متى ينقلب الطفل على بطنه

بواسطة:
متى ينقلب الطفل على بطنه

تستمر الأمهات مُنذ لحظات الولادة الأولى وحضور هذا الكائن الملائكي الصغير إلى الحياة في مراقبة تطورات نموه لحظة بلحظة للتأكد من مونه ينمو وفقاً للمراحل الطبيعية للنمو الجسدي والذهني، وبعد أن يتخطى الرضيع الستة أشهر الأولى من عمره بحيث أصبح قادراً على رفع رأسه للأعلى وتثبيته بقدر كبير فلا يتأرجح إلى اليمين واليسار بين كتفيه باستمرار سيبدأ صغيرك تلقائياً في تعلم المهارة التالية وهي التقلب من جنب إلى آخر وكذلك التقلب على بطنه ورفع ساعديه بمفرده دون مساعدة، وإن كنتِ تتساءلين متى ينقلب الطفل على بطنه فذلك ما ستجدينه بالتفصيل في السطور التالية من موقع مخزن المعلومات.

متى ينقلب الطفل على بطنه

تنمو قدرات الأطفال الجسدية بشكل متفاوت فلا يسير جميعهم على نفس الوتيرة في النمو فالبعض منهم قد يكتسب المهارات الجسدية بشكل أسرع من أقرانه والبعض يكون أكثر تطوراً في مهارات أخرى، وعادةً ما يبدأ الطفل في المحاولة للتقلب على بطنه بدايةً من الشهر الرابع والبعض منهم يحاولون في فعل هذا الأمر مع دخولهم في الشهر السادس فالأطفال يتقدمون يتأخرون في النمو الجسماني بشكل كبير.

فستجدين أن رضيعك الصغير خلال استلقاءه على ظهره سيحاول تحريك جسده الصغير مستخدماً ذراعية ليرفع بهما جسده وذراعية ليتمكن من التقلب على بطنه أو أحد جانبيه، ويبدأ الطفل في إتقان الأمر في الانقلاب على بطنه بشكل كبير في الشهر الخامس أو السادس من العمر بعدما يكون قد أتقن التقلب على جانبيه.

وستجدين أنه يتمكن خلال استلقاءه على بطنه من استخدام يديه الصغيرتين في تحريك جسده ورفعه قليلاً عن السرير للانقلاب على ظهره والعودة إلى النوم على بطنه مرة أخرى، أي أنه سيكون مستلقياً على ظهره إلا أنه سيبدأ في تحريك جسده يميناً ويساراً مع الاستعانة بأطراف سريره الصغير للانقلاب على بطنه.

العمر المناسب لوضع الطفل على بطنه

ينصح الأطباء بنوم الأطفال على البطن بدايةً من الأسابيع الأولى من الولادة نظراً لأن هذا الأمر يساعد الرضع على التخلص من الغازات والمغص الدائم لديهم، إلا أن هذا الأمر يجب أن يكون نهاراً فقط وفي مراقبة من الأم لرضيعها وكيفية نومه وقدرته على التنفس بشكل جيد وذلك لأن النوم على البطن أحد أهم عوامل الخطر التي قد تُسبب للأطفال متلازمة الموت المفاجئ، لذا يُنصح بأن لا يتم ترك الطفل نائماً على بطنه دون مراقبة من الأم.

وتُعد وضعيه وضع الطفل على بطنه من أهم الحركات الجسدية التي تساعده على تقوية عضلات ذراعيه والرقبة لأنها يمكنه من رفع رأسه بمفرده وتحريكها والاستناد مستخدماً يديه، مما يجعل عضلاته الصغيرة أكثر صلابة وأكثر قدرة على الجلوس والتقلب والحبو على الأرض، لذا يُمكنك وضع الطفل على بطنه مُنذ الأسابيع الأولى للولادة على أن يتم مراقبة الأمر بشكل جيد تجنباً لمتلازمة الموت المفاجئ عند الرضع.

تأخر الطفل في الانقلاب على بطنه

قد يتأخر بعض الأطفال في محاولة الانقلاب على بطنه أو رفع جسده خلال النوم على بطنه مستخدماً ذراعيه، وفي هذه الحال ليس عليكِ بالقلق الشديد وإنما عليكِ تشجيع رضيعك على الانقلاب وذلك من خلال النوم بجوار الطفل وتشجيعه على الوصول إليك، أو تقريب أحد الألعاب المُفضلة إلى جواره ليحاول الوصول غليها وأخذها، وفي حالة أنكِ لاحظتي أن رضيعك لا يستجيب لهذه المحاولات المتكررة سيكون عليك استشارة الطبيب للاطمئنان على معدلات النم الحركي لدى طفلك.

ووفقاً للدراسات الطبية التي تم إجرائها في السنوات الأخيرة فإن حركة الطفل والرضيع ومحاولته الانقلاب على بطنه قد تتأخر في غالبية الأحوال لدى الأطفال، ويعود هذا الأمر إلى نوم الأطفال على الظهر لساعات طويلة خاصةً في الليل وشعورهم بالراحة في هذه الوضعية مما لا يحفزهم على محاولة التقلب، لذا عليكِ أن تكوني أكثر قرباً وتشجيعاً للطفل لتحفيزه على محولة تحريك جسده بالوضع الملائم له.

أسباب تأخر الطفل في الانقلاب على بطنه

في حال ملاحظتك أن رضيعك لا يستجيب لمحالات الانقلاب على بطنه سيكون عليكِ محاولة جذب انتباهه إليك واللعب معه أثاء النوم بجواره وذلك لحث الطفل على اتباعك وتدوير جسده بشكل كامل، عليكِ بمحولة تشجيعه طوال الوقت والتصفيق له والتبسم في وجهه، لأن غالباً ما يكون سبب تأخر الطفل في الانقلاب على بطنه هو خوفه من فعل حركة لم يسبق لها القيام بها، ويُمكنك البدء في وضع الطفل على بطنه تحت ملاحظتك ليعتاد هذه الوضعية ويعمل على تقوية عضلات جسده الصغير التي ستساعده في الانقلاب والزحف والجلوس بمفرده فيما بعد.

فوائد نوم الرضيع على بطنه

هناك العديد من الفوائد التي تعود على الطفل الرضيع من محاولة الانقلاب والنوم على بطنه وتعود هذه الفوائد إلى:

تعلم الكثير من المهارات الجسدية الجديدة مثل الزحف والتدحرج ورفع الرأس دون مساعدة، حيثُ تساعد وضعية النوم على البطن الرضيع في البدء بتجربة هذه المهارات الحركية الجديدة.

يعمل النوم على البطن على تقوية عضلات الرأس وذلك لأن الرضيع يبدأ في التعلم كيف يُمكنه التحكم في رأسه بشكل أكثر قوة وكيف يُمكنه تحريكها ورفعها لأعلى خلال النوم على بطنه مما يساعد في تقوية عضلات الرأس والرقبة.

يحمي النوم على البطن الطفل الرضيع من الإصابة بمتلازمة الرأس المسطح والتي تحدث نتيجة نوم الطفل لفترات طويلة على الظهر أو أحد الجانبين لفترة طويلة.

كيفية حماية الرضيع من مخاطر النوم على بطنه

يُمكنك حماية طفلك الرضيع من محاولاته للتقلب والنوم على بطنه خلال فترة النوم ليلاً من خلال

1 ـ وضع الطفل الرضيع على ظهره خلال النوم وذلك حتى يُمكن التقليل من فرص انقلابه على بطنه أثناء نومه، كما يُكن وضع بعض الوسائد المساندة بجواره، فيُمكنك وضع الطفل على بطنه بحرية خلال ساعات النهار التي يكون فيها الرضيع مستيقظاً وفي وقت تكون الأم فيه غير مشغولة بأعمال المنزل مما يُكنها من مراقبة رضيعها للحصول على فوائد النوم على البطن دون أضراره.

2 ـ مراقبة الطفل الرضيع بين حين وآخر خلال نومه على بطنه وذلك للتأكد من أنه نائم على ظهره أو أحد جانبيه وفي حال نوم الطفل على بطنه ينبغي ان يتم تعديل وضعه بما يسمح له التنفس بشكل جيد، ولإتمام هذا الأمر سيكون عليك وضع فراش الطفل الصغير إلى جانب فراشك خلال ساعات النوم.

3 ـ عليك باختيار فراش نوم ثابت للرضيع لأن الفراش المتحرك هو ما يمنحه الفرصة للتقلب والتدحرج خلال نومه بشكل أسهل،، كما سيكون عليك اختار فراش قوي لأن الفراش المرن للأطفال قد يعمل على سد فتحات الأنف خلال النوم لا قدر الله.

 

وفي ختام مقالنا أعزاءنا القراء نكون قد أوضحنا لكم بالتفصيل الإجابة على سؤال متى ينقلب الطفل على بطنه ، وكيفية تشجيع الطفل على محاولة الانقلاب على بطنه والتدحرج على جانبيه، وللمزيد من الموضوعات تابعونا في موقع مخزن المعلومات.