مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هو الحقن المجهري

بواسطة: نشر في: 17 أغسطس، 2022
مخزن
ما هو الحقن المجهري

ما هو الحقن المجهري

يتصدر هذا السؤال محركات عناوين البحث في الفترة الأخيرة، ومن ثم تكمن الإجابة في أن الحقن المجهري هو عملية تخصيب تعتمد على جمع البويضات من رحم المرأة ثم يتم تلقيح هذه البويضات بالحيوانات المنوية، التي يتم الحصول عليها من الرجل، ومن الجدير بالذكر أن هذه العملية تتم في المختبرات الطبية وبالتحديد في مخبرات الأجنة، ويعتمد هذا المختبر على العديد من الأدوات الهامة ذات الدقة العالية، وبهدف الزيادة في نسب نجاح التلقيح يتم حقن البويضة بحيوان منوي واحد باستخدام إبرة رفيعة للغاية.

من يحتاج الحقن المجهري؟

يوجد عدد من الحالات التي تحتاج إلى عملية الإخصاب، ومن خلال النقاط التالية نذكر تلك الحالات:

  • حدوث انسداد في قناة فالوب.
  • حالات ضعف في حركة الحيوانات المنوية والتي تكون ذات عدد قليل.
  • أن تكون الحيوانات المنوية بها نسبة كبيرة من التشوهات التي تمنع من حدوث الإخصاب.
  • احتواء الجسم على كميات كبيرة من الأجسام المضادة.
  • التقدم في عمر الزوجة.

كيف تتم عملية الحقن المجهري

تتم عملية الحقن المجهري من خلال عدد من الخطوات التي يلزم القيام بها، ومن خلال النقاط التالية نذكر تلك الخطوات:

  • تنشيط الإباضة وذلك عن طريق تناول أدوية هرمونية منشطة.
  • سحب البويضات من خلال عملية ICSI، وتتم هذه العملية ضمن التخدير الموضعي.
  • يلزم الحصول على الحيوانات المنوية السليمة من السائل المنوي للزوج في نفس اليوم الذي تم فيه جمع بويضات الزوجة.
  • إجراء عملية الإخصاب التي تتم عن طريق العديد من الإجراءات الدقيقة، ثم يتم ترك في المختبر حتى يصبح مكون ثماني خلايا بعدها ينقل إلى رحم الأم.
  • يتم نقل الأجنة دون الحاجة إلى التخدير وذلك من خلال أنبوب يستهدف القناة المهبلية، ومن الجدير بالذكر أنه يتم وضع عدد من البويضات لزيادة فرص نجاح الحمل.

الشروط اللازمة لنجاح عملية الحقن المجهري

يوجد عدد من الشروط التي يجب الالتزام بها من قبل الزوجين حتى يتم نجاح عملية الحقن المجهري، ويجب أن ننوه أن هذه الشروط ترفع من نسبة نجاح العملية فقط وليست تكون ضمان لنجاحها، ومن خلال النقاط التالية نذكر أهم تلك الشروط:

  • عدم الانتظار لمدة طويلة في إجراء الحلول الطبية وعدم القيام بعملية الحقن المجهري، وذلك في وقت متأخر، ومن ثم يلزم على الزوجين الخضوع إلى هذه العملية بشكل مبكر، ويكون سن الزوجة عامل مهم في نجاح العملية، حيث إذا كان سن الزوجة صغير تكون نسبة نجاح هذه العملية.
  • يلزم على الزوج أن يدعم زوجته معنوياً لأن العامل النفسي من أهم أسباب نجاح العملية، ومن ثم يجب تهيئتها لقبول النتيجة سواء أكانت العملية ناجحة أم لا، وابعادها بشكل تام عن كل ما يثير القلق والتشتت لها.
  • التأكد من سلامة وصحة رحم الزوجة، وخلوه من الأمراض والعيوب، حيث يكون عامل مرض الرحم من أهم العوامل لفشل عملية الحقن المجهري، حتى لا يتم سقوط الجنين بعد نجاح العملية.
  • يلزم متابعة طبيب متمرس في هذه الحالات وإجراء العملية معه.
  • الاعتماد على أحدث الوسائل الطبية للقيام بعملية الحقن المجهري، حتى يتم زيادة نسبة نجاح هذه العملية، مع وضع البويضات الجاهزة للتلقيح في الحضانات المستخدمة من قبل لأن وجود البويضة في الحضانات المستخدمة بعمل على الحق الضرر بالجنين، وإعاقة قدرته على النمو الطبيعي عند الولادة.

هل تسبب عملية الحقن المجهري ألماً

تتساءل الكثير من السيدات اللواتي يردن الخضوع إلى عملية الحقن المجهري، عن ما إذا كانت تسبب ألم أم لا، ومن ثم تكمن الإجابة في أن عملية الحقن المجهري لا تسبب ألم حيث يضع الطبيب المريضة تحت تخدير كلي أو تخدير نصفي بحسب الحالة الصحية لها، ومدى قدرتها على التحمل، وبعد الانتهاء من هذه العملية يتم يشير الطبيب إلى تناول الأم لعدد من الأدوية الهرمونية المنشطة، حتى يتم تحسين عملية الإباضة، ويمكن لهذه الأدوية أن تجعل الأم تشعر بحالة من الراحة وعدم الشعور بألم، ويكون الألم طفيف إلى يختفي في فترة قصيرة على الفور من زوال أثر الأدوية.

نسبة نجاح عملية الحقن المجهري في المرة الأولى

يكون عمر الزوجة واحداً من أهم العوامل التي تؤثر على نسبة نجاح عملية الحقن المجهري، فإذا كان عمر المرأة أصغر سنا يكون نسبة نجاح العملية كبيرة حيث يكون السن من الخامسة والعشرون حتى عمر الثالثة وثلاثون تكون نسبة نجاح عمليات الحقن المجهري تزيد عن 58%، بينما النساء في عمر الأربعين وحتى الخامسة والأربعين لا تزيد نسبة نجاح العملية عن 35%، ومن الجدير بالذكر أن نسبة نجاح عمليات الحقن المجهري 50%، وذلك لكافة النساء، يوجد إمكانية نجاح العملية أو عدم نجاها بشكل شبه متساوي، فيمكن أن تنجح العملية من ذات الأربعين من العمر ولا تنجح مع فتاة العشرين، يتوقف ذلك تبعاً لطبيعة جسمها وطبيعة مشاكها الجسدية التي تقف عائقاً أمام حدوث حمل.

مميزات عملية الحقن المجهري

تملك عملية الحقن المجهري العديد من المميزات التي سوف نستعرضها في النقاط التالية:

  • مساعدة الأشخاص الذين يعانون من مشكلات صحية تمنعهم من الإنجاب بشكل طبيعي من أصلابهم بالطرق الطبيعية الصناعية.
  • الوصفات والأدوية التي يقوم الطبيب بوصفها للزوجين الراغبين في الإنجاب، والتي يمكن أن تعالج مشكلاتهما الصحية، ومن ثم يتم الإنجاب بشكل طبيعي دون الاعتماد على عملية الحقن المجهري في الأساس.

عيوب عملية الحقن المجهري

على الرغم من أن عملية الحقن المجهري تكون واحدة من أهم الحلول الطبية التي يلجأ إليها الزوجين في حل مشكلة الإنجاب، ومن خلال النقاط التالية نذكر أهم تلك العيوب:

  • يكون سعر عملية الحقن المجهري مرتفع للغاية، ومن الممكن أن تفشل وفي هذه الحالة لا يمكن استرداد المبلغ.
  • سوء الحالة النفسية للزوجين في حالة فشل عملية الحقن المجهري، ودخولهم في حالة الاكتئاب ومن ثم يكونون بحاجة إلى التأهيل النفسي.
  • في حالة كانت الحيوانات المنوية للزوج قليلة وضعيفة وكانت عملية الإباضة عند الزوجة ضعيف فتكون عملية الحقن المجهري بلا جدوى.
  • من الممكن أن يتم حمل خارج الرحم وذلك بسبب كثرة الأدوية الهرمونية المنشطة التي تتناولها المرأة بعد الانتهاء من عملية الحقن المجهري، ومن ثم يتسبب هذا الأمر في الحاق الضرر بالأم والجنين.
  • تعرض رحم الأم لعديد من المشاكل؛ نتيجة لوضع عدد من البويضات الملقحة في رحم الأم، ومن ثم يتم حمل الأم بعدد من الأجنة وليس جنين واحد وتؤدي كثر عدد الأجنة في رحم الأم إلى العديد من المشاكل.

الفرق بين عملية أطفال الأنابيب وعملية الحقن المجهري

تهدف كلاً من عملية الحقن المجهري وعملية أطفال الأنابيب إلى مساعدة الزوجين في الإنجاب، ويكون الاختلاف بينهما في التقنية المتبعة، بمعني أن عملية أطفال الأنابيب تتم من خلال استخراج البويضات من جسد المرأة وتلقيحها من الحيوانات المنوية التي يتم استخراجها من السائل المنوي للرجل ويتم وضع البويضات بعد تلقيحها في بيئة محافظة لمدة اثنى عشر ساعة، ثم يتم وضعها في رحم الأم.

بينما يتم الحقن المجهري عن طريق استخراج الحيوانات المنوية للرجل ووضعها في بويضات الزوجة عن طريق استخدام إبرة رفيعة للغاية، دون استخراج البويضات من الأم، ومن ثم تكون نسبة نجاح هذه العملية أكبر من نظيرتها، ويرجع السبب في ذلك إلى أنه تم إثبات أن وضع البويضات الملحقة بالحيوانات المنوية خراج الجسم يتسبب في إضعافها وبالتالي يتأخر أمر الحمل.