مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل تكون ليلة القدر في الليالي الزوجية

بواسطة: نشر في: 24 أبريل، 2022
مخزن
هل تكون ليلة القدر في الليالي الزوجية

هل تكون ليلة القدر في الليالي الزوجية

ليلة القدر خير من ألف شهر، ليلة مباركة من عند رب العالمين من صدق فيها إيمانه واجتهد في طاعته فقد نال خيّر الدنيا وثواب الجنة في الآخرة، وبالحديث عن هل تكون ليلة القدر في الليالي الزوجية من شهر رمضان المبارك ؟ ، فالإجابة هنا لا، لا يُمكن أن تكون ليلة القدر في الليالي الزوجية من شهر رمضان بل هي من الليالي الفردية التي تحل في العشر الأواخر من رمضان، وقد جاء تأكيداً على هذا الأمر العديد من الأحاديث النبوية الشريفة التي حدثنا فيها خير الخلق محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ عن أن ليلة القدر تكون في الليالي الوترية من العشر الأواخر وليست في الليالي الزوجية، ومن هذه الأحاديث النبوية ما جاء عن الصحابي أبي سعيد الخدري ـ رضي الله عنه ـ الذي قال فيه: (إنَّ رَسولَ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- كانَ يَعْتَكِفُ في العَشْرِ الأوْسَطِ مِن رَمَضَانَ، فَاعْتَكَفَ عَامًا، حتَّى إذَا كانَ لَيْلَةَ إحْدَى وعِشْرِينَ، وهي اللَّيْلَةُ الَّتي يَخْرُجُ مِن صَبِيحَتِهَا مِنَ اعْتِكَافِهِ، قَالَ: مَن كانَ اعْتَكَفَ مَعِي، فَلْيَعْتَكِفِ العَشْرَ الأوَاخِرَ، وقدْ أُرِيتُ هذِه اللَّيْلَةَ ثُمَّ أُنْسِيتُهَا، وقدْ رَأَيْتُنِي أسْجُدُ في مَاءٍ وطِينٍ مِن صَبِيحَتِهَا، فَالْتَمِسُوهَا في العَشْرِ الأوَاخِرِ، والتَمِسُوهَا في كُلِّ وِتْرٍ، فَمَطَرَتِ السَّمَاءُ تِلكَ اللَّيْلَةَ، وكانَ المَسْجِدُ علَى عَرِيشٍ، فَوَكَفَ المَسْجِدُ، فَبَصُرَتْ عَيْنَايَ رَسولَ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- علَى جَبْهَتِهِ أثَرُ المَاءِ والطِّينِ، مِن صُبْحِ إحْدَى وعِشْرِينَ)

وتكون ليالي الوتر من الليالي العشر من رمضان هي خمس ليال، هي ليلة الحادي والعشرين، ليلة الثالث والعشرين، ليلة الخامس والعشرين، ليلة السابع والعشرين، ليلة التاسع والعشرين من شهر رمضان المبارك.

هل تكون ليلة القدر في الليالي الفردية

نعم ، تكون ليلة القدر من الليالي الفردية في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك من كل عام هجري، فهي من الليالي الوترية التي حثنا النبي محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ على تحريها في العشر الأواخر من رمضان لنيّل الأجر العظيم والثواب، وذلك ما جاء عن عائِشةَ رَضِيَ اللهُ عنها أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: (تَحَرَّوْا ليلةَ القَدْرِ في الوِترِ مِنَ العَشرِ الأواخِرِ مِن رَمَضانَ)، كما جاء عن أبي سعيدٍ الخُدريِّ رَضِيَ اللهُ عنه، أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: (من كان اعتكَفَ معي، فلْيعتكِفِ العَشرَ الأواخِرَ، وقد أُريتُ هذه الليلةَ ثم أُنسِيتُها، وقد رأيتُني أسجُدُ في ماءٍ وطِينٍ مِن صَبيحَتِها فالتَمِسوها في العَشرِ الأواخِرِ، والتَمِسوها في كُلِّ وِترٍ).

أحاديث نبوية عن موعد ليلة القدر

  • عن أبي بكرة نفيع بن الحارث -رضي الله عنه-، قال: “ذُكِرَت ليلةُ القدرِ عندَ أبي بَكرةَ فقالَ: ما أنا بمُلتَمِسِها لشيءٍ سمعتُهُ مِن رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وعلَى آلِه وسلَّمَ إلَّا في العَشرِ الأواخرِ، فإنِّي سمعتُهُ يقولُ التَمِسوها في تِسعٍ يبقَينَ أو سَبعٍ يبقَينَ أو خَمسٍ يبقَينَ أو ثلاثٍ أو آخرِ ليلةٍ، قال: وَكانَ أبو بَكرةَ يصلِّي في العشرينَ مِن رمضانَ كصلاتِهِ في سائرِ السَّنةِ، فإذا دخلَ العشرُ اجتَهَدَ”.
  • عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- أنّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: “تَحَيَّنُوا لَيْلَةَ القَدْرِ في العَشْرِ الأواخِرِ، أوْ قالَ في التِّسْعِ الأواخِرِ”.
  • عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلّم- قال: “أُرِيتُ لَيْلَةَ القَدْرِ، ثُمَّ أيْقَظَنِي بَعْضُ أهْلِي، فَنُسِّيتُها، فالْتَمِسُوها في العَشْرِ الغَوابِرِ. [وفي رواية]: فَنَسِيتُها”.
  • عن ابنِ عُمَرَ ـ رَضِيَ اللهُ عنهما ـ قال: (رأى رجلٌ أنَّ ليلةَ القَدْرِ ليلةَ سَبعٍ وعشرينَ، فقال النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: أرى رُؤياكم في العَشْرِ الأواخِرِ، فاطلُبوها في الوِترِ منها ).
  • عن ابنِ عُمَرَ ـ رَضِيَ اللهُ عنهما ـ (أنَّ رجالًا مِن أصحابِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أُرُوا ليلةَ القَدْرِ في المنامِ في السَّبعِ الأواخِرِ، فقال رسولُ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: أرى رُؤيَاكم قد تواطَأَتْ في السَّبعِ الأواخِرِ، فمن كان مُتَحَرِّيَها فلْيتحَرَّها في السَّبعِ الأواخِرِ)

موعد ليلة القدر 2022

من المُقدر أن تكون ليلة القدر خلال العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك 2022، وذلك في الليالي الخمس الفردية من العشر الأواخر وهم الليلة الحادية والعشرين من رمضان ، الليلة الثالثة والعشرين من رمضان ، الليلة الخامسة والعشرين من رمضان ، أو ليلة السابع والعشرين من رمضان أو الليلة التاسعة والعشرين، وذلك وفقاً لما ورد في العديد من الأحاديث النبوية الشريفة والتي من بينها عن أبي سعيدٍ الخُدريِّ رَضِيَ اللهُ عنه، أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: (من كان اعتكَفَ معي، فلْيعتكِفِ العَشرَ الأواخِرَ، وقد أُريتُ هذه الليلةَ ثم أُنسِيتُها، وقد رأيتُني أسجُدُ في ماءٍ وطِينٍ مِن صَبيحَتِها فالتَمِسوها في العَشرِ الأواخِرِ، والتَمِسوها في كُلِّ وِترٍ) ، لذا فإنه ستكون ليلة القدر بإذن الله في إحدى الليالي الوترية من شهر رمضان المبارك، وسيكون توقيت كل ليلة من الليالي الوترية على النحو الآتي:

  • ليلة الحادي والعشرين :
    • تبدأ ليلة الحادي والعشرين من رمضان مغرب يوم الخميس 20 رمضان الموافق 21 أبريل لتنتهي في فجر يوم الجمعة 21 رمضان الموافق 22 أبريل.
  • ليلة الثالث والعشرين :
    • تبدأ ليلة الثالث والعشرين من رمضان مغرب يوم السبت 22 رمضان الموافق 23 أبريل، لتنتهي في فجر يوم الأحد 23 رمضان الموافق 24 أبريل.
  • ليلة الخامس والعشرين :
    • تبدأ ليلة الخامس والعشرين من رمضان من مغرب يوم الإثنين 24 رمضان الموافق 25 أبريل، لتنتهي بفجر يوم الثلاثاء 25 رمضان الموافق 26 أبريل.
  • ليلة السابع والعشرين :
    • تبدأ ليلة السابع والعشرين من رمضان مغرب يوم الأربعاء 26 رمضان الموافق 27 أبريل، وتنتهي في فجر يوم الخميس 27 رمضان الموافق 28 أبريل.
  • ليلة التاسع والعشرين :
    • تبدأ ليلة التاسع والعشرين من رمضان من مغرب يوم الجمعة 28 رمضان الموافق 29 أبريل، وتنتهي في فجر يوم السبت 29 رمضان الموافق 30 أبريل.

الحكمة من إخفاء موعد ليلة القدر عن الإنسان

جاءت حكمة الله ـ عز وجل ـ في إخفاء موعد ليلة القدر كما جاءت في إخفاء العديد من الأمور عن الإنسان مثل موعد يوم القيامة، ساعة استجابة الدعاء في يوم الجمعة، موعد وفاة المرء وذلك بأكمله لحكمة بالغة حددها رب العالمين وهي أن يجتهد الإنسان في العبادة والعمل طوال حياته وليس في وقت معين فقط، وأن يكون المرء حريصاً غلى إدراك هذه الفرص الغانمة خوفاً من ضياعها منه، فلو علم المرء بموعد ليلة القدر فستقتصر عبادته طوال العام على هذا اليوم فقط، كما أنه من الأسباب الجليلة التي أخفى الله ـ عز وجل ـ موعد ليلة القدر عن الإنسان بسببها:

  • أن يشغل المرء المسلم العاقل وقته خلال شهر رمضان بما هو مفروض عليه من عبادات، خاصةً في العشر الأواخر، فلا ينشغل بالبحث عن موعد ليلة القدر فقط للعبادة فيها وإنما في جميع ليالي رمضان.
  • أن يتجنب المسلم الوقوع في المعاصي والذنوب في كل ليلة من شهر رمضان، فإن وق المسلم في الذنب والمعصية وهو على علم بأن هذه الليلة ليلة القدر فسيكون الإثم عليه مضاعف، ولن يكون حاله كمن وقع في الذنب فلا إثم عليه لأنه لا يدرك أنها ليلة القدر.
  • يجزي الله المرء خير ثواب على اجتهاده وبحثه في تحري ليلة لقدر وطلبها وإدراكها.
  • اغتنام الليالي الرمضانية في الدعاء لله وليس ليلة واحدة فقط، فعن عائِشةَ رَضِيَ اللهُ عنها قالت: (قلتُ: يا رسولَ اللهِ، أرأيتَ إنْ عَلِمْتُ أيُّ ليلةٍ ليلةُ القَدرِ، ما أقولُ فيها؟ قال: قُولي: اللَّهُمَّ، إنِكَّ عَفُوٌّ تُحِبُّ العَفوَ فاعْفُ عَنِّي ).