ما هي خصائص الطيور

بواسطة:
ما هي خصائص الطيور

ما هي خصائص الطيور

ما هي خصائص الطيور هو ما يدور حوله موضوع مقالنا التالي والذي نقدمه لكم في مخزن المعلومات، حيث تمتاز الطيور بالعديد من الخصائص منها ما تشترك بها جميعاً ومنها ما يميز البعض عن البعض الآخر، إذ تختلف الطيور الطنانة الصغيرة عن النعام الذي لا يطير في خصائص الجسم والشكل، وهناك حوالي 9000 نوع حي معروف منها، ومن الحقائق المسلم بهت أن الطيور تطورت من الديناصورات الزاحفة، كما تشترك الطيور بالعديد من الخصائص مع غيرها من فئات الحيوانات، منها العمود الفقري الهيكلي الذي يضم القلب المكون من أربع غرف والدم الدافئ والحبل الشوكي، وسوف نعرض في الفقرات التالية أبرز خصائص الطيور.

جميع أنواع الطيور لها أجنحة، على الرغم من أن الطيور لا تطير جميعها، ولا تقتصر الأجنحة على الطيور فقط؛ إذ أن الخفافيش هي ثدييات طائرة تمتلك أجنحة، كما أن معظم الحشرات لها أجنحة، وقد تم تصميم أجسام الطيور بشكل جميل من أجل مساعدتها على الطيران، وهو ما يبرز في عضلات الصدر القوية ومنحنى يكفي لمساعدة أجنحتها على رفع أجسامها خلال الطيران عالياً.
توفر الاختلافات في شكل الجناح العديد من المزايا لمختلف أنواع الطيور، حيث توفر أجنحة الصقر الضيقة والحادة الرؤوس ميزة السرعة؛ في حين أن طيور القطرس تحلق عالياً بفضل الأجنحة لفترة أطول بكثير من عرضها، أما الطيور المغردة فإن معظمها تمتلك أجنحة بيضاوية الشكل متساوية تسهل الحركات السريعة والصغيرة بالمساحات الضيقة مثلما يحدث في منازلها الشجرية، في حين أن طيور السباحة مثل طيور البطريق لها أجنحة على شكل زعنفة تدفعها برشاقة وبسرعة عبر الماء.
يحدث الخفقان في جناح الطير بأكمله من خلال حركات عضلات الصدر والتي تعرف بالعضلة الصدرية أو (supracoracoideus) تلك العضلات قد تم تطويرها بشكل كبير بالطيور وتمثل نسبة مئوية أعلى من كتلة الجسم إذا ما تمت مقارنتها بأغلب الثدييات، وترتبط الأجنحة بعارضة على هيئة شفرة تقترب في الشبه كثيراً من تلك التي تتواجد في القارب، الموجودة بجسم الطير على عظم القص وهو ما يكون أكبر من عظمة الفقاريات الأخرى، والذي يستوعب العضلات الكبيرة الهامة في توليد قوة تصاعدية تكفي لتوليد قوة الرفع مع رفرفة الأجنحة.
كل الطيور لها منقار وهو ما يكون مصنوع من لب عظمي يحيط به بطبقة رقيقة من مادة الكيراتين، فلا تمتلك الطيور أسنان حقيقية، ولكن الكثير من الأنواع لها حواف حادة على طول حواف مناقيرها، وعلى ذلك فإن الطيور لا تقوم بمضغ الطعام ولكنها تمزقه أو تطحنه إلى قطع صغيرة بما يكفي للابتلاع، ويشير شكل منقار الطائر إلى النظام الغذائي العام له، إذ أن الطيور من آكلي اللحوم مثل البوم والصقور لديهم مناقير حادة معقوفة للتمزيق تساعدها في تمزيق الطعام، أما المناقير القوية المخروطية الشكل تساعد الطيور من آكلي البذور على اختراق الأصداف، في حين أن منقار البط والإوز لديهم مناقير مسطحة وعريضة لإخراج الطعام من الماء.

بيض الطيور

وعلى الصعيد الآخر فإن طيور البطريق لا تطير وذلك لما تمتلكه من عظام ثقيلة مليئة بالنخاع، وهو ما يساعدها على البقاء على قيد الحياة في نطاق بيئتها المتجمدة، كما أن النعام يمتلك عظام ثقيلة وصلبة بأرجلها، وهو ما يساعدها على الجري والدفاع عن نفسها بركلات قوية.

إن الطيور هي أحد أكثر الفقاريات نجاحًا على وجه الأرض، ويوجد ما يزيد 9000 نوع منها منتشرة في كافة أنحاء العالم، ويعد علم الطيور هو القائم على دراسة الطيور والمندرج تحت فروع علم الحيوان، حيث تعتبر فئة الطيور أحد فئات المملكة الحيوانية الأكبر، كما تشترك الطيور في بعض الخصائص مع فئة أخرى وثيقة الصلة بينها وبين الزواحف، ولكن لديها أيضًا بعض الميزات الفريدة الخاصة بها، وعلى سبيل المثال فإن نوع الطيور من الفقاريات يكون لها هيكل عظمي داخلي يحتوي على عمود فقري وأطراف وجمجمة، في حين أن (الطيور ماصة للحرارة) تقوم بالمحافظة على درجة حرارة الجسم ثابتة بشكل تلقائي، بغير حاجة للاعتماد على العوامل الخارجية، ومن أنواع الطيور الأخرى نذكر:

الطيور ذات قدمين

ويقصد بذلك الطيور التي تتحرك على طرفين حينما تكون على الأرض؛ وقد تطورت الأطراف العلوية لتلك الطيور إلى هياكل متخصصة وأجنحة تسمح لها بالطيران، ويكون جسم أغلب الطيور على هيئة مغزل لتوفير طيران أكثر راحة وسرعة؛ وتكون عظام الطيور مجوفة من الداخل من أجل تقليل الوزن الكلي، ومن أمثلة الطيور ذات القدمين النعامة.

الطيور الجارحة النهارية (Accipitriformes)

النوع الأول من الطيور هو من رتبة Accipitriformes والتش تشتمل على الطيور الجارحة النهارية (ويقصد بها تلك الطيور التي تنشط في فترة النهار)، مثل الصقور والنسور والعقاب، وجميع تلك الطيور الكبيرة لها منقار حاد معقوف بخياشيم مرئية.

الطيور المائية

الطيور المائية (Anseriformes) هي أحد أنواع الطيور التي تنتمي إلى رتبة Anseriformes، وأغلب الطيور في ذلك التصنيف هي طيور مشهورة مثل البط والبجع والإوز، ويطلق على تلك الفئة من الطيور ذلك المسمى لأنها تعيش بالقرب من مصادر المياه مثل البحار والبحيرات أو أحواض المياه العذبة.

الطيور الطنانة

الطيور الطنانة والسويفت (Apodiformes) حسب أحدث ما تم إجرائه من دراسات وتصنيفات تنتمي هي والطيور السريعة إلى رتبة Apodiformes، وأغلب الطيور في ذلك الترتيب تتسم بالجسم الصغيرة جدًا ولديها أقدام خلفية، وحوالي عشرة بالمئة من أنواع الطيور في تلك المجموعة مهددة أو معرضة لخطر الانقراض.

طائر الكيوي

الكيوي هو أحد أنواع الطيور المنقرضة (Apterygiformes) والذي ينتمي إلى مجموعة من الطيور من رتبة Apterygiformes، والتي تتكون من طيور لا تطير بل تعيش على الأرض، ومن أمثلتها الكيوي الشهير وهو الطائر الوطني في نيوزيلندا، ولعل الميزة الفريدة لذلك الكيوي الأحادي هو أن لديهم منقار طويل ومرن مع منحنى هبوطي بالنهاية، ولكن في الواقع انقرضت في العصر الحالي معظم أنواع الطيور في ذلك التصنيف.

إلى هنا عزيزي القارئ نكن قد وصلنا وإياكم إلى ختام مقالنا في مخزن المعلومات والذي دار موضوعه حول ما هي خصائص الطيور، ولمزيد من المعلومات يمكنكم الدخول إلى المقال التالي:

المراجع

1

2