هل غسل الجمعة واجب أم مستحب

بواسطة:
هل غسل الجمعة واجب أم مستحب

هل غسل الجمعة واجب أم مستحب هو ما يدور حوله مقالنا التالي والذي نجيبكم عنه في مخزن حيث يسعى المسلم الحريص على دينه إلى التعرف على مثل تلك الأحكام الهامة التي قد يترتب على الجهل بها الوقوع في الإثم، أو فوات ثواب إن كان حكم ذلك الفعل أنه سنة واردة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومن بين الأحكام التي كثيراً ما يبحث عنها المسلمين مسألة وجوب الاغتسال يوم الجمعة، وإن كان في تركه الحصول على الثواب أم الوقوع بالإثم، لذا نوضح لكم الحكم في تلك المسألة الهامة، فتابعونا.

هل غسل الجمعة واجب أم مستحب

غسل يوم الجمعة للرجال من السنن المؤكدة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد قال في ذلك عليه الصلاة والسلام (غسل يوم الجمعة واجب على كل محتلم وأن يستاك ويتطيب)، كما قال في ذلك الحبيب المصطفى (من راح إلى الجمعة فليغتسل)، ويفهم من أحاديث الحبيب المصطفى أن من يترك الغسل يوم الجمعة لا ترتب عليه الوقوع في الإثم ولكن يثاب فاعله.

كما ويستدل على أن الاغتسال في يوم الجمعة ليس بواجب الوجوب ولكنه واجب بمعنى أنه متأكد لما ورد عن الحبيب المصطفى في قوله صلى الله عليه وسلم (من توضأ يوم الجمعة فبها ونعمت ومن اغتسل فالغسل أفضل)، وما ورد في الحديث النبوي الشريف (من توضأ يوم الجمعة ثم أتى المسجد فصلى ما قدر له ثم أنصت حتى يفرغ الإمام من خطبته غفر له ما بينه وبين الجمعة الأخرى وفضل ثلاثة أيام)، ومن خلال السابق ذكره يستدل من لفظ النبي في قوله (واجب) بالحديث الشريف أنه ليس يدل على الفرضية، ولكن يعني التأكيد.

أما من اغتسل يوم الجمعة عن جنابة فإن ذلك يكفيه عن الاغتسال للجمعة، ولكن الأفضل أن ينوي حين الغسل بكلا النيتين، ولا يحصل الغسل المسنون بيوم الجمعة إلا إن كان عقب طلوع الفجر، كما وأن الأفضل أن يكون الاغتسال حين التوجه إلى أداء صلاة الجمعة بالمسجد، لأنه أكمل بالنظافة والنشاط.

حكم غسل الجمعة في المذاهب الأربعة

ذهب جمهور العلماء من الصحابة والتابعين ومن أتى بعدهم أن حكم غسل الجمعة سنة، وهو ما ذهب إليه الحنابلة، والمالكية، والشافعية، والحنفية، كما قال ذلك الحكم الثوري والأوزعي، ومنهم من ذهب إلى أن غسل الجمعة من السنن المؤكدة، في حين ذهب بعض الحنابلة إلى أن الغسل يوم الجمعة واجب إذا ما كان بالمسلم عرق وما إلى نحو ذلك من الروائح التي تنبعث من الجسد وقد يترتب عليها إلحاق الأذى بالغير، في حين أن فقهاء المذهب الظاهري يذهبون إلى وجوب الاغتسال يوم الجمعة.

هل غسل الجمعة واجب على النساء

لا يجب على النساء الاغتسال يوم الجمعة، حيث إن الغسل يكون على من يذهب إلى أداء صلاة الجمعة في المسجد وهو كذلك سنة مؤكدة للرجال، وهو ما ورد فيه قول رسول الله صلى الله عليه وسلم (من راح إلى الجمعة فليغتسل)، أما عن النساء فإن السنة لهن هو الصلاة بالبيت وليس عليهن الذهاب إلى المسجد لأداء الجمعة.

وقت غسل الجمعة

يبدأ الوقت الذي يجب الاغتسال به يوم الجمعة منذ طلوع الفجر ويمتد إلى قبيل أداء صلاة الجمعة، حيث يعتبر ذلك اليوم هو الذي يبدأ اليوم به، وهو ما ذهب إليه جمهور فقهاء الإسلام من الشافعية والمالكية والحنفية، كما ويسن أن يؤخر المسلم الاغتسال إلى حين الذهاب لصلاة الجمعة، إذ يعد ذلك هو الأفضل، لأنه أبلغ بالنظافة والتخلص من الروائح الكريهة التي قد تكون في الجسم.

كيفية الاغتسال يوم الجمعة

هناك بعض من الشروط التي يجب أن تتوفر في الغسل لكي يتحقق به الاغتسال الكامل، وهو ما سنوضحه لكم في النقاط التالية:

  • يقول المسلم قبل البدء في الاغتسال (باسم الله الذي لا اله إلا هو)، حيث إن في ذلك القول ستر عن أعين الجان، وهو من السنن الواردة عن الرسول صلى الله عليه في الاغتسال، وقد ذكرت تلك الصفة في الاغتسال عن النبي الكريم، حيث قالت أم المؤمنين ميمونة بنت الحارث -رضي الله عنها (أَدْنَيْتُ لِرَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ غُسْلَهُ مِنَ الجَنَابَةِ، فَغَسَلَ كَفَّيْهِ مَرَّتَيْنِ، أوْ ثَلَاثًا، ثُمَّ أدْخَلَ يَدَهُ في الإنَاءِ، ثُمَّ أفْرَغَ به علَى فَرْجِهِ، وغَسَلَهُ بشِمَالِهِ، ثُمَّ ضَرَبَ بشِمَالِهِ الأرْضَ، فَدَلَكَهَا دَلْكًا شَدِيدًا، ثُمَّ تَوَضَّأَ وُضُوءَهُ لِلصَّلَاةِ، ثُمَّ أفْرَغَ علَى رَأْسِهِ ثَلَاثَ حَفَنَاتٍ مِلْءَ كَفِّهِ، ثُمَّ غَسَلَ سَائِرَ جَسَدِهِ، ثُمَّ تَنَحَّى عن مَقَامِهِ ذلكَ، فَغَسَلَ رِجْلَيْهِ، ثُمَّ أتَيْتُهُ بالمِنْدِيلِ فَرَدَّهُ).
  • يجب على المسلم أن ينوي رفع الحديث بالغسل وأن تكون تلك النية بقلبه.
  • البدء بالبسملة بقول (بسم الله).
  • غسل اليدين مرات ثلاثة.
  • غسل الفرح لكي يتم إزارة ما به من أذى، على أن يتم ذلك بواسطة اليد اليسرى.
  • إعادة غسل اليدين ثانيةً عقب الانتهاء من غسل الفرج، وتنظيفهما عن طريق استخدام إما الصابون أو ما إلى نحو ذلك من أنواع المنظفات.
  • التوضأ وضوء المسلم الكامل مثلما يتم الوضوء للشروع في أداء الصلاة، ومن الجائز أن يتأخر إلى النهابة غسل القدمين.
  • حثو الماء ثلاث مرات على الرأس، مع أهمية تخليل الماء في الشعر لكي يتأكد المسلم أن الماء قد وصل إلى جذور الشعر وأصوله.
  • التيامن خلال الغسل بمعنى وجوب البدء بالشق الأيمن من الجسد يليه الشق الأيسر.
  • دلك الجسم خلال الاغتسال بالماء، لكي يتأكد أن الماء قد وصل إلى جميع أجزاء الجسد.

وبذلك نكون قد أجبناكم على سؤال هل غسل الجمعة واجب أم مستحب في موقع مخزن والذي يبحث عنه كل مسلم حريص على دينه ويرغب في حصول الثواب كاملاً يوم الجمعة وتجنب الوقوع في أي إثم.

المراجع

1

2

3

4