من هي فرح اكبر الكويتية

بواسطة:
من هي فرح اكبر الكويتية

من هي فرح اكبر الكويتية التي تم قتلها في دولة الكويت، والتي ضجت مختلف مواقع التواصل الاجتماعي في الوطن العربي بالحديث عنها والتي بشغلت اهتمام الرأي العام العربي والخليجي، كما ونادى كل من تابع قضيتها بإيقاع أقصى العقوبات على الغادر بها، وسوف نعرض لكم في مقالنا عبر مخزن جميع تفاصيل قضية فرح حمزة أكبر والتطورات التي وصلت إليها.

من هي فرح اكبر الكويتية

فرح حمزة أكبر هي امرأة كويتية ولدت عام 1989 ميلادية بالكويت، وقد تزوجت وأنجبت فتاتين أحدهما تبلغ من العمر خمسة أعوام، والأخرى تبلغ ستة أعوام، ثم ترددت الأنباء حول اختطاف فرح وابنتيها بواسطة شخص مجهول، حيث قامت شقيقتها بالتقدم إلى الشرطة الكويتية ببلاغ تطالب فيه بالبحث عن فرح والطفلتين.

كانت قد تعرضت فرح للقتل عن طريق أحد الأشخاص في الكويت طعناً، والذي كانت قد توجهت شقيقتها التي تعمل بالمحاماة في السابق باتهامه بالشروع في تهمة القتل وهو ما جعل ذلك الشخص المتهم يغضب بشدة ويثور على كل من فرح وأختها.

وعلى مدار العام بعد ذلك الحدث ظل يهدد فرح وشقيقتها بالقتل والذي لم تقوم السلطات الكويتية باتخاذ أية إجراءات في حقه لحماية فرح، حتى تجرأ واختطفها بمركبتها وبدم بارد قام بقتلها عن طريق الطعن المباشر في القلب، ثم تركها عند مستشفى العدان الكويتية ليسارع بالهرب بعيد عن المكان، وكان ذلك انتقاماً من شقيقتها المحامية لأنها كانت قد كسبت القضية ضده، ولم يكن بينه وبين المقتولة أية صلة.

أسباب موت فرح أكبر الكويتية

أكد مستشفى العدان في بيانها حول مقتل فرح أكبر أن ذلك قد حدث عقب إصابتها بطعنة نافذة إلى القلب ظلت تنزف بعدها بشدة وغزارة وكان من غير الممكن السيطرة على ذلك النزيف إلا أن لفظت الضحية آخر أنفاسها، وقد نجحت السلطات الداخلية الكويتية بالإمساك بالمتهم وضبطه عقب محاولته الهرب بعد اختطاف الضحية وطعنها وتركها عند المستشفى.

وبعد التحقيق مع المتهم أدلى باعترافاته عن خطفها بسيارتها وقتلها حيث ذهب بها إلى مكان غير معلوم، ثم سدد طعنة واحدة بصدرها نتج عنها موت الضحية أمام ابنتيها، وتعليقاً على تلك الحادثة المروعة قام المذيع الكويتي (حمد العلي) بالكتابة عبر صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي توتير “بأي ذنب ناصر يفقد زوجته، بأي ذنب بنتها تعيش باقي حياتها يتيمة، صرخة أهلها وهم يستنجدون كفيلة بمحاكمة عاجلة وإعدام مستعجل للـ…، اللهم ارحمها وإلطف بحال أهلها.. جريمة صباح السالم”.

كما قام خال المجني عليها فرح أكبر بالكتابة عبر صفحته الشخصية بتويتر “كم حذرنا من ظاهرة الطعن والقتل، اليوم تم الغدر ببنت أختي الصائمة المحتسبة لله، فقد قام القاتل باصطدام سيارتها وأخرج سكينة وطعنها أمام بناتها الصغار وهرب، الأخ وزير الداخلية نتمنى التحقيق يأخذ مجراه دون تدخل لتضيع القضية، طبقوا القوانين لوقف قتل المجرمين للناس الأبرياء”.

تصريحات شقيقة فرح أكبر الكويتية

كما صرحت شقيقتها عبر فيديو متداول بمواقع التواصل الاجتماعي قائلة به: “ياما ناشدت وزارة الداخلية الكويتية، وذهبت إلى مخفر الداعية والسالمية ما سوو لي شي، وبعدها أنا ولخالتي سجلوا لي قضية بالزهرة، رحنا عند وكيل النيابة أحمد العجيري بنيابة حولي أناشده إن أخرج الشاب هيقتلنا عشان هو مهددني أنا وأختي، كأن إحنا ما نتكلم وآخر مرة طردني»، وقالت أيضاً: “سجلت قضيتين ويوم رحنا نشتكي في الأدلة الجنائية الرائد قلت له راح يغتالنا يقول اذهبي سجلي قضية”

كما أكملت شقيقة الضحية فرح تصريحاتها قائلة: “راح رجع بالسيارة على أختي وخالتي لقتلهما بالسيارة وما مسكوه وبعدها ذهبت سجلت قضية خطف حبسوه كام يوم وطلعه وكيل النيابة بكفالة، أقوله أستاذ شلون تطلعه بكفالة راح يغتالنا ولا همه، يقول لي لو سوى شي ارفعي قضية وتصير قضية تفيدكم بالمحكمة”، كما أكملت حديثها قائلة “كذا مرة نبهت وكيل النيابة أحمد العجيري إن الشاب راح يغتالنا لأنه هددنا بالقضية الأولى”، ويمكن الاطلاع على تلك التصريحات التي أدلت بها شقيقة فرح أكبر من خلال مشاهدة ذلك الفيديو:

تفاصيل الحكم على قاتل فرح أكبر الكويتية

عقب أن تمكن قطاع الأمن الجنائي من ضبطه للمواطن الكويتي الذي قام بطعن فرح الكويتية وقتلها في شارع صباح السالم بمدينة مبارك الكبير الكويتية، وهناك تم تحويله إلى التحقيق الذي قد أسفر عن اعترافه أنه سدد إلى الضحية طعنة واحدة نافذة إلى القلب نتج عنها نزيف شديد أدى إلى الوفاة.

وقد طالبت النيابة العامة الكويتية أن يتم تطبيق أقصى عقوبة بحق المتهم وهي الإعدام، مشيرة إلا أنه سيتم إرسال ملف القضية إلى هيئة المحكمة في مطلع الأسبوع، مضيفةً إلى أن الحكم في تلك القضية سوف يكون الأسرع في تاريخه من أجل تحقيق التحصين للقانون، حيث سيتم رفع القضية لمنصة العدالة والعدل، وعلى الصعيد الآخر فإن النيابة العامة تواصل التحقيق بالقضية حيث استدعت الشهود لكي تقوم باستجوابهم ممن كانوا متواجدين بالموقع الذي حدثت الجريمة به.

كما وقد وجهت النيابة العامة إلى المتهم تهمتي الخطف بالإكراه والقتل العمد، والذي قام في بداية الأمر بالإنكار، إذ أدعى أن المجني عليها هي من قامت بإخراج سكين من درج سيارتها لتطعن نفسها به.

الجدير بالذكر أن السكين التي تمت الجريمة بها لم يتم تحريزها أو العثور عليها حتى الآن، والبحث عنها لا زال جارياً، عقب أن تم إرشاد رجال المباحث عن اثنين من الأماكن المختلفة التي ادعى المتهم أنه ألقى بالسكين فيها، وقد ذكر الصحفي الكويتي المختص أبوطلال الحمراني عن الجريمة أن القاتل أقدم على محاولة انتحار بالحجر منذ عدة أشهر حين حاول أن يشنق نفسه بواسطة حزام بنطاله، وكان ذك عقب توجيه تهمة الاختطاف للمرة الأولى.

وحينها كان قد تم إنقاذه بواسطة رجال الأمن، وبعدها شرع في البكاء شارحاً الأسباب التي أدت به إلى محاولة الانتحار، إذ أشار إلى أنه أقدم على ذلك بعدما تم فصله من عمله، عقب أن كان يعمل بالجيش عسكري، وقد تم اتخاذ قرار فصله نتيجة عدد القضايا التي تم تسجيلها بحقه.

أما عن الحكم في قضيته والجريمة التي ارتكبها في حق فرح حمزة فلم يصدر حتى الآن حكم بصددها من قبل المحكمة الكويتية، وفي انتظار صدور الحكم عما قريب، ويذكر أن تلك القضية تعد هي الأسرع في تاريخ المحاكم الكويتية التي يتم بها إلقاء القبض على المتهم والجاني، كما ولأنها أصبحت من أهم قضايا الرأي العام بالوطن العربي والخليجي فسوف يتم إصدار الحكم في أسرع وقت ممكن.

إلى هنا نكون قد انتهينا من عرض مقالنا في مخزن والذي بينا من خلاله الإجابة على سؤال من هي فرح اكبر الكويتية، كما وأوضحنا تفاصيل الاعتداء عليها ومقتلها على يد مواطن كويتي تم إلقاء القبض عليه وجاري محاكمته وفي انتظار صدور الحكم في حقه.

المراجع

1