مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل يجوز البدء بالصيام يوم الجمعه

بواسطة: نشر في: 15 مايو، 2022
مخزن

هل يجوز البدء بالصيام يوم الجمعه

يتساءل الكثير من أبناء الأمة الإسلامية عن شرعية البدء بالصيام من يوم الجمعة، يكون على المسلمين الذين منعهم مرض ما عن صيام شهر رمضان أو المسلمات اللواتي يمنعهن الحيض من الصيام، قضاء تلك الأيام، ومن ثم يود الكثير التعرف على مدى صحة أو جواز البدء في الصيام بيوم الجمعة الذي يعد عيدا في السماء والأرض، ومن ثم تكمن الإجابة في أن الصيام الذي يختص بالنوافل أو الصيام الذي يختص بالأيام البيض، ويكون النهي في صيام يوم الجمعة أن يتم صيام هذا اليوم منفردا، ومن ثم يلزم الصيام قبله بيوم أو بعده بيوم، ونستند في ذلك إلى الحديث النبوي الشريف حيث روى أبو هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ” – لا تخصُّوا ليلةَ الجمعةِ بقيامٍ من بينِ الليالي ، ولا تختَصوا يومَ الجمعةِ بصيامٍ من بينِ الأيامِ إلا أن يكونَ في صومٍ يصومُه أحدُكم”.

ومن ثم فيلزم على الفرد المسلم أن لا يخصص يوم الجمعة للصيام، ويتم استثناء يوم عرفة أو الأيام البيض أو صيام النوافل، ويكون مسبق بصيام أو يتبع بصيام.

هل يجوز صيام يوم الجمعة منفردا قضاء إسلام ويب

يتصدر هذا السؤال محركات عناوين البحث في الفترة الأخيرة من قبل أبناء الأمة الإسلامية الذي توقف صيامهم في شهر رمضان المبارك لظرف صحي، او لسفر شاق، ويأتي هذا السؤال بالتزامن مع شهر شوال الجاري الذي يبادر فيه المسلمين والمسلمات بصيام قضاء ما فاتهم من شهر رمضان، ومن ثم تقول الشريعة الإسلامية أن صيام يوم الجمعة بشكل منفرد في سبيل صيام قضاء يكون أمر جائز؛ ويرجع السبب في ذلك إلى أن الفرد المسلم يكون صائم بهدف قضاء يوم، ولا يكون متعمدا في تخصيص يوم الجمعة للصيام، حيث ذكرنا في الفقرة السابقة أن يوم الجمعة يكون الصيام فيه غير جائز شرعا إذا تم تخصيصه للصيام فقط دون أيام الأسبوع الأخرى، ومن خلال النقاط التالية نذكر الأدلة والشواهد القرآنية التي توضح تحريم أمر الصيام في يوم الجمعة منفردا:

  • روت جويرية بنت الحارث رضى الله عنها ” أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم دخل عليها يومَ الجُمُعةِ وهي صائمةٌ، فقال: أصُمْتِ أمسِ؟ قالت: لا، قال: تُريدينَ أن تصومي غدًا؟ قالت: لا، قال: فأفطِري”.
  • روت أبي هريرة رضى الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ” لا يصومَنَّ أحدُكم يومَ الجُمُعةِ، إلَّا يومًا قَبْلَه أو بَعْدَه”.
  • محمد بن عباد رضي الله عنه، قال “(سألتُ جابرًا رَضِيَ اللهُ عنه: نهى النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم عن صَومِ يومِ الجُمُعةِ؟ قال: نعم).
  • قال النووي: قَالَ أَصْحَابُنَا -يعني الشافعية-: يُكْرَهُ إفْرَادُ يَوْمِ الْجُمُعَةِ بِالصَّوْمِ فَإِنْ وَصَلَهُ بِصَوْمٍ قَبْلَهُ أَوْ بَعْدَهُ أَوْ وَافَقَ عَادَةً لَهُ بِأَنْ نَذَرَ صَوْمَ يَوْمِ شِفَاءِ مَرِيضِهِ، أَوْ قُدُومِ زَيْدٍ أَبَدًا، فَوَافَقَ الْجُمُعَةَ لَمْ يُكْرَهْ.
  • يقول ابن تيمية رحمه الله ” إن السنة مضت بكراهة إفراد رجب بالصوم ، و كراهة إفراد يوم الجمعة”

حكم إفراد يوم الجمعة بالصيام

يعد تخصيص يوم الجمعة بالصيام أمر غير جائز في الشريعة الإسلامية، حيث نهانا رسول الله صلى الله عليه وسلم، والدليل على ذلك ما رواه أبي هريرة رضي الله عنه “– يومُ الجمعةِ عيدٌ فلا تَجعلوا يومَ عيدِكم يومَ صيامِكم إلا أنْ تَصوموا قَبلَه أو بَعدَهُ”. 

 ومن ثم يُحرم على المسلم تخصيص يوم الجمعة للصيام من دون الأيام الباقية من الأسبوع.

حكم صوم يوم الجمعة قضاء ابن باز

قال الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله، قال أن صيام يوم الجمعة بنية القضاء جائز شرعا، وأن النهي الذي جاء في هذا الأمر أن تخصيص يوم الجمعة للصيام، بالنوافل وليس فرائض مثل صيام شهر رمضان المبارك أو يوم عرفة أو صيامه بنية قضاء ما فات المسلمين في صوم رمضان، ومن ثم جاء قول ابن باز في صوم يوم الجمعة كقضاء رمضان جاء كالتالي:

أما في التطوع فلا بد من صوم يوم قبله، أو يوم بعده؛ لأن الرسول -صلَّى الله عليه وسلَّم- نهى أن يصام الجمعة، قال: إلا أن تصوموا يومًا قبله، أو يومًا بعده ولما صامت إحدى زوجاته -صلَّى الله عليه وسلَّم- يوم الجمعة، قال: هل صمت أمس؟ قالت: لا، قال: هل تصومين غدًا؟ قالت: لا، قال: أفطري”، أما إذا كان عن فريضة؛ فلا حرج إن شاء الله؛ لأنه ما خص الجمعة، ولكن وافقت الجمعة أنها وقت راحته، وعدم العمل، أو لأسباب أخرى؛ فصام الجمعة عن قضاء ما عليه من رمضان، أو نذر، أو غير ذلك، فهذا لم يخصها لأنها لفضلها، وإنما صامها من أجل أنها أيسر له في قضاء ما عليه بسبب الأعمال، وإن صام يومًا قبلها، أو يومًا بعدها على سبيل الاحتياط؛ فهو أحسن، من قضائه، يصوم يومين جميعًا، أو ثلاثة: الخميس والجمعة والسبت؛ يكون هذا أبعد عن الشبهة: دع ما يريبك إلى ما لا يريبك، أما النهي فهو جاء في النهي عن التطوع بها، لا يطوع بها وحدها، بل يكون قبلها يوم، أو بعدها يوم.

هل يجوز صيام يوم الجمعة أيام البيض

ذكرنا في الفقرات السابقة أن يوم الجمعة لا يجوز تخصيصه للصيام كيوم منفرد، ويعد ذلك بأمر غير جائز شرعا، ولكن يوجد بعض الحالات التي يكون فيها صيام هذا اليوم أمر جائز شرعا وهو أن يأتي صيام يوم الجمعة من بين صيام الأيام البيض، ويقصد بهن الأيام القمرية من كل شهر عربي، وهن اليوم الثالث عشر واليوم الرابع عشر واليوم الخامس عشر، في هذه الحالة يكون الأمر مُباح في الشريعة الإسلامية، بالإضافة إلى أنه قد يكون يوم عرفة أو يوم عاشوراء يوافق يوم الجمعة، في هذه الحالة يكون الصيام صحيح، ومن ثم يكون التحريم في صيام الفرد في هذا اليوم تعظيما لليوم لما له من شعائر خاصة تميزه عن باقي أيام الأسبوع.

صيام القضاء هل يجوز قطعه

يعد صيام القضاء فريضة على المسلم ومن ثم لا يجوز قطعه، إذ لا يوجد عذر شرعي لذلك، ومن ثم إذا بدأ الفرد في صيام القضاء يُلزم عليه أن يتمه ولا يكون في هذه الحالة كصيام النوافل، حيث يكون المسلم الذي يصوم النوافل حر في اختيار استكمال أيام صيام النوافل أو قطعها، ولكن لا يجوز هذا الأمر مع صيام القضاء، وقال أهل العلم ومن بينهم ابن رشد قال ” أنه ليس في الفطر عمدا في قضاء رمضان كفارة لأنه ليس له حرمة زمان الأداء أعني : رمضان”، كما روت فاختة بنت أبي طالب أم هانئ رضى الله عنها ” – لمَّا كانَ يومُ فتحِ مَكَّةَ، جاءَت فاطمةُ، فجلَست عن يَسارِ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ وأمُّ هانئٍ عن يمينِهِ، فجاءتِ الوليدةُ بإناءٍ فيهِ شرابٌ، فناولتْهُ فشربَ منْهُ، ثمَّ ناولَهُ أمَّ هانئٍ، فشرِبَت، فقالَت: يا رسولَ اللَّهِ، إني َكنتُ صائمةً، فقالَ لَها: أَكنتِ تَقضينَ شيئًا ؟ ، قالت: لا، قالَ: فلا يضرُّكِ إن كانَ تطوُّعًا

هل يجوز البدء بالصيام يوم الجمعه