مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هي المحفظة الاستثمارية

بواسطة: نشر في: 15 أغسطس، 2022
مخزن
ما هي المحفظة الاستثمارية

ما هي المحفظة الاستثمارية

تضم المحفظة الاستثمارية (Portfolio) مجموعة مختلفة من الأصول والأدوات المالية مثل الأسهم والسندات، يتم تحديد قيمتها من خلال المجموع الكلي لجميع الأصول الموجودة داخلها، كما أنها تتقسم إلى عدة أنواع وتناسب جميع الأفراد والمؤسسات.

المحفظة الاستثمارية الآمنة

المحفظة الاستثمارية يتم استخدامها من أجل الحفاظ على قيمة ممتلكات الشخص أو المؤسسة، بحيث يختار المستثمر نظام يعمل على تحقيق عائدات ولكنها منخفضة نسبياً وشبه ثابتة.

  • العمل على حماية رأس المال بنسبة كبيرة من مخاطر التغيرات الغير متوقعة التي تؤثر في أسعار الأصول المالية.
  • إمكانية تحقيق نمو في رأس المال على المدى البعيد.
  • إن كنت من المهتمين بفتح محفظة استثمارية يمكنك البدء بهذه الاستراتيجية وتحديد الأهدافهم عن طريق تقسيم البنسب كما يلي:
نوع الأصل المالينسبة تقريبية
الأوراق المالية (الدخل الثابت)من 70% إلى  75%
الأسهم المطروحةمن 15% إلى  20%
النقدية وما يعادلهامن 5% إلى  15%

المحفظة الاستثمارية المندفعة

يُعرف هذا النوع من المحافظ الاستثمارية أيضاً باسم المحفظة العدوانية.

  • مميز لمن يطمحون إلى تحقيق هامش ربح مرتفع وأسرع.
  • المجازفة بنسبةً متوسطة من المخاطر المحتملة ولكنها مميزة بنظامها المتوازن ما بين تحقيق الدخل ونمو رأس المال في نفس الوقت.
  • لن يتم تحقيق التوازن في النتائج إلا عن طريق نظام متوازن في تقسيم الأصول الثابتة والقابلة للنمو.
نوع الأصل المالينسبة تقريبية للمحفظة الاستثمارية
الأوراق المالية (الدخل الثابت)من 35% إلى  45%
الأسهم المطروحةمن 45% إلى  50%
النقدية وما يعادلهامن 5% إلى  15%

أشهر أنواع المحافظ الاستثمارية

يوجد العديد من أنواع المحافظ الاستثمارية الأخرى بحسب رغبة واحتياجات كل مستثمر وفقاً لوضعه المالي والتوافق مع مستوى الخبرة ومدى القدرة على إدارة المحفظة الاستثمارية وتحمل المخاطر.

المحفظة الدفاعية

يعمل هذا النوع من المحفظة الاستثمارية على حماية الأصول (قيمة رأس المالي)

  • يتم تقسيم النسب واختيار الأصول المالية التي تتضمنها مما يجعلها لا تتأثر بتغيرات الأسعار.
  • في الكثير من الأحيان يتجه أصحاب هذا النوع من المحافظ الاستثمارية لامتلاك أسهم الشركات التي تحقق نجاحات والأصول المالية الأخرى الأكثر استقرار وفاعلية، بما يضمن لهم حماية استثماراتهم حتى في حالات الركود أو التغيرات الشديدة.

المحفظة القوية

يحتوي هذا النوع على مخاطر عالية ولكنها مُميزة بأنها تعمل على تحقيق عائدات مرتفعة على حسب تحركات سوق المال لاختيارات المستثمر.

  • يصل النطاق التجريبي لهذه المحفظة إلى (2.0) مما يعني أن قيمة الأسهم المملوكة بها سوف تتحرك بمقدار الضعف في اتجاهي سوق المال سواء كان للأعلى (صاعدا)ً أو للأسفل (متراجعاً).

المحفظة المُتعددة

تعتمد فكرة نوع هذه المحفظة الاستثمارية على وجود تنوع كبير في الأصول المدرجة بها والتي تتضمن عائدات الأسهم والسندات والصناديق المشتركة وغيرها.

  • يساهم هذا التنوع الكبير في الأصول في خلق أعلى درجات المرونة، مما يُساعد المستثمر على التأقلم سريعاً مع التغيرات المفاجئة في أسواق المال سواء بزيادة حجم الأرباح أو الحد من أي خسائر وإمكانية العمل على التعويض من خلال أصول أخرى في فترة زمنية بسيطة.

محفظة التوقعات

سُميت هذه المحفظة الاستثمارية بهذا الاسم لأنها تعتمد بشكل كامل تقريباً على المضاربات الغير محدودة والمستمرة.

  • من خلالها يتم استهداف الأسهم والأصول المالية ذات التغيرات الكبيرة والسريعة.
  • بالرغم من القدرة على تحقيق عائدات مالية كبيرة في خلال فترات زمنية قصيرة إلا أنه يجعل المستثمر أكثر عرضة للمخاطر والخسائر.
  • تتناسب مع المستثمرين أصحاب الخبرات ممن لديهم المعرفة حول المجريات داخل أسواق المال ويمتلكون القدرة على التحليل وتوقع التحركات المستقبلية.

أفضل شركات المحافظ الاستثمارية

تقدم العديد من شركات الوساطة المالية فرصة الحصول على المحافظ الاستثمارية متنوعة الأصول.

  • بعضاً منها يقدم خدمة مدير الحساب التي تعتبر اختيار جيد بالنسبة للمستثمرين الجدد أو لمن لا يمتلكون خبرة كافية لإدارة المحافظ بأنفسهم.
  • يجب المراجعة والتأكد من أن هذه الشركات مُنظمة قانونية ومرخصة من الهيئات الرقابية في أسواق المال المختصة باعتماد الشركات التي تعمل في هذا المجال.
  • يجب الانتباه جيداً إلى الأدوات المالية المتاحة من خلال الشركة ومدى ملاءمتها لتحقيق التنوع المطلوب.

يمكن فتح محفظة استثمارية من خلال أفضل شركات الوساطة المالية بثقة وأمان مع ضمان الحصول على التنوع الكافي والمطلوب بالأدوات المالية.

ما هي المحفظة الاستثمارية
ما هي المحفظة الاستثمارية
  1. شركة (Ava Trade) من خلال (هذا الرابط).
  2. شركة (XTB International Limited) من خلال (هذا الرابط).
  3. شركة (Exness) من خلال (هذا الرابط).
  4. شركة (Binance) من خلال (هذا الرابط).
ما هي المحفظة الاستثمارية
ما هي المحفظة الاستثمارية

طريقة إدارة المحفظة الاستثمارية

المحفظة الاستثمارية هي عبارة عن عمل في المجالات الاستثمارية يتم إدارتها بكل بساطة وسهولة عبر مجموعة متتالية من الاختيارات والقرارات.

  • إذا استطاع المتداول في ضوء تحليلاته وتوقعاته لتحركات السوق من اتخاذ القرارات المناسبة فإن ذلك يعود عليه بالربح.
  • والعكس صحيح بمعنى أن تحركات السوق في اتجاهات غير متوقعة قد يؤدي للخسائر على حسب النسبة.
  • تختلف أشكال الاختيارات المطلوبة من المستثمر وأسلوب إدارة المحفظة على حسب المرحلة، بدايةً من مرحلة التأسيس والإنشاء.
  • اختيار وتحديد الأصول التي يتم إدراجها ضمن المحفظة ونسبة كل منها، للوصول إلى مرحلة بدء النمو وتحقيق العائدات المالية من خلال هذه الأصول.
  • هناك أربع عوامل رئيسية يجب الانتباه لها عند تأسيس وإدارة المحافظ الاستثمارية، وهي:
    1. مستوى المخاطرة:
      • تنص قاعدة الاستثمار على أن زيادة حجم المخاطرة أو المجازفة يقابلها زيادة مماثلة في حجم الأرباح أو الخسائر المحتملة.
      • أهم خطوة عند فتح المحفظة الاستثمارية تتمثل في تحديد مستوى الوضع المالي للمستثمر على تحمل المخاطر.
      • يفضل أن تكون المحفظة متنوعة ومتوازنة، لأن ذلك يمنح قدرة أكبر على إدارة المخاطر والحماية من الخسائر في المستقبل.
    2. إعادة التقييم:
      • أن الضمان الأول لتحقيق العائدات المطلوبة ونجاح التجربة الاستثمارية تعتمد على إعادة التقييم.
      • يجب على المستثمر عمل تقييم ومتابعة أداء محفظته الاستثمارية باستمرار وتقييم حجم العائدات بالنسبة لمستوى المخاطرات فيها.
    3. تنوع الأصول المالية:
      • يتم تحديد نسبة نجاح المحفظة الاستثمارية وقابليتها لتحقيق العوائد بحسب تنوع وتعدد الأصول المدرجة بها.
      • الأصول المالية سواء كانت (أسهم أو سندات أو غيرها) لها مستويات متغيرة ومتفاوتة من الاستقرار ومعدلات النمو.
      • بعضها يحظى بتغير قوي وسريع وبعضها يميل إلى الثبات النسبي وأفضل الخيارات هو التوازن بينهما.
      • يؤدي إلى زيادة فرص تدفق الدخل بشكل ثابت وفي نفس الوقت يعمل على الحماية من التعرض للخسائر بنسبة كبيرة.
    4. استعادة التوازن:
      • يجب على المستثمر الإقرار من البداية بأن الأصول المالية التي يتم اختيارها للمحفظة لا يمكن الاحتفاظ بها للأبد.
      • حيث أن السوق المالي في حالة تغير وتحرك دائم ومستمر، فإن قيمة الأصول تتغير بمرور الوقت مما يؤثر على حجم العائدات.
      • الاهتمام الشديد والحرص على المراجعة بشكل مستمر والعمل على دعم المحفظة بمتابعة وإضافة أو استبدال الأصول المدرجة بها.

ما هي مميزات المحفظة الاستثمارية

تعتبر الميزة الأكبر في المحافظ الاستثمارية أنها تمنح الفرصة والقدرة على امتلاك عدد كبير ومتنوع من الأصول المالية المختلفة وبنسب متفاوتة ويوجد أيضاً العديد من المزايا الأخرى مثل:

  • تساهم في خفض حجم ونسب النفقات والمعاملات تباعاً لانخفاض الرسوم والعمولات.
  • في أي مجال استثماري في حالة انخفاض قيمة النفقات يقابله زيادة في العائد بنفس القيمة.
  • تتميز المحافظ الاستثمارية بالتنوع والخيارات الأكثر مرونة التي تساعد المستثمر على التأقلم السريع والفعال مع التغيرات المفاجئة على أسواق المال العالمية.
  • يعتبر من أبرز أشكال التميز هو تعدد أنواع المحافظ الاستثمارية نفسها.
  • تنوع محافظ الاستثمار جعل كل صحاب رأس مال يلجئ إليها لأسباب مختلفة وأهداف أخرى غير تحقيق العائدات.
  • وسيلة دفاعية والهدف منها توفير أعلى مستويات الحماية لقيمة رأس المال من التغيرات الغير متوقعة في اتجاهات السوق المالي.

أرباح المحفظة الاستثمارية

هناك تفاوت كبير جداً في تقديرات أرباح المحفظة الاستثمارية ويرجع ذلك إلى أن قيمة الأرباح تعتمد على حجم رأس المال وأنواع الأصول المالية التي يتم استثمارها بالمحفظة.

  • الأسهم: يجب اختيار الأسهم ذات مستوى المخاطرة الذي يستطيع تحمله المستثمر.
    • يجب التحقق جيداً من قيمة السهم نفسه والقيمة السوقية بالإضافة إلى جميع التفاصيل والقطاع التجاري أو الاستثماري للشركة المالكة للأسهم.
  • السندات: توجد أربعة معايير أساسية لتقييم السند المناسب وهي
    1. نوع السند.
    2. قيمة السند.
    3. تاريخ الاستحقاق.
    4. الفائدة العامة.
  • صناديق الاستثمار المشتركة: تُعتبر خياراً جيداً لأنها تضم الأسهم والسندات التي تم تقييمها مسبقاً.
    • مع العلم أن مديرين الصناديق يتلقون عمولة وذلك سوف يؤدي ذلك لخفض نسبة العائدات نسبياً.
  • صناديق (ETFs):
    • تمتاز بأنها تحتوي على مجموعة كبيرة ومتنوعة من فئات الأصول المالية، مما يجعل هذه الصناديق وسيلة جيدة للحفاظ على تنوع المحفظة.
    • يتم إضافة عمولة مدير المحفظة الاستثمارية عند احتساب قيمة الأرباح.
    • تُعتبر رسوم هذه الخدمات مرتفعة نسبياً وقد تصل لدى بعض الشركات إلى 30% من نسبة صافي الأرباح المحققة.

 لدى المستثمر خيارين لاستخدام أرباح المحفظة كل شهر وهما:

  1. إمكانية سحب الأرباح نقداً مع الحفاظ على قيمة رأس المال.
  2. إمكانية ضم الأرباح لرفع قيمة رأس المال في المحفظة الاستثمارية.