هل نقطة الدم تفسد الصيام

بواسطة:
هل نقطة الدم تفسد الصيام

هل نقطة الدم تفسد الصيام ؟ سؤال نجيبه لكم عبر سطورنا التالية في مخزن، فهو من أكثر الاستفسارات شغلًا لمحركات البحث، فالصيام عبادة مفروضة لقوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (183) أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ ۚ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۚ) والجدير بالذكر أن للصيام أكام لذا ينبغي على كل مسلم ومسلمة إدراكها قبل الصوم لضمان أداء العبادة على أكمل وجه، ولأننا نحرص دائمًا على توفير متطلباتكم من بحث سنجيبكم عن هذا الاستفسار عبر مقالنا التالي.

هل نقطة الدم تفسد الصيام

تبحث الكثير من النساء في إجابة هذا الاستفسار للتعرف على حكم نزول الدم مع الصيام وهل يكون الصيام مقبولًا حينما يحدث ذلك، ونحن بدورنا سنوضح لكم الحكم الشرعي الخاص بهذه الحالة، فمن أفضال ديننا الإسلامي أنه جاء بأحكام لجميع الأعمال والعبادات المفروضة على المسلم.

فيما يخص نزول نقطة الدم وهل تفسد الصيام أم لا فهو ما سنوضحه لكم عبر سطورنا التالية فقد وردت الكثير من الفتاوى في نزول قطرات الدم بعد التطهر من الحيض، حيث تختلف الفقهاء في الحكم تبعًا للون الدمن وجاءت آرائهم متمثلة في:

  • إن أنهت المرأة فترة الحيض واغتسلت منها واستعدت للصوم وفوجئت بنزول قطرات الدم فحكمها يختلف على حسب لون الدم على النحو التالي:
    • إن كانت القطرات صفراء اللون فلا تعتبر من دم الحيض والتطهر منها يكون بالوضوء حيث يتم التعامل معها على أنها بول.
    • أما إذا كانت القطرة حمراء اللون تكون من دم الحيض وحينها يتعين على المرأة التطهر والاغتسال مرة أخرى قبل الصيام.
    • وكذلك إذا تواصل نزول الدم على الرغم من انتهاء فترة الحيض فينبغي الاغتسال قبل الصوم.

هل يجوز الصيام مع نزول دم بني

  • أطلق أهل العلم على الإفرازات البنية اسم الصفرة أو الكدرة وهم سائلان يخرجان من المرأة قبل الحيض وفي بعض الأحيان بعده، وأشار أهلا العلم إلى أن الصفرة تشبه ماء الجروح وأن الكدرة ماء ممزوج بحمرة أو بعروق حمراء تشبه العلقة.
  • أشار فقهاء الدين إلى أن دم الحيض يمتلك 6 ألوان وهم الصفرة والكدرة والحضرة والتربية وهي كدر بلون التراب والسواد والحمرة، وأشاروا إلى أن هذه الإفرازات  تعد حيضًا إذا نزلت في أيام الحيض، وأشار الحنابلة إلى أن الإفرازات البينة التي تنل بعد التطهر من الحيض وبعد انتهاء فترة الحيض لا تعد حيضًا، وهي بذلك لا توجب ترك الصلاة ولا الصيام ولا حتى الاغتسال، نستدل على صحة هذا الأمر مما روي عن أن المؤمنين عائشة رضي الله عنها وأرضاها: {أنَّ النساءَ كُنَّ يُرسلنَ الدُّرَجَةِ فيها الشيءُ من الصُّفرةِ إلى عائشةَ فتقولُ: لا تَعْجَلْنَ حتى تَرَيْنَ القَصَّةَ البيضاءَ}.

هل يجوز الصيام مع نزول دم بعد الدورة

  • نظرًا لاختلاف الفقهاء في حكم الصيام بعد نزول قطرات من الدم فالبعض أشار إلى أن هذه القطرات تعد حيضًا ويجب الاغتسال منها والبعض أشاروا إلى أنها ليست من الحيض وأن الوضوء كافي للتطهر منها وبالتالي فهي لا تمنع الصيام ولا الصلاة، فإن الأحوط ان تغتسل المرأة في حالة نزول قطرات دم بعد الاغتسال لضمان التطهر من الحيض.
  • من موجبات الصيام على المرأة طهارتها من دم الحيض والنفاس، فالحائض والنفساء لا يصح لهما الصيام إلا من بعد التطهر وعليهما قضاء هذه الأيام من بعد التطهر، والسبب في عدم جواز الصيام في أيام الحيض هو عدم الطهارة، فجميع العبادات التي فرضها علينا المولى عز وجل تستوجب الطهارة سواء من الحيض أو الجنابة والدليل على ذلك ما ورد في آيات القرآن الكريم في قوله تعالى: (وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ ۖ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ ۖ وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىٰ يَطْهُرْنَ ۖ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ) [سورة البقرة: 222].

ما يترتب على الإفطار بعذر الدورة الشهرية

  • فرض الصيام على جميع المسلمين في شهر رمضان المبارك لقوله تعالى: (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۗ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) [البقرة: 185]
  • لا يجوز للمرأة الصيام في حالة نزول دم الحيض ففي هذه الفترة تسقط فرضية الصيام عنها وعليها أن تحسب أيام الإفطار لتعويضها فيما بعد، فعلى الحائض أن تقضي ما أفطرته في شهر رمضان الكريم بعد انتهاء فترة حيضها وقبل حلول رمضان آخر.
  • يُسقط المولى عز وجل عن المرأة فرضية الصيام والصلاة في أيام الدورة الشهرية نظرًا لما تعانيه المرأة هذه الفترة من ضعف وهزل ونظرًا لعدم الطهارة، فالطهارة تعتبر شرط أساسي من شروط أداء العبادة.

بهذا نصل وإياكم متابعينا الكرام إلى ختام مقالنا الذي قدمنا لكم من خلاله إجابة تفصيلية لاستفسار هل نقطة الدم تفسد الصيام ؟، وفي نهاية سطونا نأمل أن نكون استطعنا أن نوفر لكم محتوى مفيد وواضح يتضمن جميع استفساراتكم ويغنيكم عن مواصلة البحث وإلى اللقاء في مقال آخر من مخزن المعلومات.