مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

من هم اهل الزكاة

بواسطة: نشر في: 27 أغسطس، 2022
مخزن

من هم اهل الزكاة

أهل الزكاة والصدقة هم الذين يستحقونها ويحتاجونها بسبب ضيق الحال والظروف الصعبة في الحياة ويتم تصنيفهم إلى ثمانية أنواع أخبرنا ودلنا عليهم الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز من سورة التوبة الآية 60 بقوله تعالى: (إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ).

أهل الزكاة من نص القرآن الكريم

يتم تعريف كل نوع على حدى فيما يلي:

الفقراء

جمع (الفقير) وهو من لا يوجد لديه ما يساعد على سد حاجته وحاجة بيته أو من يعوله سواء كان حاجته إلى طعام أو مشرب أو ملبس أو مسكن أو علاج أو أي حاجة أخرى وخاصةً الشدائد وهو لا يجد شيئاً أو لا يستطيع أن يجد فقط أقلّ من نصف الحاجة الكافية له ولبيته ولأسرته ويمكن إعطاءه من الزكاة والصدقة ما يكفي احتياجاته لمدة سنة كاملة.

المساكين

جمع (المسكين) وهو من يستطيع أن يجد نصف كفايته أو أكثر من نصف ما يكفي أيضاً مثل شخصاً ما معه مائة ويحتاج إلى مائتين أو أكثر ويمكن إعطاءه من الزكاة والصدقات ما يكفيه لمدة سنة.

العاملون عليها

جمع (العامل) وهو من يكون مرسول من إمام أو من صاحب الزكاة والصدقات ويجب إعطاءه ما يكفيه لمدة العمل فيها أو التوصيل في الذهاب والعودة حتى لو كان غنياً، لأن العامل يفرغ نفسه لهذا العمل والعاملون هم كل من يعمل ويساعد في جبايتها وكتابتها وتأمينها وحفظها وتوزيعها على مستحقيها.

المؤلفة قلوبهم

وهم قوم يستحقون الزكاة والصدقات تأليفاً لقلوبهم على اعتناق دين الإسلام والتوحيد بالله عز وجل والتخفيف عنهم للابتعاد عن الكفر وتثبيتاً لإيمانهم إن كانوا من ضعاف الإيمان أو لطلب مساعدتهم أو كف الأذى واجتناب الأضرار.

في الرقاب

جمع (الرقبة) المقصود بها تحرير الرقاب وفك الأسر وبمعنى آخر الأقربون عامة باختلاف درجاتهم غير الآباء والأبناء أو من تعرفهم وتشعر أنهم بحاجة للمساعدة أو من لديهم حالة اكتئاب وحُزن ويمكن إعطاءه من الزكاة والصدقات ما يسدد به كل ما يحتاج حتى يصبح حراً يستطيع العيش والتصرف ويكون نافعاً في المجتمع ولمن حوله ويتمكن من عبادة الله تعالى بكل استقرار وأريحية.

الغارمون

جمع (الغارم) وهو الشخص المدين الذي تَحَملَ ديناً في غير معصية الله عز وجل سواء لنفسه أو لبيته أو لغيره للإصلاح بين الناس أو تحرير أحد من الديون أو القيود بكافة أشكالها وجميع أنواعها ويمكن إعطاءه من الزكاة والصدقات ما يسدد به جميع الديون.

في سبيل الله

المقصود به كل ما يخرج في سبيل الله من الزكاة والصدقات سواء للمتطوعين أو لتقديم الخدمات بجميع أشكالها وصورها لكل من يحتاج للمساعدة.

ابن السبيل

وهو من يكون على طريق لعمل في غير معصية الله سبحانه وتعالى أو المسافر البعيد عن بلده ويحتاج إلى المساعدة أو المال حتى يستطيع أن يواصل رحلته إلى وجهته.

أهل الزكاة والصدقات

يخبرنا الله عز وجل عمن يستحق الزكاة والصدقات في كتابه الكريم فقال تعالى:

(لِلْفُقَرَاءِ الَّذِينَ أُحْصِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ لَا يَسْتَطِيعُونَ ضَرْبًا فِي الْأَرْضِ يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُمْ بِسِيمَاهُمْ لَا يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا)

(البقرة:273)
  • (الفقراء) هو الخالي ذات اليد أو كما ذكرنا سابقاً هو الذي لا يجد من النفقة إلا أقل من النصف والمسكين لها نفس المعني تقريباً ولكن في حالة المقارنة بينه وبين المسكين فيُعتبر المسكين أحسن حالًا من الفقير لكنه لا يجد جميع ما يكفيه أيضاً ويحتاج للعون أما إذا انفرد أحدهما عن الآخر صار معناهما واحدا فهي من الكلمات التي إذا اجتمعت افترقت وإذا افترقت اجتمعت.
  • (الَّذِينَ أُحْصِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ) تعني الذين تم منعهم من الخوض في سبيل الله وتعني أنهم أحصروا في الجهاد سواء بالاستعداد له أو بما أصابهم منه من عيوب وإصابات جعلتهم يتوقفون عن العمل.
  • (لَا يَسْتَطِيعُونَ ضَرْبًا فِي الْأَرْضِ) بمعنى أنهم لا يستطيعون التنقُل للبحث عن الرزق والعمل لأنهم إما ينشغلون بالتنظيم والتحضير للعمل في سبيل الله عز وجل أو عاجزون عن الانتقال أو التحرك مما أصابهم من جراح أو إصابات أو كسور أو غيرها.
  • ﴿يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ﴾ تعني الجاهل الذي ليس عنده علم أو الجاهل بمعرفة أحوالهم ومن الذي لا يعرفهم يحسبهم أغنياء بسبب عزة النفس والتعفف وعدم الطلب والسؤال.
  • ﴿تَعْرِفُهُمْ بِسِيمَاهُمْ﴾ لأنك إذا رأيتهم ظننتهم أغنياء مع أنهم فقراء وهنا يأتي الحديث الشريف لرسول الله صلى الله عليه وسلم وقال: (لَيْسَ الْمِسْكِينُ الطَّوَّافَ الَّذِي تَرُدُّهُ اللُّقُمَةُ وَاللُّقْمَتَانِ وَلَكِنَّ الْمِسْكِينَ الَّذِي يَتَعَفَّفُ لَا يُفْطَنُ لَهُ فَيُتَصَدَّقُ عَلَيْهِ وَلَا يَسْأَلُ النَّاسَ) إذاً هذا هو الفقير المسكين الحقيقي لكن إذا رأيته تقول عنه غني ولا يظهر بمظهر الفقراء أبدًا لا في هيئته ولا في ملبسه.
  • ﴿مِنَ التَّعَفُّفِ﴾ تعني العفة وعزة النفس عن ما في أيدي الناس لأنهم يجعلونك تحسبهم أغنياء من شدة عفتهم فلا يسألون الناس.
  • ﴿لَا يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا﴾ الإلحاف هو الإلحاح في الطلب كثيراً.
  • ﴿وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ﴾ وهو تأكيد من الله عز وجل على أنه يعرف ويعلم جيداً كل من ينفق وكل ما ينفق وفيما ينفق من خير ولفعل الخير ويحتسبه الله من الزكاة والصدقات بما في القلوب ولا يعلمه إلا الله سبحانه وتعالى.

من هم الذين لا يستحقون الزكاة

الإجابة عن هذا السؤال تُعتبر واضحة وضوح الشمس من بعد كلام الله سبحانه وتعالى عمن هم يستحقون الزكاة والصدقات في القرآن الكريم وهم ثمانية كما أوضحنا سابقاً وغير هؤلاء الجهات الثمانية المستحقة للزكاة لا يستحق ولا يحتسب عليهم الزكاة والصدقات مثل:

  • العائلة وكل من يجب إخراج الزكاة عليهم.
  • الوالدين: الأب والأم.
  • الأبناء والأحفاد.
  • الزوجة.
  • الكفار العنيد المُتمسك بكفره.
  • الأغنياء ومن يمتلكون الثروات والمال الوفير ويحق عليهم إخراج زكاتهم وصدقاتهم.

هل تجوز الزكاة على من يعمل وله راتب

الإجابة عن هذا السؤال هي نعم بكل تأكيد تجوز الزكاة والصدقات على من يعمل أو له مرتب نظير عمله وهم من أخبرنا عنهم الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم بـ (المساكين).

  • لذلك يجب أولاً التأكد أنه يحتاج فعلا إلى المساعدة أو عندما يحتاج للعون في أمراً ما لا يستطيع أن يجد له حل أو لا يستطيع توفير الاحتياجات المطلوبة.
  • إن كان في حاجة من حاجات البيت ورعاية الأسرة والأطفال بأي شكل من الأشكال سواء في حاجة معينة أو مرض وعلاج أو دين أو فك كرب أو مساعدة في الشدائد والحُزن ولكل من له الحاجة حتي وأن كان يعمل وله مرتب شهري.

من هم الأغنياء الذين يستحقون الزكاة

كل من يستحق الزكاة حتى ولو كان من الأغنياء هم من أخبرنا عنهم الله في القرآن الكريم مثل:

  • (العاملين عليها) من يتفرغ للعمل في تنظيم وتوصيل وتوزيع الزكاة والصدقات فهو يستحقها حتى ولو كان من الأغنياء.
  • (ابن السبيل) إذا كان في حاجة للعون والمساعدة بأي شكل فهو موجود في مكان غير مكانه أو في بلد غير بلده ويستحق الزكاة والصدقات حتي وإن كان من الأغنياء.
من هم اهل الزكاة