مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هو تاريخ اليوم الهجري في السعودية

بواسطة: نشر في: 8 أغسطس، 2022
مخزن
ما هو تاريخ اليوم الهجري في السعودية

ما هو تاريخ اليوم الهجري في السعودية

تعتمد المملكة العربية السعودية التاريخ الهجري لكي يتم تحديد مختلف المناسبات، كما يوجد أنواع كثيرة من التقويم التي تستخدم بالمملكة، ومنها التقويم الميلادي المعتمد على دوران الكرة الأرضية حول الشمس لإكمال عام كامل، والتاريخ الهجري الشمسي المعروف باسم التقويم المصري و التقويم الفارسي الذي يضم 13 شهرًا.

ويستخدم التاريخ الهجري بالمملكة لتحديد مناسبات وأحداث كثيرة بدلًا من أن يتم استخدام التاريخ الميلادي الشمسي، وتاريخ اليوم الهجري بالمملكة هو العاشر من شهر محرم عام 1444 هجرية وهو يوم عاشوراء الذي يحتفل فيه أهل السنة فيصومونه اقتداء بسنة النبي صلى الله عليه وسلم، بينما هو يوم حداد عند المسلمين من الشيعة لكونه ذكرى استشهاد الحسين بن علي رضي الله عنهما.

ويمكنكم متابعة التقويم الهجري يومياً والتحويل بين التقويمين الهجري والميلادي ومتابعة العد التنازلي لأهم الأحداث في السنة الهجرية من خلال الرابط التالي من هنا.

كم التاريخ اليوم ميلادي

يعتمد التقويم الميلادي في أغلب دول العالم من أجل تحديد مختلف المناسبات والأحداث، وذلك التاريخ يُنسب لميلاد السيد المسيح عيسى بن مريم عليه السلام في السنوات الشمسية، وتاريخ اليوم وفق التقويم الميلادي هو الثاني من أغسطس عام 2022 ميلادي، وفي مثل ذلك اليوم في عام 1922 ميلادية توفي مخترع الهاتف (ألكسندر جراهام بيل)، كما وانتصر الأسطول البريطاني على الأسطول الفرنسي بمعركة أبي قير البحرية في ذلك اليوم عام 1798 ميلادية.

تحويل التاريخ الهجري لميلادي

تزيد أيام السنة الميلادية عن السنة الهجرية بحوالي عشر أيام خلال العام العادي، في حين تزداد بحوالي أحد عشر يومًا بالسنوات الكبيسة، ويمكن تحويل التاريخ الهجري للتاريخ الميلادي من خلال الدخول مباشرةً إلى ذلك الرابط، ويمكن كذلك التحويل من التاريخ الميلادي للتاريخ الهجري من خلال النقر على ذلك الرابط.

معلومات عن التاريخ الهجري

يعتمد المسلمين على التاريخ الهجري في جميع مناسباتهم الدينية الذي يتم تحديده وفقًا لمنازل القمر بالسماء، إذ يتحدد موعد عيد الفطر، كما ويتحدد موعد عيد الأضحى، ومواعيد الحج والزكاة وبدء شهر رمضان المبارك وفقًا للتقويم الهجري، والعام القمري الهجري يبدأ في شهر محرم، ومن بينه أربعة أشهر حرم لتحريم القتال بها، وهذه الأشهر هي شهر محرّم وشهر رجب وشهر ذي القعد وشهر ذي الحجّة.

وقد بدأ التقويم الهجري منذ هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه الكرام من مكة المكرمة للمدينة المنورة، فكانت تلك هي انطلاقة العام الهجري الأول، وقد وافق ذلك اليوم الأول من شهر محرم، في حين أن العام الميلادي يوافق عام 622 ميلادية، كما ويوافق التاسع عشر من شهر إبريل، حيث إن بداية العام الهجري تكون بالأول من محرم، الموافق للتاسع عشر من إبريل.

ولكنه قد يقع في السادس عشر من يوليو بالخطأ، وذلك الاختلاف نشأ عبر ما ينجم من خلل بالتقويم الجدولي الذي قام علماء الفلك من المسلمين بابتكاره، ويدور ذلك التقويم الجدولي على عدم حسبة ثمانية وثمانين يومًا تقريبًا، والمعروف بالأشهر الكبيسة.

لماذا سمي التقويم الهجري بذلك الاسم

تم إطلاق ذلك الاسم على التقويم الهجري لأنه اعتمد هجرة النبي صلى الله عليه وسلم من مكة المكرمة للمدينة المنورة ليكون ذلك هو بدايته، وكانت المرة الأولى التي اعتمد بها المسلمين ذلك التقويم منذ العام السابع عشر هجرية، ويذكر أن السنة بالتقويم القمري الهجري الإسلامي أقصر من السنة الميلادية الشمسية بأحد عشر يوم تقريبًا، ومجيء رأس السنة الهجرية يختلف في كل عام، والفرق بين التقويم الهجري والميلادي هو ستمئة ثمانية وسبعين عامًا.

من وضع التأريخ الهجري

إن أول من أرخ التاريخ الهجري في تاريخ العرب المسلمين بالاعتماد على هجرة رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم هو أمير المؤمنين الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وكان ذلك في العام السابع عشر هجرية، حيث ورد عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أنه قام بكتابة كتابًا للخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول به (إنه يأتينا منكَ كتب ليس لها تاريخ).

فأمر أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه بجمع الناس يستشيرهم بأمرهم، فالبعض قال (أرخ بالمبعث؛ أي بالبعثة النبوية)، والبعض الآخر قال: (أرخ بالهجرة)، فقال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه (الهجرة فرقت بين الحق والباطل)، فقام الناس بالتأريخ بالهجرة، وتم اعتماد شهر محرم ليكون هو بداية السنة الهجرية، حيث إن في ذلك الشهر ينصرف الناس من الحج.

المراجع