ما هو الإنعاش القَلبي الرئوي CPR

بواسطة:
ما هو الإنعاش القَلبي الرئوي CPR

جميعنا معرضون لأن تحدث أمامنا حالة من توقف قلب شخص ما لأي سبب من الأسباب بشكل مفاجئ، فقد يكون من شاهدته يشعر بتوقف قلبه أحد أفراد عائلتك أو زميلك في العمل، وربما تتعرض لهذا الموقف في الطريق العام ويكون المصاب شخصاً لا تربطك به أية علاقة سوى أنك شاهدته تواً يسقط أرضاً معانياً من آلام حادة في منطقة القلب يسار صدره، ففي هذه الحالة يكون الإنعاش القلبي الرئوي الحل الوحيد لإنقاذ حياة شخص من الموت المحتم، فـ ما هو الإنعاش القَلبي الرئوي CPR وكيف يُمكن القيام به ذلك ما سنعرضه لكم تفصيلاً في السطور التالية من موقع مخزن المعلومات.

ما هو الإنعاش القَلبي الرئوي CPR

تعتمد إمكانية إنقاذ حياة إنسان تعرض لتوقف قلبه بشكل مفاجئ على أول شخص شاهد ما حدث له، فكل ثانية تمر على المُصاب دون أن يتعرض خلالها للإسعاف ومحاولات إجراء الإنعاش القلبي الرئوي تمثل خطورة شديدة على حياته وتُقلل من فرصته في النجاة والبقاء على قيد الحياة، فالوقت هنا هو العامل الفاصل ما بين نجاة أو موت هذا الشخص.

من الثابت علمياً ووفقاً لطبيعة الجسد البشري أت قلب الإنسان ودماغه لا يُمكنهم تحمل انقطاع الأكسجين والدم الواصل إليهما لأكثر من 6 دقائق فقط، وبعد مرور هذه الدقائق الستة تبدأ خلايا القلب والدماغ في الموت تدريجياً، وتستغرق عملية وصول عربة الإسعاف لمنح المصاب الإنعاش القلبي الرئوي وقتاً لا يقل عن عشرة دقائق وذلك في أحسن الأحوال (في الدول المتقدمة).

وتُقلل كل دقيقة لتأخير عربة الإسعاف عن المصاب أو تأخر حدوث محاولات الإنعاش القلبي الرئوي له من فرص إعادة قلبه للعمل الطبيعي بنسبة 10% ، أي أنه عند مرور 10 دقائق دون وصول سيارة الإسعاف وبدء الإسعافات الأولية له ستكون فرصة نجاة هذا المصاب ضئيلة للغاية وشبه معدومة.

وتتمثل الأهمية القصوى للإنعاش القلبي الرئوي في تزويد الدماغ والقلب بالدماء المُحملة بالأكسجين مما يساعد في زيادة فرص المصاب للبقاء على قيد الحياة.

ويتم توصيف الإنعاش القلبي الرئوي طبياً Cardio Pulmonry Resuscitation بأنها العملية المزدوجة التي يقوم خلالها المُسعف بإنعاش قلب ورئتي المصاب، فعملية إنعاش الرئتين تتم من خلال توصيل الهواء والأكسجين إليهما من خلال التنفس الاصطناعي، بينما تكون عملية إنعاش القلب من خلال الضغط اليدوي على منطقة الصدر عند موضع القلب (وهي المنطقة الواقعة بين العظام الصدرية والعمود الفقري للإنسان)، بحيث تساعد هذه العملية على ضخ الدماء إلى الأجزاء الحيوية من جسم المصاب خاصةً الدماغ.

ماذا يُقصد بتوقف القلب عن العمل

يُقصد بتوقف القلب عن العمل حدوث توقف مفاجئ في عمل العضلة القلبية عن النبض، مما يؤدي لتوقف عملية ضخ الدماء إلى الرئتين والدماغ وجميع أعضاء الجسم الحيوية، وعند حدوث توقف مفاجئ في عمل القلب تحدث الأعراض التالية:

  • فقدان الوعي بشكل تام.
  • توقف في النبض.
  • توقف القدرة على التنفس.

ماذا يُقصد بتوقف الرئتين عن العمل

يُقصد به توقف الرئتين في جسم الإنسان عن العمل أي توقف عملية التنفس في الجسم والتي تحدث من خلال استنشاق الهواء للحصول على غاز الأكسجين المهم للدورة الدموية في الجسم للأعضاء وإخراج غاز ثاني أكسيد الكربون خلال عملية الزفير، مما يتسبب في انقطاع الأكسجين عن الرئتين في جسم المصاب وكذلك جميع أعضاء جسده، وهو الأمر الذي يتسبب في ظهور أعراض توقف الرئتين التام عن العمل وهم:

  • فقدان القدرة على التنفس بشكل كامل.
  • فقدان الوعي.

الأسباب المؤدية لحدوث التوقف القلبي الرئوي بشكل مفاجئ

توجد العديد من الأسباب العضوية التي تتسبب في حدوث توقف مفاجئ في عمل القلب داخل جسم الإنسان، مما ينتج عنه توقف الدماغ والرئتين عن العمل، ومن بينها:

  • أمراض القلب أو المشكلات القلبية مثل النوبة القلبية.
  • المعاناة من وجود مشاكل تنفسية حادة.
  • التسمم .
  • السكتات القلبية.
  • الصدمات الكهربائية.
  • الصدمات الحادة.
  • النزيف الدموي الحاد.
  • الاختناق.
  • الغرق.

ويتم التعامل مع جميع هذه العوامل المُسببة للتوقف القلبي الرئوي بنفس الطريقة.

كيفية أداء الإنعاش القلبي الرئوي للمصاب الذي توقف قلبه أو رئتيه

1 ـ عليك في البداية من التأكد أنك في وضع آمن خلال اقترابك من المصاب، فأحذر أن تتسبب لنفسك بحدوث إصابة أنت أيضاً عبر الاصطدام أرضاً.

2 ـ عليك بمحاولة معرفة ما إذا كان الشخص المصاب قادراً على الاستجابة إليك أم لا، حاول أن تقوم بإفاقته من خلال مناداته بصوت عال أو هزّ كتفيه أو المناداة بصوت عال بالقرب من أذنيه.

3 ـ عليك بطلب النجدة بشكل فوري من حولك من المارة، أبدأ في طلب النجدة حتى إن كنت لا ترى أحداً في الطريق فربما يكون أحد هناك لمساعدتك أو الاتصال بعربة الإسعاف لإسعاف المريض، وفي حال وجدت أحداً ما أطلب منه البقاء معك حتى القيام بتقييم حالة المصاب.

4 ـ عليك بالبدء في وضع المصاب أرضاً أو الاستلقاء على جسم صلب، ثم إزالة أية وسائد قطنية من تحت رأسه، وعليك بالحذر خلال تعاملك مع المصاب الذي ربما يكون قد فقد وعيه نتيجة الاصطدام بشيء ما.

5 ـ في البداية تأكد من أن مجرى التنفس مفتوحاً لدى المريض من خلال إمالة رأسه ورفع ذقنه للأعلى قليلاً، وللتأكد من أن مجرى التنفس مفتوحاً سيكون عليك اتباع الخطوات التالية:

  • وضع أصبعين من أصابع يدك تحت ذقن المصاب ورفع رأسه إلى المستوى الأعلى.
  • وضع راحة يدك الأخرة على جبهة المصاب والضغط للأسفل.
  • النظر داخل فم المصاب للتأكد من عدم وجود أي جسم غريب داخل فمه أو وجود طقم أسنان أو مُخاط يُعيق عملية التنفس.
  • في حالة ملاحظتك معاناة المريض من أية آثار للصدمة أو رضوض سيكون عليك تجنب تحريك رقبته تماماً، مع محاولة فتح مجرى التنفس بطريقة الضغط على الفك.

6 ـ عليك في خلال 10 ثوان التأكد من قدرة المريض على التنفس من عدمه من خلال إحدى الطريق التالية:

  • التحقق بالنظر عبر ملاحظة ارتفاع وانخفاض الصدر.
  • التحقق بالحس من خلال الشعور بهواء زفير المصاب على وجهك.
  • التأكد بالسمع وذلك من خلال وضع أذنك على مقربة من أنف وفم المريض.

7 ـ هل يستطيع المصاب التنفس أم لا ؟ ، في حالة كان المريض قادراً على التنفس عليك بوضعه في وضع الإنقاذ وانتظار قدوم سيارة الإسعاف، بينما إن كان غير قادراً على التنفس سيكون عليك إجراء التالي:

  • الذهاب بسرعة لاستدعاء سيارة الإسعاف أو طلب المساعدة من الشخص المتواجد معك بأن يذهب على الفور لاستدعاء سيارة الإسعاف لتقوم أنت بمراقبة المصاب ورعايته حتى وصول الإسعاف.
  • القيام بإجراء تنفس صناعي للمصاب عن طريق النفخ في فمه مرتين ببطء بطريقة (قبلة الحياة) وذلك في مدة قدرها ثانية ونصف حتى ثانيتين، ثم عليك بمراقبة صدر المصاب عقب النفخ في فمه، والانتظار حتى يهبط صدره ما بين النفخة الأولى والثانية.

8 ـ في حالة كنت مدرباً على قياس النبض السباتي عن طريق الرقبة فعليك بفعل ذلك لمدة 10 ثوان عبر الخطوات التالية:

  • القيام بتحسس مكان الحنجرة في رقبة المصاب باستخدام أصبعين من أسابع يدك.
  • ثم تمرير أصبعيك على المجرى الموجود في محاذاة الحنجرة والضغط قليلاً للشعور بالنبض، زفي حالة لم تكن مدرباً على الأمر سيكون عليك البحث عن أية علامة تدل على حياة المصاب.

9ـ هل توجد أية علامات تدل على أن قلب المصاب لا يزال ينبض أي أنه لا يزال على قيد الحياة؟

في حالة كانت الإجابة نعم سيكون علك الاستمرار في محاولات إنقاذ المصاب عبر إعطاءه تنفساً صناعياً بمعدل مرة كل خمسة ثوان حتى تصل سيارة الإسعاف.

بينما إن كانت الإجابة لا، فسيكون عليك فوراً مباشرة الخطوات التالية:

  1. الضغط على صدر المصاب موضع القلب وذلك بهدف إعادة قلبه للعمل والنبض بمعدل خمسة عشر مرة وذلك من خلال:
  2. القيام بتحسس الحد الخارجي للضلع السفلي للمصاب من خلال وضع يديك الاثنين على جانبي القفص الصدري للمصاب.
  3. القيام باستخدام أصابعك في تتبع حدود الأضلاع السفلية للمصاب حتى تلتقي أصابعك عند عظام صدر المصاب.
  4. وضع أصبعك الأوسط في يدك التي تقع جهة قدم المصاب على عظام صدره، ثم وضع الإصبع الشاهد إلى جوار الأصبع الأوسط.
  5. ثم سيكون عليك وضع يدك الأخرى فوق راحة يدك الثانية لتجعل أصابع يدك الاثنين في وضع متشابك.
  6. عليك بجعل جسدك في وضع عمودي بحيث يكون كتفاك في شكل  عمودي على راحتي يدك المتشابكتين، وعليك بالتأكد من أن ذراعك في وضع مستقيم، ثم  سيكون عليك المباشرة في الضغط على عظام صدر المصاب باستخدام عضلات ظهرك وليس عضلات ذراعيك.
  7. قم بالضغط على عظام صدر المصاب إلى أسفل بمعدل 4 ـ 5 سم بواقع 80 إلى 100 ضغطة في الدقيقة الواحدة.

10 ـ سيكون عليك إعطاء المريض تنفس صناعي مرتين ثانيتين، على أن تستمر في إعطاء دورة الدقيقة الواحدة من التنفس الصناعي ( أي ما يعني 4 دورات في كل دورة منهم خمسة عشر ضغطة لإنعاش القلب، ونفختين اثنين لإنعاش الرئتين).

ثم أفحص نبض المصاب، وفي حالة استمرار عدم وجود نبض أستمر في محاولات الإنعاش القلبي الرئوي حتى وصول سيارة الإسعاف، على أن تقوم بتفقد النبض كل بضعة دقائق.

وفي ختام مقالنا أعزاءنا القراء نكون قد عرضنا لكم ما هو الإنعاش القَلبي الرئوي CPR وكيف يُمكن إنقاذ حياة مُصاب ، وللمزيد من الموضوعات تابعونا في موقع مخزن المعلومات.