مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

متى ترفع الاعمال الى الله في شهر شعبان

بواسطة: نشر في: 4 مارس، 2022
مخزن
متى ترفع الاعمال الى الله في شهر شعبان

متى ترفع الاعمال الى الله في شهر شعبان ؟ وما الأسباب التي تمنع من رفع الأعمال إلى الله؟ حيث وردت أحاديث في رفع الأعمال بشهر شعبان، وقبل أن يأخذ العبد بها عليه التعرف على مدة صحتها وثبوت مسندها، ومن أفضل الأعمال ما يُفعل في الشهر الفضيل شعبان، وهو الشهر الذي تُرفع به الأعمال على ثلاثة أنواع، ويلي شهر رمضان الذي يعد أفضل شهر في السنة الهجرية، وبه يسعى كافة المسلمين في مضاعفة العمل الصالح والعبادة من صيامٍ وقيام وصدقة وذكر، وغير ذلك، لذا من خلال موقع مخزن نتعرف على الوقت الذي يُرفع به العمل في شهر شعبان الفضيل، بالإضافة إلى أهم المعلومات الدينية المرتبطة بالإجابة، مع التفريق بين مفهومي عرض الأعمال ورفعها.

متى ترفع الاعمال الى الله في شهر شعبان

يأتي رفع الأعمال في الشهر الفضيل شعبان على عدة أنواع، ولم يرد التخصيص برفعها في ليلة النصف منه، وقد كان النبي محمد -صلى الله عليه سلم- يحبّ أن يُرفع عمله وهو صائم؛ لأن ذلك يزيد من قبول الأعمال الصالحة، وتحرّي الأزمنة الفاضلة في الشريعة الإسلامية هي من الأمور الهامة للمسلم، فكلّ العباد بحاجةٍ إلى رضا الله -عز وجلّ-، وقبول العمل وجزيل الأجر، فهو الغني عنّا سبحانه ونحن الفقراء إليه، وفيما يلي نجيب عن متى ترفع الاعمال الى الله في شهر شعبان؟

  • تُرفع الأعمال إلى الله سنويًا في شهر شعبان، وأسبوعيًا في يومي الإثنين والخميس.
  • ويتضمن رفع العمل كل من الأقوال والأفعال، ويتم عرضها إجماليًا في شهر شعبان، وهذا النوع من رفع الأعمال هو الرفع السنوي.
  • بينما في يومي الإثنين والخميس يتر عرض الأعمال تفضيلًا، وهو الرفع الأسبوعي، وكلا النوعين لهم استشهادات في الأحاديث النبوية.
  • إلا أن تخصيص الرفع في ليلة النصف من شعبان لم ترد بالاستشهادات، فلا صحة لها، فالذي ورد أن الله -عز وجل- يطلع على الخلق في هذه الليلة، ويغفر لهم، سوى المشرك والمشاحن.
  • وحبّ رفع العمل حال الصيام كما دلّ عليه حديث رسولنا الكريم -صلى الله عليه وسلم- يكون بهدف طلب الزيادة والرفعة في الدرجة.

تعرض الأعمال يوم الاثنين والخميس فَأُحِبُّ أن يعرض عملي وأنا صائم

بعد الإجابة على متى ترفع الاعمال الى الله في شهر شعبان؟ نتطرق إلى معرفة معنى الحديث النبوي المذكور فيما يتعلق برفع الأعمال سنويًا وأسبوعيًا، إلى جانب التعرف على صحّته والدلالات التي تضمنها، ومن ذلك الأحاديث التالية:

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- قال: “تُعْرَضُ الأعمالُ على اللهِ يومَ الاثنينِ والخميسِ ، فأُحِبُّ أنْ يُعرضَ عملي وأنا صائمٌ”. (صحيح الترمذي).

عن أسامة بن زيد -رضي الله عنه- قال: “يا رسولَ اللَّهِ ! لم ارك تَصومُ شَهْرًا منَ الشُّهورِ ما تصومُ من شعبانَ ؟ ! قالَ : ذلِكَ شَهْرٌ يَغفُلُ النَّاسُ عنهُ بينَ رجبٍ ورمضانَ ، وَهوَ شَهْرٌ تُرفَعُ فيهِ الأعمالُ إلى ربِّ العالمينَ ، فأحبُّ أن يُرفَعَ عمَلي وأَنا صائمٌ” (صحيح النسائي).

  • فقد كان الصحابة رضوان الله عليهم يتبعون النبي -صلى الله عليه وسلم- ويراقبونه في جميع العبادات والمعاملات، وفي كل خطوات حياته؛ رغبةً في التعلّم والاقتداء به لنيل رضا الله.
  • ويحمل هذا الحديث الكثير من الدلالات، والتي تتضمن رفع أعمال بني آدم خيرًا كانت أم شرًّا، طاعةً أم معصية.
  • بالتالي وجب أن تكون الأعمال صالحة، والصوم يرفع من قدر العبد، فيقبل الله عز وجل أعماله بمشيئته.
  • المراد في الحديث أعمال السَّنة، بينما الرفع الأسبوعي يكون بيومي الإثنين والخميس.
  • وقد ورد في حديث أبي موسى الأشعري -رضي الله عنه- أن الله تعالى “يُرفَعُ إليه عَملُ اللَّيلِ قبلَ عَملِ النَّهارِ، وعَملُ النَّهارِ قبلَ عَملِ اللَّيلِ”.
  • والصوم من العبادات الفضلى التي يتقرّب بها العبد إلى ربّه، وقد أكثر النبي -صلى الله عليه وسلم- من صيام التطوع.
  • وأعمال التطوع ليست منوطة بأزمان معروفة، بل تكون على قدر همّة العبد ونشاطه وإرادته.

أول الأعمال التي ترفع إلى الله؟

  • أول عمل يُرفع إلى الله تعالى هو الخشوع، والصلوات الخمس المفروضة.
  • فالخشوع من العبادات القلبية، وهو من أكبر الثمرات الناتجة عن العلم، بالتالي واجبٌ على العبد أن يخشع، ويبادر إلى الأعمال الصالحة ويسابق بها.
  • وقد جاءت الدلالة على ذلك بالحديث عن أبي الدرداء -رضي الله عنه-: “أوَّلُ شَيءٍ يرفعُ مِن هذِهِ الأمَّةِ الخُشوعُ حتَّى لا تَرى فيها خاشِعًا” (إسناده حسن).

أسباب عدم رفع الأعمال إلى الله

في إطار الإجابة على متى ترفع الاعمال الى الله في شهر شعبان نتعرف على الأسباب التي تحجز بين العبد ورفع عمله إلى الله عز وجلّ، فقد علمنا أن الأعمال تُرفع يوميًا، وأسبوعيًا، وسنويًا، وفيما يلي نذكر أسباب عدم رفع الأعمال إلى الله:

  • أعظم الأسباب التي تمثل حاجزًا من رفع الأعمال هي الشرك والكفر؛ فهي تُبطل العمل كلّه ولا تجعل دعاءه مقبولًا.
  • أكل الإنسان لحرام يحجز بينه وبين رفع أعماله؛ ويدخل في ذلك الربا، والسرقة، والخيانة، وقطع الأرحام، وعقوق الوالدين، وغيرها من الذنوب.

ورد في حديث أبي هريرة “كان أكثَرَ ما يَصومُ الاثنَينُ والخَميسُ، قال: فقيل له. فقال: إنَّ الأعمالَ تُعرَضُ كُلَّ اثنَينٍ وخَميسٍ، أو كُلَّ يَومِ اثنَيْنٍ وخَميسٍ، فيَغفِرُ اللهُ لكُلِّ مُسلِمٍ أو لكُلِّ مُؤمِنٍ، إلَّا المُتهاجِرَيْنِ؛ فيَقولُ: أخِّرْهما.” (صحيح).

الفرق بين عرض الأعمال ورفع الأعمال

بعد الإجابة على متى ترفع الاعمال الى الله في شهر شعبان نتعرف على كيفية التمييز بين معنيي عرض الأعمال ورفع الأعمال، وأول ما نذكره في ذلك هو أن رفع الأعمال يكون أولًا، ويليه عرضها، وفي الجدول الآتي توضيح بالفرق بينهما:

عرض الأعمالرفع الأعمال
العرض يكون تاليًا للرفع وبعده، بالتالي يلزم الرفع قبله. الرفع يكون أولًا، فلا يلزمه عرض.
إجماليتفصيلي
يكون العرض سنوي كما في شهر شعبان؛ وتكون الفرض متوالية إلى انقضائها، لاتساع مغفرة الله ورحمته بالعباد.تزداده فرصه سواء في اليوم أو الأسبوع؛ لأن الله رحيمٌ بنا، ويعطي العباد فرصًا للتوبة والتزوّد من الأعمال الصالحة.

إلى هنا نكون قد أجبنا بصورة تفصيلية على متى ترفع الاعمال الى الله في شهر شعبان مع الاستشهاد من الأحاديث النبوية الصحيحة، وذكرنا معلومات دينية أخرى تتعلق بالإجابة، ونرجو لكم دوام التزود بالعلم الشرعي ودوام النفع.