة من قبل العديد من أبناء الأمة الإسلامية، وذلك بالتزامن مع اقتراب موعد المولد النبوي الشريف، ومن ثم تكمن الإجابة على هذا السؤال في أن دائرة الإفتاء الأردنية قد أجابت على هذا السؤال بأنه لا حرج على المسلم بصيام هذا اليوم شكراً لله على نعمة مولد هادي البشرية ” رسول الله صلى الله عليه وسلم”، وقد استدلت هذه الدائرة على رأيها عندما سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صيام يوم الإثنين، حيث روى عمر بن الخطاب رضى الله عنه “ قال يا نبيَّ اللهِ فصومُ يومِ الإثنينِ قال ذلك يومٌ ولدتُ فيهِ ويومٌ أُنزلت عليَّ فيهِ النبوةُ قال يا نبيَّ اللهِ فصومُ يومِ عرفةَ وعاشوراءَ كذا علمتُ قال قال أحدهما يعدلُ السَّنَةَ والآخرُ يكفِّرُه الباقي أو قال أحدهما يُكفِّر ما قبلَه وما بعدَه”.

هل يجوز الاحتفال بالمولد النبوي الشريف

أعلنت دائرة الإفتاء الأردنية على هذا السؤال بأنه لا حرج على الفرد المسلم في الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، ولكن يكون ذلك بشرط أن يكون الاحتفال مخالف للشريعة الإسلامية، وعلى المسلم أن يكتفي بهذا اليوم بذكر سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويمكن الاحتفال بهذا اليوم العظيم عن طريق الحث على التمسك بالدين الإسلامي.

متى ولد الرسول صلى الله عليه وسلم

يود الكثير من أبناء الأمة الإسلامية التعرف على موعد مولد رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومن ثم تكمن الإجابة  في أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولد في يوم الاثنين الموافق اليوم الثاني عشر من شهر ربيع الأول، من عام الفيل، ولد في مدينة مكة المكرمة وتحديداً في شعب عمه أبي طالب، ومن الجدير بالذكر أنه جاء عن قيس بن مخرمة رضى الله عنه أنه قال ” وَلَدْتُ أَنَا وَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَامَ الْفِيلِ، فَنَحْنُ لِدَانِ”.

حكم صيام يوم المولد النبوي

يكون حكم صيام المولد النبوي الشريف من الأمور المكروهة في الإسلام، ويجوز صيام هذا اليوم في حالة كان صيام تطوع فإنه يُستحب ويندب ذلك، ويرجع السبب في ذلك إلى أنه صيام التطوع لا يختص بزمان معين إلا ما نُهى عنه من أيام معينة تتمثل في عيد الفطر وعيد الأضحى المبارك، وأيام التشريق، وعلى خلاف ذلك فإنه يوجد عدد من الأيام التي يُستحب فيها الصوم مثل يوم عرفة، ويوم عاشوراء، ويومي الاثنين والخميس، ومن الجدير بالذكر أنه لا يوجد من النصوص القرآنية أو من السنة النبوية ما يشير إلى صوم يوم المولد النبوي الشريف، ومن ثم لا يجوز تخصيص عبادة محددة في المولد النبوي الشريف، ولا يكون له فضل صيام عن غيره من الأيام.

أسباب كراهية صيام يوم المولد النبوي الشريف

يوجد عدد من الأسباب التي جاءت في كراهية صيام المولد النبوي الشريف، وتتمثل هذه الأسباب في أمرين نذكرهما في النقاط التالية:

  • يكون السبب الأول أن موعد مولد رسول الله صلى الله عليه وسلم مختلف فيه، حيث يوجد البعض الذي يرجح أنه ولد في اليوم التاسع من شهر ربيع الأول.
  • عدم وجود أي دليل في السنة النبوية الشريفة يشير إلى تخصيص هذا اليوم أو التعبد فيه من السُنة، إلا ما وافق فيها صيام تطوع اعتاد الإنسان عليه.
  • كما يكون صيام هذا اليوم مُنهى عنه أيضاً في حالة إن صادف صيامه يوماً يكره فيه الصيام، أو إفراد ذلك اليوم بالصيام، مثل يوم الجمعة، والدليل على ذلك ما رواه أبي هريرة رضى الله عنع أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ” يومُ الجمعةِ عيدٌ فلا تَجعلوا يومَ عيدِكم يومَ صيامِكم إلا أنْ تَصوموا قَبلَه أو بَعدَهُ

كيف نحتفل بيوم المولد النبوي الشريف

يود الكثير من أبناء الأمة الإسلامية الاحتفال بيوم مولد رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث يكون له مكانة عظيمة في قلوب المسلمين، حيث قدم للبشرية الخير في أمور الدنيا والدين، ومن ثم يمكن للمسلمين الاحتفال بهذا اليوم عن طريق كثرة الصلاة عليه في كل الأوقات، والحديث في أخلاق رسول الله صلى الله عليه وسلم، والحث على اتباع سُنته، وفي حكم الاحتفالية بهذا اليوم العظيم اختلف العلماء، ومن ثم قال المؤيدون للاحتفال أنه لابد من أن يكون خالي من أي أمور تخالف الشريعة الإسلامية، ويمكن الاحتفال بهذا اليوم من خلال تجديد العهد على اتباع سنة رسول الله.

كما يمكن للمسلمين كافة الاجتماعات في المساجد وقراءة ما تيسر من القرآن الكريم، واستحضار سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإنشاد بعض المدائح فيه دلالة على تعظيم قدر النبي صلى الله عليه وسلم، و استندوا في ذلك إلى قول رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث روى جرير بن عبد الله رضى الله عنه، “ مَن سَنَّ سُنَّةً حَسنةً فعمِلَ بِها ، كانَ لَهُ أجرُها وَمِثْلُ أجرِ مَن عملَ بِها ، لا يَنقُصُ مِن أجورِهِم شيئًا ومن سنَّ سنَّةً سيِّئةً فعملَ بِها ، كانَ عليهِ وزرُها وَوِزْرُ مَن عملَ بِها من بعده لا ينقصُ من أوزارِهِم شيئًا”.

واجب الأمة تجاه النبي 

يوجد عدد من الواجبات التي يجب على الأمة الإسلامية اتباعها تجاه رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومن خلال النقاط التالية نذكر تلك الواجبات:

  • الإيمان بنبوته ورسالته وطاعة رسول الله صلى الله عليه وسلم، في كل الأمور والرضا والتسليم، حيث قال الله تعالى في القرآن الكريم في سورة النساء في الآية رقم 65 ”  وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا”
  • الاحتكام لأمر الله سبحانه وتعالى وما ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، دون التفريق في الأحكام، حيث قال الله تعالى في سورة الأحزاب في الآية رقم 36 ” وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ ۗ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا”.
  • الاحتكام إلى منهج الله تعالى والسنة النبوية الشريفة فيما حدث من نوازل مستجدة في حياتهم، حيث قال الله تعالى في القرآن الكريم في سورة النساء في سورة 59 “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ ۖ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۚ ذَٰلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا ، كما قال الله تعالى أيضاً في سورة الشورى في الآية رقم 10 وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِن شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ ۚ ذَٰلِكُمُ اللَّهُ رَبِّي عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ”.
  • الإكثار من الصلاة عليه، حيث قال الله تعالى في سورة الأحزاب في الآية رقم 56 “إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ۚ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا”.
  • الدفاع عنه وعن سيرته العطرة، ورد الشبهات ضد من يحاول النيل منه ومن سيرته.

كيفية الصلاة على النبي بطريقة صحيحة

نتناول في هذه الفقرة كيفية الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم بطريقة صحيحة، حيث روى كعب بن عجزة رضى الله عنه “0 – إنَّ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ خَرَجَ عَلَيْنَا، فَقُلْنَا: يا رَسولَ اللَّهِ، قدْ عَلِمْنَا كيفَ نُسَلِّمُ عَلَيْكَ، فَكيفَ نُصَلِّي عَلَيْكَ؟ قالَ: فَقُولوا: اللَّهُمَّ صَلِّ علَى مُحَمَّدٍ، وعلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كما صَلَّيْتَ علَى آلِ إبْرَاهِيمَ، إنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، اللَّهُمَّ بَارِكْ علَى مُحَمَّدٍ، وعلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كما بَارَكْتَ علَى آلِ إبْرَاهِيمَ، إنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ.

هل يحوز الصيام يوم المولد النبوي الشريف