ما هو شهر محرم ولماذا سمي بهذا الاسم

بواسطة:
ما هو شهر محرم ولماذا سمي بهذا الاسم

ما هو شهر محرم ولماذا سمي بهذا الاسم ؟ سؤال نوضح إجابته من خلال هذا المقال، يُعد شهر محرم هو أول شهر من شهور السنة الهجرية، وواحدًا من الشهور التي حرم الله تعالى القتال وارتكاب المعاصي والذنوب فيها، فضلًا عن العديد من الفضائل الأخرى له أبرزها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حثنا على الصيام فيه، ولكن ما هو شهر الله المحرم؟ وما الحكمة في تسمية شهر محرم بهذا الاسم؟ وما هي فضائله؟ سنوضح ذلك في السطور التالية على مخزن.

ما هو شهر محرم ولماذا سمي بهذا الاسم

  • قال الله تعالى في كتابه العزيز في سورة التوبة: “إِنَّ عِدَّةَ الشُّهور عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ”.
  • ويُعد هذا الشهر واحدًا من الشهور التي حرّم الله تعالى فيها الغزو والقتال مع شهور رجب، وذو القعدة، وذو الحجة.
  • وقد روى أَبو بَكْرَةَ رضي الله عنه، عَنِ النَّبِيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أنَّه قَالَ: “إنَّ الزَّمَانَ قَدِ اسْتَدَارَ كَهَيْئَتِهِ يَوْمَ خَلَقَ اللَّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ، السَّنَةُ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ، ثَلاثٌ مُتَوَالِيَاتٌ: ذُو الْقَعْدَةِ، وَذُو الْحِجَّةِ، وَالمُحَرَّمُ، وَرَجَبُ مُضَرَ الذي بَيْنَ جُمَادَى وَشَعْبَانَ”.
  • ولقد أُطلق على شهر الله المحرم هذا الاسم كنوع من التشريف، وكتأكيد على أن من حرّمه هو الله عز وجل فلا يمكن لأحد تحليله.
  • فقد كانت أحوال العرب في هذا الشهر متقلبة، حيث يحللونه عامًا ويحرمونه عامًا.
  • وهذا ما جاء في قول الله تعالى في سورة التوبة: “إِنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عَامًا وَيُحَرِّمُونَهُ عَامًا لِيُوَاطِئُوا عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ فَيُحِلُّوا مَا حَرَّمَ اللَّهُ زُيِّنَ لَهُمْ سُوءُ أَعْمَالِهِمْ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ“.
  • وقِيل أنه سُمي بهذا الاسم لأن الله عز وجل حّرم الجنة فيه على إبليس، ولكن الرأي الأول هو الأقوى.
  • وشهر الله المحرم هو أفضل الأشهر الحرم الأربعة،، فقد روي عن أبي ذر الغفاري -رضي الله عنه-: “أنَّه سأَلَ رسولَ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- قال: أيُّ الرِّقابِ أَزْكى، وأيُّ الليلِ خَيرٌ، وأيُّ الأشهُرِ أفضَلُ؟ فقال له: أَزْكى الرِّقابِ أَغْلاها ثَمنًا، وخَيرُ الليلِ جَوفُه، وأفضَلُ الأشهُرِ شَهرُ اللهِ الذي تَدْعونَه المُحرَّمَ”.

ما هو شهر الله المحرم

  • أثناء خلافة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه؛ اتفق المسلمون على أن شهر الله المحرم هو أول شهور السنة الهجرية، وكان ذلك في العام السادس عشر من الهجرة.
  • وقديمًا كان شهر مُحرم يُسمى صفر الأول، وذلك للتفريق بينه وبين شهر صفر الثاني، وبعد دخول الإسلام تم تسميته بالمحرم.

ما هو شهر محرم بالميلادي

  • كما سبق وأن ذكرنا؛ فشهر محرم هو أول شهور السنة الهجرية، ويبلغ عدد أيامه 30 يومًا.
  • أما الشهر الميلادي الذي يقابل شهر محرم فهم شهر أغسطس وشهر سبتمبر.
  • والشهر الذي يسبق شهر محرم هو ذو الحجة، أما الشهر الذي يليه فهو شهر صفر.

شهر محرم الحرام

لشهر مُحرم مجموعة من الفضائل أبرزها:

  • ذُكر هذا الشهر في القرآن الكريم وشرفه الله عز وجل من بين بقية الشهور فسُمي بشهر الله المحرم.
  • تشريف رسول الله صلى الله عليه وسلم لهذا الشهر، فعن أبي ذرٍّ رضي الله عنه قال: “سألتُ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: أيُّ اللَّيلِ خيرٌ، وأيُّ الأشهُرِ أفضَلُ؟ فقال: خيرُ اللَّيلِ جَوفُه، وأفضَلُ الأشهُرِ شَهرُ اللهِ الذي تَدْعونَه المُحَرَّمَ”.
  • هو من أفضل شهور الصوم بعد شهر رمضان، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ أَفْضَلُ الصِّيَامِ بَعْدَ رَمَضَانَ شَهْرُ اللَّهِ الْمُحَرَّمُ وَأَفْضَلُ الصَّلَاةِ بَعْدَ الْفَرِيضَةِ صَلَاةُ اللَّيْلِ “.
  • من أفضل أيام السنة هو يوم عاشوراء وهو اليوم العاشر من شهر محرم، ففي هذا اليوم نجى الله سبحانه وتعالى سيدنا موسى ونصره على آل فرعون بإغراقهم في البحر، فقرر اليهود صوم هذا اليوم ليكون شكرًا لله، إلا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر بصيامه لأن المسلمون أولى بموسى من اليهود، فقد روى ابنُ عبَّاسٍ رضي الله عنهما قال: “قَدِمَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم المدينةَ، فوجد اليهودَ يصومون يومَ عاشوراءَ، فسُئِلوا عن ذلك، فقالوا: هذا اليومُ الذي أظهر اللهُ فيه موسى وبني إسرائيلَ على فِرعونَ؛ فنحن نصومُه تعظيمًا له، فقال رسولُ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: نحن أَولى بموسى منكم، فأمَرَ بصيامِه”، ومن المستحب أيضًا صوم يوم تاسوعاء ليكون هناك اختلافًا مع اليهود في صيامهم يوم عاشوراء بمفرده، فعَنْ بْنِ عَبَّاسٍ – رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا – قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: ((لَئِنْ بَقِيتُ إِلَى العام القادم لَأَصُومَنَّ التَّاسِعَ والعاشر))، وقال: “وَصِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ”.
  • هو من أفضل الأشهر الحرم، فقد شرفه الله وخصه بالذكر عن بقية الشهور الحرام، وأفضل أيامه هو العشر الأوائل منه وأفضل تلك الأيام هو يوم عاشوراء، ف عن الحسن البصري قال: إن الله افتتح السنة بشهر حرام وختمها بشهر حرام، فليس شهر في السنة بعد شهر رمضان أعظم عند الله من المحرم
  • نظرًا لتعظيم الله تعالى لهذا الشهر؛ فقد حرّم على المسلمين القتال والظلم فيه.
  • هو الشهر الذي يبدأ به التاريخ الهجري، وذلك بناءً على اختيار علي وعثمان وعمر رضي الله عنهم بعدما تشاور الصحابة حول الشهر الذي تبدأ به السنة الهجرية.
  • يتضاعف فيه أجر العمل الصالح، كما يتضاعف فيه الذنب والوزر، لأن الله سبحانه وتعالى عظّم هذا الشهر لأنه من الأشهر الحُرم.

 

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا والذي أوضحنا من خلاله ما هو شهر محرم ولماذا سمي بهذا الاسم، كما أوضحنا فضل شهر محرم كما جاء في القرآن والسُنة، تابعوا المزيد من المقالات على مخزن المعلومات.

المراجع