مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

مقدمة بحث عن السمنة

بواسطة: نشر في: 25 مارس، 2022
مخزن
مقدمة بحث عن السمنة

نتناول في مقالنا اليوم مقدمة بحث عن السمنة ، حيث يعاني الكثير من الناس من الإصابة بمرض السمنة، حيث تتسبب في العديد من الأمراض الصحية، التي تتمثل بمشاكل في القلب والإصابة بمرض السكر، ويجدر بالقول أن هذه المشكلة يتم الإصابة بها لمختلف الفئات العمرية، ومن خلال موقع مخزن سوف نتعرف في هذا الموضوع التالي على مقدمة بحث عن السمنة.

مقدمة بحث عن السمنة

تعد السمنة واحدة من أهم المشكلات الصحية التي تترك آثار سلبية على صحة الفرد، ومن ثم تم مناقشة هذه المشكلة في جميع الدول على كافة أنحاء العالم، ويجدر بالذكر أن السمنة تؤثر بشكل سلبي على شكل الفرد والته النفسية التي تسوء يوما بعد يوم بسبب تعرض الفرد إلى التنمر من المجتنع، ومن ثم يفضل عدم الخروج والمكوث في المنزل، وتكون هذه الأمور بداية لدخول الفرد في حالة اكتئاب حاد، كما أنها تسبب في عدم القدرة على المهام اليومية بشكلها الطبيعي، بسبب عدد من المشاكل يكون من أهمها الشعور الدائم بألم العظام التي تكون غير قادرة على تحمل الوزن، ومن الجدير بالذكر أن السمنة تزيد من فرصة الفرد في الإصابة بمرض السكر وأمراض القلب، مشاكل الضغط على العمود الفقري.

مقدمة بحث علمي عن السمنة

تعد السمنة واحدة من الأمراض المزمنة التي يصاب بها الفرد، وتُعرف بأنها عبارة عن تراكم الدهون الزائدة في الجسم، مما يترك أثر سلبي على الصحة العامة للفرد، ومن الجدير بالذكر أن الصحة العالمية صرت أن عدد المصابين بالسمنة قد تزايد ثلاث أضعاف ما كان عليه في الفترة ما بين عام 1975 و عام 2016 ميلاديا، وأوضت من خلال هذه الإحصائية التي أجريت في عام 2016 ميلاديا أوضت أن هناك 39% من الذين تجاوز عمرهم الثامنية عشر عاما مصابون بالسمنة، بينما يعاني من مرض السمنة المفرطو نسبة 13%، وتشكل الفئة العمرية من عام الخامسة وحتى الثمانية عشر ارتفع معدل الإصابة بالسمنة لدبهم بنسبة 4% في عام 1975 ميلاديا إلى ما يتجاوز نسبة 18% في عام 2016 ميلاديا.

مقدمة بحث عن السمنة ومخاطرها

تعد السمنة من أكثر العوامل التي تعرض صحة الفرد للخطر، وذلك بسبب انتشار الخلايا الدهنية بنسبة كبيرة في الجسم، ومن ثم تعرض الشرايين إلى النفجار، أو الإصابة بمرض السكر ولاسيما الإصابة بالنوع الثاني منها، بالإضافة إلى إصابة المبيض عند النساء بعدد من المشاكل، وتأتي السمنة من خلال اتباع نظام غير صحي في تناول الطعام، الإفراط في تناول الوجبات السريعة، حيث تحتوي هذه الوجبات على كميات كبيرة من السعرات الحرارية، ويكون الفرد المصاب بمرض السمنة قليل الحركة ومن ثم يكون جسمه غير قادر على حرق السعرات الحرارية، مما يعمل على تراكم الدهون في الدم ومن ثم يزيد نسبة الكولسترول، الذي يتسبب في أحيان كثيرة في ارتفاع ضغط الدم بشكل مبالغ فيه، ويجب أن ننوه أنه من الضروري عدم الإسراف في تناول الطعام أو الشراب حتى لا يلق الفرد بصحته ضرر كبير، كما أوصانا رسول الله صلى الله عليه وسلم، يث روى المقدام بن معدى كرب رضى الله عنه، أن النبي قال ” – ما ملأ ابنُ آدمَ وعاءً شرًّا من بطنِه حسْبُ ابنِ آدمَ أُكلاتٌ يُقمْنَ صلبَه فإن كان لا محالةَ فثُلثٌ لطعامِه وثلثٌ لشرابِه وثلثٌ لنفسِه”.

مقدمة بحث جاهزة عن السمنة

يصعب على الفرد تحديد السبب الحقيقي الكامن وراء إصابته بالسمنة، حيث يكون بسبب عدد من العوامل الوراثية أو البيئية أو السلوكية، ويجب أن ننوه أنه يوجد العديد من الدرسات العلمية التي أكدت بوجود صلة بين كلا من السمنة والعوامل الوراثية، وذلك نتيجة لاكتشاف بعض الجينات التي ارتبطت بزياد الوزن، بالإضافة إلى أن العوامل الوراثية تتحكم بشكل كبير في كيفية توزيع الدهون في الجسم، ولكن لا يجب أن نلقي الحمل كافة على العوامل الوراثية، ولكن يوجد عدد من السلوكيات والعوامل البيئية لكسب الوزن الزائد والإصابة بالسمنة، فيقدم المجتمع العديد من الوجبات السريعة التي تصم نسب عالية من السعرات الحرارية، وتزداد السمنة مع قلة الحركة، ومن ثم يتم التقليل من فرص عمليات الحرق.

تعريف السمنة

يقصد بالسمنة أنها الة مرضية تنتج عن تراكم الدهون الزائدة في الجسم، ومن الجديرلا بالذكر أنه يتم تشخيص السمنة عن طريق احتساب مؤشر كتلة الجسم الذي يكون اكبر من أو يساوي 30، وتظهر أول مشاكل هذه السمنه في تخريب المظهر الخارجي للفرد، وهذا يؤدي إلى تخريب الحالة النفسية للفرد، بسبب التنمر الذي يتعرض لها الفرد، بالإضافة إلى المشاكل الصحية.

اسباب السمنة وعوامل الخطر

يتم الإصابة بمرض السمنة بسبب عدد من العوامل التي سوف نذكرها في النقاط التالية:

  • الإفراط في تناول سعرات حرارية تزيد من حرقة الجسم في الأنشطة اليومية.
  • اضطراب مستويات الهرمونات في الجسم.
  • اضطراب عمليات الأيض.
  • اتباع نظام غذائي غير صحي ملئ بالسكريات والدهون.
  • عدم قدرة الجسم في تحويل الطعام إلى طاقة ومن ثم قلة نسبة الحرق.
  • عدم ممارسة الرياضة وقلة الحركة.
  • استغراق فترات طويلة في النوم.
  • استخدام العقاقير التي تؤدي إلى قلة النشاط مثل أدوية الأعصاب.
  • الإصابة بعدد من المشاكل النفسية مثل القلق والتوتر.
  • حدوث حمل.
  • الإصابة بمرض متلازمة برادر فيلي.
  • الإصابة بمرض الغدة.

أنواع السمنه

يتم من خلال تشخيص حالات السمنة التعرف على نوع السمنة المصاب بها الفرد، ويتم الإعتماد في ذلك على السجل الوراثي للفرد، ويتم القيام بفحص بدني شامل، والقيام بقياس ميط الخصر، وساب مؤشر كتلة الجسم، ومن خلال النقاط التالية نذكر أنواع السمنة:

  • السمنة من النوع الأول: يكون في هذا النوع مؤشر كتلة الجسم يقل أو يساوي عن 30.
  • السمنة من النوع الثاني: وهو نوع متوسط، يث يتميز بمؤشر كتلة سمنة الجسم ما بين 35 إلى أقل من 40.
  • السمنة المفرطة: يتم تشخيصها على أن مؤشر كتلة الجسم تساوي كتلة 40 أو أكثر.

كيفية التخلص من السمنة

يتم التخلص من السمنة عن طريق خسارة الوزن بصورة تدريجية، يث تكون تلك الطريقة أفضل من خسارة الوزن بشكل كبير، حيث يتم إلحاق الضرر بالعضلات والعظام، ومن الجدير بالذكر أن هذه الطريقة تتسبب في خسارة كميات كبيرة من الماء بدلا من الدهون، ومن خلال النقاط التالية نذكر أهم طرق التخلص من السمنة:

  • تقليل الكربوهيدرات: يعمل الحد من تناول الكربوهيدرات على إنقاص الوزن بشكل مثالي، وذلك بسبب تقليل الشهية وتقليل كمية السعرات الحرارية.
  • الإقلاع عن تناول المشروبات السكرية: والتي تتمثل في العصائر والحليب بالشوكولاتة، والمشروبات الغازية، وكافة المشروبات التي تتوي على نسبة عالية من السكر.
  • زيادة البروتين: حيث يعد البروتين من أهم العناصر الغذائية التي يحتاج إليها الجسم، ومن الجدير بالذكر أن البروتين يساهم في زيادة عمليات الأيض في الجسم، ومن ثم يزيد نسبة معدلات الحرق مما يتسبب في تقليل الوزن، بالإضافة إلى أن البروتين يكون من أهم العوامل التي تعمل على سد الشهية.
  • استشارة اخصائي تغذية: يتم التوجه إلى طبيب مختص حتى يتم فقدان الوزن بطريقة مثالية وصية لا تؤدي إلى إضرار الجسم، أو الصحة العامة للفرد.
  • ممارسة التمارين الرياضية: ويتم ذلك إلى جانب اتباع نظام غذائي صحي، ولابد من أن تكون شدة التمارين متوسطة لا تقل عن نصف ساعة يوميا، ويكون من أكثر التمارين الرياضية إسهاما في خسارة الوزن هي السباحة والمشي السريع، ولعب التنس.
  • النوم لساعات كافية: حيث يكون أمر النوم لساعات كافية من أهم العوامل في خسارة الوزن، حيث يكون النوم لساعات غير كافية يتسبب في عدم راحة الجسم.
  • الإلتزام بالخطة العلاجية التي يحددها الطبيب إلى الفرد بحسب كمية الحرق التي يستطيع جسمه القيام بها.