مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

موضوع عن حرف الانبياء ومهنهم

بواسطة: نشر في: 29 يناير، 2022
مخزن
موضوع عن حرف الانبياء ومهنهم

نعرض لكم موضوع عن حرف الانبياء ومهنهم في مخزن حيث أوجب الله على عباده العمل في الحياة، وجعله قريب في الأهمية من العبادة، وذلك لما يحمله للأفراد والمجتمعات من منفعة وخير، ولأن الأنبياء والرسل عليهم صوات الله وسلامه بشر مثل الجميع فقد عملوا وامتهنوا الحرف للعيش منها هم وأسرهم، وفي فقراتنا التالية سنعرض لكم بشيء من التفصيل مهن الأنبياء والحرف التي يعملون بها.

موضوع عن حرف الانبياء ومهنهم

أوجب الله العمل في هذه الحياة على كل شخص، وهو ما يضمن لهم العيش الكريم بغير حاجة لطلب العون من الغير، حيث يعد من القيم السامية التي كرم الله بها عباده، إذ أن كل شخص يقدر على أداء عمل ما، وهو الحال كذلك بالنسبة للرسل والأنبياء حيث امتهن كل منهم عمل وحرفة قبل النبوءة والرسالة والتي استمروا بها بعد الرسالة كذلك، ووفقًا لنشأة كل نبي من الأنبياء بشبابه وفترة طفولته وحسب ما يحيط به من بيئة، عمل كل منهم عمل مناسب له.

فكان من الأنبياء من يصنع الأدوات بيديه، وكان نبي الله نوح عليه السلام يعمل بالنجارة، ومن أهم الأعمال التي قام بها والتي اشتهرت في التاريخ وفي الإسلام صناعته لسفينة الطوفان، وكان النبي إدريس عليه السلام يعمل خياطًا.

ما هي وظائف الأنبياء

ذكر في سير الأنبياء الكثير من المعلومات عن مهن وحرف الأنبياء، في حين لم يرد عن بعض الأنبياء أي شيء يتعلق بمهنهم أو حرفهم أو عملهم، وفيما يلي سنذكر لكم مهن بعض الأنبياء صلوات الله عليهم وسلامه:

عمل الرسول محمد صلى الله عليه وسلم

لم يعمل رسول الله صلى الله عليه في وسلم في حياته سوى بمهنتين وهما رعي الأغنام وذلك حين كان صغيرًا بمكة المكرمة، وبعد أن شب وأصبح في مقتبل العمر عمل بالتجارة في مال السيدة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها وأرضاها، ثم بدأ عمله في بلاد الشام بتجارته الخاصة، وقد أتى بصحيح السنة النبوية أن النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم قال (ما بَعَثَ اللَّهُ نَبِيًّا إلَّا رَعَى الغَنَمَ، فقالَ أصْحابُهُ: وأَنْتَ؟ فقالَ: نَعَمْ، كُنْتُ أرْعاها علَى قَرارِيطَ لأهْلِ مَكَّةَ).

عمل نبي الله نوح

كان يعمل نبي الله نوح عليه السلام في النجارة، وقد امتهن تلك المهنة طوال عمره الطويل، فقد عاش نوح عليه السلام ألف عام إلا خمسين سنة، وكان بها يحاول جاهدًا هداية قومه الكفار إلى عبادة الله سبحانه واتباع طريق الحق، ولكن القليل منهم فقط هم من اتبعه، والكثير استمروا بتعنتهم، وظلوا على جهلهم، حتى أتى إليهم عقاب الله في صورة طوفان، والذي ارتبط اسمه باسم النبي نوح.

حيث فنى جميع من على الأرض من مخلوقات بذلك الطوفان العظيم الذي ضرب الأرض في ذلك الزمان، ولم يبق سوى الصالحين مع النبي نوح عليه السلام، وهو من قام بصناعة الفلك التي صعدها هو ومن آمن معه والذي كان هو السبب في نجاتهم من الفيضان، وقد ذكرت تلك القصة في القرآن الكريم في قول الله تعالى في سورة هود الآية37 (وَاصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا وَلَا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ).

عمل سيدنا آدم عليه السلام

النبي آدم عليه السلام هو أبو البشر جميعًا وأولهم، وهو أول من عمل في الحياة من البشر، حيث إنه بعد هبوطه من الجنة إلى الأرض كعقاب له من الله تعالى لمخالفته أمر الله واتباعه الشيطان، وبعد أن تاب الله عليه أمره الله سبحانه وتعالى أن يعمل بالزراعة، حيث كان يقوم بجني ما يزرعه من محاصيل بيديه، إلى جانب ما قان بصنعه بنفسه من أدوات بسيطة حتى تعينه على قطف الثمار وحراثة الأرض.

عمل سيدنا موسى عليه السلام

ورد ذكر عمل نبي الله موسى عليه السلام في القرآن الكريم في سورة طه الآيات 17، 18 (وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يَا مُوسَى، قَالَ هِيَ عَصَايَ أَتَوَكَّأُ عَلَيْهَا وَأَهُشُّ بِهَا عَلَى غَنَمِي وَلِيَ فِيهَا مَآرِبُ أُخْرَى)، حيث كن يعمل في رعي الغنم.

عمل سيدنا عيسى عليه السلام

أتى بمهن وحرف الأنبياء صلوات الله عليهم وسلامه أن النبي عيسى ابن مريم عليه السلام كان يعمل بالطب، حيث كان يداوي المرضى، وهو ما ذكر في سورة آل عمران الآية 49 في قول الله تعالى على لسان النبي عيسى (وَأُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ وَأُحْيِي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللَّهِ).

عمل نبي الله إدريس عليه السلام

جاء نبي الله إدريس بعد نبي الله آدم عليهم السلام، وهو بذلك ثاني الأنبياء الذي أرسلهم الله تعالى إلى العباد، وقد ورد في سيرة نبي الله إدريس أنه كان يعمل بالخياطة، حيث كان يخيط للناس ملابسهم.

عمل النبي صالح عليه السلام

يتضح بصورة جلية من خلال البحث في سيرة حياة نبي الله صالح عليه السلام أنواع كان يعمل منذ صغره في المهنة التي اشتهر بها قومه وهي مهنة البناء، حيث كان قوم صالح يبنون بيوتهم بالنحت في صخور الجبال، وحين كبر وشب صالح عليه السلام اتجه للعمل بتربية ورعي الجمال والنوق والتجارة بها وبيع لبنها وحليبها.

عمل النبي داود عليه السلام

تبين من خلال ما ورد في القرآن الكريم أن نبي الله داود عليه السلام كان يعمل في مهنة الحدادة، حيث كان يصنع الدروع الحديدة، وقد قال عنه الله تعالى في سورة سبأ الآية العاشرة (وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُدَ مِنَّا فَضْلاً يَا جِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ)، كما وأتى ذكر مهنة داود عليه السلام في سورة الأنبياء الآية 80 (وَعَلَّمْنَاهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَّكُمْ لِتُحْصِنَكُم مِّن بَأْسِكُمْ ۖ فَهَلْ أَنتُمْ شَاكِرُونَ).

عمل النبي إبراهيم عليه السلام

رسول الله إبراهيم عليه السلام أبو الأنبياء وخليل الله كان يعمل بالبناء، وهو من قام ببناء الكعبة المشرفة، وقد ورد ذلك في سورة البقرة الآية 127 (وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ).

عمل نبي الله إلياس عليه السلام

ورد في ذكر سير الأنبياء والمرسلين أن نبي الله إلياس كان يعمل نساجًا، ولكن لم يذكر تفسير دقيق بمهنته أو عمله.

عمل نبي الله إسماعيل عليه السلام

لا يوجد ذكر دقيق وأكيد حول عمل نبي الله إسماعيل ابن إبراهيم عليهم السلام حيث ورد في بعض المواضع أنه كان يصيد من البحر الأسماك ثم يبيعها إلى الناس في الأسواق، كما ذكر أنه عمل في صغره بالبناء.

أهمية العمل في حياة الأنبياء

كان للعمل أهمية عظيمة في حياة الأنبياء، حيث إنه يمثل بشكل عام صون للإنسان من الفقر ومهانة الطلب ومذلة السؤال، وهو السبيل الذي يصون المرء ويحافظ على شرفه وشرف وكرامة عائلته، علاوةً على أن العمل من الأسباب الرئيسية في تحمل الإنسان بالمسؤولية تجاه أهله وبيته، وفي ذلك الصدد يعتبر الأنبياء خير دليل ومثال على تجسيد أهمية العمل.

وبالرغم من سعيهم وانشغالهم بتبليغ العباد رسالة خالقهم ولكنهم كانوا يعملون بالحرف والمهن المختلفة للحصول على الرزق الذي يغنيهم عن الحاجة وسؤال الغير، ولعل أهمية عمل الأنبياء تكمن في أنهم بعملهم في حياتهم أصبحوا قدوة للناس أجمعين على مر الزمان، وهو ما حرض الناس على الاقتداء بهم، وهو ما تتحقق معه رسالة البشر على الأرض وهي البناء والإعمار اللذان لا يمكن إتمامهم بغير عمل.

أسماء الأنبياء ووظائفهم

كلمة الأنبياء في اللغة العربية جمع ومفردها نبي، وهناك سورة قرآنية تحمل اسم سورة الأنبياء، والمقصود بالنبي الرجل المكلف من الله تعالى لأداء وإيصال رسالة الله إلى طائفة أو فئة قوم ما، وذلك باستثناء النبي محمد صلى الله عليه وسلم الذي أرسله الله تعالى للخلق أجمعين، والنبي هو منبئ لما أوحاه الله له سبحانه.

وقد ذكر الله تعالى في سورة الحجر الآية 49 (نَبِّئْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ)، كما ورد في القرآن ذكر الأنبياء والذي أتى به سرد لبعض قصص الأنبياء على سبيل العبرة والمثل والموعظة للبشر جميعًا، ويذكر أن الله سبحانه قد أرسل في كل أمة رسولًا ونبيًا منهم، ولكن لم يرج في كتاب الله العزيز الحكيم سوى ذكر خمسة وعشرين رسولاً ونبيًا فقط سنذكر لكم أسمائهم ومن ذكر عمله من بينهم:

  • آدم عليه السلام: (الزراعة).
  • إدريس عليه السلام: (خياطًا).
  • نوح عليه السلام: (النجارة).
  • إبراهيم عليه السلام: (البناء، والزراعة).
  • إسحاق عليه السلام.
  • يعقوب عليه السلام.
  • داوود عليه السلام: (الحدادة).
  • سليمان عليه السلام: (حاكمًا وملكًا).
  • أيوب عليه السلام.
  • يوسف عليه السلام: (عزيز مصر، ووزير للمالية).
  • موسى عليه السلام: (رعي الأغنام، والتجارة).
  • هارون عليه السلام.
  • زكريا عليه السلام: (النجارة).
  • يحيى عليه السلام.
  • عيسى عليه السلام: (الطب ومداواة المرضى).
  • الياس عليه السلام: (نساجًا).
  • إسماعيل عليه السلام: (صيد السمك).
  • اليسع عليه السلام.
  • يونس عليه السلام.
  • لوط عليه السلام: (البناء والزراعة).
  • هود عليه السلام.
  • صالح عليه السلام: (البناء).
  • شعيب عليه السلام (رعي الأغنام).
  • ذو الكفل عليه السلام.
  • محمد صلى الله عليه وسلم (رعي الغنم، والتجارة).

اكثر المهن شيوعا بين الأنبياء هي

عمل الأنبياء والرسل في مهن وحرف وأعمال مختلفة ومتنوعة، كل منهم حسب مقدرته وبيئته ونشأته، فمنهم من عمل بالتجارة آخرون عملوا بالزراعة أو البناء أو النحت، وغيرها ويمكن القول أن من أكثر المهن الشائعة التي عمل الأنبياء بها هي رعي الأغنام والتي اشتغل بها نبي الله الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، وكذلك النبي شعيب وموسى رضي الله عنهم، وقد يرجع السبب في ذلك إلى طبيعة البيئة الصحراوية التي كانوا يعيشون بها.

وهو الأمر كذلك بالنسبة للزراعة التي عمل بها النبي آدم عليه السلام، ولوط، وإبراهيم عليهم السلام، والبناء الذي عمل به العديد من الأنبياء ومنهم النبي إبراهيم ولوط، أما النجارة فقد عمل بها نوح عليه السلام، وكان النبي إسماعيل صائد سمك.

وفي ختام ما قدمناه من موضوع عن حرف الانبياء ومهنهم في مخزن توصلنا إلى أن كل نبي من الأنبياء كان له حرفة ومهنة يعمل بها قبل هبوط الرسالة إليه، وقد تنوعت أعمالهم ما بين التجارة، والصناعة، والزراعة، ورعي الماشية، والحدادة والنجارة وغيرها، والعمل في الإسلام واجب، والحكمة منه التجمل به والتحلي بالصبر وكسب قوت العيش، وطريق لسد باب الاستعانة بالغير والاحتياج.

المراجع