مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هي محظورات الإحرام

بواسطة: نشر في: 26 يونيو، 2022
مخزن
ما هي محظورات الإحرام

ما هي محظورات الإحرام

هناك أنواع عديدة في محظورات الإحرام فهناك محظورات مشتركة بين كل من النساء والرجال وهناك محظورات تخص الرجال فقط ونوع آخر يخص النساء فقط فسوف نتكلم عن جميع أنواع محظورات الإحرام خلال السطور التالية وهي:

المحظورات المشتركة بين الرجال والنساء

الفسق والجدال: بالنسبة لتعريف الفسق فهو خروج المسلم عن طاعة الله -سبحانه- وتعالى ولكن الجدال فهو مخاصمة المسلم لأخيه المسلم، وقد نهى الله -سبحانه وتعالى- عن الجدال في تلك الأيام المباركة، ويشمل هذا النهي أي فعل يترتب عنه سوء خلق، فقد قال الله -سبحانه وتعالى- في القرآن الكريم

(وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ) [البقرة: آية 197]

الطيب: من محظورات الإحرام هو استعمال الطيب مثل العود والكافور أو المسك، وذلك الشرط ينبطق على كل من الرجال والنساء ، يمنع وضع الطيب على الثياب أو البدن أو على الشعر.

قلم الأظافر وإزالة شعر الرأس: من المحظورات تقليم الأظافر، ولكن هناك عذراً لمن كسر الأظافر فهنا يمكن القيام بإزالته، ولكن بالنسبة لمن أصيب في رأسه فهنا يجوز إزالته، ولا توجد عليه فدية عند الفقهاء الحنابلة والشافعية والحنفية ولكن بالنسبة للمذهب المالكية فيروا أنه يجب أن تكون هناك فدية.

الجماع ودواعيه: من المحظورات هو القيام بالجماع في الفرج، وذلك الحكم اتفق عليه جميع الفقهاء، وذلك لأن الله -سبحانه وتعالى- قال في كتابه الكريم

(فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ) [البقرة: آية 197]

ويجب العلم أن ممارسة الجماع يعتبر مفسدا بالنسبة للعمرة والحج في مواقيت معينة وهي التي سوف نقوم بذكرها خلال السطور التالية:

  • إذا قام الحاج بممارسة الجماع قبل الوقوف بعرفة فهنا فسد الحج، وهذا الرأي تم الاتفاق عليه من جميع المذاهب.
  • ولكن بالنسبة إلى ممارسة الجماع بعد الوقوف بعرفة، وقبل التحلل الأول فهنا يفسد حجه أيضا، وهذا الرأي اتفق عليه بجميع الفقهاء الشافعية والحنابلة والمالكية ما عدا مذهب الحنفية يرى عدم فساد الحج؛ لأنه تم تأدية الركن الأصلي في الحج وهو القيام بالوقوف بعرفة.
  • ولكن بالنسبة إلى الجماع بعد التحلل الأول فهنا لا يفسد الحج، وذلك باتفاق جميع المذاهب الفقهاء الأربعة.

الصيد: جميع الفقهاء اتفقوا على أن كل ما يصطاده المحرم هو يعتبر ميتة؛ ولذلك يحرم على جميع الناس أكلها، وذلك إذا كانوا متحللين أو محرمين، ولكن بالنسبة إلى قطع الأشجار، فإنه لا يحرم القيام بذلك إلا في مكان الحرم؛ ولهذا يجور القيام بقطع الأشجار في يوم عرفة حتى، وإن كان الشخص محرما وذلك لأن النهي الذي جاء في تلك المسألة هو مرتبط بالحرم وليس الإحرام.

المحظورات الخاصة بالرجال

من المحظورات هو قيام الرجل بارتداء القمصان والسراويل والنعال الجلدي والعمائم، ولكن الرسول صلى الله عليه، وسلم وضع استثناء أنه من لا يجد إزارا، فيجوز له أن يقوم بارتداء البنطال ولكن بالنسبة لمن لا يجد نعالا فيجوز له ارتداء النعال المصنوعة من الجلد.

المحظورات الخاصة بالنساء

من المحظورات الخاصة بالنساء هو عدم ارتداء النقاب أو ارتداء القفاز، وذلك بناء على ما جاء من قول رسول الله صلى الله عليه، وسلم

“لا تنتقبُ المرأةُ المحرمةُ ولا تلبسُ القفَّازينِ ولا البرقعَ”

  • ولكن إذا قامت بعكس ذلك مع وجود عذر، فيجوز لها القيام بذلك مع وجود فدية ولكن يمكن أن تقوم بتغطية وجهها إذا مر عليها رجل أجنبي فهنا يجب أن تقوم بستر وجهها.

المحظورات المختلف فيها

هناك عدة محظورات في الإحرام ولكن اختلف الفقهاء فيها وسوف نذكر بعض تلك المحظورات خلال السطور التالية وهي:

عقد الزواج والخطبة: ذهب معظم الفقهاء أن القيام بالزواج أو الخطبة في وقت الإحرام، فإنه لا يجوز حتى، ولو قام المحرم بالزواج بوكيل كان غير محرم وأيضا لا يجوز القيام بالزواج عن طريق الوكالة أو الولاية، ومن المكروه أيضا قيام المحرم بعقد الخطوبة.

  • ولكن بالنسبة لمذهب الحنفية يرى أنه يجوز عقد الزواج أو الخطوبة أثناء وقت الإحرام وذلك لأن الإحرام في حد ذاته يعتبر مانعاً للجماع.

ستر الوجه للرجل وتقلد السلاح: بالنسبة لستر الوجه للرجل فاختلف الفقهاء في ذلك الرأي مثل:

  • بالنسبة لرأي الحنفية والمالكية، فإنه يحرم قيام الرجل بتغطية وجه.
  • ولكن بالنسبة لرأي الحنابلة والشافعية فإنه هنا يجوز للرجل أن يقوم بستر وجه.

ولكن بالنسبة إلى حمل المحرم للسلاح فاختلف الفقهاء في ذلك الأمر:

  • بالنسبة لمذهب الحنابلة والمالكية، فإنه يرى حمل الرجل للسلاح، فإنه لا يجوز، وأنه إذا قام بحملة دون وجود الحاجة للقيام بذلك فهو هنا يجب عليه فدية، ولكن بالنسبة إذا قام بحملة لحاجة فهنا يلزم عليه الفدية، ولكن لا يقع عليه إثم.
  • ولكن بالنسبة إلى مذهب الشافعية والحنفية يرون أنه يجوز للمحرم أن يقوم بحمل السلاح سواء إذا كانت توجد حاجة أم لا.

شروط الإحرام

هناك عدة شروط يجب أن توجد في الإحرام، حتى يتم اعتباره صحيحاً وهي تتمثل في الآتي:

  • النية: يجب أن تعقد النية قرب الميعاد والأساس هو أن النية محلها القلب، وكان من المستحب القيام بنطق النية شفهيا.
  • الاعتناء بنظافتك الشخصية: يجب القيام المحرم بالاعتناء بالنظافة الشخصية من خلال القيام بتمشيط الشعر وقص الأظافر والقيام بإزالة الشعر الزائد، ويجب للرجال أن يهتموا بتقليم الشارب.
  • أداء الغسل: يجب القيام بالغسل وذلك قبل القيام بارتداء لبس الإحرام، وهو أمر يجب القيام به قبل ارتداء ملابس الإحرام .
  • بالنسبة للمرأة إذا كانت في حالة الحيض أو النفاس يجب عليه أن تقوم بالاستحمام ثم ارتداء ملابس الإحرام، وتؤدي جميع مناسك الحج إلا القيام بطواف البيت، فيجب هنا أن تتطهر قبل أن تطوف.
  • يجب القيام بالصلاة ركعتين بعد التحول إلى الإحرام، ولكن يشترط القيام بذلك قبل عبور الميقات، ولكن يجب أن تكون الركعتان ليست في الأوقات المحظورة للصلاة ولكن بالنسبة المرأة في حالة الحيض فهي لا يمكن لها أن تصلي الصلاة.