من مواضيع سورة النور

بواسطة:
من مواضيع سورة النور

يدور مقالنا اليوم حول الإجابة عن سؤال من مواضيع سورة النور ، تتعدد الموضوعات التي جاءت في سورة النور في القرآن الكريم، وتكون تلك المواضيع بهدف تعليم الآداب الاجتماعية التي يجب أن يكون الفرد المسلم ملما بها، حيث تعمل تلك الموضوعات على الحفاظ على المجتمع الإسلامي من الإنهيار، ومن خلال موقع مخزن سوف نتعرف في هذا الموضوع التالي علي من مواضيع سورة النور، كما سنتطرق لعدد من الأمور الأخرى التي تتعلق بهذه السورة.

من مواضيع سورة النور

تعد سورة النور من السور التي حث رسول الله صلى الله عليه وسلم على قراءتها، حيث تحمل هذه السورة في طياتها عدد كبير من الآداب الاجتماعية التي يجب على المسلمين كافة الإلمام والإلتزام بها، ومن خلال السطور التالية سوف نستعرض أهم المواضيع التي جاءت بها سورة النور:

  • قدمت سورة النور أمر هام وهو صيانة الأعراض وكيفية الحفاظ عليها، حيث يعد عرض الناس من أثمن ما يملكونه ومن ثم يعملون دائما على الحفاظ عليه، فهو يشبه الزجاج، الذي إذا انكسر لن يعود كما كان عليه، وحدد الله سبحانه وتعالى لنا عدد من الأمور التي ينهنا عنها، والتي تتمثل في الأفعال المحرمة مثل الزنا، الإعتداء على الأخرين بكلا من القول أو الفعل، أو أن يعمل الناس على سب المحصنات، وعليه فقد أمر الله بعقوبة من يفعل ذلك أم بالجلد أو بالقتل.
  • كما حملت سورة النور في طياتها قصة الإفك: وهي تعني تلك القصة التي قام الناس فيها بإتهام السيدة عائشة رضى الله عنها في شرفها، ومن ثم أوضح الله سبحانه وتعالى برأتها في القرآن الكريم في سورة النور حيث ذكرت في عشرة آيات.
  • تقوم سورة النور بتعليم آداب الاستئذان: حيث أمرنا الله تعالى بالاستئذان قبل الدخول إل البيوت، وأيضا الاستئذان بين أفراد الأسرة الواحدة، حيث يجب على الأب أو الأبن الاستئذان من الابنة أو الأخت قبل الدخول لها.
  • غض البصر وحفظ الفرج: وهذا الموضوع من أهم المواضيع التي حث الله سبحانه وتعالى المسلمين عليها، حيث يعمل غض البصر على منع أبناء الأمة الإسلامية كافة من النساء أو الرجال من الوقوع في الأمور المحرمة، حيث يبدأ الزنا بالنظر.
  • تحث سورة النور على النكاح: حيث أوضح الله عز وجل أن من يساهم في زواج كلا من المرأة أو الرجل له أجر كبير وثوب عظيم في الدارين الأولى والأخرة، وذلك حتى يتم الحفاظ على النفس.
  • إقامة حدود الله: وذلك بالالتزام بما جاءات بها سورة النور من آداب وأحكام شرعية، ومن ثم يعود ذلك على الأمة الإسلامية بالنفع والأجر الكبير في تطبيق الشريعة الإسلامية، وعدم الخروج عن حدود الله.
  • التذكير الدائم أن الله سبحانه وتعالى هو منبع نور السموات والأرض: تبين سورة النور أن الله وحده هو نور السموات والأرض، وذلك حيث أن كل نور هو من عند الله، مثل نور الشمس والقمر فهو نور حسي من الله لك من المسلم والكافر، ولكن يكون النور الآخر اذي يختص به الله الفرد المسلم هو نور الإيمان والالتزام بالأحكام والآداب الشريعة.
  • توضيح موقف الناس من النور الإلهي: حيث تقوم سورة النور بتوضيح أن الهدف الرئيسي لهذه السورة هو أن الإلتزام بأوامر الله سبحانه وتعالى هو طريق صيانة الفرد من الوقوع في المحرمات التي سوف يعاقب عليها أشد العقاب ويكون في ظلمة في الدنيا والآخرة، حيث كان الناس منذ االفتوحات الإسلامية ينقسم لثلاثة أقام، يأتي المؤمنين في مقدمتهم، حيث انتفعوا بنور الله تعالى، بينما كان الكافرين الذين لا يرأون أيديهم التي وضعوها بين أعينهم حيث أنهم كانوا في ظلام شديد، بينما كان القسم الخير وهو الثالث قسما للمنافقين الذين أعرضوا عن دين الله وذكره، من ثم عموا عن نوره وغفلوا عنه.

التعريف بسورة النور

  • جاءت تسمية سورة النور بهذا؛ حيث أنها تجمع عدد كبير من الأحكام التي تنير حياة المسلمين كافة.
  • حيث تعمل سورة النور على إظهار الحق والباطل، وتفرق بين الشر والخير.
  • ومن الجدير بالذكر أن الله سبحانه وتعالى اختص هذه السورة، يحث حدد لها وصف ثابت يسري على كل سور القرآن الكريم كافة، حيث بدأها الله سبحانه وتعالى بقول “سُورَةٌ أَنزَلْنَاهَا وَفَرَضْنَاهَا وَأَنزَلْنَا فِيهَا آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ لَّعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ“.
  • يطلق على سورة النور هذه اوصف، لما لها من فضل عظيم، حيث أنها تضم الأحكام الشرعية في كافة الأمور الدنيوية.
  • ومن ثم تكون هذه السورة بمثابة رمز النور للمسلمين من بين كافة السور القرآنية.

متى نزلت سورة النور وما أسباب نزولها

نزلت سورة النور في القرآن الكريم في السنة الخامسة من الهجرة النبوية، ولكن في الحديث عن سبب نزولها يكون لكل آية فيها بب، ومن خلال النقاط التالية نوضح أسباب كل آية:

  • جاءت الآية الثانية بسبب أمراة كانت تقوم بممارسة الزنا وكانت تسمى أم مهزول، وقد أقبل رجل من الصحابة على الزواج منها، فأنزل الله هذه الآية لتبين تحريم الزواج من الزانية، يقول تعالى ” الزَّانِي لَا يَنكِحُ إِلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لَا يَنكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ ۚ وَحُرِّمَ ذَٰلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ “.
  • بينما الآية السادسة: جاءت بسبب اتهام هلا بن أمية رضى الله عنه زوجتها بقيامها بالزنا، ومن ثم قذفها أمام رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي رد عليه قائلا “البَيِّنَةُ أَوْ حَدٌّ في ظَهْرِكَ”، وعاد بن أمية الكلام مرة ثانية ولقى نفس الرد من نبي الله، فقال الله تعالى ” وَالَّذِينَ يَرْمُونَ أَزْوَاجَهُمْ وَلَمْ يَكُن لَّهُمْ شُهَدَاءُ إِلَّا أَنفُسُهُمْ فَشَهَادَةُ أَحَدِهِمْ أَرْبَعُ شَهَادَاتٍ بِاللَّهِ ۙ إِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ”.
  • وكان سبب نزول السابعة والعشرون: بسبب دخول رجال أهل رمأة من الأنصار عليها دون استئذان وهي تكون في حالة لا تسمح بدخول أحد، وقد اشتكت لرسول الله صلى الله عليه وسلم بهذا الأمر، ومن ثم نزل الله سبحانه وتعالى هذه الآية ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّىٰ تَسْتَأْنِسُوا“.
  • سبب الآية الحادية والثلاثون: جاءت هذه الآية لتمنع النساء من ارتداء الخلاخل وكشف صدورهن ”  وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ۖ وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ ۖ“.
  • الآية الثالثة والثلاثون: كانت بسبب أن جاريتان كانا يكرها عبد الله بن أبي بن سلول على الزنا مقابل مبلغ من المال، فقال الله تعالى في هذه الآية ” وَلَا تُكْرِهُوا فَتَيَاتِكُمْ عَلَى الْبِغَاءِ“.
  • سبب الاية الثامنة والأربعون: كانت تشير إلى كلا من يذهب إلى رسول الله ليحكم بينه وبين شخص غيره، حيث قال الله تعالى ”  وَإِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ إِذَا فَرِيقٌ مِّنْهُم مُّعْرِضُونَ“.
  • سبب الآية الحادية والستون: أن الكثير من الناس كانوا يخجلون من أن يأخذوا الأعمى والأعرج أو النريض إلى بيوتهم، فقال الله تعالى ” لَّيْسَ عَلَى الْأَعْمَىٰ حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْأَعْرَجِ حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ“.
  • بينما يكون سبب الآية الثانية والستون: تشير إلى المؤمنون في معركة الأحزاب كانوا دائمون الأستئذان من رسول الله عند ذهابهم لقضاء حوائجهم، فقال الله تعالى ” إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِذَا كَانُوا مَعَهُ عَلَىٰ أَمْرٍ جَامِعٍ لَّمْ يَذْهَبُوا حَتَّىٰ يَسْتَأْذِنُوهُ“.

لماذا سورة النور مدنية

نزلت سورة النورة في السنة الخامسة من الهجرة النبوية في مدينة المدينة المنورة، ويبلغ عدد آيات هذه السورة أربعة وستون آية، ويرجع السبب في تسميتها بذلك إلى قول الله تعالى ”  اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ“، ويعد ام النور من أسماء الله الحسنى.

هكذا نكون وصلنا وإياكم لنهاية مقالنا هذا اليوم عن من مواضيع سورة النور ، نزلت سورة النورة في السنة الخامسة من الهجرة النبوية في مدينة المدينة المنورة، ويبلغ عدد آيات هذه السورة أربعة وستون آية، نلقاكم في مقال جديد بمعلومات جديدة على موقع مخزن.