هل ألم الورك من علامات الحمل بولد

بواسطة:
هل ألم الورك من علامات الحمل بولد

هل ألم الورك من علامات الحمل بولد نجيبكم على ذلك السؤال في مخزن والذي يتردد من قبل الكثير من النساء خلال الفترات المختلفة من الحمل اللاتي تعانين من من مثل ذلك الألم في منطقة الفخذ، حيث يشغل التعرف على جنس المولود اهتمام الأم وهو ما يسيطر على تفكيرها بشكل تام خاصةً في الأشهر الأولى من الحمل في الوقت السابق لإمكانية التعرف على جنس الجنين عبر السونار مما يجعلها تبحث على مثل تلك العلامات أو الإشارات سواء كانت أم لأول مرة أو سبق لها الحمل قبل ذلك.

هل ألم الورك من علامات الحمل بولد

هناك بعض من الآراء ذهبت إلى أن الشعور بالألم في الورك بالجهة اليسرى منه للمرأة الحامل يدل على أنها حامل في جنين ولد، في حين أن الألم إن كان بالجهة اليمنى من الورك فهي دلالة على أن الحمل في بنت، ولكن من غير الممكن الجزم أو التأكيد إن كان ذلك الرأي صحيحاً أم خاطئاً لعدم وجود دليل قاطع من الناحية العلمية يثبت ذلك.

ويذكر في ذلك الصدد أن الألم الذي يتم الشعور به في منطقة الورك خلال الحمل يترتب على ارتفاع إفراز نسبة هرمون الريلاكسين بالجسم، حيث إن الزيادة في إنتاج ذلك الهرمون وهو ما يساعد على منح الحامل الشعور بالاسترخاء خلال تلك الفترة الحرجة، وهو ما يعمل على إراحة ما يربط عظام الحامل من أنسجة بجميع أجزاء جسمها، وهو ما يجعلها تشهر بالألم في الورك، علاوةً على أنه كلما يزداد وزن الجنين سوف يزيد الضغط على مفاصل الحامل وعظامها، وهو أحد أسباب الشعور بالألم في الورك.

هل الم الورك من علامات الحمل المبكرة

فيما يتعلق بما إذا كان ما يصيب النساء في بعض الأحيان من ألم في منطقة الفخذ أو الورك أحد العلامات المبكرة للحمل، فقد أجاب أطباء واستشاري النساء والتوليد أنه بالفعل قد يدل ألم الورك على الحمل، بل إنه يعد أمثر علامات الحمل الباكرة شيوعاً، وهو ما يعود السبب به إلى ارتفاع نسبه ما يفرزه الجسم من هرمون الريلاكسين الذي يقوم الجسم بإفرازه خلال فترة الحمل، وما يحدث بجسم المرأة من تغيرات بالجهاز العضلي، وبالتالي تكون مفاصل الورك أكثر قسوة ويزداد الأمر كلما تقدم الحمل.

أعراض الحمل بولد الأكيدة

حينما تصبح المرأة حامل فإنها غالباً ما سوف تسمع منذ بداية حملها الكثير من المعتقدات حول كيفية التعرف مبكراً على جنس الجنين وذلك قبل الموعد الذي يمكن الكشف عن جنسه عبر جهاز السونار، ولمن ترغب وتتمنى الحمل بولد فإنها تبدأ في البحث حول الأعراض التي يمكن أن تعاني منها أو تشعر بها وتكون دلالة على الحمل في ولد، ولكن أغلب الأعراض التي شاع أنها تدل على الحمل بولد ما هي إلا أساطير وخرافات، وسوف نعرض لكم أبرز تلك الخرافات:

  • الشهية لتناول الطعام: تقول أحد خرافات أعراض الحمل الأكيدة في ولد أن الحامل تتمتع بشهية كبيرة تجاه تناول الطعام خاصةً الحامض والمالح منه مثل رقائق البطاطس أو المخللات، في حين يقال أن المرأة الحامل في جنين أنثى أن شهيتها تزداد تجاه تناول الشوكولا والحلويات، ولكن في الواقع فإن المرأة الحامل يزداد احتياجها بشكل عام للأطعمة والأغذية.
  • حالة جلد وبشرة الحامل: حيث يقول البعض إن الحامل في بنت تزداد جمالاً لأنها تحصل على الجمال من ابنتها، بينما الحامل في ولد فيظهر على بشرتها البثور وحب الشباب، ولكن الحقيقة أن مستوى الهرمون في جسم الحامل يختلف خلال فترة الحمل وهو ما يترتب عليه المعاناة من بعض الاضطرابات الجلدية، وهو ما يختلف من حامل لأخرى ولا علاقة له بجنس المولود.
  • الغثيان الصباحي: هناك شائعة تقول أنه كلما كان غثيان المرأة الحامل الذي تعاني منه فترة الصباح شديداً كان في ذلك دلالة على حملها بولد، في حين أنه إذا كان الغثيان خفيفاً فإنه علامة على حملها بفتاة، ولكن الأمر يرجع فعلياً إلى تركيز الهرمونات في الجسم وهو ما يختلف من امرأة لأخرى.

علامات توضح نوع الجنين

إن العلامات التي يمكن أن تدل على نوع الجنين في بدايات الحمل تظل مجرد تكنهات ليس أكثر قد تصيب في بعض الأحيان وفي أحيان أخرى تخطأ، ولكن يوجد وسائل حديثة علمية تساعد بالتعرف على نوع الجنين وتمتاز بالمصداقية العالية ومن أمثلتها فحص الحمض النووي، أو جهاز السونار، ولكن سوف نعرض لكم في الفقرة الآتية مجموعة من الطرق التقليدية التي قد تساعد في التعرف على نوح الجنين:

  • لون البول لدى الحامل: حيث إن بول المرأة إن كان أصفر غامق فإنه قد يعني جملها في فتاة، وإن كان أصفر فاتح وباهت فإنها قد تكون إشارة على الحمل في ولد ذكر.
  • حالة الحامل وقت النوم: حيث إن كانت تنام أغلب الوقت على الجانب الأيمن فإنه غالباً ما تكون حامل في جنين ذكر بينما إن كانت تفضل النوم على الجانب الأيسر فإنها إشارة على الحمل في أنثى.
  • الألم في الرأس: تعاني الحامل في أنثى بالألم في الرأس والصداع في بعض الأحوال، في حين يقال أن مثل ذلك الألم لا يصيبها إن كانت حامل في ولد.
  • شعر المرأة: إن كان شعر الأم متألقاً وجميلاً خلال الحمل فإنها غالباً ما تكون حامل ببنت، بينما شعر الأم إن أصبح مجعداً وجافاً فقد يكون دليلاً على الحمل بذكر.
  • قدمي المرأة: فإن كانت تعاني من من برودة الحرارة والرجفة في القجدم بشكل مستمر ودائم، فهو ما يشير إلى أن الجنين أنثى، بينما إن لم تعاني بمثل ذلك في القدمين فإنها قد تكون علامة على الحمل في مولود ذكر.
  • حالة عين الحامل: حينما يتم إطالة النظر في عين الحامل فقد يلاحظ وجود اتساع في حدقة العين وهو ما قد يدل على الحمل بأنثى، أما إن لم يلاحظ ذلك في عينها فإنها غالباً ما تكون حامل في ولد.
  • مراقبة الثدي الأيسر للحامل: فإن كان ذو حجم أكبر من الثدي الأيمن فإنها قد تكون دلالة على الحمل بأنثى، بينما إن كان الحاصل هو العكس فهي دلالة على الحمل بذكر.
  • الجهاز الهضمي للمرأة: إن حالة الجهاز الهضمي للمرأة خاصةً وقت الصباح، فإن لم تعاني في الأشهر الأولى من الحمل بالغثيان الصباحي فإنها غالباً ما تكون حامل في أنثى، بينما إن كانت تعاني بشكل دائم من الغثيان الصباحي فإنها قد تكون إشارة على الحمل في ذكر.

وبذلك نكون قد أجبناكم على سؤال هل ألم الورك من علامات الحمل بولد في مقالنا الذي عرضناه لكم في مخزن، والذي نرغب في إيضاحه في ختام مقالنا أن الطرق التقليدية للتعرف على حنس الجنين غالباً لا تكون حقيقة ولكن الأفضل الاعتماد على الطرق العلمية الحديثة كالسونار.

المراجع

1

2