من هم اصحاب الميمنه

بواسطة:
من هم اصحاب الميمنه

نتناول في مقالنا اليوم الإجابة عن سؤال من هم اصحاب الميمنه ، حيث يتساءل الكثير من أبناء الأمة الإسلامية عن أصحاب الميمنة الذين ذكرهم الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم، حيث تم ذكر أصحاب الميمنة الذين يكون لهم ثواب كبير عن الخالق في الدنيا والأخرة، كما يعمد القرآن على توضيح صفاتهم وأعمالهم، وذلك حتى يتبين للأمة الإسلامية الخير من الشر واتباع كل ما يرضي الله من قول أو عمل، كما سوف نتطرق إلى ذكر أصحاب المشأمة وصفاتهم التي جاءت في آيات القرآن الكريم، كما نتناول السابقون، والسبب في تسمية كلا من هؤلاء بهذه الأسماء، ومن خلال موقع مخزن سوف نتعرف في هذا الموضوع التالي على من هم اصحاب الميمنه.

من هم اصحاب الميمنه

تصدر السؤال عن أصحاب الميمنة محركات عناوين البحث بالأنترنت في الفترة الأخيرة، حيث تكمن الإجابة عن هذا الشؤال أنهم أصحاب الجنة الذين نالو رضى الله عز وجل نتيجة لأعمالهم وأخذوا كتابهم يوم القيامة بأيمانهم، ومن الجدير بالذكر أنه تم الاختلاف حول سبب أصحاب الجنة بهذا الاسم، وجاء من يقول أن السبب وراء هذا الاسم أنهم أخذوا كتابهم بإيمانهم يوم القيامة، ليـأتي فريق أخر ليقول أن سبب التسمية هو أن لإيمانهم نورا يشع ويحصلون على نور من الله سبحانه وتعالى، ونستند في ذلك إلى قول الله تعالى في القرآن الكريم في سورة الحديد في الآية رقم 12 ” يَوْمَ تَرَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ يَسْعَىٰ نُورُهُم بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِم بُشْرَاكُمُ الْيَوْمَ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ۚ ذَٰلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ“، كما يأتي فريق ثالث ليقول أن سبب التسمية هو أن اليمين يشير إلى كل خير، حيث يقال أن أبسط مثال على صحة هذا القول أنه إذا نظر الإنسان لجسده يجد أن الجانب الأيمن فيه يمتلأ بالخير والقوى والنفع، وذلك على العكس من الجهة اليسرى، ويشار على أخير القوم إلى أنهم جهة اليمين، ومن ثم يكون أصحاب اليمين في يوم القيامة هو أكثر الناس ثوابا وأجر ورضى من الله سبحانه وتعالى، ويكون هو أصحاب المنزلة العليا على كافة الخلق، كما ينتمون إلى الأشراف المكرمون.

أصحاب الميمنة في القرآن الكريم

ذكر الله سبحانه وتعالى أصحاب الميمنة في القرآن الكريم، كما ذكر صفاتهم، بالإضافة إلى أن الله وصف أحوال كافة الناس في يوم القيامة، وقد ذكر عز وجل ثلاثة أصناف من الناس، وهم كلا من أصحاب الميمنة وأصحاب المشأمة والسابقون، ونستند في ذلك الدليل بسورة الواقعة حيث قال الله تعالي ” إِذَا وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ ۝ لَيْسَ لِوَقْعَتِهَا كَاذِبَةٌ ۝ خَافِضَةٌ رَافِعَةٌ ۝ إِذَا رُجَّتِ الأرْضُ رَجًّا ۝ وَبُسَّتِ الْجِبَالُ بَسًّا ۝ فَكَانَتْ هَبَاءً مُنْبَثًّا ۝ وَكُنْتُمْ أَزْوَاجًا ثَلاثَةً ۝ فَأَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ ۝ وَأَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ ۝ وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ ۝ أُولَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ ۝ فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ.

ومن الجدير بالذكر تم ذكر أصحاب الميمنة أكثر من مرة في القرآن الكريم، جاءت في سورة الواقعة مرتين، وفي سورة البلد مرة.

صفات أصحاب الميمنة

يمتلك أصحاب الميمنة العديد من الصفات الحميدة التي يود أبناء الإسلامية أن يتحلون بها، حيث ذكر الله سبحانه وتعالى صفاتهم في القرآن الكريم، ومن خلال النقاط التالية سوف نستعرض أهم صفات أصحاب الميمنة:

  • يتصف أصحاب الميمنة بالصبر والإيمان بالله عز وجل ويعملون على طاعة الله.
  • يقومون هذه الفئة بمساعدة كلا من المساكين والمحتاجين والضعفاء من الخلق.
  • يتميز أصحاب الميمنة بكثرة الطاعات التي يقومون بها ابتغاءا في مرضاة الله سبحانه وتعالى حيث يعملون دائما باستمرار على العبادات والقربات.
  • يقومون أصحاب الميمنة بإطعام الطعام وذلك علة حب الله تعالى لكلا من المساكين والفقراء.
  • يتميزون أصحاب الميمنة عن الخلائق بالعمل دوما على عتق الرقاب ويكون ذلك في سبيل الله سبحانه وتعالى، بالإضافة إلى تحرير المسلمين من العبودية والرق لغير الله.
  • يدفعون بأنفسهم في سبيل الله عز وجل، ويخصصون من أموالهم للإنفاق في سبيل الله حتى ينالون مرضاة الله عز وجل.

من هم أصحاب المشأمة

يكون أصحاب المشأمة على العكس تماما من أصحاب الميمنة، حيث يحصلون على كتابهم في ويم القيامة بشمالهم، وهم أصحاب النار، ومن الجدير بالذكر أنه يُذكر أن أصحاب المشأمة هم من خرجوا من الجانب الأيسر لسيدنا آدم عليه السلام، وتختص أصحاب المشأمة بكافة الأعمال المحرمة في الدين الإسلامي، من قول أو عمل، ويكونون من أصحاب السيئات، ونستند في هذا الدليل إلى الحديث النبوي الشريف، حيث روى أبي بن كعب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ” فلمَّا علَوْنا السَّماءَ الدُّنيا إذا رجلٌ عن يمينِه اسوِدَةٌ وعن يسارِه اسوِدَةٌ فإذا أنظَر قِبَلَ يمينِه تبسَّم وإذا نظَر قِبَلَ يسارِه بكى قال : مرحبًا بالنَّبيِّ الصَّالحِ والأبنِ الصَّالحِ قال : قُلْتُ لجبريلَ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : مَن هذا قال : هذا آدمُ وهذه الاسوِدَةُ عن يمينِه وشمالِه نَسَمُ بَنِيه فأهلُ اليمينِ هم أهلُ الجنَّةِ والاسوِدَةُ الَّتي عن شمالِه أهلُ النَّارِ فإذا نظَر قِبَلَ يمينِه ضحِك وإذا نظَر قِبَلَ شمالِه بكى قال : ثُمَّ عرَج بي جبريلُ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم حتَّى جاء السَّماءَ الثَّانيةَ فقال لخازنِها افتَحْ فقال له خازنُها مِثْلَ ما قال خازنُ سماءِ الدُّنيا ففتَح له”، ويجب أن ننوه أن أصحاب المشأمة هم أهل العقاب في يوم القيامة.

من هم السابقون

يتساءل الكثير من أبناء الأمة الإسلامية عن من هم السابقون، وتكمن الإجابة بأن السابقون هم الفئة التي تتسابق في الخيرات في الدرا الدنيا، بينما في الدرا الأخيرة يتسابقون مع الخلائق في الدخول إلى الجنة، حيث تم توضيح ذلك من قبل تفسير السعدي، ومن الجدير بالذكر أن الله سبحانه وتعالى يخصص لهم العليين من الجنان، حيث قاموا السابقون بالكافة الفرائض والطاعات إلى الله سبحانه وتعالى وازدادوا تقربا من الله بأداء النوافل.

ما سبب تسمية أصحاب الميمنة وأصحاب المشأمة

نتناول في هذه الفقرة السبب وراء تسمية كلا من أصحاب الميمنة وأصحاب المشأمة بهذا الاسم، ومن الجدير بالذكر أنه تم تسمية أصحاب الميمنة بهذا الاسم تعظيما لشأنهم ولأحوالهم، ولأنهم أصحاب أعمال الخير، وأصحاب المنازل العليا من الجنة، علاوة أنهم يأخذون كتابهم بأيمانهم يوم القيامة، بينما أصحاب المشأمة قد تم إطلاق هذا الاسم عليهم حيث يكونون هم أصحاب النار في الدار الأخرة، ويأخذون كتابهم يوم القيامة بشمائلهم، بينما قد تم تسمية السابقون بهذا الاسم لأنهم هم الذين يسبقون الخلائق اجمع في عمل الخير في الدنيا، ويتسابقون في دخول الجنة في الدرا الأخرة يوم القيامة.

هكذا نكون وصلنا وإياكم لنهاية مقالنا هذا اليوم عن من هم اصحاب الميمنه ، تم الاختلاف حول سبب أصحاب الجنة بهذا الاسم، وجاء من يقول أن السبب وراء هذا الاسم أنهم أخذوا كتابهم بإيمانهم يوم القيامة، ليـأتي فريق أخر ليقول أن سبب التسمية هو أن لإيمانهم نورا يشع ويحصلون على نور من الله سبحانه وتعالى، نلقاكم في مقال جديد بمعلومات جديدة على موقع مخزن.