مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل لصقات النيكوتين تفطر

بواسطة: نشر في: 6 أبريل، 2022
مخزن
هل لصقات النيكوتين تفطر

خلال شهر رمضان المبارك يحاول البعض الإقلاع عن التدخين بصورة نهائية أو على الأقل التعايش مع أعراض الانسحاب وتقليلها، ولذلك يتساءل البعض هل لصقات النيكوتين تفطر؟، حيث يلجأ المدخنون إلى لصقات النيكوتين للمساعدة على الإقلاع عن التدخين أو تقليل أعراض الانسحاب بالحصول على النيكوتين من مصدر آخر، خلال السطور التالية نوضح حكم استعمال لصقات النيكوتين في رمضان، كما نتحدث عن استخداماتها ونوضح أضرار التدخين على الصحة ونقدم بعض النصائح للإقلاع عن التدخين في شهر رمضان باعتباره فرصة ذهبية للإقلاع عن التدخين إلى الأبد، نقدم لكم هذا المقال عبر مخزن المعلومات.

هل لصقات النيكوتين تفطر

  • لا تعد لصقات النيكوتين المستخدمة للإقلاع عن التدخين من مبطلات الصيام والله أعلم.
  • لا تعتبر لصقات النيكوتين من مبطلات الصيام لكونها بعيدة عن الجوف وتستعمل على الجلد فقط دون بلعها أو ما شابه ذلك.
  • تستعمل لصقات النيكوتين على الجلد وتقوم بإمداد الجسم بالنيكيوتين عبر مسام الجلد ثم إلى الشعيرات الدموية ومنها إلى مجرى الدم وباقي أعضاء الجسم.
  • وعلى ذلك فإن لصقات النيكوتين لا تمد الجسم بأي شيء عن طريق الجوف وهو ما يجعلها ليست من المفطرات ومبطلات الصيام والله أعلم.
  • شأن لصقات النيكوتين شأن باقي ما يستعمل للدهان على الجلد مثل الكريمات والزيوت المختلفة التي لا يبطل استعمالها على الجلد الصيام، وتبطل الصيام فقط في حال تناولها عن طريق الجوف.
  • وفقاً لفتوى مجمع الفقه الإسلامي فإن كل ما يدخل الجسم عن طريق الجلد كالمراهم واللصقات العلاجية التي تحمل مواد كيميائية لا يعتبر من مبطلات الصيام والله أعلى وأعلم.

استخدامات لصقات النيكوتين

  • تستخدم لصقات النيكوتين لتقليل أعراض الانسحاب عند الإقلاع عن التدخين وتستعمل كبديل للسجائر.
  • يعد النيكوتين أهم العناصر الفعالة في السجائر وهو المادة الرئيسية المسببة للإدمان عند المدخنين والتي تجعلهم غير قادرين على الإقلاع عن التدخين بسهولة.
  • يعتمد المدخن على جرعة يومية من النيكوتين وعند عدم تدخيه للجائر لفترة طويلة تبدأ أعراض الانسحاب في الظهور عليه.
  • من أعراض الانسحاب التي تظهر على المدخن عند الابتعاد عن التدخين لفترة طويلة، الصداع وضعف التركيز والعصبية وتقلبات المزاج والشعور بالاكتئاب.
  • قد لا يتحمل بعض المدخنين هذه الأعراض فيلجأون إلى لصقات النيكوتين لتقليل أعراض الانسحاب وخاصة في شهر رمضان لامتناع المدخن عن التدخين لفترات طويلة قد تصل إلى 16 ساعة في بعض المناطق.
  • وفقاً للفتاوى فإن لصقات النيكوتين ليست من مبطلات الصيام وتعتبر من الوسائل العلاجية التي لا تفطر ولكنها لا تزال مضرة.
  • النيكوتين هو مادة سامة يجب على الإنسان أن يتخلص من إدمانه لها بقدر الإمكان، ويجب أن يستغل فرصة الصيام في شهر رمضان لتحقيق هذا الهدف.

أخطار التدخين

يسبب التدخين أضرار صحية متعددة على المدى القصير وعلى المدى البعيد، حيث يمكن أن يسبب التدخين أضرار قاتلة على المدى الطويل، ومن أضرار التدخين ما يلي:

أخطار التدخين على المدى القريب

تظهر هذه الأعراض والأخطار على المدى القريب مع بداية التدخين وفي خلال فترة لا تزيد عن شهر إلى عام واحد من بداية الإدمان للنيكوتين ودخان السجائر، وتكون كما يلي:

  • مشاكل في التركيز حيث يؤثر على نشاط المخ بسبب اعتماد المخ على النيكوتين كمادة مخدرة أو مهدئة.
  • العصبية والتهيج عند الامتناع عن التدخين لفترة طويلة من الزمن وبدأ أعراض الانسحاب.
  • الشعور بآلام في الرأس في بعض الأحيان.
  • الشعور بالدوار خاصة في بداية التدخين أو عند التدخين بعد فترة طويلة من الانقطاع.
  • الأرق واضطرابات النوم حيث يؤثر التدخين على نشاط المخ والجهاز العصبي المركزي ولذلك يجب الامتناع عن التدخين قبل الخلود إلى النوم بثلاث ساعات على الأقل.
  • ارتفاع ضغط الدم للحظات عند التدخين أو بعد الانتهاء من تدخين سيجارة واحدة ويزيد الخطر بزيادة مرات التدخين يومياً.
  • الشعور بضيق التنفس بسبب قلة وصول الأكسجين للرئة.

أخطار التدخين على المدى المتوسط

وتكون هذه الأخطار عرضة للظهور عند المدخنين لفترة تتراوح بين سنة واحدة إلى 10 سنوات في المتوسط، وتظهر هذه الأخطار كما يلي:

  • المعاناة من تزايد إنتاج كميات البلغم في الرئة، ويصاحب ذلك سعال بصورة متكررة شبه مستمرة لإخراج البلغم المتراكم من الرئة.
  • ارتفاع ضغط الدم المزمن والمتكرر عند بعض الأشخاص ممن لديهم اضطرابات في ضغط الدم، حيث يساهم التدخين في رفع خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم بنسبة كبيرة.
  • زيادة خطر الإصابة بالربو والالتهاب الرئوي لما يسببه الدخان من أضرار للرئة والشعب الهوائية.
  • بداية أعراض الإدمان عند الشخص وظهور أعراض الانسحاب تدريجياً عند الامتناع عن التدخين لمدة 10 ساعات.
  • زيادة احتمالات الإصابة بالالتهابات الفطرية.
  • زيادة احتمالات الإصابة بالصلع أو تساقط الشعر أو الشيب المبكر
  • ضعف الأداء الجنسي للرجل والمرأة لتأثير التدخين على مستويات هرمونات الذكورة والأنوثة في أجساد المدخنين مما يضعف من وظائف الجهاز التناسلي.
  • زيادة خطر الإصابة بضعف الانتصاب لدى الرجال وزيادة فرص الإجهاض لدى النساء المدخنات.

أخطار التدخين على المدى البعيد

غالباً ما تظهر هذه الأخطار والأعراض عند الأشخاص المدخنين لمدة تزيد على 10 سنوات، وقد تحدث قبل ذلك في بعض الحالات، وتكون معظم هذه الأخطار مهددة لحياة الإنسان وتأتي كما يلي:

  • ارتفاع خطر الإصابة بأنواع مختلفة من السرطان مثل:
    • سرطان الرئة.
    • سرطان الفم.
    • سرطان البلعوم.
    • سرطان الحنجرة.
    • سرطان المريء.
    • سرطان البنكرياس.
    • سرطان الجلد.
    • سرطان المثانة.
  • زيادة فرص الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية مثل الجلطات وتصلب الشرايين مما يرفع من خطر الإصابة بالسكتات الدماغية والقلبية.
  • يزيد التدخين من فرص الإصابة بأمراض التدهور العقلي المرتبطة بالشيخوخة مثل الزهايمر، حيث كشفت أن الدراسات أن التدخين يزيد من خطر الإصابة بالزهايمر بنسبة 30% عند المدخنين مقارنة بغير المدخنين.

نصائح للإقلاع عن التدخين في رمضان

يعد صيام شهر رمضان فرصة ذهبية للإقلاع عن التدخين، حيث يمتنع المدخن عن التدخين طيلة ساعات الصيام التي تتراوح بين 12 إلى 18 ساعة فيبعض المناطق من العالم، وهو ما يجعل الإقلاع عن التدخين أسهل كثيراً من الأيام العادية، وللإقلاع عن التدخين في رمضان يمكن اتباع النصائح التالية:

  1. عدم استعمال اللاصقات: لا تساعد لاصقات النيكوتين على الابتعاد عن الإدمان ولكنها تساعد بصورة أكبر على تقليل أعراض الانسحاب، لذلك لا تلجأ لاستعمالها واعتمد على الطرق الطبيعية للإقلاع عن التدخين بصورة تدريجية وإلى الأبد إن شاء الله.
  2. زيادة ساعات الابتعاد عن التدخين: حاول ألا تلجأ للتدخين بعد الإفطار مباشرة، يمكن تأخير تدخين أول لفافة دخان إلى ما بعد الإفطار بساعة واحدة وزيادة هذا الوقت يومياً بشكل تدريجي بمقدار ربع ساعة أو نصف ساعة.
  3. تقليل عدد مرات التدخين: يمكن تحديد عدد أقل من السجائر يومياً في فترة الإفطار وتقليل هذا العدد بصورة تدريجية حتى الإقلاع التام عن التدخين، تساعد هذه الطريقة على تقليل أعراض الانسحاب بدرجة كبيرة.
  4. تخفيض مستوى النيكوتين: تتوافر أنواع من السجائر بمحتوى أقل من النيكوتين، استبدل نوعك الحالي بنوع ذي نسبة نيكوتين أقل للتعود على انخفاض نسبة النيكوتين بدرجة أكبر.
  5. كبح العادات: جانب كبير من إدمان التدخين يتعلق بالق النفسي من الإدمان، حيث يرتبط التدخين بحالات أو مواقف محددة لدى المدخن مثل بعد تناول الطعام أو في حالة الغضب أو الشعور بالتوتر أو الملل، حاول استبدال التدخين في هذه المواقف بعادات أخرى فعالة.
  6. الابتعاد عن المدخنين: في بداية رحلة الإقلاع عن التدخين يجب أن يبتعد المدخن عن أصدقائه المدخنين قدر الإمكان، فالجلوس بصحبة شخص مدخن أثناء تدخينه للسجائر يزيد صعوبة الإقلاع عن التدخين ويزيد من خطر الانتكاس، لذلك حاول على الأقل لمدة أسبوع الابتعاد عن الجلوس برفقة أصدقائك المدخنين.
  7. التحلي بالإرادة والعزيمة: يحتاج الإقلاع عن التدخين إلى العزيمة والإرادة القوية، لذلك يجب أن يكون قرارك نهائياً لا رجعة فيه، يجب ألا تضعف عزيمتك ولو للحظة واحدة وأن تستمر في تنفيذ قرارك بالصبر والإرادة القوية.

الوسوم