مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل يجوز إلغاء النذر

بواسطة: نشر في: 13 أبريل، 2022
مخزن

هل يجوز إلغاء النذر الذي تعهد المسلم بالقيام به وأداءه في سبيل الله تعالى في حالة عدة استطاعته القيام به في الوقت الحالي ، فكثير منا قد يمر بوقت عصيب في حياته وينتظر قدوم الفرج من الله ـ عز وجل ـ وننوي في داخلنا القيام بعمل ما في سبيل الله في حالة انقضاء هذه الظروف العصيبة وحلول الفرج من فضل رب العالمين، فذلك ما يُعرف بين الناس بالنذر، فهل يجوز إلغاء النذر أو تأخيره وما هو حُكم النذر في المذاهب الفقهية الأربعة، ذلك ما سنتعرف عليه تفصيلاً في السطور التالية من موقع مخزن المعلومات، فتابعونا.

هل يجوز إلغاء النذر

يشير لفظ (النذر) في اللغة العربي إلى مرادف الإيجاب والإلزام مما يوضح طبيعة النذر، حيثُ تشير كلمة النذر في الشريعة الإسلامية على إلزام المرء المسلم لنفسه بعمل شيئ ما بعينه لم يأمره الله به ولم يُكلفه بأدائه، إلا أنه ألزم نفسه بأدائه وفعله، لذا يكون على المسلم الوفاء بنذره وذلك لأنه ألزم نفسه بفعله أمام الله ـ عز وجل ـ ، وقد جاءت الدلالة على وجوب الوفاء بالنذر في السُنة النبوية الشريفة في قول النبي محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ في تأكيد الوفاء بالنذر: (مَن نَذَرَ أنْ يُطِيعَ اللَّهَ فَلْيُطِعْهُ، ومَن نَذَرَ أنْ يَعْصِيَهُ فلا يَعْصِهِ)، وكذلك قول الله تعالى في كتابة الكريم “وليوفوا نذورهم”، كما جاء قول الرسول محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ : “من نذر أن يطيع الله فليطعه”.

وهنا قد أشار علماء الدين والفتوى في دار الإفتاء المصرية وغيرهم من علماء المسلمين إجابةً عن سؤال البعض بـ ( ولكن ماذا إن وجد المسلم أمر ما يمنعه من تحقيق نذره حاليا ؟ ) ، وقد جاءت الإجابة عن هذا السؤال في أنه سيكون على المسلم تأخير نذره إلى وقت آخر حينما تحل له الاستطاعة والقدرة على الوفاء به ، فلا يجوز أبداً إلغاء النذر وذلك لكونه عهداً قطعه المسلم على نفسه أمام ربه، فعدم الاستطاعة هنا تعبر عن وجود عقبة ما تمنع المسلم من الوفاء بالنذر، لذا لا يجوز إلغاء النذر أو تأخيره من تلقاء نفس المسلم، إنما يُمكن عدم الوفاء به في وقته لوجود عائق، على ن يتم الوفاء به حينما تهيأ له الأوضاع ذلك.

وقد أشار العديد من علماء الإسلام إلى وجود كراهة في صيغة النذر ذاتها، فالمسلم في نذره يشترط على رب العالمين ويؤكد فعله لشيء ما لوجه الله تعالى في حالة تحقيق المولى أمر ما يرغب فيه الرجل، لذا فإن الأفضل هو أن يقوم المُسلم في البداية بإخراج الصدقات إرضاءً لرب العالمين حتى يُحقق له ما يرغب فيه، وفي حالة نذر المسلم أمراً لله تعالى فسيكون عليه الوفاء به، وفي حالة العجز عن أداءه سيكون عليه كفارة.

شروط النذر في الإسلام

هناك عدة شروط من شأنها أن تجعل النذر صحيحاً ويجب القيام به ووفاءه في وقته، أو في غير وقته في حالة العجز عن ذلك، وفي حالة عدم القدرة على أداءه يكون هناك كفارة، وتتمثل شروط النذر في الإسلام في:

  • يجب أم يكون الناذر مرء على دين الإسلام، فلا يُقبل النذر من غير المسلمين.
  • من الضروري أن يكون الناذر شخص عاقل مُكلف، فلا يتم قبول النذر من الولد الصغير أو المختل عقلياً.
  • يتوجب أن يكون النذر منطوقاً، فالنذر بالإشارة غير صحيح حتى وإن كانت الإشارة واضحة ومفهومة.
  • يجب أن يكون النذر قد تم اختياره من الناذر بإرادته وألا يكون مُكرهاً عليه، أن ينبع النذر من محض إرادته الخالصة والتزامه.
  • يجب أن يكون النذر نافذ للتصرف، أي قابلاً للتحقق والتنفيذ.

كفارة النذر

جاء عن علي بن أبي طالب ـ رضي الله عنه ـ قوله : ( أربع لا رجوع فيهن إلا بالوفاء : النكاح , والطلاق , والعتاق , والنذر ) لذا في حالة عدم وفاء المرء المسلم بالنذر سيكون عليه إطعام عشرة من المساكين، أو كسوة عشرة من المساكين، أو عتق رقبة عشرة من ملك اليد أو اليمين، فإن لم يتمكن المسلم من أداء أي من الأعمال السابقة فسيكون عليه صيام ثلاثة أيام، وذلك ما ورد فيه قول خير الخلق محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ : (كَفَّارَةُ النَّذْرِ كَفَّارَةُ اليَمِينِ)، ليكون صيام ثلاثة أيام أو إطعام عشرة مساكين أو كسوتهم أو عتق رقاب عشرة من العبيد هي الكفارة التي على المسلم عدم التغافل عن فعلها في حالة عدم تنفيذ نذره.

حُكم النذر في المذاهب الفقهية الأربعة

في حالة كان النذر صحيحاً وفقاً لشروط النذر في الإسلام فعلى المسلم الوفاء به كاملاً، أما إن كان في النذر ما يُغضب الله أو يعصي فيه العبد ربه فسيكون عليه إخراج كفارة يمين تكفيراً عما أنذره ولم يف به، وقد جاء حُكم المذاهب الفقهية المختلفة في أمر النذر على النحو الآتي:

  • مذهب الحنفية
    • أشار علماء مذهب الحنفية في إجابتهم عن سؤال هل يجوز إلغاء النذر الذي تعهد المسلم بفعله أمام ربه ؟ بأنه لا يجوز للمسلم إلغاء النذر وعليه الوفاء به كاملاً، وذلك لأن في النذر تقرب إلى الله رب العالمين.
  • مذهب المالكية
    • أكد علماء مذهب المالكية على أن النذر من الأمور المستحية التي فيها تقرب إلى الله ـ عز وجل ـ وحُسن في طاعته وعبادته، لذا على المسلم الوفاء به في حالة لم يكن النذر مشروطاً، بينما في حالة النذر المشروط (بأن يقول المسلم سأفعل كذا إن حقق لي الله تعالى كذا) فقد أشار علماء المالكية على أن هذا الأمر حرام ومكروه، وذلك لأن المسلم في هذه الحالة يتدخل في شيء لا علاقة له به، فالأمور كلها من تدابير الله ـ عز وجل ـ حيثُ قال النبي الأمين محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ : (لا تَنْذِرُوا، فإنَّ النَّذْرَ لا يُغْنِي مِنَ القَدَرِ شيئًا، وإنَّما يُسْتَخْرَجُ به مِنَ البَخِيلِ)
  • مذهب الحنابلة
    • يرى علماء مذهب الحنابلة أن النذر مكروهاً في الإسلام حتى وإن جاء في شيء فيه طاعة لله ـ عز وجل ـ حيثُ أنه لا يُمكن لمخلوق تغيير الواقع، فمن يقوم بالنذر ليس في استطاعته شفاء مريض من مرضه حتى وإن عزم في نفسه على إخراج الصدقات في سبيل ذلك.

وهنا قد أشارة العديد من علماء الإسلام على أنه إضافة إلى السابق فإن النذر يحمل في داخله معاني عدم التأدب مع الله ـ عز وجلل ـ على حد قول البعض منهم، أي أنه لا يصح اشتراط حدوث أمر ما ، فالله تعالى له حكمة يعلمها وحدة في تسيير الكون والمخلوقات ومصائرهم، لذا على المسلم التقرب إلى الله ـ عز وجل ـ بالصدقات والأدعية في الأوقات التي يُستحب الدعاء فيها، وذلك حتى يُحقق الله له ما يريده ويرغب فيه، وذلك لأن النذر لا يُمكنه تغيير القدر أو تحقيق الأمنيات.

هل يجوز إلغاء النذر