من الشائعات التي إنتشرت عنه

بواسطة:
من الشائعات التي إنتشرت عنه

من الشائعات التي إنتشرت عنه

من الشائعات التي إنتشرت عنه …… ؟  طرح العديد من الأفراد هذا الاستفسار للتعرف على ما تم تداوله بخصوص كوفيد 19 في الفترة الأخيرة ففي ظل الوضع الراهن انتشرت الكثير من الشائعات حول الفيروس ويمكنكم التعرف على هذه الشائعات تفصيلًا عبر سطورنا التالية في مخزن فمع زيادة القيل والقال اختلط الأمر على الأفراد في التفريق بين الأخبار الصحيحة والشائعات ونحن بدورنا في مخزن سنوضح لكم أبرز الشائعات التي انتشرت مؤخرًا عن كورونا.

الشائعات المتداولة عن كورونا

في خلال الأيام الماضية انتشرت الكثير من الشائعات حول لقاح كوفيد 19 هذه الشائعات يمكنكم التعرف عليها تفصيلًا عبر السطور التالية:

  • تداول مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي أخبار حول أن لقاحات كورونا المقدمة من شركة فايزر/بيونتك تسبب العقم للنساء، ولكنها أخبار كاذبة حيث أكد الخبراء على عدم ظهور حالات عقم أثناء إجراء التجارب السريرية للقاح.
  • أشار البعض إلى أن لقاحات كورونا تعتمد على الحمص النووي الريبي المعروف باسم RNA، وأن هذا الحمص سيُحدث تغييرًا جذريًا في الحمض النووي DNA لدى الإنسان وهي ادعاءات كاذبة فهي غير مرتكزة على أدلة علمية، وقد أكد المتخصصين في علم الوراثة والمنعة على أن هذه اللقاحات وإن كانت تُرسل تعليمات جينية فإنها لا تؤدي إلى تغيير في الحمض النووي للإنسان.
  • انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يُشير إلى أن لقاحات كورونا تحتوي على خلايا أم آر سي -5 وهي خلايا مستخرجة من الأجنة البشرية المجهضة، وهو ادعاك كاذب فاللقاح لا يحتوي على الخلايا المذكورة ولكنه يعتمد على سلالة خلوية أخرى.
  • تداول الكثير من الأشخاص شائعات حول أن اللقاحات المطورة لكوفيد 19 تحتوي على جسيمات نانونية وهي عبارة عن أجهزة كمبيوتر صغيرة، وأن هذه الجسيمات تعمل على تسجيل البيانات الحيوية للإنسان، ولكن هذا الادعاء كاذب ولا يوجد له أي أساس من الصحة، فقد أكد الخبراء على عدم وجود تكنولوجيا تتيح إدخال البرمجيات المشابهة في جسم الإنسان.

أعلنت وزارة الصحة عن عدم صحة الشائعات المتداولة حول كوفيد 19 وأشارت إلى ضرورة الرجوع إلى المصادر الرسمية في التعرف على مثل هذه المعلومات الحساسة، فالانصياع وراء الشائعات لن يُجدي نفعًا.

هل لقاح كورونا يسبب العقم

طرح الكثير من الأشخاص هذا الاستفسار خاصة بعد تداول بعض الأقاويل عن أن لقاح كوفيد 19 يسبب العقم للنساء ويرجع سبب تناقل هذه الشائعة إلى أن اللقاح يحتوي على مادة بروتين سبايك وهي المادة المعروفة باسم سنيسيتين 1 وهي واحدة من ضمن بروتينات المشيمة عند النساء، وبذلك استدل البعض على أن اللقاح يسبب العقم ويمكنكم التعرف على طبيعة الأمر عبر سطورنا التالية:

  • أكد أطباء فايزر على أن اللقاح لا يسبب العقم فالتجارب السريرية التي تم إجرائها لم تشهد إصابة بالفيروس.
  • رد غوليمي كوترا على هذه الشائعة قائلًا أن نسبة تأثير اللقاح على النساء تكاد تكون منعدمة حيث أشار إلى أن الأحماض الأمينية الموجودة في البروتونات لا تتطابق إلا بنسبة ضئيلة للغاية.
  • أشار أحد الباحثين في جامعة فاندربليت سانجاي إلى أن اللقاح يؤدي إلى إعادة توجيه الأجسام المضادة إلى بروتين فيروسي موجود في فيروس كورونا فقط وغير موجود في الجسم.
  • كما أفادت شركة فايزر بعدم وجود أي مؤشرات دالة على أن اللقاح يسبب العقم.

تعرف على حقائق لقاحات كوفيد 19

تسابقت الكثير من الدول في إطلاق لقاحاتها الخاصة بكوفيد 19 وبالفعل استطاعت العديد من الدول توفير الكثير من اللقاحات، خضعت جميعها للتقييم من قبل الجهات المختصة فوافقت تلك الجهات على بعضها بينما رفضت البعض الآخر ومن ضمن اللقاحات التي اعتمدتها إدارة الغذاء والدواء الآتي:

  • لقاح فايزر-بيوإنتيك: هو لقاح انتجته شركة فايزر بايونتيك وهي لقاح فعال بنسبة 95% في منع ظهور أعراض كوفيد 19 وهو مخصص للأفراد من بعد سن 19 سنة ويتم أخذه على حقنتين يفصل بينهم يوم أو يومين، ويمكن أن تؤخذ الجرعة الثانية من اللقاح بعد مدة تصل إلى 6 أسابيع إذا استدعى الأمر ذلك.
  • لقاح يانسن/جونسون: أثبت هذا اللقاح فاعليته في التجارب السريرية بنسبة 66% في الوقاية من عدوى كورونا حيث يبدأ مفعول اللقاح في الظهور بعد 14 يوم من أخذ اللقاح،وهو مخصص للأفراد الذين تجاوز عمرهم الـ18 عام ويتطلب الحصول عليه حقنة واحدة
  • لقاح موديرنا: هو لقاح انتجته شركة موديرنا والجدير بالذكر أن استطاع أن يثبت فاعليته في منع أعراض فيروس كورونا في التجارب السريرية بنسبة 95% وهو مخصص للأشخاص فوق سن 18 عام والحصول عليه يتطلب أخذ حقنتين يفصل بينهم 28 يوم ويمكن إعطاء الجرعة الثانية منه بعد مدة تصل إلى 6 أسابيع من الجرعة الأولى

الرد على بعض الأقاويل عن لقاح كورونا

نشرت إحدى الصحف الرسمية بالمملكة العربية السعودية ردًا على الشائعات التي تم تداولها حول لقاح كورونا فجاءت أبرز هذه التصريحات على النحو التالي:

  • تناول جرعة واحدة من اللقاح تمنح الجسم المناعة الكافية للوقاية من الفيروس:
  • لا لا يعتبر تناول جرعة واحدة كافيًا للحد من خطر الإصابة فالجرعة الواحدة من اللقاح تمنح الجسم نصف المناعة التي يحتاجها لمواجهة الفيروس ومقاومة العدوى، لذا ينبغي على الجميع الالتفات لضرورة أخذ جرعتي اللقاح.
  • تناول الفيتامينات والمشروبات مثل الزنجبيل وتناول الكثير من الثوم يقي من الإصابة بفيروس كورونا ولا داعي لتلقي اللقاح:
  • لا فتناول المكملات الغذائية والفيتامينات لا يقي من خطر الإصابة بالفيروس كما يعتقد البعض ولكنها تعمل على تعزيز المناعة.
  • مما لا شك فيه أن الإكثار في تناول المكملات الغذائية والفيتامينات يحقق النتائج المرجوة في حالة تزامن ذلك مع الالتزام بتطبيق الإجراءات الاحترازية ومن أهمها ارتداء الكمامة الطبية.
  • لا يحتاج المتعافين من الإصابة فيروس كورونا إلى تلقي اللقاح:
  • لا فحتى وإن تعرض الفرد للإصابة بالفيروس من قبل ينبغي أن بتناول اللقاح لضمان عدم الإصابة به مرة أخرى حيث يعمل التطعيم على زيادة مناعة الجسم.
  • من يتلقى لقاح كورونا يحتاج إلى العزل المنزلي:
  • متلقي اللقاح لا يحتاج إلى العزل المنزلي وإنما يحتاج إلى الراحة واتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية لضمان سلامته وسلامة من حوله من الأفراد.

رد وزارة الصحة على شائعات كورونا

بعد تداول الكثير من الشائعات حول لقاح كورونا وتأثيره على الجسم أصبح لزامًا على وزارة الصحة الرد على هذه الشائعات لضمان عدم انصياع الأفراد حول الشائعات ولكشف الحقيقة للمواطنين فقد تداول بعض الأشخاص شائعات حول تطعيم كوفيد 19، ومن خلال هذه الفقرة سنوضح لكم رد وزارة الصحة السعودية على هذه الادعاءات:

  • أكدت وزارة الصحة بالمملكة العربية السعودية على ضرورة عدم الانسياق وراء الشائعات وما يدور حول مأمونية لقاح كورونا.
  • كما أكدت على جميع الأفراد ضرورة الاستفسار عما يتم تداوله من المصادر الرسمية.
  • أتاحت وزارة الصحة السعودية لجميع الأفراد إمكانية التواصل معها مباشرة لطرح استفساراتهم بالاتصال على رقم 936 للتواصل مع المركز.
  • كما أتاحت إمكانية التواصل معها عبر تطبيق الواتس آب من خلال رقم 920005937
  • أكدت وزارة الصحة على ضرورة الحصول على المعلومات من المصادر الرسمية، وأشارت إلى ضرورة الالتزام بتطبيق الإجراءات الاحترازية.

احتياطات السلامة بعد الحصول على لقاح كورونا

هل يمكنني التوقف عن اتخاذ احتياطات السلامة بعد الحصول على لقاح فيروس (كوفيد-19) ؟ هذا الاستفسار من أكثر الاستفسارات شغلًا لمحركات البحث لذا سنجيبكم عنه عبر هذه الفقرة حيث صرحت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها CDC عن أنه بإمكان الأشخاص الذين حصلوا على لقاح كورونا القيام بالآتي:

  • إذا كنت ممن حصلوا على لقاح كورونا فبإمكانك الذهاب إلى الأماكن المغلقة برفقة أشخاص حاصلين على الجرعة دون الحاجة لارتداء كمامة طبية واقية.
  • كذلك يمكنكم زيارة الأسرة دون ارتداء كمامة شريطة انخفاض احتمالية تعرضهم للإصابة، ولكن يُراعى تجنب المخالطة اللصيقة.

وعلى الرغم من أن الحصول على التطعيم يمنح للأشخاص صلاحية الاختلاط مع من حصلوا على التطعيم أو م اسرهم دون الحاجة لارتداء الكمامة الواقية إلا أنه ينبغي على الأشخاص الالتزام بتطبيق الإجراءات الوقائية في الحالات التالية:

  • عند دخول الأماكن العامة.
  • عند زيارة الأشخاص الذين لم يحصلوا على تطعيم.
  • في الأماكن المزدحمة.
  • في أي مكان يوجد فيه شخص لم يسبق له الحصول على اللقاح.

قدمنا لكم إجابة تفصيلية لاستفسار من الشائعات التي إنتشرت عنه ….. ؟ وبهذا نصل وإياكم متابعينا الكرام إلىى ختام حديثنا نأمل أن نكون استطعنا أن نوفر لكم محتوى مفيد يتضمن جميع استفساراتكم حول كوفيد 10 ويغنيكم عن مواصلة البحث وإلى اللقاء في مقال آخر من مخزن المعلومات.

المراجع

1

2